برنامج علاج طبيب شعبي اعشاب للايفون
النتائج 1 إلى 13 من 13
قصص حكايات روايات طويلة و قصيرة قصص منوعه , روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word المنتديات الأدبية; آإآلـــروآإآيـهـ كـآإآمـلـهـ ولأول مـرهـ + ملف word عذبتني ذليتني دسة بكرامتتي آخرتها تقول لي احبك فتحت عيونها الرمادية بضيق وبعدها ...
  1. #1
    ●»ҒDeтқ«● الصورة الرمزية تركي الشهري
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    آلـجـبـيـل آلـصـنـآآعـيـهـ
    العمر
    24
    المشاركات
    2,954
    معدل تقييم المستوى
    25

    روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    آإآلـــروآإآيـهـ كـآإآمـلـهـ ولأول مـرهـ + ملف word


    عذبتني ذليتني دسة بكرامتتي آخرتها تقول لي احبك
    فتحت عيونها الرمادية بضيق وبعدها ابتسمت وقامت من السرير راحت صلت وبعدها لبست ملابسها وطلعت للمطبخ تسوي الفطور لكن ما قدرت وتجمعت الدموع بعيونها وهي تتذكر
    نور : منوو عند الباب
    أبو فهد بعصبية : هذا آنا يا مسودة الوجه
    نور بصوت مرتجف : عمي
    أبو فهد : لا تقولي عمي الله يعميكِ الشره مو عليكِ على اخوكِ إلا دخلك مدرسة الفقر
    عبد العزيز : عمي هلا تفضل
    أبو فهد يدخل وهو يناظر البيت بقرف : انا مو جاي عشان اقعد جاي اقول لك يا عبد العزيز إذا ما خليت اختك تنقل من هالمدرسة هذا إلا ناقص بنت الـفارس تدخل هالمدارس
    عبد العزيز : حاضر يا عمي بس انت عارف انا ما اقدر ادفع لمدرستها
    أبو عبد العزيز يطلع من جيبه فلوس : خذ ودخلها في مدرسة سنعة هذا إلا ناقص تبون الناس تتكلم عنا
    قطع تفكيرها صوت اختها اريام
    اريام : صباح الخير نور
    نور : هلا اريام صباح النور
    اريام : حلوو قاعدة تسوين الفطور
    نور : أي(( قالت بسخرية)) اخوكِ اليوم موصيني اسويه بنفسي
    اريام : نور حبيبتي لا تزعلين اخوكِ من يومه قاسي
    نور وهي تصيح : شنووو يا اريام انا مو قادرة شلوون اكون مع بنات عمي بالمدرسة اكييد راح يذلوني بمريولي ويتشمتون فيني
    ضمت اريام ختها نور بحزن آه من يومها وهم مظلومات كانوا من اغنى الاغنياء ومعروفين بالعيلة لكن من صارت الحادث افترقنا عماني ما حد منهم يجي لنا ويزورنا ويشوف حالتنا
    نور تبعد نفسها وتمسح دموعها : يا الله الفطور خلص
    اريام تبتسم : طيب نور روحين قعدين اختك العلة للحين نايمه
    نور : افا عليكِ الحين اخليها تندم لأنها نامت
    اريام : هههههههههههه
    ..............
    في القصر الكبييير قعد في الصالة بغرور وشموخ ابتسم وهو يسمع صراخ ابوه إلا ملا البيت صوته المخييف كل ما صرخ صرخة وطرد موظف ابتسم بنصر كل ماذل بنت ابتسم رااح اذل واذل (( مسك اوراقه بقسوة)) : يبه لا تتعب نفسك معاهم
    أبو احمد : إذا ما عرفوا انا منوو إلا متى راح يعرفون
    احمد ابتسم : تعجبني
    أبو احمد : هههه ذكرتني بشي بنت عمك القرف هاذي إلا اسمها نور هههههه الغبية رايحة لنا مدرسة فقر عشان تنزل مستوانا والناس يتكلمون عنا
    أحمد : اول مرة اعرف ان عندي بنت عم اسمها نور وبعدين يا يبه الغبية هاذي شسويتون معاها
    أبو احمد : راح لها عمك أبو فهد ينقلها لمدرسة بنات عمك
    أحمد : طيب يا يبه انا ما لي خلق الاهل وبعدين تأخرت على ريان مع السلامة يبه
    أبو احمد : احمد اليوم انت معزوم
    احمد : على شنووو
    أبو احمد : على عرس ولد صاحبي ابو سعود
    احمد بغرور : يخسون اروح لهم
    ................
    بيت ابو سعود
    فرح : ههههه ليه مرتبكة كذا
    مرام : خااايفة من اخوكِ سعود اول مره راح اشوفه
    فرح : لا تخافين مزيوووون
    مرام : هههه بس بس لا يغار راشد
    فرح : لا يا حياتي ما في حد مثل حلا راشد
    مي : ماما مااما ثوفي ثعري صرت حلاااا
    فرح : وااااااااو مي صايييرررة روووعة
    مرام : لا روعة ولا شي اليوم محد مثل جمالي
    مي تبكي : ماما ثوفيها باقول لثعود لا تتثوثها (( لا تتزوجها))
    مرام استحت من ذكروا سعود : اقول طلعوا برا وخلو المزينة اتعدلني
    فرح : ههههههه
    ............
    في اجمل صالة وافخمها كانوا الناس يترقبوا دخول العروس
    وفي طاولة من طاولات الصالة كانت جالسة بملل اول مره تجي الاعراس امها دوم حابستها بالبيت بس لأن عرس بنت عمها إلا ما تعرفها ولا شافتها قطعها مللها صوت اختها اسماء الصغيرة
    اسماء : هبه
    هبه : نعم سمسم
    اسماء : اني مو سمسم اني اسماء الحلوة
    هبه : طيب طيب شتبين
    اسماء : امي تبيكِ
    هبه خافت : هااا امي شتبي
    اسماء : ما ادري
    قامت من الطاولة ولقت امها تأشر لها
    أم خالد : ساعة على ما تجين
    هبه نزلت راسها : آسفة يمه
    أم خالد تبتسم : ابي اعرفك على ام فهد(( وبفخر)) الفارس
    هبه بأكتئاب وملل : هلا
    أم فهد : ماشاء الله ما شاء الله هبه بعمرك يا غرور صح
    غرور : أي على ما اضن صح يا اخت هبه
    هبه تبتسم : انا في ثاني ثانوي وانتي
    غرور : وانا بعد
    أم خالد : هبه وين اختك أسماء
    هبه: مدري
    أم خالد بعصبية : هاااااااااا
    (( التفت الكل لها))
    هبه خافت ان امها تحرجها قدام الكل
    أم خالد : هيبووووو إذا ما دورتينها لا تلومين إلا نفسك يا الحيوانة
    تأثرت من الكلمة تقول لها حيوانة قدام صاحبتها وقدام الناس إلا عيونهم عليها
    نزلت دموعها المعتادة وطلعت برا الصالة لفحها الهوا وطير شعرها قعدت تبكي وتبكي تحس بالوحدة مافي حد تعرفه تحس بالخوف امها ماعلمتها كيف تختلط بالناس هاذي اول مره تطلع من البيت لمكان معين حست بشخص واقف رفت راسها
    غرور : هبه لييه تبكين اكييد امك ما تقصد
    هبه تكره تكلم حد : ابعدي عني
    تركتها غرور : الله يعينك إذا هاذي امك
    وفي جهة ثانية من الصالة
    ريان : احمد شنوو هالعرس الخراب هاذا (( خراب))
    أحمد : ابوي يبيني اجي وانا ما ابي اعصيه
    ريان : هااا
    أحمد : طيب انا رايح الحمام (( الله يكرمكم))
    ريان : اووكي
    قعد يتمشى وهو ملان اوف لييه ما اكلم خويتي بس مالي خلق حنتها متى تتقدم لي اوف مشى لحد ماحس انه اصطدم بحد
    ريان رفع راسه : انت ماتشوف
    غرور خافت : انت منوووووو
    ريان فتح فمه من جمالها : هاااااااا
    غرور : شنوو هااااا
    ريان : شنووو هذا انتي من وين طلعتين يا قمر
    غرور تفرح كثيير لما تشوف شاب يغازلها
    بدلع : من المريخ
    ريان : هههه طيب يا قمر مطر اتركك بس ماتعطيني شي يذكرني فيكِ
    غرور وهي تتمايع عطته رقمها (( لو عارفة شبصير ماعطيتيه رقمك))
    ريان فرح كثير وبعد من جهة البنات
    ...........
    حاولة تبتسم بعد ما احرجتها امها وهي تطالع بنت عمها ولأول مره تشوفها وااو عروس حلوة كانت
    مرام كانت لابسة ثوب ابيض طوويل مفتوح من الصدر بس يغطيه شعرها البني وصلت لآخر شي وهي تمشي بثقة
    قعدت على المكان المخصص لها كانت تطالع البنات وهم يرقصون حست بتوتر لما سمعتهم يقولون ان سعود بيدخل
    غرور : هببببببببه
    هبه بخوف : ليه الناس تلبس عباياتهم
    غرور : هههههه المعرس بيدخل
    هبه اخذت عباتها الكتف ولبستها ولفت شيلتها وتغطت
    هبه : ماراح تتغطين
    غرور : انا ما اتغطى
    هبه استغربت منها: لكن وجهك كله ماكياج واحس انك جذاابة معقولة في ناس ما تتغطى
    غرور في قلبها : مسكينة شكلك ما تعرفين شي عن الدنيا
    هبه : غرور !!!
    غرور : أي يا حلوة انا ما تغطى ههه شوفين شكل مرام عن جد سعود مزيون
    دق قلب مرام بسرعة كبيرة آآآه هذا سعود يهبل
    وصل سعود لعندها وقعد حس انه مثل الغريب تخيل ان منار خطيبته هي إلا جنبه
    فرح : سعووود مبررروك مرام الف الف مبرووك
    مرام بهمس : الله يبارك في حياتك
    سنين اخت سعود وفرح : مبرررررووووووووووووك سعودي
    سعود ابتسم على خبال اخته : الله يبارك فيكِ
    فرح : بس هي
    سعود : هههههههههه وانتي بعد
    سنين بفرح : واااااااااو لايقين على بعض الحمد الله ما اخذت منــ
    ضربت فرح سنين : اووو قصدي حلوين انت ومرام كثيير
    منار منو منار هاذي ؟؟؟؟؟؟


    من اجمل الفنادق دخل سعود ومرام شقتهم المخصصة
    سعود : منــار عن اذنك اتركك تبدلين
    طول الوقت مرام مبتسمة بس من قال منار تلاشت ابتسامتها منار ابي اعرف منوو هاذي منار
    طلع من الغرفة وهي جلست في السرير معقولة يا سعود ما تبيني اخذت نفس وفتحت الدولاب واخذت لها لبس مناسب ومسحت ماكياجها ودخلت الحمام (( الله يعزكم))
    <سعود>
    حس بالملل وقف وتوجه للباب وقعد يدق فتح الباب
    سعود : منــ اقصد مرام
    ماسمعها اغراه السرير تمدد فيه ونام نوومه عميييقة
    بيت عبد العزيز
    نور : اووف ملاااانة بكرا بداوم بالمدرسة مع بنات عمي
    ندى : اوف الحين تذكرونا هالعمان يوم شافوا ان ندخل مدرسة مو قد المقام
    اريام : اووه انتي معاها (( تقلدهم )) اوف اوف
    نور وندى : ههههههههه
    كانوا يضحكوا لكن من انفتح الباب كل وحدة منهم ارتجفت
    عبد العزيز : ماشاء الله بدل النوم الضحك إلا واصل لطريق
    نور بقهر : والله على ما اضن صوتنا لصالة ما يوصل
    عبد العزيز : وانتي يا العانس بدل ما تخلين اختك تنام قاعدة تسهرين معاها
    اريام حست بالضيق دووم تسمع هالكلمة عانس عانس
    (( اريام 35 ولم تتزوج))
    اريام بحزن : طيب انا شنوذنبي (( وطلعت من الغرفة))
    عبد العزيز : وانتي وياها ما اسمع ولا صوت
    سك باب الغرفة بقهر وهو يتذكر ان ابو احمد عين ولد عمه احمد مدير الشركة الله يعين مدري شنوو راح يطلع منك يا احمد
    في اليوم الثاني
    بيت ابو خالد
    نزلت هبه من الدرج بمريولها المدرسي وهي تحس بالفرح انها بتطلع من البيت الكئيب قعدت تناظر بأخوتها إلا يتهاوشون على الفلوس
    خالد : هبه ابي 5 انا الكبير
    علاء : هبه مايصير هو 5 وانا 3
    هبه : علاء خالد في أي صف
    علاء : في رابع
    هبه : وانت
    علاء: في اول
    هبه : يعني هو الكبير هو الاكثر
    سكت علاء ووقف : انا طالع لسيارة
    خالد : انتظرني
    ابتسمت لأخوانها الابرياء إلا فقدوا الحنان مثلها من صغرهم امها من حفلة لحفلة وابوها من صفقة لصفقة بشركاته
    ركبت سيارتها وتوجهت للمدرسة

    نور
    وصلت للمدرسة رمت كتبها بالطاولة بقهر وهي تناظر بغرور وريمة بنات عمها إلا ماعرفونها اكييد ماراح يعرفوني
    ريمه : هلا غرور كيفك
    غرور : بخييير
    ريمه : طالعين البنت إلا وراكِ
    غرور : أي شفيها
    ريمه : عيونها تجنن
    غرور بقهر : انا احلا شايفتنها رمادية قلتين حلوة اكيد عدسات
    ريمه : هههه آه على الغيرة
    غرور : ريمووو هاذي هبه
    ريمه : أي هبه
    غرور تأشر لهبه : هاااااي
    هبه : غرور
    غرور : ما توقعت انك معاي
    البنات قعدوا مع بعض وكل بنت تعرفت عالثانية
    ريمه تكلم نور : شسمك
    نور بضيق : وانتي شدخلك
    ريمه : بي بي شهالاخلاق تذكريني بأخوي نواف
    نور رفعت راسها من ذكرت اسم نواف : اسمي نور
    غرور : نور شنووو
    نور : لييه شتبين بلقبي
    غرور : كذا
    نور : الفارس
    ريمه وغرور انصدمو : هاااااااااا
    مرام
    هاذا شنو مايحس شلوون ينام انبها الساعة 9 اوووف ماتوقعته كذاا حست انها ماتعرف عنه شي قررت تكلم اخته فرح
    مرام : الوو
    فرح : هلا بالعروس
    مرام : هلا فروحة شلونك
    فرح : تمام
    مرام : طيب فرح امم سعود متى يقوم
    فرح : مرام راشد يبيني اكلمك بعدين باي ((وانقطع الخط))
    مرام : اووو شنو هالعيلة الاخ نايـ
    سعود : صباح الخير
    مرام : بأحراج : صباح النور
    سعود : اعذريني اني نمت امس بس كنت تعبان
    مرام خجلانة : لا عادي
    سعود قرب منها : ليه الخجل منورة
    مرام رفعت راسها : سعود منووو منار
    انتبه سعود لنفسه اصحى يا سعود اصحى هاذي مرام مش منار
    سعود بحزن : كانت خطيبتي
    مرام : وو
    سعود يقاطعها : لكن ماتت
    حست بالحزن للحين مانساها باين عليه للحين يحبها
    مرام بدون ما تحس : تحبها
    رفع راسه منصدم : مرام انسي إلا قلته لك راح احاول اني اتذكرك
    صدمها شنووو تذكرني
    في المدرسة
    غرور : ما توقعت ان عندنا بنت عم
    نور : هبه لييه ساكته
    هبه ابتسمت : لا بس ابي اكوون ساكته
    ريمه : طيب بما ان حنا اتعرفنا ابي اعزمكم لبيتنا نور ابيكِ تجيين ضرووورري وتجيبين معك ندى ولا راح ازعل
    نور :راح احاول
    ريمه : لا ما تحاولين إلا بتجين انتي وندى هبه ما يحتاج اقول لك
    بعد مرور ثلاثة ايام ببيت عبد العزيز
    نور : ندى يا الله تعالي معي
    ندى : نوور
    عبد العزيز : ندوو يا الله لبسي عباتك ابيكم تتعرفون عليهم يمكن يطلع من وراهم كم قرش
    نور : استحي على وجهك هذول عمانك
    عبد العزيز يطنش نور لأنها الوحيدة من خواته إلا ما تخاف منه
    ندى : عبد العزيز يا الله خلصنا
    بيت ابو نواف
    علياء : ريمه انتي من صدقك عزمتيهم
    ريمه : أي ابي تتعرفون على نور واااي تهبل هالبنت
    علياء : بس هاذا يوم مخصص للعيلة يعني بس الفارس
    ريمه : وهم من الفارس
    الخدامة : ماما ريمه هذا في ناس يمبا انتي برا
    علياء : دخلينهم
    الخدامة : تفضلوا
    دخلت نور وندى واريام منبهرين من إلا هم فيه ما تعودوا على هالبيوت انحرموامن الخييير وظلوا بالفقر
    أم نواف : بتظلوا واقفين
    نور وندى خافوا : هلا هلا
    ندى : انتي خت ريمه
    ريمه وعلياء : هههههههههههه
    ندى : شصاير لييه تضحكون
    ريمه : هاذي امي
    ندى بإحراج : هلا خالتي
    أم نواف فرحت أنهم يضنونها صغيرة : هلا ندى
    في الطابق الثاني
    كان مستلقي على سريره الكبير وسرحان يتذكر لييه يا جنان خنتيني ما همتك إلا فلوسي وبس كرهتيني بالزواج
    قطع افكاره صوت الباب
    ريمه : ممكن ادخل
    نواف : شتبين
    ريمه : حبيبي اخووي ممكن العشاء جهز
    نواف : طلعوا المزبلة إلا تحت
    ريمه تضايقت : أي طلعوا
    نواف : يا الله انا نازل
    < نور>
    وااي رحت بيتك يانواف واخييرا شفت امك تذكرني لا انت اصلا ما شفتني ما تحس فيني نور اصحي شتبين بنواف
    ندى ترمي المخدة : نورووو تعبااانة
    نور : نامي وفكيني عاد وراي مدرسة
    ندى : الهم افتكيت منها
    نور : اووف
    ندى : عبد العزيز اخوي متضايق هالايام
    نور : هو دومه متضايق
    ندى : يقول عينوا مدير اسمه احمد وباين انه قاسي
    نور : أي اسمع عن احمد هاذا ودي اشوفه إلا البنات ميتين عليه
    في الصالة الكبيرة قعدت ام نواف مع علياء
    أم نواف : شفتين ندى
    علياء : أي يمه شفيها
    أم نواف : حلوة صح
    علياء بأستغراب : أي ليه تسألين
    أم نواف بأبتسامة : انا ناديت على اختهم اريام ولمحت لها
    علياء : لمحتين بشنوو
    أم نواف : ابي اخطب ندى لنواف


    قعدت وهي خايفة أنا شلون وافقت على نواف
    اريام : ندى في وين سرحانة ؟؟
    ندى تغير الموضوع : امم وين نور
    اريام : مدري عنها من عرفت انه نواف تقدم لك وهي بغرفتها
    ندى : طيب انا رايحة اشوفها
    ((في غرفة نور))
    نواف انا ابيك طلعت تبي اختي ليه مكتوب لي الهم في هالبيت المكسر دق باب غرفتها ومسحت دموعها : تفضل
    ندى : ممكن ادخل
    نور تبتسم : اكييد
    ندى : ليييه الحلوة زعلانة
    نور : ندى عن جد فرحت لك تستاهلين
    ندى تبتسم : آآآآه إلا نواف ما توقعته
    نور : شفتيه
    ندى : لأ
    نور : مرررره يهبل يخبل الله يهنيك يا ندووش
    ندى رفعت حاجب : وانتي في وين شفتيه
    نور : يوم كنت صغيرة شفته بالصدفة بس اذكره
    ندى : انا خايفة عبد العزيز يقول حددون الملكة يوم الاربعاء
    نور
    نور: أي وليه خايفة
    ندى : ماعندي شي البسه
    نور : افا عليك الحين نروح السوق واشتري لك كـ
    ندى تقاطعها : نور انتي عارفة ماعندي فلوس
    نور : ندى حنا خوات وانا عندي كم فلس
    ندى تجمعت الدموع بعيونها ضمة نور : نوور مدرس شسوي بدونك
    نور ابتسمت وقعدت تمسح شعر ختها الله يوفقك بحياتك
    بيت ابو نواف
    نواف منصدم : شنووووووووو
    أم نواف : أي خطبتها لك وازيد الشعر بيت يوم الاربعاء الملكة
    نواف بقهر : يمه انتي عارفة اني ما ابي اتزوج
    أم نواف بصراخ : نواف انت عارف كم عمرك عمرك 26 وماتزوجة والسبة هالجنان (( وبحنان)) يا ولدي مو كل الحريم مثل بعض
    نواف : الله يعميني قبل لا اشوف هالندى الله يعميني بس (( وطلع))
    علياء : يمه انتي استعجلتين
    أم نواف : ما استعجلت وانا ابي افرح فيه
    ريمه : آآه لو ماخذين نور كان احسن
    أم نواف : انتي سكتين احسن
    ريمه : اووف ياربي منكم
    في السوق
    قعدوا ثنتينه يدخلون من محل لمحل كانوا مضايقين الأسعار غاليه بنسبة لميزانيتهم قعدوا بالكوفي
    نور : ولا شي رخييص شهالعالم كل ماجا له غلا
    ندى : اكييد راح يحرجوني بنات عمي
    نور تغير الموضوع : طيب انا رايحة اطلب لي تبين شي
    ندى : ابي قهوة
    وقفت نور من الطاولة وهي منزلة راسها تحس بالضيق على ختها حتى انها نسيت هي شنوو راح تلبس اصدمت بشخص
    نور بعصبية : يوووو انتم ما تشوفون
    أحمد ببرود : احترمي نفسك تصدم وبعدها تهزأ
    نور رفعت راسها وانصدمت منووو هذا سرحت بعيونه إلا سحرتها وبملامحه
    أحمد بقرف : هي انتي يا القرف تأسفين لي
    نور بصعوبة نطقت : شنوو انا اتأسف (( ومشت بغرور)) آآه منووو هذا منووو
    أحمد عصب وطالعها من فوق لتحت ومشى لطالولة
    طلبت الطلب وانتظرته يخلص
    نور : بكم
    العامل : بــ ......
    نور : تفضل
    اخدت القهوة والعصيير ومشت حتى هذولي غالين
    مرت من طاولة احمد وريان
    احمد : اوريك الحين شلوون تتعاملين معاي
    تسند على الكرسي ومد رجله نور ما حست على نفسها وتعرقلت وطاحت غمضت عيونها مو مصدقة بالصار شالت يدها من الارض إلا تغرقت بالعصير والقهوة رفعت راسها وهي تناظر السخرية والضحك من الناس تجمعت الدموع بعيونها وقامت وهي تمشي وكل مامرت من طاولة سمعت الضحك فيها مرت من طاولة فيها مجموعة بنات
    البنت الاولى : ههههه يع يع لا تعبرين تحتي
    البنت الثانية : يووو هاذي الموضة ان العباية يكون لونها اصفر من العصير هههههههههههه
    حست بالذل توجهت لندى وسحبتها من يدها
    نور : يا الله نطلع
    ندى شهقت : نور
    نور تبكي : سخييف حقييير منوو هاذا
    ريان يبتسم : يا حرااام ليه تسوي معها كذا
    أحمد بسخرية : ههه حتى تعرف منووو انا
    ريان : حرام عليك إلا البنالت ماارضى عليهم
    أحمد : وأحلا شي عندي ذل البنات
    ريان ابتسم وهو يناظر بجواله : آآه من هالبنت عذبتني
    أحمد : تقصد منووو غرور
    ريان : هههه الغبية تافه بس جمالها
    .....................
    نزلت من الدرج بكسل وهي تتثاوب رفعت شعرها وخصلاتها المتانثرة
    ريناد : صباح الخييير
    زياد : صباح شنوو صباح حنا ليل
    ريناد : زيووود ابي شي منك
    زياد : ريناد ترى مللتيني من طلباتك
    ريناد : انا حياتي كلها ملل متى بس تتزوج غرور وتجي معي البيت
    زياد ابتسم : ريناد خلك في احلامك انا طالع
    ريناد : اوف ياربي متى يجي الاربعاء واشوف خطيبة نواف
    ............
    في شاطيء البحر والامواج تتضارب رفع راسه حس انه مهموم من كل شي قطعه صوت جواله
    متعب : هلا سوسن
    سوسن : متعب متى راح ترجع ابوي يسأل عنك
    متعب بضيق : سوسن بتأخر شوي
    سوسن : متعب انت عارف ان ابوي راح يعطيك تهزيئة محترمة اقول لك تعال الحين احسن
    متعب : ســـــوســـــــن قولي لأابوكِ شروق راح اطلقها لاهي تبيني ولا انا ابيها
    سوسن ملت من نفس الموضوع : اقول باي باي
    حس متعب بالحقد من ابوه زوجه بالغصب من وحدة غنية عشان ياخذ فلوسها مغرورة ودلوعة وما يتحملها وقف بصعوبة وتوجه لسيارته
    يوم الاربعاء ((في ملكة نواف وندى))
    نور : ياااي ندى تجننين
    ندى : الحمد الله لقينا ثوب
    نور : سكتين لا يسمعونك
    ندى : نور طالعة حلووة اووه اموت واعرف انتي شلوون طلعت عيونك رمادية
    نور بغرور : احم احم الكل يغار من لون عيوني
    دق الباب
    نور : تفضل
    دخلت اريام وهي مبتسمة : ندى يا الله اطلعي للناس
    ندى : خايفة ياربي تعالين بيت عمي ماسخرون من بيتنا
    اريام : والله هم كل شوي يطالعوا بقرف بس يا الله
    نور بعصبية : والله بيتنا ما في احلا منه
    حست بقهر وطلعت للناس وقعدت جنب هبه
    نور : يا ليتك يا هبة بنت عمي انتي
    هبه ابتسمت : نور شقاعدة تقولين
    نور : منوو إلا قاعدة جنب غرور
    هبه : مدري عن عيلتهم بس على ما اضن ريناد
    واخيرا دخلت ندى وعيون الكل عليها حست بالاحراج توجهت للمكان إلا لها وقعدت
    مر الوقت بسررعة وكل ماجا لها قلبها يدق اكثر متى راح يدخل نواف هذا
    ريمه : ماراح يدخل نواف
    غرور : شنووو !!!!
    ريمه : أي ماراح يدخل
    رينادما استغربت لأن حتى خطيبها رياض ما دخل ولا شافها ولا شافته (( رياض اخو غرور))
    نور بقهر : ريمه ليكون اخوكِ ما يبي اختي و
    ريمه تقاطعها : شهالكلام يا نور
    غرور : طيب لا تتزاعلون على فكرة يوم الخميس الجاي عازمتنكم على مزرعة ههه اقصد على مزرعة ولد عمي احمد
    نور دق قلبها احمد اخيرا راح اشوفه هالاحمد
    ريناد : وااااي يهبل هالاحمد
    غرور : بسك انتي الحين مخطوية
    ريناد : أي صح قولي لأخوكِ هاذا
    غرور بأحراج من اخوها البارد : اممم
    ......................
    في صباح جديد وبعد مرور الايام قعدت ندى وهي مبتسمة لكن تلاشت ابتسامتها من شافت اخوها عبد العزيز
    ندى وقفت : عبد العزيز
    عبد العزيز : أي عبد العزيز وبعدين حبيت اقول لك ترا
    قطعته اريام : عبد العزيز مو وقته
    عبد العزيز : لا وقته وحبيت اقول لك يا ندى إذا سمعتين الخبر لا تسوين نفسك متفاجأة وماراح يغير راي انتي لنواف وغصبا عنك
    ندى بخوف : اريام شصاير
    اريام نزلت راسها وحزنت على ختها
    عبد العزيز : خطيبك نواف صار له حادث وفقد بصره
    اتمنى الجزء عجبكم
    انتظر ردودكم


    خطيبك نواف صار له حادث وفقد بصره .. خطيبك نواف صار له حادث وفقد بصره ..بصره .. بصره
    هزت راسها بألم لا لا انا احلم احلم ماابي نواف ما ابيه ما ابي اعيش مع اعمى ما يشوف
    دق الباب رفعت راسها بحزن : قلت ما ابي اشوف احد
    نور : ندى انتي بخيير صار لك اسبوع وانتي بغرفتك
    ندى : نور شتبين
    نور : ابيكِ تزورين نواف
    ندى انصدمت : هااااااااا
    نور : أي يا ندى إذا ماوقفتين معاه الحين متى راح توقفين
    ندى بكره : انا ما ابيه ما ابي واحد اعمى ما يشوف شلوون راح اعيش معه
    انصدمت نور من كلام ختها لا هاذي مو ندى
    نور : ندى
    ندى : إي إلا سمعتيه قولين لعبد العزيز ما ابي نواف واحد اعمى مايشوف الدنيا (( وبكت وقعدت تصارخ))
    اكره ما ابيه هو مايبيني وما دخل في الملــ . ماقدرت تكمل كلامها لأن صفعت نور سكتتها قعدت مصدومة حطت يدها على خدها : نور (( قعدت تبكي بحضن ختها الصغيرة))
    نور وهي تمسح على شعر ندى : سمعين يا ندى نواف خطيبك الحين واكييد محتاج حد يوقف معاه سانديه وكوني معاه وانتي تعرفين منو هم عيال عمي اولاد العز مستحيييل يسكتون اكيد راح يتعالج ويتشافى توعديني يا ندى انك تكوني الزوجة المخلصة لزوجها إلا تسانده بكل شي
    دموعها ما قدرت نزلت آه يا نور احبك انتي اختي الصغيرة إلا علمتيني اشياء انا ما اعرفها
    ندى وقفت : نور انا رايحة بيت عمي
    نور ابتسمت : هاذي ندى إلا اعرفها
    بيت متعب
    فتح باب البيت وهو يحس انه منهار مشى للبيت الكبير إلا ماحس انه في يوم بيته
    شروق تكتفت : لا لييه مانمت برا البيت
    متعب طنشها ومشى
    شروق : هي انت انا اكلمك
    متعب ضغط على يده من يومه مستحملها عشان ابوه وانها بنت عز لا يامتعب مو هاذي البنت غلا تذلك عشان فلوسها
    شروق : الاخ سرح مع فارسة احلامه
    متعب ماسك اعصابه : احترمين نفسك
    شروق تبتسم بسخرية : والله هههه
    متعب : أنا طالع غرفتي انام
    شروق : قول والله من تزوجنا وانت بهالغرفة
    متعب ركب للغرفة وتركها : اكررههههههك يا متعب يا الغبي
    حست بملل ابوها شلون وافق عليه تدري انه فلوسها هي إلا مسكتنته هاذي مو عيشة معاه
    ...................
    فتحت دفترها الوردي وكتبت مذكراتها ونزلت من غرفتها
    هبه : كيفك خلووود
    خالد : هبه لعبين معانا
    علاء : أي لعبين معانا
    هبه : بودي العب معاكم بس علي بكرا ختبار
    علاء : ماعليكِ منه من راح يحاسبك بدرجاتك
    حزنت هاذا اخوها الصغير ويقول كذا فقدت الحنان من صغري انا واخواني بسبة هواش امي وابوي إلا مايخلص
    هبه وقفت : طيب انا راح اذاكر وبعدها بذاكر لكم
    خالد : ما نبي
    هبه : لا تبون ابي درجات ترفع الراس
    خالد : ومنووو إلا منرفع راسه امي ولا ابوي ههه ولا انتي
    هبه بحزن : خالد إذا نجحت راح اطلعكم الملاهي
    ناظروا علاء وخالد ببعض اول مره هبه تفكر تطلع مع اخونها برا اسوار البيت المغلق عليهم : ياااااي هبه بتطلعنا (( وتركوا العب ))
    هبه ابتسمت : ولا راح اطلعكم معي مزرعة حلوووة وكبيييرة
    علاء فتح عيونه وضحك : احببببك ماما هبه
    فرحت كثيير من ماما هبه ((لو تعرفين بيأثر بشنوو مافرحتين))
    ..............
    (( ريناد))
    قعدت بالصالة متمللة اووه متى اخلص من الدراسة لا لا متى اطلع للمزرعة متحمسة لها كثيير احس بيصير لي شي هههه دق التلفون رفعته بسرعة وهي تضحك
    ريناد بصوتها الناعم: الووو
    ....صوت منوو هاذا الناعم
    ريناد : الووو من معي
    رياض : هلا لو سمحتين موجود الاخ زياد
    حست انها تعرف هاذا الصوت : لا مش موجود من يكلمه
    رياض : قولي له رياض كلمك مع السلامة
    دق قلبها بسررعة رياض وبتهور : رياض لحظة بس
    رياض : هلا زياد رجع
    ريناد : لا بس ماعرفتني
    رياض : لا انتي منووو
    تحطمت هاذا باين عليه مو مهتم وبقهر : معاك خطيبتك إلا ما تدري عنها ريناد
    انصدم كلامها صدمه رينــاد انا شلوون نسيتها انا نسيت اني خاطب وبخجل : هلا ريناد
    ريناد : تو الناس طيب يارياض إذا جا اخوي زياد اخليه يكلمك
    سكرت السماعة وهي مبتسمة طيب يارياض إذا ما خليتك تنام وانت تنطق بسمي ماكون ريناد بنت عمك
    بيت ابو نواف
    نواف : يمه قلت ما ابي حد يدخل
    ريمه دخلت وهي متأسفة لحال اخوها : نواف
    نواف : وانتي شتبين بعد
    ريمه قدرت اخوها الوحيد تجمعت الدموع بعيونها وهي تطالعه هو نواف ما تغير شكله لون عيونها كل شي فيه بس فاتح عيونه وهو مايشوف غير السواد
    نواف بهدوء : ريمه تبين شي
    ريمه حاولت انه مايحس بدموعها : أي في بنت تبيك
    نواف : بنت أي بنت
    ريمه ابتسمت : هههه راح ادخلها وبتعرف
    سكت نواف وهو كاتم حالته بنفسه سمع صوت خطوات تتجه له شم ريحة عطر نساه حزنه
    ندى بتردد وتوتر : نواف (( سكتت )) الحمد الله على سلامتك
    نواف : انتي منوو
    ابتسمت اول مره اشوفه عن جد يهبل انا شلوون كنت ابي افرط فييه يا حلوو عيونه من ذكرت عيونه رجع لها حزنها
    نواف : بتظلي ساكته انتي منوو
    ندى : انا ... انا .. نـ دى
    نواف بعصبية : لييه جاية هااا لييه جاية تشفقين علي ولا تناظريني وتبي تذليني ولا جاية تبيني اطلقك وبعدين أي سلامة تتكلمين عنها
    ندى خافت من ردة فعله بس اخذت نفس : لا يا نواف لا تقول كذالا انت راح تشوووف
    نواف : انتي السبب في إلا انا فيه
    انصدمت : انا السبب
    نواف : ندى طلعين برا
    ومن جهة ثانيه من البيت كانت نور قاعدة لأن ختها خلتها تجي معها حست ان مالها داعي
    نور : ريمه ابي ادخل الحمام
    ريمه : الحمام تمشين سيدة ولفين على اليسار وراح تلاقينه
    نور ماسمعت ولا شي بس قامت وراحت سيده سمعت صوت رجولي وقفها تلخبطت وما عرفت تتغطا منوو هاذا الرجال احس انه كله غرور وشموخ
    ابو احمد يطالعها من فوق لتحت : لا انتي مش ريمه
    نور تغطت بسررعة : لو سمحت ممكن تبعد
    أبو احمد : انتي منوو
    نور : ياربي انا نور طيب
    أبو احمد انصدم هاذي نور بنت اخوه إلا تزوج بنت فقيررة وسبب لهم مشاكل : طيب يا نور لييه تتغطين مني
    نور : لأنك رجال غريب عني
    أبو احمد : انا عمك يا نور عمك ابو احمد
    نور : احمد
    أبو احمد : لو ما إلا سواه ابوك
    نور : لو سمحت لا تتكلم عن ابوي
    ندى : نور
    التفتوا لها
    أبو احمد : وهاذي اختك
    نور : أي هاذي ندى
    ندى خافت على نور منوو إلا قاعده تكلمه : نور يا الله نمشي
    نور : يا الله
    طلعوا من البيت الكبير وهم يمشوا ركبوا سيارتهم القديمة
    نور بهمس : شفتيه
    ندى بحزن : ايه
    نور بفرح : هاا وشصار
    ندى بكذب: هههه جلست معه وتكلمنا ما شاء الله عيه حبوب ورومانسي
    نور فرحت لختها وابتسمت عقبالك يا اريام وتسكتين الناس بكلمة عانس هاذي
    .......
    فتح علبة الزجاير وسحب منها دق جواله
    احمد : الووو
    ريان : هلا احمد
    احمد : هلا
    ريان : احممد راح تروح مزرعتكم يوم الخميس
    احمد : أي ابوي يبي يحتفل بمناسبة
    ريان يقطعه : طيب طيب ما يحتاج تذكر لي الاسباب
    احمد : راح تجي صح
    ريان : مدري
    احمد : لا لازم تجي انت عارف ان علاقتي بأهلي ضعيفة وما اعرف حد منهم
    ريان : راح اجي وببعد موعد مع بنت للأسف عشانك
    احمد : تخسي هالبنت تروح لها تجي معي احسن لك
    ريان : لا هي بعد قالت راح تروح مزرعة يوم الخميس
    (( يوم الخميس ))
    في المزرعة
    بمجلس البنات
    ريناد : واااااااو الجوو مرره حلووو
    ريمه : ههههههه ايش رايك نطلع نتمشى بالحديقة
    ريناد : يا ليت
    غرور : هبه ماراح تجي
    نور : للأسف ماراح تجي
    غرور : ندى لييه ساكته
    ندى : لا بس ماعندي شي اقوله
    ريمه : والله فكه من هالمدرسة الهم
    غرور : أي والله احلا شي انه راح ننام يومين بالمزرعة
    ندى ونور انصدموا : شنوووووووو !!!
    ريمه : ههههههه ما تدرون
    ندى : هههه لا بس حتى ولو حنا ماراح ننام
    غرور : شنووو ماراح تناموون لا ياقلبي طلعة من هنا ماراح تطلعون وعلى هم الملابس ريمه ما تقصر
    ريمه ابتسمت : حتى غرور
    نور : لا مشكورات حنا ما نبي (( ووقفت)) ريناد راح اتمشى معك
    ريناد : يا الله تعالي
    نور لبست عباتها وحطت شيلتها على كتفها
    ريناد : ما يحتاج تلبسين عباية حنا في قسم البنات
    نور : ههه لا بس كذا ابي عباتي تطيير
    ............
    مرام : سعود
    سعود : هلا مرام
    مرام : انت مشغوول
    سعود : لأ
    مرام : اممم ممكن تطـ
    قطع صوتها صوت جواله
    سعود : الو .. اووكي ... ها شلووون .. طيب انا جاي (( وسكر)) مرام اكلمك بعدين
    اااوووه ياربي وانا كل مابغيت اتقرب منه بعد عني
    بيت ابو محمد
    كانت سنين قاعدة جنب فرح وفرحانة انها ببيت حبيبها مازن
    فرح : بس لا تفشلينا كل شوي تلتفتين
    سنين : هههههه شسوي ابي اشوفه حتى لو بالصدفة آه لو آخذه يا حظنا تكون كل وحدة متزوجة واحد
    فرح دارت عن احلام ختها الوردية دق جوالها ووصلها مسج من زوجها راشد ابتسمت وقامت
    سنين : وين رايحة
    فرح : طالعة
    سنين : وبتتركيني
    فرح : اوووه سنين دبرين حالك (( وترفع صوتها )) مي يا الله تعالي البابا جا
    جت مي وهي مبسوطة وهي تذكر ان ابوها وعدها يطلعها اليوم
    طلع الكل وبقت سنين اتصلت لأي احد ماكان في احد قادر يوصلها
    أم محمد : سنين
    سنين : هلا مرت عمي
    أم محمد : شبلاكِ واقفة
    سنين : لا بس مافي عندي حد يوصلني و
    أم محمد تقطعها : هههههه ولا يهمك الحين اقول لسواق يوصلك افا عليكِ كـ
    قطع كلامها صوت مازن وهو نازل من الدرج : يمه كنت ابــ انتبه لوجود سنين نزل راسه ومشا
    ....................
    ريناد : نور شنووو شعور اختك اتجاه نواف
    نور ابتسمت : الحمد الله انا اشوف علاقتهم صارت احسن بكثيير
    ريناد نزلت راسها اتمنى انا ورياض نكون بع كذا ناظرت اتجاه مجلس الشباب الحين شقاعد يسوي
    نور قعدت تلتفت يمين ويسار مشت وهي ماحست لنفسها رفعت راسها و لفت انتباها صورة معلقة داخل راحت تشوف صورت من لكن انصدمت من إلا تشوفه هذا احمد حطت يدها على الصورة وقالت بصوت عالي : الغبي هاذا إلا ذلني قدام الناس آآآه هاذا احمد غبي سخييف راح تشـ
    قطع كلامها صوت من وراها خلا ها تجمد
    .....: شقلتين ؟؟؟


    دخلت مجلس البنات وهي تلهث وتشهق
    غرور : ريناد شبلاكِ

    ريناد : نور دورتها في كل مكان مالقيتها
    غرور : نور وين راحت
    ندى خافت على ختها : انا طالعة ادورها
    ................
    حست ان حركتها انشلت قلبها دق ودق لحد ماحست انه راح ينفجر عليها من الدق حاولت تتشجع وحطت شيلتها على راسها وتغطت وهي تشم ريحة العطر الرجالي إلا وراها
    نور بخوف : ا ا اخـ و ي م مكن ت بعد
    ....... : اكييد تفضلين بس حبيت اقول لك لو سمعك احمد رحتين فيها
    خافت ومشت بأسرع ماعندها وهي مو عارفة وين تروح بدت دموعها تتجمع لقت نخلة وقعدت جنبها وتكورت على نفسها آه يا غبائي ليه تركت ريناد وبعدت عنها المزرعة كبيررة قعدت تبكي هاذا إلا قدرت نور تسويه في هاذا الوقت حست ان الشمس بدت تغيب ارتخت شوي من شدها على يدها وغمضت عيونها ونامت
    ......................
    في جهة ثانية من المزرعة
    في مجلس الرجال
    زياد دخل وتمدد : رياض
    رياض : نعم
    زياد : تصدق مو ناوي انام معكم الليلة
    رياض : ليييه
    زياد غمض عيونه : بس كذا
    رياض ابتسم : افااا اقول إذا تبي تروح روح بحالك انت بس
    زياد فتح عيونه : شقصدك
    رياض : لا بس افهمها يعني
    زياد : فهمتك لا تخاف ريناد مستحييل تطلع من المزرعة
    رياض : ومنو قال اني اقصد ريــ
    قطعه صوت ريان
    ريان : السلام عليكم
    رياض وزياد : وعليكم السلام
    ريان : وين احمد
    زياد بقرف من ريان : طلع يتمشى
    وقف ريان وطلع
    زياد : والله هاذا الولد انا ماراتاح له مدري ليه احمد مصادق هالاشكال
    رياض : هههه احمد ماتدري عن مزاجه
    زياد : لقيت بنت بقسم لرجال
    رياض : هاااا !!!!!!!!!!!!!!
    زياد : كانت تسب في احمد والله مدري شسوا لها
    رياض : احمد هذا في احد وماضايقه بحياته
    ...................
    (( احمد))
    قعد يتمشى حس بملل من الكل كلامهم كله ما يطاق هم كلهم اغبيا كل واحد خاطب له وحده انا لو اخطب راح اسوي لها
    سكت لما لقى وردة بيضا قدامه ابتسم بستهزاء وقعد يدوس عليها لحد ماحس انها تناثرت اوراقها عن بعض ابتسم راح ادوس على كرامتها ههه من قال اني راح اخطب أصلا مشى اكثر لحد ما وقف شاف شي اسود يتحرك تقرب ولقى بنت نايمه منووو هاذي إلا جاية قسم لرجال (( ناظرها بأحتقار)) تبي تلفت النظر ولا تبي يقعدها واحد وتغريه غبيه لقى يدها البيضا على الارض (( وابتسم وهو يتذكر الوردة داس على يدها ))
    نور فزت : آآآآآ آآآآآآآآآآآآ ندووووو يا الغبية شسويتين
    احمد وكأنه سمع هالصوت من قبل : أقول إذا تبي يلقاكِ فارس احلامك ترا نص إلا هنا مخطوبين
    نور رفعت راسها وهي ماسكة يدها انصدمت من إلا تشوفه احمد!!! ماتماسكت نفسها وحست انها تبي تبكي دق قلبها حست انه يسمع دقات قلبها القوية تشجعت : غـ غبببببي وعقلك فاضي ((ووقفت))
    احمد كان راح يرد لكن سكت وهو يناظر عيونها الرمادية هاذا الشي الوحيد إلا شافه من وجها المغطى (( نور كانت لابسة نقاب))
    حس بشي غريب
    نور حست بأحراج من نظراته نزلت عيونها ماحبت تناظر فييه تحس انها راح تضييع وهي تناظر فيه : لو سمحت اخوي احمد وين مجلس البنات و و ممكن تبعد عني وما تن ن ظرني كذاا
    احمد حقرها ومشى حست انها معصبة انا اكلمه وهو يمشي طيب يا احمد ان مااحرجتك في يوم ماكون نور
    قعدت تمشي وتمشي وهي معصبة سمعت صوت ضحك بنات ابتسمت واخذت نفس واخيرا لقيتكم يا بنااات
    .................
    (( هبه))
    فتحت دفترها الوردي الناعم مسكت قلمها وكتبت مذكراتها بعد ما انتهت من كتابة الكلام اخذت الدفتر وحطته بالطاولة واستلقت على سريرها حياتي مالها معنا عايشة لييه عايشة بس عشان اخواني نزلت دمعة من عيونها مسحتها بسرعة قطع صمتها صوت مسج من جوالها يووو من المتفرغ إلا راسل اخذت جوالها وفتحته وانصدمت من الكلام المكتوب فييه
    { حبيبتي ... اعذريني على كتابة هذه الكلمة ولكنكِ قد ملكتي قلبي ووجداني احبكِ نعم هذه الكلمة التي خبيتها كثيرا ولكنني لم استطيع فأقولها لكِ اني احبكِ
    حبيبكِ غ }
    سكت جوالها وهي منصدمة منووو هاذا شيبي مني اكلمه لا لا خايفة ماتعرضت من قبل لهذي المواقف هاذا شلون شافني وانا ما اطلع من البيت قطع تفكيرها صوت ختها اسماء
    اسماء : هبه اقرين لي حكاية
    هبه ابتسمت بخوف : اسماء حبيبتي بقرا لك بكرا
    اسماء بزعل : لا انا ابي الحين
    هبه شوي وتبكي : اسماء والله ما لي خلقك
    اسماء بهدوء : هبه فيكِ شي
    هبه : لـ
    قطع صوتها صوت مسج ثاني اخدت جوالها بسرعة وفتحته
    { محتاج اسمع صوتك كلميني }
    دق قلبها هاذا شيبي مني
    اسماء : هببببببببببببببببببببببببببببببببببببه
    هبه فزت : ها نعم شصاير شتبين
    اسماء تضحك على ختها : ههههه مو شي تصبحين على خير
    ودفنت نفسها بحضن ختها وهي دقايق قليلة حتى نامت اسماء
    مسحت هبه على شعرها وفتحت جوالها ودقت على الرقم وهي متوترة ومترددة
    دق الرقم دق
    ودق
    ودق


    ودق
    وآخر شي عطاها مشغول ملت وسكرته ونامت تحت ختها اسماء والخوف مالي قلبها
    منووو صاحب الرسايل ؟؟؟؟؟؟؟
    شلوون يعرفني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    شراح تخبي لي الايام ياربي ؟؟؟؟؟؟؟
    اسئلة سألتها هبه وتبي جوابها لكن جوابك يا هبه ماراح يطول
    .........................
    (( شروق))
    في الساعة 2 ليلاً كانت متمددة على السرير وتناظر بأظافر يدها فتحت الدرج إلا جنبها وطلعت رواية تتسلى فيها رواية لقت رواية عن الانتقام آه يا ليت اجربها فيك يا متعب يا الغبي طيب انا اوريك ان ماذليتك الحين ماكون شروق بنت الـ........
    فتحت دولاب ملابسها ولبست ثوب احمر فوق الركبة وفكت شعرها الناعم وخلته على طبيعته وحطت لها كحل اسود واحمر الشفا احمرر صارخ وتعطرت ونزلت للصالة وهي تغني ومبسوطة بحالها قعدت وحطت رجل على رجل وقعدت تناظر بساعتها الألماس اووف تأخر حست بالنعاس لا قاومي يا شروق راح اخلي متعب يحبني واذله بحبه لي
    راح اخليه ينام معي الليلة مو بغرفته هاذي
    مر الوقت
    ساعة
    ورا ساعة
    وشروق تفتح عيون وتغمضها ماقاومت وقعدت تتثاوب تمددت ونامت

    (( نور))
    حست بخوف من الظلام قعدت تتقلب وتتقلب الكل نايم إلا هي انا السبب انا إلا نمت لبست عباتها وحطت شيلتها على كتفها وطلعت برا استنشقت الهوا البارد ابتسمت وباعدت شعرها الطاير عن وجها مشت ولقت باب مفتوح وسمعت صوت فيه توجهت نحوه (( يا لقافتك يا نور)) ولقت ريناد حاطة رجلينها في الماي وتلعب ابتسمت وتقدمت تحتها
    نور : رينااااااااااااااد شتسويييييييييييييييييييييين
    ريناد حست بصدمة وخاف ونقزت في الماي
    نور بخوف : ريناد
    لكن ريناد ماقدرت تسمع نور لأنها ماتعرف تسبح حاولت تتكلم
    نور الثانية بعد ماتعرف تسبح في برك
    نور بغباء : ريناد شسوي
    نزلت يدها وحاولت تمدها لريناد لكن ماقردت لأن ريناد كانت بعيدة
    ريناد : نــ (( وغرقت بالماي))
    نور بصراخ واقوى صوت عنده : رينااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااد
    حست ان حد فتح الباب لقت شاب متجه لفت شيلتها وتغطت مامداها تتكلم إلا لقته في الماي
    رياض طلع ريناد وحطها بالارض : رينااد تسمعيني
    ريناد : كح كح كح
    وضمت رياض وهي ما تدري منوو قاعدة تضم : خايفة لا تبعدي عني يـــ
    ماكملت جملتها ونامت في حضن طلال
    اما نور حست ان مكانها غلط خطيب وخطيبته انا شمقعدني انسحبت بهدوء بدون ما يحسوا لها
    ابتسم رياض وهو يناظر ريناد اول مرة يشوفها حس برقتها ونعومتها
    عرفها من نورلا نادة بأسمها
    شكر ربه ان كان يتمشى قرب مجلس البنات
    حملها وطلعها من المسبح مشى معها ووصل لغرفتها فتح الباب وحطها على سريرها وغطاها كان راح يطلع لكنه شاف يدها متمسكة بيده ابتسم لها وقعد تحتها
    ..........................
    (( متعب))
    وصل للبيت وقعد يطالعه بقرف اووه راح ألاقي العلة شروق متكتفة لي وبتبدأ محاضرتها
    نزل من السيارة وتوجه للبيت الكبير المكتوب بأسمه فتح الباب ابتسم لأن مالقاها في الوجه رازة نفسها كان راح يواصل مشيه لكن وقفه صوت التفت لورا ولقاها نايمه بهدوء تقرب منها وحس بدقات قلبه اول مره يلاقيها متزينه قعد يتأملها معقولة ياشروق انتي حلوة بس انا مو حاس فيكِ يووووه انا شقاعد اقوول
    فتحت عيونها الساحرة وفزت وهي تلاقي متعب قريب منها : متعب !!!!!
    متعب بتوتر ابتسم ومايدري لييه ابتسم إلى يشوفها غصب عنه يبتسم : ااا ااا لقيتك نايمة فـ
    شروق قطعته وبعتاب : تأخرت ميمو مليت ونمت
    انصدم من طريقة كلامها
    حتى هي استغربت من نفسها وقعدت تناظر بمتعب اول مرة تتأمله كذا ياااه طالع جناااااااااااااااان يوووه شروق شقاعدة تقولين ولد الفقر هاذا جنان
    متعب توتر من نظراتها وبعد وجه يتجاهلها : انا رايح غرفتي
    شروق : متعب
    متعب وهو يناظر بالجرة إلا تحتها حتى ما يناظرها : هاا نعم في شي
    شروق : هاااااااا لا ولاشي ولا شي
    متعب : براحتك (( وقام عنها))
    شروق ابتسمت : يا حلاتك اليوم
    متعب التفت : قلتين شي
    شروق انتبهت لحالها : هاا لا سلامتك تصبح على خير
    متعب : تلقين الخير
    شروق ابتسمت وهي تناظر متعب يمشي وتلاشت ابتسامتها فجأة لا يشروق كنتي تبيه يحبك وتذليه شكلك انتي إلا راح تحبيه
    ............................
    في اليوم الثاني وفي صباح جميل ومشرق تغرد به الطيور قعدوا البنات من النوم
    غرور : اوووه راح نفترق بنات
    ريمه : أي والله
    نور ابتسمت :ندى يا الله لبسين عباتك عبد العزيز جاي
    ندى خافت من عبد العزيز وكلامه إلا ما يخلص : طيب
    دق جوال غرور ابتسمت وطلعت تكلم
    غرور بدلع : آلووو
    ريان : هلا با الدلع والغرور كله
    غرور : رياااااان حبيبي خلاص
    ريان : عيديها مره ثانية
    غرور كانت طيبة القلب مرحة ولكن انغمست في الفساق جلست تكلم الشباب لتتسلى هاذا هو مايحصل في تلك الفتيات هذه الايام وكل ما تقوله هو اتسلى غرور كانت تعرف نهاية المكالمات ولكنها تعلقت كثيير بشي اسمه ريان وحبته من قلبها ووثقة فيه فما حبت تقطعه
    ريمه : يا الله يا نور ندى راح اشتاق لكم
    نور : لا ما اعتقد بتشتاقين لي كل يوم راح تشوفيني بالمدرسة العلة
    ريمه : أي والله وانتي يا ندى راح اقول لأخوي يستعجل العرس انتظر اليوم إلا اشوفك معي بالبيت
    ندى خجلت ونزلت راسها
    نور وريمه : هههههههههههههه
    ندى تغطي الموضوع : وين رينااد
    نور تذكرت الموقف إلا صار لها ياا الولد إلا بقسم الشباب سمعها وانتوا إلا معانا يا غافلين لكم الله
    ...................
    (( ريناد))
    فتحت عيونها وابتسمت قامت من سريرها لكنها انصدمت وهي تشوف الشاب إلا قاعد تحتها
    ريناد : ااااااااااااااااااااااااااااااا
    رياض فز من صرختها : ريناد شصاير
    ريناد : منووووو انت
    رياض : رينـ
    ريناد قاطعته : بعد عني شلوون تسمح لنفسك تدخل غرفتي
    من حقك ياريناد ما تعرفيني وش هالخطيب إلا ماخلا حتى خطيبته تشوفه
    ريناد : اطلع برااااااااااااااااااااااااا
    رياض : ريناد انا رياض
    سكتت وهي مصدومة وقعدت تتذكر إلا صار امس وهي تذكر ان شخص انقدها بس ماشافته عدل بس تذكرت انها نامت بحضنه
    انا انا وبسرعة كبيررررة صار وجها احمر من الخجل بلعت ريقها : انا انا آ آ
    رياض حط يده على فمها : خلاص ياريناد لا تقولين شي فاهمك انا طالع تبين شي
    ريناد ودرجة حرارتها ارتفعت : لا لا ما ابي شي
    طلعت من غرفتها إلى نور : نورووووووور لييه ماقلتين لي اني ضميتتتتتتتتتتتته
    غرور و ريمه وندى ناظروا ببعض شتقصد هاذي
    نور : والله انا مدري عنكم طلعت لأني حسيت موقفي غلط
    ريناد شوي وبتبكي : آآآآآآه يا للأحراج
    غرور : بنات يا الله انا رايحة اخوي رياض ينتظرني براا سي يو
    ريناد بخجل : مع السلامة
    مشت غرور وهي مبسوطة من بعد مكالمة ريان اصدمت بشخص : اووو انت اعمى ما تشوف
    زياد : ........ مدري (( وبعد عنها))
    التفتت تناظر يمين ويسار وانصدمت وهي تشوف ريان راكب سيارته يااااي احبه هالريان
    زياد : لو سمحتين اختي بعدين ابي اعبر
    غرور : اووو صدق انك علة يا كرهي لك
    ريناد : غرور ممكن تبعدين ابي اروح مع اخوي
    انصدم زياد هاذي غرور إلا الكل يبيه ياخذها عن جد قليلة ادب وكاشفة وجها بعد مشى عنها شنوو يا يمه هالأختيار
    طلع الكل وبقى احمد وفهد
    نور : تأخر عبد العزيز
    ندى : شوفين على ما اضن ان هاذا هو
    عرفوه من سيارته القديمة انحرجوا واولاد عمهم كل واحد سيارته تنافس الثانية
    عبد العزيز : يا الله امشون قدامي اشوف
    احمد : عبد العزيز
    عبد العزيز خاف من ولد عمه إلا اصغر منه بس يشتغل عنده بالشركة : هلا هلا والله بــ تحب اسميك ولد عمي ولا المدير
    احمد بأستهزاء : اكييد المدير ولا منوو انت انا اصلاً ما اتشرف يكوون عندي ولد عم مثلك
    انصدمت نور من كلامه ياربي مغروووووور غطت نقابها ماتبيه يعرفها انها اخت عبد العزيز
    احمد يناظرهم : ماشاء الله خواتك شكلهم قرف مثلك
    عبد العزيز خاف يرد عليه ويسوي له شي بالشركة : استاذ احمد احنا طالعين عن اذنك
    نور مسكت اعصابها كانت بترد بس خافت من اخوها عبد العزيز عن جد مغرور وغبي شنووو هاذا يضن ان مافي حد وسييم وغني غيره
    احمد : اقول اخوانك على ما اضن مشون عنك بالسيارة ولا تبين تاخذين توقيعي
    نور :بقهر مشت طيب يا احمد راح تشوف منوو تكون نور
    في يوم جديد وممل بالنسبة للبنات
    وفي المدرسة
    غرور : يااربيييييي ما حليت الواجب بيبووو بليييز حلين عني الواجب
    ريمه : وانا بعد
    تركوا في طاولتها دفاترهم ومشوا
    نور : شنوووو هاذا ياربي
    هبه بطيبة قلب : لا عادي اتسلى بحل الواجبات
    نو ابتسمت : الله يخليكِ مثل ما انتي طيببة يا الطيبة يا الله راح اساعدك لأن الواجب طوييل
    هبه ارتاحت لنور تحسها متواضعة وطيبة : نور
    نور : هلا
    هبه : ممكن اكلمك بموضوووع
    نور انبسطت لأن هبه تقبلتها وكلمتها : اكييييييييد
    هبه بحزن : امس وصل لي مسج خلاني اخاف
    نور : كيف ومن منوو
    هبه بدت تبكي : والله مدري كلمته بس هو مارد علي
    نور تعاطفت مع هبه وحطت يدها على كتف هبه : لا تخافين يا هبه قوين ايمانك بربك اكييد واحد فاضي وسخييف يبي يلعب عليكِ احقريه وماعليكِ منه
    هبه مسجت دموعها : آسفة نور ماكنت ابي اضايقك مع مشاكلي
    نور ابتسمت : افااا لييه تقولين كذا انا صاحبتك صح
    هبه ابتسمت وبنعومة : اكييد
    ريمه : ها هبه حليتين
    هبه تذكرت انها نست تحل لهم : بالصراحة لأ
    ريمه وغرور : شنوووووووووووووووووو
    ......................................
    (( نواف))
    قعد وهو مخنوق الكل يقنعه انه يسوي إله عمليه بس كان يرفض خاف تفشل ويتحكم من داخله رفع يده آآه كل شي ماعاد اشوفه ولا شي ولا شي انا ماكنت ابي اشوف ندى بس بس مو كل شي ياكرهييي لك يا ندى ولا امي تبي العرس الاسبوع الجااي
    علياء : شتفكر فييييييييييييه
    نواف : بسم الله انتي الباب ماتعرفين تدقينه
    علياء : ههههه حتى زوجي يقول لي كذااا
    نواف : وانتي مبسوطة
    علياء بحزن : لأ راح انبسط لما اشوفك تسوي العملية
    نواف بعصبية : علياء رجاءاً لا تدخلين بخصوصياتي
    علياء : ومافكرت بندى زوجتك ان يكوون زوجها اعمى
    نواف : إذا ما تبيني خلها تقول وانا مستعد من الساعة هاذي اطلقها
    انصدمت علياء لهدرجة متخلي عنها وماتبيها طيب ليييه السبب امي إلا استعجلت بتزويجك
    نواف : وين ريمه
    علياء استغربت ان نواف يسأل عن ريمه : في المدرسة
    نواف : طيب تبين شي مني ولا بس تتفرجين
    علياء : لا عن اذنك
    طلعت علياء
    وقعد لا تطلعين يا علياء بودي اتكلم مع أي احد حاس اني بوحده مل وقرر يكلم صاحبه متعب
    .............................
    متعب : في شي
    شروق ابتسمت وقعدت تلعب بأصابعها ومنزلة راسها : متعب بتطلع
    متعب : أي في شي
    شروق : لا بس راح تتأخر؟؟؟
    متعب : لييه تسألين يهمك الجواب
    آآه يامتعب لييه انت قاسي كذااا اكيد يهمني
    متعب : لييه ساكته
    شروق انتبهت لنفسها : لا بس كنت ابي اعرف لأني لأني ا ابيك توصلني لبيت صاحبتي
    متعب : عندك السواق كل يوم تروحين معاه ماصارت إلا اليوم تبيني انا اوصلك
    شروق بقهر : خلاااااااص ماصارت هاذي (( ومن ورا قلبها)) ياكرهي لك
    ركبت لغرفتها وقعدت على سريرها وقعدت تبكي تذكر اول ما قال لها ابوها متعب خطبها حست بالكره لأنها تحب ولد خالتها غصبها ابوها بالزواج لأنه يبي الراحة منها ومن مشاكلها اول ماتزوجت متعب طالعته بكره وكل يوم تسبه وتشتمه وهو متحمل كل إلي تقوله كانت تذله وماكانت تبي تنام معه بغرفة
    تذكرت كلامها
    شروق : وع انا انام معك تخسي
    نزلت دموعها اكيييد يكرهني ما يبيني وانا الحين بديت بديت زاد بكاها وصياحها بديت احبك يا متعب
    قعدت تصارخ وتبكي دخلت لها خدامتها
    الخدامة : ماما شروك شروك وسفيه
    شروق تصارخ : تركيني بحالي
    الخدامة خافت وطلعت نزلت وهي خايف : هاذا مجنووووون مجنوووون مرررررررره
    متعب : منوووو المجنوون
    الخدامة خافت : بابا متأب !!!!!!!
    متعب : ايه فيني شي تطالعيني كذاا
    الخدامة خافت منه ونزلت راسها
    متعب : منووو المجنون
    الخدامة : لا مافي اهد مجنون بس بس شروك
    متعب يقاطعها ك مافي حد غرك مجنون تتكلمين مع نفسك
    فتح الباب وطلع
    شروق كانت نازلة ابتسمت آآه متعب دافع عني
    تدري انه مو قاصد إلا قاله ولا يدافع عنها بس كذااا تبي توهم نفسها وتعيش بالأحلام
    ..........................
    ريناد : زيزو ايش رايك تطلعني اليوم المطعم
    زياد : ليييه مطعم
    ريناد : بس كذاا ابيك تعشيني
    زياد : طيب انا الحين طالع الساعة 9 اشوفك جاهزة
    ريناد نطت من الفرح : اوكيييييييييييي
    زياد : طيب ريناد لا تطولين هرج رياض ينتظرني برا
    ريناد بخجل : هاا روح له لا يصيبه بررد
    زياد : هههههههههههههههه
    ريناد استحت : اووووه زياد خلاااص
    زياد : خلاص اوكي
    ريناد ابتسمت : مع السلامة يا احلا اخ بالدنيااا
    زياد : يا لله بااااي
    طلع اخوها ابتسمت لييه ما اكلم رياض واعتذر عنه بس لا اخوي معاه اكييد بيحرجني معه
    بيت ابو محمد
    قعد مازن وهو يناظر بأخوه محمد صار عمره 39 وما تزوج مايفكر بالزواج حتى
    مازن : محمد
    محمد : نعممم
    مازن : انت كم عمرك
    محمد عصب : اوووو مازن انا ما ابي اتزوج طيب
    مازن ابتسم : طيب طيب لا تعصب بكرا تلقى وحدة وتقول ابي اتزوج
    محمد : مازن تبيني اتزوج تزوج انت بالأول
    مازن : محمد انا للحين ما كونت نفسي واحس اني مو قد الزواج
    محمد : مازن طيب سكر الموضوع
    مازن : اووووكي
    محد طالع في مازن وبسررعة تغيرت ملامح وجه مازن فاهك يامازن فقدت ذاكرتك ماعنجم ماضي نسييت ماضيك كله متي يجي اليوم وتتذكر
    انت بالصعوبة تعرفت علينا وحنا اهلك : مازن
    مازن التفت له : نعم
    محمد : ادري ان نفسيتك تعبانة بس صدقني بيجي اليوم إلا بتذكر كل شي
    مازن بحزن : ان شاء الله
    ..................................
    طلعت معه وهي مبسوطة وتضحك
    ريان : يا الله غرور وصلنا المطعم
    غرور : اووكي يا الله ننزل
    نزلوا مع بعض وهي بقمة فرحها لأنها مع ريان
    دخلوا المطعم مسكت يده وجلسوا بالطاولة
    ريان : شنووو تبي تاكلين
    غرور : أي شي من ذوقك حلووو
    طلب لها وجلس يناظرها هانت ياغرور كم يوم واخلص منك
    تفكيير طبيعي ياريان هاذا هو الواقع ياغرور مافي شاب يطلع مع بنت يحبها ويرضى عليها من كلام الناس
    تلفتت غرور ولكنها انصدمت وهي تشوف زياد داخل مع بنت
    غرور بخوف : زياااااااااااااااااااااااد

    ريان : حبيبتي شبلاكِ منصدمة
    غرور حست بقلبها يدق من الخوف بحركة لا إرادية منها تغطت بسررعة
    اما ريان استغرب منها لييه تتغطا معقولة جت لها التوبة فجأة
    حست انها مرتبكة وحاسة انها كاتمة شي نزلت راسها بالطاولة وهي تسمع خطوات إلا يمروا بجنبها زيااااااااد معقولة يطلع مع بنااات لييه ما اخلييه يشوفني وإذا كشف سري راح اهدده اني اكشف سره انه يطلع مع بنات
    ترددت تفتح الغطا ولا لأ
    غرور : ريان
    ريان ابتسم : هلا
    غرور : بطني يألمني ابي اطلع من هنا
    ريان بنفسه : انتي كلك اليوم على بعضك غريبة شسالفتها هاذي اليوم
    ريان وقف وسوا نفسه خايف : يا قلبي شبلاكِ يا الله خليني اوديكِ المستشفى
    غرور فرحت من اهتمام ريان فيها : لا لأ مايحتاج الم وراح يخف بس ابي اروح البيت
    وفي جهة ثانية بالمطعم
    زياد : الأميرة ريناد شتبي اطلب لها
    ريناد ابتسمت : امممم ابي ابي مكرونة وابي بيتزا وابييي ابيي سلطة و ابي بعد عصير فراولة وابي امم بعد شنووو أي أي ذكرت ابي تبولة لا طلبت سلطة زيززو آخذ تبولة ولا سلطة (( ابتسمت)) ولا اقول اثنيناتهم
    زياد يهز راسه بأيه وهو عارف ان ولاشي من إلا طلبته راح ياخذه لها : أي صح صح اوكي اوكي الحين اطلبه لك
    ريناد : شنووو تطلب لي اقول لك ان البنت إلا كانت هنا لو مو متغطية قلت انها غرور احس نفس المشية نفس العباية
    زياد تضايق : طيب وحنا شدخلنا في غرور ولا غيرها يا الله حياتي رنووو راح اطلب لك ونطلع لأن المكان مو عاجبني كثييير
    بيت ابو عبد العزيز
    كانت نور تنظف غرفتها وهي مبتسمة لكن لما فتحت دولابها هي وندى طاحت على الأرض صورة رفعتها لكن سرعان ما تلاشت ابتسامتها وهي تشوف الصورة لقت صورتها هي ويا ندى يضحكون بسرعة نزلت دمعة من عيونها راح تتركيني يا ندى تتركيني مع اخوكِ عبد العزيز ومع اريام إلا ما تفهمني وهي همها ومو قادرة تشيله شلوون انا اشكي لها همي ضمت الصورة بأقوى ماعندها حست بدموعها كل ماجا لها تنزل
    لكن ارتبكت لما حست بفتحة الباب حطت الصورة مكانها ومسحت دموعها : تفضل
    ندى بأبتسامة حلوة : نووو
    قطعت كلامها لما لقت وجه ختها الأحمر : نور انتي تبكين
    نور ابتسمت : لا انا ماابكي
    نجى : نور انتي تكذبين طالعين انفك الأحمر وعيونك لا لا انتي تبكي لييه يا نور
    نور انفجرت بكا وضمت ختها : نددددددى ابيكِ معي لا تتركيني بعد ثلاثة ايام عرسك يا نددددى كيف تقدرين تتركيني
    هاذا إلا ماكانت تبيه ندى حد يذكرها بعرسها هي بعد الثانية ماقدرت وانفجرت بكا مع نور ظلوا ثنيناتهم يبكون
    لكن ندى قطعت بكاها ومسحت دموعها وابتسمت : نور نسيت صاحبتك تبيكِ على التلفون
    نور تمسح دموعها : أي صاحبة
    ندى : مدري تقول انك تعرفينها
    طلعت نور من الغرفة وهي تمسح دموعها بأكمام بلوزتها رفعت سماعة التلفون
    نور : الووو
    غرور : هلا نورر كيفك يا حلوة
    نور ابتسمت : هلا غرور انا بخير وانتي
    غرور : تماااام نور حبيبتي شنوو راح تلبسين في عرس ندى
    نور بحزن : بالصراحة راح البس الثوب إلا في خطوبتها
    غرور انصدمت : نووور شنوو هاذا
    نور بإحراج : لا بس
    غرور : نور انا برا وين بيتكم ؟؟؟
    نور : غرور شنوو تبي تسوين
    غرور : ابي امرك ونروح السوق تشتري لك ثوب
    نور انصدمت وحست ان حد قاعد يتصدق عليها : لا مشكوررة غرور ماابي شي
    غرور : نور وييين بيتكم
    سكتت نور شوي وبعدها وصفت لغرور وين بيتهم وسكت السماعة ولقت اريام وندى يتكلمون
    نور : شنووو تقولون
    اريام : نورطلعين برا اكلم اختك بأمور خاصة
    نور بفضول : شنوو
    ندى : نورر قلنا لك طلعين
    طلعت نور وهي تتأفف ياربي هذيلا شفيهم علي
    ((غرور))
    كانت تناظر من النافدة الحي القديم بيوت متكسرة وبيوت قديمة ياربي نور شلون عايشة هنا
    وقفها السواق تحت ممر ضيق كان فيه بيت نور نزلت من السيارة بقرف وعيون الكل عليها البنات والشباب إلى بالشارع يناظروها بنت منوو هاذي الغنية إلا عندها هاذي السيارة.. منوو الحلووة هاذي ... ياربي طالعين عباتها
    هاذي كانت أسألتهم مو متعودين ناس أغنية يجون عندهم
    حست بغرور دقت الباب وفتحته لها نور
    غرور : يا الله نور
    نور سكت باب بيتهم : يا الله
    كانوا يمشون متجهين لسيارة لكن واحد من الشباب وقفهم : يا حلو بنات ألغنا
    طلعته غرور بقرف دخلت السيارة
    تضايقت نور من قرف غرور إلا كل ماجا له ويزيد لكن ما حست بالإحراج لأن هي فقيرة وماهي منحرجه أبدا بالعكس كلها فخر وعزة
    غرور : نور فين سرحانة يا الله وصلنا
    نور : هاا (( ابتسمت)) يا الله ننزل
    بيت سعود
    استلقت على سرير ودموعها ماجفت كل مالها وتنزل اكثر شلوون ياسعود تقولها بوجهي شلوون غمضت عيونها بكل حزن وهي تذكر شنوو صار لها امس
    مرام ماتحملت إلا بداخلها وصرخت على سعود القاعد ومو حاس فيها وإذا ناداها يناديها بمنار :سعود خلاص انا تعبت انا اسمي مرااام انا غييير عن مناار الهم
    سعود يعصبية : وانتي لييه تصارخين بوجهي
    مرام خافت فنزلت راسها : اسمع ياسعود إذا انت ماتبيني لييه تزوجتني
    سعود : اقول يا مرام (( شدد على اسمها)) ما اسمح لك تنادي منار بالهم وإذا مو عاجبتك العيشة معي روحين بيت اهلك يابنت العم
    فتحت عيونها نزلت دموعها اكثر وأكثر لييه يا سعود لهدرحة تحبها لهدرجة انا حمل ثقيل عليك لهدرجة تبي تتخلص مني
    قامت من سريرها وطلعت من الغرفة وهي ببجامة النوم وشعرها الطويل الناعم مبعثر على وجها الناعم
    نزلت من الدرج وغمضت عيونها اصدمت بشي فتحت عيونها بسرعة
    سعود بأستهزاء : تمشي وانتي نايمه هه
    حست بالقهر لييه كذا ياسعود بودي آخذ ماضيك وامسح شي اسمه منار
    سعود رفع راسه بيكلمها لكنه سكت وهي يطالعها بتأمل أول مرة يتأمل فيها حس نفسه سرح بعيونها
    اما هي حست بالإحراج شنووو هاذا امس يصارخ واليوم يطالع والله انك غرييب : سعود ممكن تبعد ابي انزل
    سعود بدون مايحس : لأ
    مرام استغربت شفيه متغير اليوم : شنوو إلا لأ
    حس لنفسه وبعد عنها نزلت بسرعة وقلبها يدق ياربي منك يا سعود شلوون اتعامل معاك بس
    ................
    غرور : نور ايش رايك بهاذا الفستان
    نور طالعته وانبهرت من جماله بس من شافت السعر بلعت ريقها : هااا لا لا مو عاجبني
    غرور حست بأنبهار نور وابتسمت : لو سمحت هاتي هاذا الثوب
    البايع : اووووكي
    التفتت نور لها بسرعة : غرور
    غرور : نور هاذي هدية من عندي وابيكِ تقبليها وإذا انا كنت محتاجة اكيد انتي راح تساعديني صح
    نور حست ان دموعها بدت تتجمع عن جد غرور صاحبة حقيقية
    غرور : يا الله نمشي باقي نشتري الاكسسوار و
    قطعتها نور : خلااااص يا غرور مشكوررة كافي الفستان
    غرور : نور شهاذا الكلاااام
    مشوا ونور مش متعودة على المجمعات إلا كذا دوم تروح اسواق عادية ورخيصة وبالنسبة لها بعد غالية
    مرت حوالي ساعتين وهم بالسوق شروا كل شي وطلعوا ونور مو عارفة شلون ترد الجميل إلا غرور
    بعد ثلاثة ايام
    (( عرس ندى ونواف))
    هبه
    حطت لها ماكياج ناعم ولبست ثوب وردي
    ولبست ختها اسماء ثوب مثلها وابتسمت لها ونزلوا
    خالد : واااااااااااااااااااااااااااااااو هبه صايرة حلوة
    هبه خجلت وانبسطت لأن اخوها الصغير عجبته
    علاء : واسماء صايرررة تجنن
    خالد : هبه ليييه مانروح معكم
    هبه : لا هناك بس بنات
    خالد : طيب هبه نبي نطلع
    هبه ابتسمت : طيب اوعدكم بكرا اطلعكم الملاهي
    ماكانت ردت فعلهم الفرح
    علاء : انتي وعديتنا من زماااااان ولا طلعتينا
    هبه : لا هاذي المرة وعد حقيقي
    باستهم على خدهم وطلعت مع اسماء لكن استوقفها إلا طول عمرها تخاف منه
    أبو خالد : على ويييييييين
    هبه بخوف : ا ا رايحة عرس خت صاحبتي
    أبو خالد : واخوانك
    هبه : هنا بالبيت
    أبو خالد : وين امك
    هبه : طلعت
    أبو خالد : طيب طسين عن وجهي الله ياخذك
    طلعت بسرعة من الباب تحس بالحزن
    ركبت السيارة وتوجهت لصالة العرس الكبيرررة
    ..................................
    حاسة بتوتر مو طبيعي وحاسة بالخوف قلبها يدق بسرررعة
    نور : خلاص يا ندى بسك خوف
    ندى : خايفة خايفة يا نور
    نور: خلااااص والله بينجن لما يشوفك
    وبعد ثواني انتبهت هي شنوو قالت : آسفة يندى والله مو قصدي
    ندى نزلت براسها : لا انا عارفة ان مو قصدك
    سكتوا اثنيناتهم سرحااانين بالحياة الجاية لهم شنوو راح يصير لهم
    قطع صمتهم دخول اريام : يا الله يا ندى طلعين للناس برا
    ندى حست ان خوفها رجع ودقات قلبها تزيد
    وقفت لكن مو قادة توقف رجلها مو شايلتها
    مسكتها نور ووقفتها ومشت معها واخير دخلت وانظار الناس كلها عليها هي ونور كل بنت منهم اجمل من الثانية
    تركت نور يد ختها وصعدت ندى المسار واخيرا وبصعوبه وصلت وقعدت على المكان المخصص لها
    قعدت نور على كرسي الطاولة إلا فيهم صاحباتها
    غرور : ماشاء الله اختك تهبل
    ريمه : مو بس ختها إلا انتي يا نور طالعة قمر نوررر عطيني عيونك وخذين عيوني
    نور : هههههههه ... هبه لييه ساكته
    غرور : هبه دووم ساكته مو او ل مره
    هبه : لا بس ابي اطلب منكم طلب
    كلهم قعدوا يطالعونها : تفضليي
    هبه : ابيكم بكرا تروحون معي الملاهي لأي ابي اطلع اخواني
    غرور اعجبتها الفكرة وتذكرت ريان إلا قال لها راح يروح الملاهي مع صاحبه احمد : اكيييد راح نروح معكم
    نور ماكانت تبي تروح بس لأنها ما تبي ترفض لهبه هاذا الطلب : انا بعد راح اروح معك ياهبه
    ريمه : وانا اكييييد معكم
    هبه ابتسمت لهم وشكرتهم
    بيت متعب
    متعب : شروق
    شروق نزلت بسرعة من الدرج : نعم
    متعب : يا الله لبسيين
    شروق ابتسمت : لييه
    متعب : ابيكِ تروحين معي عرس صاحبي
    ابتسمت حست بالفرح لأنها اول مرة راح تطلع مع متعب
    متعب : ههه اوه علافت اضن انك ما تين تطلعين مع واحد ما يشرفك
    صدمها هالكلام لييه تقول كذاا يا متعب صدقني تغيرت
    متعب : ابي ردك
    شروق بحزن : ا بس ساعة واكون جاهزة
    متعب : اوكي
    صعدت غرفتها وهو قعد ينتظرها لازم القى حل واطلقها


    البنت مجبورة علي وهي ما تبيني الكل يعرف انها لولد خالتها انا السبب إلا فرقت بينهم صرت اكرها واكره كل شي فيها دلووووعة
    قطع تفكيره شروق وهي نازلة
    صد عنها وقام : انتظرك برا في السيارة
    شروق : ان شاء الله
    انصدمت شروق من نفسها لهدرجة يا متعب خليتني اطيعك بكل شي خليتني غرقانة بحبك وانت مو داري عني
    ............................
    الكل لبس عباته وتحجب وهم يسمعون ان نواف داخل
    نور كان قلبها مع ختها خايفة عليها اكييد خايفة الحين يا ندى
    الكل قعد يطالع نواف إلا دخل
    البنات انجنوا عليييه كلهم اعجبوا فييه بس ماكانوا يدرون ان نواف هاذا إلا قدامهم مايشوف واخته ريمه وعلياء هم إلي قاعدين يوصلونه لندى
    (( ندى))
    ارتبكت قلبها دق بقوة لو كنت يانواف تشوف راح تشوفني اليوم وتقول لي رايك فيني اخذت نفس ودقات قلبها كل ماقرب نواف منها خطوة زادت دقات قلبها
    واخيرا قعد نواف جنبها ارتبكت ونزلت راسها
    ريمه : مبرووووك واااو اوخيرا بتجين البيت معنا
    علياء : ريمه عيب هذا الكلام مبروووك ندى مبروك نواف
    ثنينهم ساكتين سرحانين وكل واحد يفكر بحياته مع الثاني حتى انهم مو حاسين بأحد من الناس إلا يطالعونهم
    مرر الوقت وبدا الناس تطلع ولقى بس الاهل
    ريمه : طالعون منوو هاذي البنت الحلووووة
    غرور : لا انتي من تشوفين وحدة حلوة تبي تصاحبينها
    ريمه : هههههههههههه
    نور : طالعوون جاية لنا
    شروق : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    شروق : منو خت العروس
    نور :اناااا
    شروق : مبروووك
    نور : الله يبارك في حياتك
    ريمه : نور انتي تعرفينها
    شروق : اكييد راح تستغربون بس انا زوجت صاحب نواف
    انصدموا كلهم : انتي متزوجة !!!!!!!!!!!
    ريمه : احس ان عمرك 16 17 كذااا
    شروق ابتسمت : لاااا
    نور : الله يهني زوجك فيكِ
    ابتسمت شروق لهم لو تدرون ان متعب حتى بوجهي ما يطالع
    ظلت سرحانة لكن قطعها صوت جوالها رقم غريب
    شروق : الووو
    متعب : شروق يا الله طلعيين انا برا
    شروق : هاااااااااااااا
    متعب : شنووو اقول لك انا برا
    ابتسمت وسكرت منه وسجلت اسمه بـ"حبيبي"
    غرور ابسمت : اكيييد هاذا زوجك
    ريمه تغمز : ها اعترفين لنا شقال لك
    شروق انحرجت وابتسمت لهم : يا الله مع السلامة
    البنات : الله يسلمك
    غرور : طالعون ندى ونواف باين عليهم انهم راح يطلعون
    نور طاللعت ندى السرحانة وهي قايمة مع نواف : الله يسعدكِ يا ندى
    شروق
    طلعت ولقت سيارة متعب ابتسمت آآه يا متعب فتحت الباب وقعدت : السلااام
    متعب بهدوء : وعليكم السلام
    سرحت فييه طالع اليوم حلوو يا ليتني اقدر اقول لك هاذي الكلمة
    متعب كان يمشي بالسيارة وشورق كانت حاطة يدها قريبة من متعب بدون ما تدري
    حتى متعب بدون مايدري مسك يدها
    سحب يده مها بسرعة
    شروق حست بالخجل ووجها صار احمر قعدت تطالع بيدها بعدها بمتعب رجعت مره ثانية لسرحانها
    متعب : ههه اطلعيني اكيد اطلعيني بقرف لأني مسكت يدك لا تخافين مو متعمد لأني ما احب اوسخ يدك بيدي
    خلاص ما قدرت تسمع هاذا الكلام ونزلت دموعها كانت مرتاحة لانها متغطية انا السبب انا إلا كرهته فيني
    وصولوا البيت وكل وحد دخل غرفته
    متعب اليوم مبسووط لصاحبة انه تزوج
    شروق كانت حزنانه على إلا يصير لهاا
    .........................
    في يوم جديد قعدت ندى من نومها وهي حاسة بالحزن من نواف إلا مانام حتى معها تذكرت إلا صار لها
    نواف : لا تقعدين تطلعيني كذااا ما ابي الشفقة منك
    ندى : نواف
    نواف : انتي شنوو تبين مني تبين لفلوس صح
    ندى : نواف بسك انا ابيك انت وما ابي شي ثاني
    نواف : اقول غرفتك مو هنا باليسار روحين لها وطلعين برا
    قامت من سريرها ياربي شنووو هاذا لييه يصير معي كذاا
    (( نواف ومتعب )) اصحاب كل شخص حياته مختلفة عن الثاني اثنينه ماعاشوا الحياة الزوجية وكارهينها
    (( شروق وندى)) قصتهم مختلفة لكن الشبه انهم ثنيناتهم يحبون من كل قلبهم لكن للأسف الطرف الثاني مو حاس لهم
    بيت ابو خالد / الليل
    هبه : خالد علاء يا الله اسيارة تنتظر
    قفزوا بفرح مسكت يدهم مع اسماء وطلعوا برا وتوجهوا لبيوت صاحباتها نور وغرور وريمه حتى يطلعوا الملاهي
    وصلت لغرور وبعدها ريمه وبعدها نور
    نور : هذيلا اخوانك يا حليلهم
    اسماء : اني اسمي اسماء الحلوة
    نور ابتسمت : وانا نور إلا احلا منك
    اسماء : مافي حد احلا مني غير هبه
    البنات : هههههههههههه
    هبه ابتسمت : يا الله وصلنا
    نزلوا كلهم مبسوطيين
    غرور فرحت كثيير لأن بتشوف ريان
    دخلوا ولعبوا
    هبه : خالد علاء يا الله ركبون هاذي اللعبة
    خالد : يا الله علاء
    ركبونها وهبه تطالعهم وهي مبتسمة
    لكن صوت خلاها تلتفت
    لقت شاب يطالعها : كيفك حبيبتي هبه
    انصدمت منووو هاذا
    الشاب : اخيرا التقينا انا حبيبك إلا ارسل لك رسايل
    هنا هبه تجمدت والتفتت يمين ويسار لكن للأسف مالقت صاحباتها
    حاولت تتجرأ : انت منوو وشنو تبي فيني
    الشاب : انا احبك وابيكِ
    قرب منها اكثر حست انها راح تختنق مشت بكل سرعتها وهو يلاحقها اصدمت بشخص حست انها راح تبكي عمرها ماتعرضت مواقف مثل كذاا
    هبه بخوف وشوي بتبكي : آآآسفة
    مازن : لا ولا
    قطع كلامه هو يطالع الشاب إلا وراها : يضايقك
    هبه نزلت راسها وابتعدت عنه لكن الشاب ظل وراها
    مازن : انت هي اتركها
    الشاب : وانت شدخلك
    مازن : شنووو شدخلني يا حلوو هاذي بنت عمي وقريبا خطيبتي
    انصدم الشاب وبعد
    لكن هبه انصدمت اكثر منووو هذا إلا قاعد يتكلم ناظرت بشكله تحس انها تعرفه وشافته من قبل
    جت لها ريمه غرور ونور
    غرور : يا الله هبه حنا طالعين
    ريمه : ماااااااازن!!!!!!!
    هبه : تعرفينه
    مازن التفت لها : انتي منوو
    ريمه : يا الخبلة هبه هاذا ولد عمك مازن
    التفت مازن وهبه لبعض كان يكذب عشان يبعد الشاب عنها لكن طلعت عن جد بنت عمه
    هبه انحرجت : ا شكرا اخ مازن .. علاء خالد يا الله نمشي
    طلعوا وغرور كانت مقهورة لأنها مالقت ريان لكن سرعان مارفعت راسها ولقته داخل السيارة مع صاحبه
    مشت نور اول وحدة لانها لقتهم وقفون يا الله انا ماشية
    مشت لكن سيارة احمد اعترضتها كانت تبي تمشي لكن ماعرفت واخير وقفت السيارة مشت من الجهة الثانية بس رجع على ورا وصدمها
    نور بلعت ريقها وتجمدت وحطت يدها على رجلها ماكانت ضربتها قويه لكن الشاب إلا ظربها صدمها كثير
    نور بصوت عالي : غبيييي يا احمد مو انا إلا تضربني هاا ولا تلمس شعرة من شعري
    الكل قعد يطالعها حتى هي ماعرفت شلوون قالت هالكلام
    احمد انصدم منها وقعد يطالع عيونها منوو هاذي إلا تعرفني منووو
    غرور انصدمت من رد نور وقعدت تطالع ريان
    نور مشت عنهم لسيارة وصعدوا البنات معها


    منووو هاذي منووو إلا تصارخ بوجهي
    انا احمد
    بنت تصارخ علي قدام الناس وانا الغبي لييه ماجاوبت لييه ما احرجتها
    اكيييد تعرفني يمكن تكون وحدة من بنات عمي يوووو
    أبو احمد : احمد يا احمد
    احمد انتبه إلا ابوه : نعم
    أبو احمد : ويين سرحان من مدة وانا اكلمك
    أحمد : لا بس
    أبو احمد : شبلاك يا ولدي تعبان فيك شي
    أحمد : لا بس حبيت اسألك سؤال
    أبو احمد : تفضل
    أحمد : كم بنت عم عندي وشنو اسمآهم
    أبو احمد ابتسم : مو عادتك تسأل لا يكون تبي
    أحمد يقاطعه : يبه لا تفهمني غلط بس سؤال
    أبو احمد بحزن على ولده : عندك بنت عمك أبو نواف ريمه
    أحمد : لا ما اتوقع هي
    أبو احمد : تقصد منوو
    أحمد : كمل ومنوو بعد
    أبو أحمد :وريناد وغرور (( ابتسم بسخرية)) والمستغنين عنهم ندى واريام ونور
    أحمد : ندى واريام ونور
    أبو أحمد : آآآآآآآه وخاصتاً بنت عمك نور عيونها جذبتني
    أحمد فع حاجب : يبببببببببه
    أبو أحمد : أحمد لا يكون تحـ
    أحمد قطعه : يبه انت شفيك اليوم انت عارف ان الزواج مستحيل اتزوج مستحييل اعيش إلا عشته انت
    أبو أحمد بألم وحزن : يا ولدي مو كل الحريم مثل بعض
    أحمد بقهر : لا كلهم مثل بعض كلهم خاينات حقيرات
    ............................
    (( هبه))
    آآآه منوو مازن ولد عمي هذا احس اني تلاقيت معه من قبل بس فوين مدرري يا حليله مايدري ان انا بعد بنت عمه
    اسماء : هبببببببه
    هبه : نعم
    اسماء : جوالك
    اخذته هبه ولقت رسالة فتحتها
    (( ماضنيت ان ولد عمك يحبك وبياخذك لييه يا هبه جرحتيني حبيت اقول لك بكرا ملكتي ))
    حست بالحزن معقولة هالشخص يحبها من جد ولا يكذب
    اسماء : هبه راح تطلعينا بعد صح
    أم خالد : اسماء روحي خلي الخدم يلبسونك راح اطلعك معي
    أسماء : ما ابي اطلع معك
    أم خالد : اكييد الغبية هبه خلتكم تكرهوني الله يا خذها ان شاء الله
    هبه تجمعت الدموع بعيونها وصعدت غرفتها لكن للأسف ماقدرت صعد خطوتين إلا طالحت من السلم
    اسماء خالد علاء : هبببببببببببببببببببببببببببببببببببه
    ................................
    بيت نواف
    قعدت ندى وسوت فطور قررت تقعد نواف يفطر معها لكنها ترددت كثيير انه يحرجها
    اخذت نفس وتجهت إلى غرفة نواف
    دقت الباب
    دقت
    ودقت
    ودقت
    لكن للأسف محد رد فتحت الباب ودخلت الغرفة لقت الغرفة السرير غير مرتب والغرفة مكسرة
    ندى : لييه تسوي كذا يا نواف تضن ان محد يحبك ما تدري عن قلبي إلا من يشوفك يـ
    نواف قطعها : ندى شتسوين
    ندى فزت ودارت له : هااااااا انت سمعتني
    نواف : انتي لييه ملقوفة انا قلت لك لا تدخلين الغرفة لييه تدخلين لا تضنين اني اسمع كلامك الخرافي هذا
    نزلت راسها وطلعت من الغرفة
    (( نواف))
    تكذب على منوو يا نواف معقولة ندى صادقة بكلامها معقولة تحبني بس شتحب في واحد اعمى مايشوف شي
    تقدم خطوة لكن للأسف مو عارف وين يروح الظلام بكل جهة حس ان محتاجها يبيها تدله بس ماحب يناديها حاول يتجه لسرير لكن بصعوبة وصل له استلقى وحاول ينام
    // بيت عبد العزيز//
    نور : عبد العزيز الله يخليك حنا محتاجين
    عبد العزيز : نور لا يكثر كلامك وانا شسوي هذا ولد عمك الغبي احمد خاصم مني
    نور تضايقت : وهذا بكيفه شنو ماعنده رحمة لو واحد غيره عينك مساعده بالشركة شنو هالاولاد عم هذيلا
    عبد العزيز : انا طالع قولين لختك لا تسوي إذا اوفر لنا انا راح اتغذا برا وانتوا دبروا أي شي لكم (( وطلع))
    نور بقهر : شنوو ندبر أي شي الثلاجة مافيه ولا شي
    اريام : نور
    نور: نعم
    اريام : كيف ندى
    نور : يا قلبي عليها ما كلمتها ما ابي ازعجهم
    اريام ابتسمت : انا طالعة اسوي الغذا
    نور : لا تسوين شي
    اريام : ليييه
    نور : لييه تسوين الاخ عزيزما يبينا نتغذا بس هو
    اريام فهمت ونزلت راسها
    نور : ولا يهمك البطلة نور تدبرها
    اريام : سراح تسوين
    نور لبست عباتها : ساعة وراجعة بااااي (( وسكت الباب))
    اريام : ياربي هالمجنونة شنو راح تسوي
    ...................
    طلعت نور من البيت وهي مبسوطة بالفلوس إلا معها راح اشتري لنا إذا حلوو من المطعم
    وقفت تكسي وطلبت منه يوديها على مطعم حلوو لكن حست بالخوف انها تركب بحالها بالتاكسي
    السايق : وصلنا
    دفعت له ونزلت للمطعم ودخلت
    طلبت لها ولأريام يااا راح تفرحين يا اريوم على الاكل تلفتت يمين ويسار لكن انصدمت من وجود ريان واحد ياربي حست انها تبي تنحاش خافت ما تدري لييه تحس بالخوف من تشوفه
    احمد : ههههه تصدق يا ريان ابي اعرف منوو تكون
    ريان : لييه تدور راسك وتتعب نفسك بنت غبية
    أحمد : ابي احرجها واذلها ولا انا احمد الـ...... تصارخ علي قدام الشباب
    ريان : ماراح تتغير
    احمد : لا ياريان البنــــ
    قطع كلامه وهو يشوف بنت لون عيونها رمادية مايدري لييه حس ان هذي هي البنت إلا صارخت بوجه وقف من الطاولة وحقر ريان إلا يناديه توجه لها
    أحمد : هي انتي
    نور التفتت : نـ
    زاد خوفها أحمد اكييد عرفني يا بي شسوي بعمري ياليتني ما جيت يا غبائي إلا غصب ابي غذا شنوو هاذا
    بتردد وخوف : نعم
    أحمد : التقينا من قبل صح
    نور : هاااا لا ما اعتقد انا ما شفتك من قبل
    أحمد : صدق ما شفتيني انتي إلى لقيتك بالملاهي صح
    نور : هاااااااااااااااااا لا لا لا شكلك غلطان
    أحمد : لا باين اني غلطان تدرين شلون عرفتك
    نور : لا ما ادري ولا ابي ادري لأن مو انا إلا تتكلم عنها
    أحمد : عيونك فضحتك
    نور : هااااااااااا
    أحمد : اقول شبلاكِ على هاااا اعترفي انتي أي بنت عم فيهم
    شلووون يعرف اني بنت عمه ياربي انا مو قده ولا قد غروره : احمد انا انا بنت عمك نور
    ابتسم واخيراً عرفتها الغبية بسررعة قالت لي اسمها
    اخذت نور الطلب وكانت بتطلع بس قطعها صوت احمد
    أحمد : افاااا يا بنت العم تطلعين بروحك وانا وين رحت
    نور بخوف : لا لالا ما يحتاج ا
    أحمد مسك يدها بقسوة : يا الله امشي
    طلع معها وهي خايفة منه مغرور غبي اناني
    احمد خلاها تصعد السيارة وركبت ورا
    أحمد : اقول انتي مو قدي كنت اقدر ارجع لك إلا سويتيه مو انا يا نور إلا تصارخين بوجهي
    نور : ا ا ولا انا إلا تضربني بسيارتك
    أحمد : تتحديني يا بنت الفقر
    نور : احترم نفسك ونزلني ما اتشرف اركب معك
    احمد وقف السيارة : برااااااااااااااا
    نزلت وسكت الباب بقوة غبييييييييييييييييييييييييي
    تقدمت لكن الغبي احمد وصلها إلا منطقة قريبة إلا منطقتهم فقررت تمشي لأنها قريبة
    ................................................
    // في المستشفى//
    أبو خالد : شصار لهاا
    أم خالد : طاحت على السلم
    أبو خالد : تستاهل من الهباااال اكيد راح تطيح
    أم خالد : ياليتها ماتت
    أبو خالد : اييييش
    أم خالد : ولا شي
    طلع لهم الدكتور لكن استغرب لانه حتى ماكلفوا نفسهم يسألوه عنها توجه لهم : بنتكم حالتها تعبانة شوي فراح تقعد في المستشفة اسبوع
    أبو خالد : اسبوع !!!!!!!!!!!!!!!
    الدكتور : أي
    بعد الدكتور عنهم وهو حاس ان هذيلا مهم بأهل
    ....................................
    غرور : الووو
    ريان : هلا غرور
    غرور : ريان حبيبي لييه صوتك مضايق فيك شي
    ريان بقهر وضيق : لأ اقول غرور تبين شي ولا اسكر
    غرور انصدمت : ريان لييه تكلمني كذاا
    ريان : ملييت يا غرور من ثقلك شصار لو جيتين عندي الشقة
    غرور : قلت لك لأ
    ريان : ما توثقين فيني يا غرور
    غرور : لأا انا واثقة فيك بس مسسستحيل اسوي كذا
    ريان : طيب يا غرور براحتك انا الحين مشغول ابي اشوفك اليوم بمطعم الـ .........
    غرور : اووووكي باااااي
    ........................................
    أبو محمد : مازن قلت بتتعالج يعني بتتعالج
    مازن : طيب يا يبه لا تسحبني كذا مثل الطفل الصغيير
    أبو محمد : مازن مو كأنه هاذا اخوي ابو خالد
    مازن : وانا شمدريني منوو ابو خالد
    اتجه أبو محمد ومازن إلا ابو خالد
    أبو محمد : أخوووي كيفك شخبارك ليييه انت بالمستشفى في شي
    أبو خالد : لا بس بنتي هبه اليوم طاحت على السلم
    أبو محمد : والحين كيفها
    أبو خالد : والله يقولون راح تقعد اسبوع
    مازن : انت ابو هبه !!!!!!!!!!!!
    أبو محمد ابتسم : لييه يا ولدي انت تعرف هبه
    مازن حس بشعور غريب اسم هبه يذكره بماضي فقده من يوم فقد ذاكرته مافي شي شده غير اسم هبه اكيد اعرفها بس متى التقيت فيها
    مازن : لا لا ما اعرفها
    نزل ابو محمد راسه بحزن ظنيتك راح تذكر
    أبو خالد : وانتوا لييه جاين المستشفى
    مازن : لا بس الوالد جاي يبي يشوف حد من اصحابه (( ومشى))
    أبو محمد : مازن يا مازن
    أبو خالد : خلاص مشى
    أبو محمد : الله يهديه
    (( مازن))
    ياربي احساس غريب انا اعرفك يا هبه أي اعرفك بس وييين شفتك تذكر تذكر يا مازن
    مازن : دكتور
    الدكتور : نعم
    مازن : كييف هبه الحين
    الدكتور : انت واحد من اهلها
    مازن : أي
    الدكتور : والله انا مستعجب من ابوها وامها بس حالتها سيئة شوي
    مازن : ليييه شصار لها بالضبط
    الدكتور : في الحقيقة انا ما بلغت اهلها بس الصدمة صارت براسها واقول لك ان 30% ممكن تفقد ذاكرتها
    مازن : شنووووووووووووو !!!!!!!!!!!!!
    // بيت متعب//
    دخل البيت الكئيب وهو ماسك يد نواف
    متعب : تفضل
    نواف وقف مسك يده متعب وقعده في الصالة
    متعب : نواف متى تفكر تتعالج مقدر اشوفك كذاا
    نواف : متعب سكر الموضوع
    متعب : لييه اسكره نواف انا صاحبك وفاهمك انا عارف انك مو مرتاح لييه شنووو السبب إلا يخليك ما تبي تتعالح
    نواف : يمكن من الخوف أي خايف اتعالج ويفشل وبعدها اتحطم
    متعب : طيب بس حااااول يا (( ابتسم)) عريس
    نواف ابتسم : انا عريس تصدق ان زوجتي اضن انها راح تكرهني بسبب معاملتي لها
    متعب : لييه يانواف الزوجة شي جميل وخاصتاً إذا كانت تحبك تساندك بهمومك وتفرح لفرحك وتساعدك
    نواف : مدري بس احسها ما تبيني مع اني سمعتها تقول انها تحبني
    متعب ابتسم : أي وانت بعد حاول تحبها واعتمد عليها وصدقني راح تكون مبسووط
    نواف : طيب يا متعب وانت شتفكر
    متعب تنهد : خواتي يبون يزوجني بنت عمي
    ...................
    خواتي يبون يزوجوني بنت عمي
    ماقدرت تسمع هاذي الكلامات
    (( شروق))
    كانت نازلة بس وقفت وهي تشوف صاحب متعب معاه فصعدت لكن وقفت في نص الدرج وهي تسمع كلامهم
    حست بدموعها تنزل ليييه يا متعب ليييه تبي تتزوج علي
    صعدت إلى غرفتها سكت الباب بقوة وقعدت تحته : ليييه يا متعب ليييه مو حاس فيني ومنوو هاذي بنت عمك إلا تاخذك مني اكرهاااااااااااااااااا
    // في المطعم//
    دخلت ريمه مع غرور وجلسوا في طاولة
    ريمة : غرور مو عادتك تعزميني
    غرور : لا بس ابيكِ تتعرفين على شخص
    ريمه : منووو
    غرور ابتسمت : الحين تشوفين
    ريمة : يااااي شكلها حلووو
    غرور : منووو
    ريمة : البنت إلا راح تعرفــــ
    قطعتها غرور وهي تأشر بيدها لحد
    توجه لهم وقعد في الكرسي : هلا غرور كيفك يا قلبي
    انصدمت ريمه منوووووووو هاذا
    ريان : منوو إلا معك ماعرفتينا
    غرور : هاذي ريمة .. ريمة هذا ريان حبيبي
    انصدمت من غرور لهدرجة اخلاقك راحت يا غرور
    وقفت من الطاولة : يا حقيييييييرة هذا تربيت ابوكِ لك صدق دلعوكِ (( مست من الطاولة وهي تبكي))
    ريان : شنوو هذي شفيها
    غرور : والله مدري عنها
    ريان : لييه زعلتينها
    غرور : لا يكون كسرت بخاطرك
    ريان وجه نظره إلى الكرسي إلا كانت جالسة فييه ريمه حس انه تأثر فيها وبكلامها البنت شكلها نظيفة ومحترمة معقولة تصاحب بنت مثل غرور مايدري لييه كره غرور ومل منها وحب يتخلص منها
    غرور : ليييييييييه سرحان
    ريان : لأنك ما توثقين فيني ولا انتي موافقة تجين الشقة
    غرور : طيب لييه تبيني اجي معك
    ريان : مسوي لك مفاجأة
    غرور بعد تفكير : مقدر ما ابي
    ريان وقف : طيب با غرور انسيني
    غرور وقفت : طيب طيب ريان انا جاية بس اعطيني العنوان
    ابتسم لها وطلع ورقة وكتب : اليوم الساعة 9 ابي اشوفك يا قلبي
    // بيت ابو زياد//
    أم زياد : يا ولدي ابي افرح فيك وافق وصدقني انا من الحين بخطبها لك
    زياد : يمهه قلت لأ ما اابي
    أبو زياد : ولييه ما تبي والله البنت ثقافة وادب واخلاق وين تلقى احسن من بنت عمك غرور
    ريناد : يا الله زيووود وافق صدقني غرور طيبة وحلوة
    زياد : تراكم تعبتوني من الصبح وانتوا عندي وافق ووافق
    أم زياد : ابي افرح فيك يا ولدي واشوف عيالك
    نزل زياد راسه بحزن : طيب انا موافق
    أم زيا فرحت كثيير وراحت تتصل لختها وتحدد معهم موعد
    ريناد ماصدقت وباست اخوها : الله يخليك لنااااا يا اغلا اخووووو
    زياد ابتسم : منتي غيرااانة اتركك واتفرغ لها
    ريناد : مستحيييل يصير كذا وحتى لو صار كذا رياض حبيبي موجود
    زياد : هههههههه ماشاء الله
    نزلت راسها بخجل : ياااي انا اليوم مبسوطة احبك احبك يا احلا اخوو بالدنيا
    الكل صعد وبقى هو بالصالة آآه يا غرور انا كنت عارف انهم يبوني لك مدري شلون راح اتعامل معك
    ابتسم وهو يحاول يتذكر ملامحها
    خلاص يا زياد غرور راح تصير خطيبتك وحاول تنسى الحقد إلا فيك لها واكيد راح تتغطى بعد الزواج
    .................................
    فتح الباب وابتسم : ندىىىىىى يا ندىىىى
    ندى نزلت من الدرج : نعم نواف في شي
    نواف : أي بس حبيت انك توصليني لغرفتي
    ابتسمت أول مره يطلب منها طلب
    مدت له يدها المرتجفة ومسكتها وقلبها يدق صعدت معاه
    ووصلته للغرفة
    ندى بهمس : وصلنا
    نواف : مشكوررة
    ندى : عن اذنك طالعة لغرفتي
    نواف : اذنك معك
    سكت الباب وهي بقمة سعادتها في تقدم معي انا ونواف اتمنى اتقدم اكثر وما ارج لورااا
    رفعت سماعة التلفون واتصلت لنور
    نور : الوووو
    ندى : هلا نور كيفك وحشتيييييييني
    نور : وانتي اكثثثر شلونك
    ندى : ابيض على احمر
    نور : ندووو لا تتفلسفين شكلك اليوم رايقة
    ندى : أي مرررره رايقة ومبسوووطة
    نور : ان شاء الله دوووم اقول لك شي
    ندى : أي
    نور : احم احم اليوم انا واريام تغدينا من المطعم
    ندى : ما شاء الله إذا كنت معكم ما تطلبون
    نور : شنسوي بعد فراقك عيييد عندنا
    ندى : خلاااص زعلت
    نور : افااا عليكِ محد يزعل ندووش
    ندى : طيب انا اليوم نعسااانة
    نور : فهمتها يعني باااي اوكي مع السلامة
    ندى : ههههههه الله يسلمك انتبهي لنفسك
    نور : وانتي بعد مع السلامة
    ندى : الله يسلمك
    (( غرور )) // الساعة 9
    لبست عباتها الكتف تحجبت وتعطرت وهي يدور ببالها شنووو المفاجأة يا ربي (( يعني شنوو راح تكون يا غرور))
    ابتسمت وطلعت من غرفتها ودعت امها وقالت لها عندها امر هام
    ركبت السيارة وهي متجهة للشقة كلمت ريان انها جاية
    واخيرااا وصلت ونزلت ودقت الجرس
    فتح ريان لها الباب
    : هلااااااااا باغلا كلا
    غرور بخجل : هلا راح تخليني ادخل ولا
    ريان : افاا تفضلي دخلييين
    دخلت باب الشقة قفل ريان الباب ودخل المفتاح في جيبه
    غرور : لييه قفلت الباب
    ///
    هذي نهاية كل بنت تتقبل ان حد يغازل
    هذي نهاية كل بنت تقول ان حرية
    لكن للأسف كثيير من البنات يفكرون بقلبهم بس
    مستحييل شاب يحب بنت ويسوي لها كذا
    وما يفكر يخطبها
    ظاهرة انتشرت عندنا
    وللأسف في بنات يتقلوا وبعدها ما يفيد ندمهم
    {قال الشاعر }
    إن المعاكس ذئب يُغري الفتاة بحيلة
    يقول هيا تـــعالي إلى الحياة الجميلة
    قالت اخاف العار والإغارق في درب الرذيلة
    والأهل والإخوان والجيران بل كل القبيلة
    قال الخبيث بمكر لا تقلقي يا كحيلة
    إنا إذا ما التقينا امامنا الف حيلة
    إنما التشديد والتعقيد اغلال ثقيلة
    الاترين فلانة الا ترين الزميلة
    وإن اردت سبيلاً فالعرس خير وسيلة
    وانقادت الشاة للذئب على نفس ذليلة
    فيا لفحش أتته ويا فعال وبيلى
    حتى الوغد أروى من الفتاة الغليلة
    قال اللئيم وداعاَ ففي البنات بديلة
    .....
    طلعت من الشقة ودموعها مستحيييل تخلص
    طلعت وهي تبكي توجهت لبيتهم دخلت البيت وصعدت بسررعة لغرفتها قلبها يدق كرهت ريااان كرهته
    اقنعته يتزوجا لكنه اخذها من شعرها ورماها برا الشقة
    دق الباب مسحت دموعها وقلبها يدق من الخوف
    أم غرور ابتسمت : غرور حبيبتي
    غرور : نعم يمة
    أم غرور : مبروووك يا يمة راح تصيرين عروس


    // بعد مرور الايام//\
    _ بيت ابو عبد العزيز_
    نور : اريام صاحبتي تبيني اروح لها ضروري
    اريام : طيب وانا شقول إلا عبد العزيز إذ جا
    نور : أي شي قولين له راحت تشتري لوازم للبيت دبريها من عندك
    اريام : طيب بس لا تطولين اوكي
    نور : طيب طيب مع السلامة
    تغطت وعدلت عباتها وطلعت برا البيت
    تعودت انها تاخذ تاكسي
    فوقفت لها واحد وركبته ودلته على بيت عمها ابو فهد
    (( نور))
    لفت وجها للنافذة وقعدت تتأمل منطقتها القديمة الفقيرة كانوا يشوفونها بنات عمها وعمها منطقة فاشلة لايوجد لها ذكرى
    لكنها كانت تشوفها احلا منطقة بحياتها
    ولدت فيها ... تربت فيها .. عاشت حياتها كلها فيها
    كانت منطقتها مليئة بالذكريات الحزينة إلا عاشتها
    تذكرت شلوو تيتمت هي واخوانها من صغرهم
    الكل تخلى عنهم ولا عم من عمانهم ساندهم ووقف جنبهم
    كلا بسبب ابوها لأن تزوج من وحدة فقيررة
    انتهى تأملها إلى منطقتها إلى تلك المنطقة
    الفخمة الراقية النظيفة الخالية من الشخابيط والوساخة إلا تشوفها بمنطقتها
    رفهت راسها تتأمل البيوت أو القصووور الكبيرة
    لكن توقف التأمل بوقوف حركة السيارة
    عطته فلوسه ونزلت من السيارة حست بحركة الجو إلا بدا يلعب بعباتها
    دقت الجرس وهي خايفة من هذا البيت الكبيير
    فتحت لها الخدامة الباب واستقبلتها بأبتسامة ودخلتها
    أم فهد : هلا ببنتي نور كيفك
    نور : هلا خالتي أم فهد أنا بخير بس حبيت اسألك وينها غرور
    أم فهد بحزن : والله حابسة حالها من اسابيع في الغرفة
    عقدت نور حواجبها
    ليييه حابسة نفسها : طيب وين غرفتها
    أم فهد : ميري دلي نور على غرفة غرور
    أخذت الشغالة نور ووصلتها إلى غرفة غرور
    دقت الباب برقة وفتحته
    ..............................
    الدكتور : ماشاء الله عليك انت كل يوم تزورها باين عليك تحبها كثيير
    مازن بتعب : ما تحسنت حالتها
    الدكتور : للأسف ما تحسنت ولا ساءت
    مازن بتردد : طيب ممكن اشوفها
    الدكتور : اكيييد
    مشى لغرفتها ودق الباب ووقف تحته
    ليييه تدخل يامازن لييه تبي تشوفها
    معقولة تحليني اتذكر وترجع لي ذاكرتي لا انا شقاعد اقول
    مد يده بيفتح الباب لكنه سرعان ما نزلها ومشى من تحت الغرفة متجه لبيته
    // بيت متعب //
    متعب : وين شروق ماشفتها اليوم
    الخدامة : ما يدري هي من زمااان كرفتها (( مدري هي من زمان بغرفتها))
    متعب : طيب طيب مامنك فايدة
    صعد لغرفتها ودق الباب لقاه مقفول
    متعب وهو يدق الباب : شروق يا شروق
    من جهة ثانية
    كانت تسمعه غرور وتحاول تمسح دموعها وتعدل من شكلها اخذت لها كريم اساس وحطته في وجها وحطت لها كلوز ناعم وكحل اسود
    عدلت من شعرها وجات تفتح له الباب
    انا احبك حاول ان تساعدني
    فإن من بدأ المأسا ينهيها
    وإن من فتح الابواب يغلقها
    وإن من اشعل النيران يطفيها.
    متعب : شروق
    ماقدرت دموعها ما تتجمع بعيونها وهي تلقى احلا شي بحياتها يضيع كانت تبي تتكلم وتقول له متعب لا تتركني وتتزوج انا احبك هاذي الكلمة حست انها صعبة صعبة كثيير عليها كيف تقول له انا احبك
    شروق نزلت راسها : نعم في شي
    متعب رفع راسها بيده : شروق طالعيني انتي تبكين صح
    دقات قلبها تزيد مسكت يده وبعدتها عن وجها وصدت عنها وعطته ظهرها : متعب في شي تبيه لا تسوي لك مهتم
    ماراح تتغيرين يا شروق بتظل معاملتك لي جافة : لا سلامتك وحبيت اقول لك خبر راح يفرحك
    شروق غمضت عيونها : لا تكمل عرفته
    متعب : عرفتيه !!
    شروق دارت له وابتسمت : مبروك متعب فرحت لك من قلبي تستاهل وانا بنفسي حتى ابين لك فرحتي راح اجي بيتك واساعد خواتك
    متعب بصدمة وللحين فاتح عيونه على آخرهم : انـ ت ي راح تـ ساعدين خ و ا تي
    ابتسمت له بألم : ايييه مبروووك
    ومشت عنه ولبست عباتها
    لييه تدوسين على قلبك يا شروق لييه
    قوه على قلبي دست انا قوه على روحي قسيت...
    مو هينه اجي بدمعتي و اوكف اباب البيت...
    دكيت بابك خجل و بلا خجل دكيت.......
    و ارتجف بيه القدم و على الهوى ترجيت....
    و فتحت بابك الي سلمت ما رديت...
    و سمعتك تكولي بهمس يا ريت لو ماجيت...
    ...................
    نور : غرور تعبتيني معك لييه تبكين حبيبتي فيكِ شي
    غرور / تبكي
    نور : غرووووررر
    غرور تبكي وبصراخ : خاااااين ريان ريان خاااين تخيلي يا نور انه انه (( .......))
    سكتت وظلت تبكي
    ونور انصدمت من إلا قالته ليه يا غرور ليييه
    غرورتبكي : نور والله قلت له خلنا نتزوج سخر مني يا نور سخر مني وذلني طردني من البيت
    نور ما تحملت بكيها وعطتها كف سكت نوبه شهقاتها وصراخها : لييه يا غرور ليه توثقين فيه ليييه تخليه ياخذ اغلا ما عندك شلون تقدرين تدخلين شقته تدرين لو عرفوا اهلف راح يسون لك
    غرور : نور انا خايفة ابوي قال لي ان ملكتي بزياد بكرا
    نور : شنووووووووو (( نزلت راسها)) وانتي شراح تسوين
    غرور : مدري مدري
    نور : طيب بكرا لازم تقولين إلى زياد كل شي وتحاولي انه يستر عليك وإذا صعب عليكِ الشي اطلبي من الطلاق زياد ما يستاهل يا غرور ولا اقول لك كلميه الحين يكون احسن بعد
    غرور نزلت راسها وضمت نور : شكراا نور انتي اغلا صديقة لي
    نور مسحت على شعرها : غرور حبيبتي بكرا ابيكِ تخبريني شنوو راح يصير معك
    غرور : لييه راح تروحين
    نور : ايه تأخرت
    غرور بحزن : طيب
    نور باستها : يا الله مع السلامة حبيبتي
    طلعت من غرفتها وهي حزنانة ليه يصير لك كذا يا غرور

    بيت ابو راشد
    راشد : احم يا الله يمه انا طالع من زوجتي تبين شي
    أم راشد : لا يمه سلامتك
    طلع راشد وبطلوعه دخل مازن
    مازن : السلام
    أم راشد : وعليكم السلام وين كنت
    مازن : يمه لا تعملوني مثل الطفل كنت بالمستشفى
    أم راشد : شتسوي
    مازن : لا بس كنت اتعالج أي يمه لقيت بنت عمي هبه في المستشفي طـ
    أم راشد قطعته : الله ياخذها هي ويا امها مثل ما عذبوك
    مازن : لحظة يمه هبه كانت تعرفني صح
    أم راشد بخوف: لا لا ما تعرفك
    مازن نزل راسه وصعد غرفته
    // اليوم الثاني //
    _ ملكة غرور وزياد_
    أم زياد : وااااااااااااااااو قمر هالغررور
    ريناد : تهبل الله يحفظها اقول يمه متى راح يدخل زياد
    أم زياد : الحين
    ريناد ابتسمت : واااااااااو زيود ملك ما اصدق
    (( غرور))
    كانت ترتجف خايفة شراح يكون ردة فعل زياد
    سمعتهم يقولون لها تدخل الغرفة لزياد قلبها دق
    دخلت الغرفة وهي كل ماجا لها وتخاف اكثر
    سمعت صوت سك الباب
    زياد : غرور كيفك
    غرور بصوت هامس وهي رتجفة : ا ن ا بخخيرر الحمد الله
    استغرب من حالها هو عارف انها جريئة بالمررة بس شنوو إلا خالها تصير معاه كذا
    تقرب منها شوي
    هي خافت ورفعت راسها وسرعان ما نست الخوف وهي تطالع بعيونها
    زياد شنوو اقول عنه رجولة وسامة مو قادرة انزل راسي من كثر ما هو حلووو
    مدري لييه حسيت اني ابيه وان مافادني حبي لريان
    أي ابي زياد ابي زياد يكون لي لييه يا غرور
    تفكرين بأنانية نزلت راسها : زياد ابي اقول لك شي
    زياد ابتسم لها وهو معجب بجمال بنت عمه : تفضلي
    غرور : زياد انا مش
    بيت سعود
    طلعت مرام من الحمام (( الله يكرمكم)) بعد ما اخذت شاور سريع مسحت بالمنشفة على شعرها الناعم بعدها رمت المنشفة على الارض يقهر واستلقت على سريرها ملييت ... طفشت ... شنوو هالسعود ما يحس على دمه مللني دوم تاركني بوحدي من ليلة عرسنا وانا نادراً ما اشوفه
    تنهدت وقامت من السرير فتحت لابتوبها الوردي ودخلت منتدى مسجلة فيه
    دخلت بأسمها المعتاد / ريم الحب
    ابتسمت وهي تشوف ردود على موضوعها إلا تعبت فيه دخلت ولقت شخصية تعجبها بالمنتدى
    / فارس الخيال
    كان دوم يشجعها على مواضيعها ابتسمت ردت عليه وشكرته وضلت تتصفح ولا حست بمرور الوقت
    لحد ما دق جوالها ونبها
    مرام : الوو
    خليل: هلا با احلا الووو
    مرام : خليل !!!!!!! كيفك وحشتني يا الدب
    خليل : دب بعينك انتي الدبة
    مرام : حراام عليك على الاقل انا ما فيني كرش مثلك
    خليل: ابشرك وانتي غايبة قعدت اسوي لي برنامج والحمد الله اختفى شي اسمه كرش
    مرام : من جدك
    خليل : لا عن ابوي
    مرام : خلي عنك الغباء هذا وقول لي كيف امي وابوي
    خليل : الحمد الله يسلمون عليكِ انتي ووجهك
    مرام : لييه شفيه وجهي عسل
    خليل بمزح : قصدك بصل ما اقول إلا اكيد سعود منقرف منك
    مرام بحزن : ايييه
    خليل : شنووو سعود من ق ر ف منك
    مرام انتبهت لنفسها : هههههه لا شنوو ينقرف مني مالت عليك بس لا تفاول علي
    خليل : اقول اكيد انتي على منتداكِ حبيبك
    مرام : أي
    خليل : انا مسجل فيييه
    مرام : صدق
    خليل : أي
    مرام : شسمك
    خليل : شوفين التعاليق وراح تكتشفيني من اسلوبي
    مرام :اوكي
    خليل :مع السلامة
    مرام : الله يسلمك
    سكرت جوالها وطالعت الابتوب لقت فارس الخيال دخل ابتسمت لييه يعجبها ما تدري (( يا ترى شنوو راح يأثر هالاعجاب عليكِ يا مرام ))
    // بيت ابو نواف//
    ريمة : يمه ابي انااااااااااااااااااام
    أم نواف : يا الله قومين بس اليوم راح يجونا ضيوف
    ريمه فزت :منووو يا يمة (( غمزت لأمها )) راح يخطبوني
    أم نواف : أيا قليلة الادب صدق انعدم الحيا منك
    ريمة : يمه
    أم نواف : لا راح يجينا نواف وزوجته ندى
    ريمة بفرح : ياي ندية بتجي \وتسليني
    أم نواف ابتسمت : والله خايفة تخربين البنت
    بعد لحظات قامت ريمة وغسلت وصلت ونزلت مع امها تستقبل نواف وندى
    في جهة ثانية
    ندى مسكت يد نواف : ايوه امشي من هنا شوي شوي
    نواف : وصلنا تحت البوابة
    ندى : أي
    نواف : طيب
    ندى ساعدته صعدوا الدرج وفتحت الباب ولقت أم نواف
    أم نواف : هلا والله با لعروسين
    ندى ابتسمت : هلا كيفك خالتي
    أم نواف : هلا بالقمر ندى ماشاء الله يا بنتي كل ما جا لك تحلوين
    نواف لف جهة ندى وكأنه يشوفها : اكييد يا يمه زوجة نواف وما تكون حلوة
    خجلت ندى ونزلت راسها بسرعة وصار لون وجها احمر
    ريمة غمزت لأمها : يمه تخافين عليها مني بشنوو خافين علي انا لا تعلمني هالحركات
    أم نواف : ريمة عيب هالكلام ندى حبيبتي نواف تفضلوا ليه واقفين
    مسك نواف يد ندى (( رفعت راسها وزاد خجلها)) مشته معها إلا المجلس وقعدته على الكنب وقعدت جنبه
    أم نواف ابتسمت ما توقعت نواف راح يحب ندى كذا كان شايل من باله فكرت الزواج والسبب البنت إلا غيرته وخلته مغرور وقح بمعاملته مع الناس لكن الحين تشوف نواف ثاني
    // بيت عبد العزيز //
    (( نور))
    قعدت من السرير مفزوعة وقلبها يدق شافت كابوس مخيف لكنها سرعان ما نست وتذكرت غرور
    غرور شصار معها
    طلعت من غرفتها
    وتوجهت للصالة إلا فيه التلفون
    رفعة السماعة ودقت على رقم غرور لكنه طولت بالرد
    يأست وخافت عليها قامت من الصالة إلا تشوف التلفون يدق
    سرعت إله ورفعت السماعة
    نور : الوو
    غرور : نور
    نور : غرور حبيبتي ها طمنيني قلتين له
    غرور تجمعت الدموع بعيونها : ما قدرت اقول له يا نور ما قدرت
    نور بقهر : ليييه يا غرور ليه كذا شنو إلا خلاكِ تسكتين انتي الحين راح تظلميه معك غرور كلمينه الحين
    غرور : الحين
    نور : أي الحين
    غرور : مدري راح احاول
    نور : لا ما تحاولين تكلميه الحين
    غرور : طيب
    نور : انتظر اتصالك
    غرور : اووكي باي
    غلقت جوالها ورمته تحتها بالسرير وقعدت تضرب المخاد : اكرهك ياريااااان دمرت حياتي دمرتها كلها
    نزلت دموعها وتذكرت ملامح زياد وهو يبتسم لها شلوون ما حبته من قبل شلون ما حست فيه وقعدت تطالع الزفت ريان
    نزلت دموع الندم خلاص ما يفيدني الندم
    سكت عيونها وهي تذكر إلي ار امس
    غرور : زياد ابي اقولك شي
    زياد : تفضلي
    غرور : زياد انا مش
    (( وسكتت))
    زياج : أي كملي
    غرور : لا خلاص اقول لك بوقت ثاني
    فتحت عيونها اخذت نفس ومسكت جوالها
    ودقت على رقمه
    دق
    ودق
    ودق
    زياد : الو
    غرور : الو السلام عليكم
    زياد : وعليكم السلام غرور
    غرور : أي كيفك زياد
    زياد : الحمد الله بير دامي سمعت صوتك وانتي
    غرور نزلت راسها : انا بخير .. زياد ابي اقول لك شي ضروري
    زياد : انتي من امس كنتي راح تقولين يا الله شنوو قولي
    غرور : ا ما ينفع على التلفون ابيك تجي بيتنا
    زياد : طيب امرك اليوم الساعة 8 يناسبك
    غرور (( يا حلوو ادبه وهدوءه)) ايه يناسبني
    زياد : اوكي
    غرور : زياد
    زياد : نعم
    غرور : لا ولا شي راح انتظرك
    زياد ابتسم : طيب
    غرور : مع السلامة
    زياد : الله يسلم
    سكرت الجوال وطالعت بنفسها بالمراية
    آآه ما تستاهلني يا زياد
    انا ما احد استاهله لو ما تعرفت على ريان صرت انا وزياد احلا مخطوبين بالدنيا كلها
    // الساعة 6 ونص مساء //
    , بيت متعب ,
    متعب :قلتي راح تروحين بيتنا مارحتين
    شروق : لا غيرت راي ما اابي اروح
    متعب : اهااا
    شروق رفعت راسها وطالعت بمتعب إلا منشغل بجواله
    حست بالقهر لايكون يرسل رسايل إلا بنت عمه جاها شعور الغيرة إلا قطع
    وقفت واتجهت له
    شروق : شتسوي
    متعب : اسل رسالة إلى صاحبي
    شروق : صاحبك
    متعب : أي صاحبي لييه عند مانع
    شروق بعصبية: لأااااااااااااااااااااااااااااا
    متعب رفع راسه ووقف وصاروا متقابلين وبان طول متعب
    شروق خجلت ونزلت راسها
    متعب : شروق شصاير لك انتي تعبانة
    حط يده على راسها
    وهنا شروق تحس ان قلبها راح يطلع
    بعدت عنه وقالت بصوت مرتجف : لا مو تعبانة لييه انت تعبان
    متعب : تبين الصراحة أي تعبان شوي
    شروق : أي وإذا انت تعبان ليه راح تتـز
    قطعها صوت متعب : اوف تأخرت اشوفك بعدين
    شروق : اووووف من غبائي لييه انا كذا اصيرقدامه
    كانت راح تمشي بس وقفها صوت جوال متعب إلا نساه
    مسكته وفتحته لقت رسالة
    (( كيفك متعب ادري انك ماعرفت رقم منوو هذا
    بس حبيت اقول لك اني انتظرك واحبك مثل ما تحبني الله يهدم سعادة شروق مثل ماهدمت سعادتنا
    بنت عك المخلصة ))
    حست انها راح تكسر الجوال مسحت الرسالة : يحبهاااااااااا يا ربي يحبهااا (( وقعدت تبكي ))
    .........................
    اريام : نور وين راح تطلعين بعد
    نور : ماراح اطلع مكان ياربي شبلاكِ انتي
    اريام حطت يدها على بطنها : تصدقين احس بالجوع
    نور : للأسف الثلاجة فاضية
    اريام : أي عارفة انا خايفة بس على عبد العزيز إلا ماجا من امس
    نور : اكيد نام عند اصحابه
    اريام : أي يمكن وعاد مديره احمد هذا متعبه وخاصم منه
    (( تتوقعون شصار إلا صار لعبد العزيز))
    // الساعة 8 بيت ابو فهد//
    دخلت غرور إلى زياد إلى بالمجلس
    غرور : السلام
    رفع زياد راسه ووقف : وعليكم السلام
    غرور ارتبكت وقعدت من اشوفه ارتبك مدري شفيني
    زياد : غرور شنوو كنتي تبين
    غرور رفعت راسها : أي ابي اقول لك موضوع مهم وراح يقرر مصيرنا يا زياد
    زياد ابتسم : أي كملي اسمعك
    غرور ناظرته يا حلوو ابتسامته شلون اخفيها واقول لها
    غرور : انا يا زياد مش مش
    زياد : حبيبتي غرور انتي شنو
    حبيبتي !! لا تقول كذا يا زياد انا ما استاهلك والله ما استاهل انا وحدة وسخة وقذرة
    قعدت تطالع بعيونه دمعت عيونها وقعدت تبكي
    زياد : غرور سبلاكِ
    غرور (( تبكي بصراخ))
    ما قدر يشوف دموعها هو ما يجب يشوف بنت تبكي قدامه قربها له وضمها
    ظلت تبكي بحضنه
    شالها من حضنه ورفع راسها ومسح دموعها
    غرور بخجل : زياد
    زياد ابتسم : والله مو قصدي بس لقيتك تبكي وما قدرت
    نزلت راسها صارت غرور تخليط حزن دموع وخجل
    زياد : بتتكرمين علي وتقولين الموضوع
    غرور قعدت تطالعه : زياد انا مش مش (( سكتت )) اناا مو مستعدة ان يكون زواجنا الشهر الجاي
    زياد قعد يضحك
    غرور طالعته بأستغراب وابتسمت : ليه تضحك
    زياد : خوفتيني بكا وصياح وآخرتها تبين نأجل العرس
    غرور نزلت راسها : لا اقصد أي
    زياد : ولا يهمك غرور راح اكلم ابوي اليوم طيب حبيبتي استأذن الحين
    تقرب منها لكنها بعدت
    استغرب وابتسم لها وطلع
    .................................
    (( نور ))
    كانت قاعدة تذاكر ما بقى شي وتجي الاجازة وترتاح
    قطعت مذاكرتها ختها اريام : نور ي واحد يبيكِ بالتلفون
    نور : يبيني انا
    اريام : أي
    سكرت الكتاب إلى بيدها طلعت تشوف من المتصل
    نور : الووو
    0000 : نور
    نور : أي انا نور منوو معي
    0000 : معاكِ احمد يا نور احمد ولد عمك

    نور دق قلبها : هاااااااا ايش قلت منووو معي !!
    أحمد بسخرية : احمد ولد عمك
    زادت نبضات قلبها تدق وبحركة لا إرادية سكرت التلفون
    يا غبييييييييييييييية شسويتين شنوو الغباء إلا نزل علي ياربي شسوي
    المشكلة ماعندنا كاشف يانااااااااااااااااااااس في مثل الغباء إلا سويته الحين
    تأففت وقامت يمكن يبي شي ضروري
    لا هاذا التافه ماوراه غير المشاكل شيبي يعني
    دق التلفون وبسرعة رفعت : الووو احمد انا مو قصدي اسكر بوجهك و
    غرور تقطعها :نور انا غرور
    نور بأسف : هلا غرور كيفك حبيبتي
    غرور : انا تمام
    نور تكر : أي صح غرور شصار
    غرور بنبرة حزينة : نور ماقدرت اقول
    نور تنهدت : غرور مايصير كذا متى نواية تقولي ليلة عرسكم
    غرور : لا مو كذا قصدي بس صعبة هالكلمة والله صعبة يا نور
    نور : طيب حاولي إذا ماقلتيله من الحين راح تصيري بمشاكل
    غرور : طيب نور هبه تدرين انها بالمستشفى
    نور : هبه !!!!!!! ليييه صار لها شي
    غرور : أي
    هبه : زرتينها
    غرور : لا قلت ابيكِ تروحين معي على فكرة هي طلعت من المستشفى امس
    هبه : طيب انتي الحين فوين
    غرور : انا طالعة من البيت تجهزي راح اجي آخذك
    هبه : اوووكي
    سكت التلفون ودخلت غرفتها لبست لها شي مرتب من اجمل شي عندها حطت لها كحل اسود وكلوز ناعم
    صارت مرره ناعمة لبست نقابها وعباتها الراس إلى ما تحبها غرور لأنها تحرجها
    ماهمها هالشي طلعت من البيت وقفلته
    مر الوقت وغرور تأخرت لقت سيارة جات لها ابتسمت لكن للأسف طلعت مش غرور
    مرت السيارة من تحتها وكان فيها شباب
    الشاب : اقول ماراح تجذبينا بالعدسات إلا لابستها
    الشاب 2 : لا تضنين ان ما تعرف لون عيونك
    نور : اووو بعدون عني اغبية
    ناظروا الشباب ببعض : احترمي نفسك يا
    نور : بعد بعد انا مو فاضية لك وإلى مثل اشكالك
    في جهة ثانية
    كان أحمد مبعد سيارته عن بيت نور ومعصب على إلي سوته
    ناظرها بأحتقار وهي تكلم الشباب الله ياخكذكم يا البنات يا حقيرات
    رفع راسه ولقى سيارة جات تاخذ نور
    لييه انا اراقبها التافهة هاذي من واحد إلى واحد والله يعلم لوين ماخذها
    حرك سيارته ومشى تلاقت سيارته بسيارة نور وغرور طالعهم بأحتقار ومشى
    نور : تناظرين منووو
    غرور : لا بس واحد لابس نظارة يطالعنا اكيد يبي يغازل
    نور : بيت هبه بعييد
    غرور : مدري انا أول مرة ازورهم
    نور : غرور اسألك سؤال
    غرور : تفضلي
    نور : ا ا أحمد ولد عمك شقصته
    غرور ابتسمت :نورررررر
    نور فزت : غرور لا لا لا لاتفهمين غلط
    غرور : صدق شتبين فيييه
    نور وهي تلعب بكم عباتها : لا ولا شي بس احسه غامض شوي
    غرور : مدري علمي علمك ما اعرف عنه شي إلا اعرفه انه جنااااااااااااااااان يهبل
    نور : وانا شبي بالجنان ابي افهم ليه هو كذا متعجرف وغبي
    غرور : اقول نور خبي اسألتك بعدين لأن وصلنا
    نزلوا من السيارة واتجهوا إلى المدخل دقو الجرس فتحت لهم الخدامة سألوا عن غرفة هبه
    ودلتهم وصعدوا لها
    // بيت سعود //
    (( موضوع رائع انتي بالفعل متميزة ياريم الحب ))
    ابتسمت دوووم يشجعني شنوو هاذوق ياربي حتى توقيعه ذوق
    قطع تفكيرها صوت دق الباب
    مرام : تفضل
    سعود : مرام
    مرام وقفت : نعم سعود في شي
    سعود : راح نسافر الاسبوع الجاي بعد الامتحانات راح تجين معنا
    مرام ابتسمت : أي اكيييد
    سعود : طيب تجهزي لان الأهل كلهم راح يجون وراح تجي معنا عيلة ال ...............
    مرام : وااااو طيب راح اتجهز
    انبسطت بالخبر لأنها راح تغير جو
    طلعت من المنتدى وسكت لابتوبها حملت الشاحن وحطتهم بالشنطة المخصصة لهم وراحت تجهز الشنط
    ياربي من فرحتي ما سألته وين راح نسافر
    (( في مجمع الـ .... ))
    عند الكوفي
    نواف : متعب ياالله تعال معنا
    متعب : مقدر عندي شغل اخاف المدير نواف ما يعطيني اجازة
    نواف ابتسم : لا حبيبي عطيتك اجازة من اليوم ولا تنسى قول لزوجتك
    متعب تنهد : اتوقع ماتوافق بس يا الله راح اقول لها
    نواف : طيب انا ابي اروح البيت الحين ممكن توصلني
    متعب : اكيييد
    نواف : والله من غيرك حياتي ضايعة
    متعب : افاا ما ابي اسمع منك هالكلام مرة ثانية
    نواف وقف : يا الله نمشي
    متعب وقف ومسكه : يا الله
    ..............................
    هبه بصوت تعبان : تفضل
    دخلت غرور ونور ونصدموا من شكل هبه التعبان
    غرور : هبه الحمد الله على سلامتك
    نور : يا قلبي يا هبه الحمد الله على سلامتك
    هبه حاولت تبتسم : الله يسلمكم
    جلست غرور بجنبها : اقول يا حلوة شدين على نفسك ابيكِ تجين معي الامارات
    هبه : الامارات
    نور : غرور انتي راح تسافرين
    غرور ابتسمت : ايه بس مو بحالي انتوا اكيد معي
    نور : لكن
    غرور : عيلتنا كلها بتجي وانتي بعد يا هبه راح تجي عيلتكم
    نور تذكرت ختها اريام وعبد العزيز : لا ما اضن ان حنا راح نجي
    غرور : شنووو ماراح تجين (( غمزت لها )) على فكرة حبيب القلب راح يجي
    نور : ما فهمتك أي حبيب
    غرور : هااا ما فهمتين
    نور فهمت قصدها : غروووووووووور ليه تفسرين بنفسك
    غرور : هههههه ليه لأ والله تناسبون بعض كل واحد احلا من الثاني
    هبه ابتسمت : نور عن جد تحبين
    نور صار وجها احمر : لأ ما عليكِ من غرور تحب تطلع كلام من عندها
    هبه قامت من السرير : احم احم خلاص راح اجهز لخواني شنطهم
    نور : اقول غرور ورانا بكرا امتحااان ولا فتحنا كتاب
    هبه : صدق انا ذاكرت الحمد الله
    غرور : وين التعب راح
    هبه ابتسمت : لا تحسديني مدري بس من جا طاري السفر صحيت لأن اخواني راح ينبسطون من الخبر
    غرور : وانتي همك كلا على اخوانك
    نور : شتسوي بعد تحبهم
    ابتسمت لهم هبه
    غرور : وين امك
    هبه نزلت راسها : مسافرة
    غرور : تركتك وانتي بهالحال
    هبه : لا بس تعرفين مشغولة
    طالعت نور وغرور ببعض وهم مو عاجبهم حال هبه
    غرور : طيب نستأذن حنا الحين
    هبه : لا تما طولتون
    نور : لا عن جد تأخرنا انتي ذاكرتي وارتحتي وحنا علينا الهم باي حبيبتي
    غرور : انتبهين لنفسك
    هبه : وانتوا بعد
    نزلتهم لعند الباب ودعنهم ودخلت : علاء خاااااااالد اسماء تعالوا عندي لكم خبر
    خالد قعد جنبها : شنوووو
    علاء : لا تقولين اميوابوي راح يرجعون من جدة
    هبه : لأ
    اسماء قعدت على رجل هبه وابتسمت لها
    خالد : يا الله هبه قولين
    هبه : راح نسافر للأمارات
    علاء نقز : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
    خالد :هبه حناااا نمووووووووووووووووت فيكِ
    هبه ضحكت عليهم : طيب طيب بس لازم نستأذن من البابا والماما صح
    خالد بوز : لا مو صح اكييد راح يرفضون
    هبه : خالد حبيبي شسوي لازم نستأذن منهم
    علاء : طيب كلمينهم قدامنا
    ابتسمت لهم ودقت على ابوها
    هبه : الوووو
    أبو خالد : هبه شتبين
    هبه : هاااااا لا بس حبيت اقول لكم شي
    أبو خالد : شنووو
    هبه : حنا راح نسافر مع عمي
    أبو خالد : مدري طسوا بس راح اقول لأمك بالاول
    هبه : اوووكي
    تأخر أبو خالد بالتلفون وهبه واخوانها قعدوا ينتظرونه
    أبو خالد : طيب روحون (( وسكر الجوال))
    خالد : ها شقال
    هبه : واافق
    خالد : هيه
    هبه : يا الله يا حلوين قوموا ناموا
    رفعت اسماء إلى نامت بحظنها واخذت اخوانها لغرفتهم غطتهم وطفت الأنوار نيمت اسماء معها بالغرفة ونامت
    // بيت متعب //
    دخل وهو يدندن ومبتسم اتجه لصالة لقى شروق تشاهد
    متعب : السلام
    شروق التفت لجهته وابتسمت بس اختفت ابتسامتها وهي تشوفه مبسوط مرره لا يكون شافها ولا شي اكيد شاف بنت عمه الغبية هاذي
    متعب : قلنا السلاااام ولا هلك ماعلموك كيف السلام
    شروق صدته وبعدت وقعدت تناظر بالتلفزيون
    سحب من عندها الريموت وطفى الانوار : اقول لما اكلمك كلميني بأدب ياعمة شروق
    شروق : متعب اخلص تبي شي
    متعب : تصدقين كنت جاي اقول لك شي بس انتي تجيبين للواجد المرض
    نزلت راسها لييه ياشروق تكابرين وتعاملينه كذا انتي تحبيه وتموتي فيه ليييه مو قادرة توضحي له
    متعب بعد عنها وكان راح يمشي
    بس وقفه صوت شروق : متعب
    متعب لف لها : نعم
    شروق : متعب شنو كنت تبي تقول
    متعب : ولا شي
    شروق ابتسمت : متعب مو قصدي يا الله قول
    متعب : انا راح اسافر الاسبوع الجاي الامارات مع صاحبي راح تجيبن معي
    شروق ابتسمت : انا اجي معك
    متعب : أي
    شروق : أي اكيد راح اجي معك لاني مليت من البيت
    متعب : طيب شروقة تجهزين وإذا قدرتي جهزين ملابسي معك
    شروق ماصدقت : عن جد
    متعب : لا اكذب أي عن جد
    شروق مشت وصعدت لغرفته بسرعة ثواني وملابسك تجهز
    (( في المطعم))
    أحمد : اف الغباء مدري العيلة شفيها تبي تروح الامارات
    ريان يكتب بالجوال رسالة : روح معهم
    أحمد : وين اروح وانا علاقتي ضعيفة معهم وحتى اساميهم ما اعرفها عدل
    ريان حط جواله على الطاولة : تدري اكيد بنت عمك نور هاذي راح تروح روح وذلها وحرجها هناك
    أحمد ابتسم : لا يا حبيبي ما افكر بهاذي الطريقة طلعت البنت من امثال البنات إلى تصاحبهم كل يوم مع واحد
    ريان : صددددق
    أحمد : أي
    ريان : تصدق نفسي اخاويها عيونها تفتني مقدر عليها بالصراحة
    أحمد : تخسي البنات يجذبوني وانت شتبي في الخمة البنات هذيلا
    ريان : تصدق في بنت كل يوم افكر فيها بس للحين معرفت عنها ولا شي
    أحمد : وين شفتها
    ريان : مع مع وحدة من خوياتي على ما اضن اسمها ريمة
    أحمد : مدري عنك اقول راح احجز لك معي لأنك بتجي بالأمارات معنا
    ريان ابتسم : ههههه يا حلووو بنات الأمارات مش مثل السعودية خايسات
    أحمد : صدق
    ريان : هههههههه امزح يا الله قم معي بس
    قاموا من الطاولة وكانت بنت تطالع احمد بأعجاب : ياربي يهبل
    سارة : اقول اتركي عنك الاعجاب هذا
    مريم : عن جد طالعين شلوون شكله والله يهبل طالعين صاحبه يطالعنا ابي هوه ولا صاحبه
    سارة وقفت : عن جد انك غبية
    مشت عنها لكن للأسف كانت عباتها طويلة داست عليها فحست انها راح تطيح لكن مسكها الشاب إلى قدامها
    سارة بخجل : انا آسفة
    ريان : لا عادي بس انتبهين مرة ثانية
    رفعت راسها وهي ترتجف كانت راح تبعد لكن وقفها صوت أحمد : حركاتك هاذي متعودين عليها ياليت تلاقين لك طريقة ثانية
    ناظرته حست انها غرقانة بجماله صدقت مريم وهي توصفه : لا تصدق وبعدين انا بنت ولي الشرف وماعندي هاذي الحركات الحقيرة منكم يا الاولاد اكرهكم
    اعجب احمد بكلامها لقاها تمشي بثقة ابتسم حس انها تشبها هو يكره البنات وهي تكره الاولاد
    عد عنه هاذي الافكار ومشى مع ريان إلى للحين يطالع بالبنت وناوي يخاويها
    .......................................
    (( ندى ))
    طلعت من غرفتها ونزلت للصالة لقت نواف مستلقي على الاريكة اكييد ما قدر يصعد بحاله
    ندى : نواف
    نواف : ندى
    ندى : أي نواف لييه ماترتاح بغرفتك
    نواف : ها أي بس
    فهمته ان محتاج حد يوصله
    لييه يا نواف ما تتكلم ليه تغيرت شخصيتك كذا بس بالصراحة احس تقدم بعلاقتي معك
    تقربت مه ومسكت يده بخجل : انا راح اوصلك
    فك يده منها : لا مشكورة بس ابيكِ تقعدين شوي ابي اكلمك بشي
    ندى قعدت : تفضل
    نواف : انا كلمتك من قبل عن السفر بس حبيت اقول ماراح يسافرون خواتك واخوكِ معنا
    ندى : مدري كلمت نور واريام فرحوا كثيير بس إلا مزعلهم لأن عبد العزيز صار له مدة غايب عنهم
    نواف : عبد العزيز
    ندى : أي
    نواف : لقيته في
    ندى قطعته : شفته فوووووووووووين
    نواف : انا ماشفته شفته بس متعب قال لي انه كان يبي يشتغل في شركة من شركات صغيرة مره
    ندى : لييه وشركت عمي إلا مداوم فيها
    نواف : قصدك إلا صارت إلى ولده احمد
    ندى : نواف ممكن طلب
    نواف : شنوو
    ندى : ممكن تكلمه وتطمني عنه
    نواف : اكيييد وراح اقنعه يجي مع خواتك حتى لا يصيرون بحالهم
    ابتسمت له نواف تغير كثيير صارت تعشقه بشكل جنوني
    يوم الاربعاء // بيت ابو فهد//
    غروربحجل : زياد خلاص غرقتني بالورد
    زياد ابتسم :إذا ما قدمت لوردتي الورد اقدم لمنووو
    استحت وصار وجها احمر : زياد خلاص بس هالكـ
    قطع كلامها ضميرها إلى بدا يأنبها
    تلعبين على نفسك يا غرور انتي عارفة ان مستحيل تدوم محبت زياد لك وانتي ابيه وابيه خلاص راح اقول له بعد ما نرجع من الامارات لازم اقول له
    زياد : وين سرحتين
    غرور : لابس مبسوطة لانك راح تسافر معنا
    زياد ابتسم : طيب غرور انا طالع لاني تأخرت
    غرور بزعل : ما طولت
    زياد : عن جد عندي شغل
    غرور : طيب وإذا راح تروح بيتكم قول لريناد اني اشتقت لها واسلم عليها
    زياد : وصل
    ابتسم لها وطلع تنهدت ياربي صرت احبه أي احبه
    ومو قادرة اقول له ههه شنوو اقول له بس ياليت في رجال يفهم ان هذا الشي إلا صار مو بكيفنا غصب عنا
    نزلت دموعها ياليت يا زياد تفهمني ياليت لما اقول لك تحس فيني انا حبيت واحد وما تجاوزت الحد معاه إلا بالطالعات بس ما كانت تسلية كان حب بس للأسف تبخر لحب ودمرني دمرني
    // بيت ابو عبد العزيز//
    اريام ركضت من الفرح : نورررررررررررر
    نور ابتسمت على شكل ختها : هههه شفيكِ شصاير لك
    اريام : عبد العزيز لقوه وراح يسافر معنا
    نور ابتسمت : صدق الحمد الله يارب بس خايفة يسافر معنا ويحرجنا
    اريام : لا ما اضن بس انا خايفة من اننا ننحرج من بنات عمي على مصروفنا
    نور : المهم عندي لك بشارة ثانية
    اريام : شنوووو
    نور : نجحت
    اريام ضمت ختها : مبروووك يا قلبي
    نور : الله يبارك فيكِ
    قطعهم الضحك صوت فتح الباب
    عبد العزيز : السلام
    نور واريام : وعليكم السلام
    عبد العزيز : جهزتون الاغراض بكرا من الصبح راح نطلع
    اريام : أي جهزناهم
    عبد العزيز قعد على الارض بتعب
    طالعوا نور واريام بعض
    نور : عبد العزيز فيك شي
    عبد العزيز تكلم وباين عليه الارهاق : لا مشكورة
    نور نزلت راسها وراحت المطبخ اخذت كاس وحطت فيه ماي وعطته لعبد العزيز
    نور : تفضل
    عبد العزيز : لييه يا نور لييه كذا انا قاسي معكم وانتوا دووم تفكرون فيني ليه يا ختي لييه
    نور : عبد العزيز شنووو هالكلام
    عبد العزيز : والله تعبت اقول بلا توجيع راسي روحون ناموا بدري حتى نصحى من وقت ونروح المطار
    اريام : تصبح على خير
    عبد العزيز سكت وظل سرحان
    استغربت نور واريام من حاله وطلعوا لغرفهم وكل وحدة تفكر شنوو ينتظرهم بالأمارات
    اريام تفكر وما تدري شنوو ينتظرها
    نور ما تدرين شنوو يفكرون بعض الناس لك
    (( اليوم الثاني // الساعة ال7 صباحاً))
    كان الكل مرتبك والكل طالع من البيت ومتجه للمطار
    الكل مشى بسيارته
    // سيارة بيت ابو راشد //
    مازن : اقول حموووود زيد السرعة شوي
    محمد : اصغر عيالك حموود اسمي محمد وبعدين يال ملقوف انطم واسكت
    أبو راشد : خلااااص سكتون
    قعدت ام راشد تطالع بمحمد : آآه يا ولدي متى تفكر تتزوج وتريجني دخلت بالثلاثين وانت ما تزوجت
    مازن ابتسم : لا تخافين يا يمه يمكن يلقى له وحدة اماراتيه تعجبه
    محمد : اقول مزوون يا العلة اسكت
    أبو محمد : ههههههههه هو عاد في سعودية عجبته الله يهديك بس يا ولدي
    // سيارة بيت أبو زياد //
    ريناد تاكل شيبس : زيووود متى راح نوصل
    زياد : شوي بس وواصلين
    ريناد : احلا شي اني راح اتعرف على عيلة ثانية
    زياد : ههههههههه تراهم طيبين
    // في الساعة 8 والنص //
    الكل وصل إلى المطار وانتظروا يعلنوا عن طيارتهم
    نور : هههه يااااي متشوقة للسفر
    اريام تمشي : اثقلي بس
    نور : هههههههه
    عبد العزيز : احمد
    نور التفتت لقته يتكلم مع واحد خافت وتخبت ورا اخوها
    اف راح يسافر معنا
    واخيرا اعلن نداء عن طائرتهم
    توجهوا للطائرة والكل صعد بقت نور وهبه
    ما صعدوا للطائرة (( خايفين ))
    ندى مسكت نواف وصعدت معه الطائرة وهي مبتسمة قعدوا ورا متعب وشروق إلى كل واحد سرحان بشي
    نور : تعال علاء امسك يدي
    خالد : هبه يا الله نصعد
    هبه : يا الله
    نور : شنووو راح تصعدين وانا
    هبه ابتسمت : نور يا لله نتشجع
    مسكت اخوانها خالد وعلا وصعدت معهم : يا الله نور
    نور مسكت اسماء : ياربي هذا الطائرة خايفة اصعدها كيف إذا اقلعت
    ريان : افا بس تبين احملك واصعدك معي
    نور لفت لوراها لقت احمد وريان مسكت اسماء بقوة
    اسماء : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    نور : بسك مو قصدك اف
    أحمد : خلصينا نبي نصعد
    نور تشجعت اول مرة اشوف طائرة حقيقة قدامي
    اسماء : نور احمليني
    نور : طيب تعالي (( خلني اصعد بروحي بعدين افكر اصعد معك))
    حملت اسماء وحست بثقلها : اف مازاد وزنك إلا الحين صعدت وهي تحس بخطوات ريان واحمد إلا وراها دخلت ولقت الكراسي لقت اريام تأشر لها ابتسمت قعدت اسماء مع هبه وراحت تقعد مع اريام
    اريام : ليييه تأخرتي
    نور : لا بس
    اريام ابتسمت : أول مرة نركب طائرة ونسافر
    نور : أي متشوقة ابي اوصل للأمارات
    اريام : وانا بعد
    نور : هبه قالت لي انها حلوووة
    اريام : شي حلووو
    واخيرا اقلعت الطائرة
    (( بعد استقرارها))
    ............................
    متعب : شروق
    شروق : نعم
    متعب : زرتين الامارات من قبل
    شروق : أي احس انها مرررة حلووة
    متعب : جد لا انا احس انها حلوووة زرتها مع عمي وبناته
    شروق عصبت : شنووو لا انا احس انها مو حلووة اصلاً
    متعب رفع حاجب : ليه غيرتين رايك
    شروق : بس كذا
    (( واخيرا وصلوا الامارات))
    الكل توجه للفلة إلا كان ملك العائلتين
    إلا تربطهم الصداقة القويه
    وتوجه الكل إلا غرفته يرتاح
    فصاروا
    ريمه و نور و هبه وغرور وسنين ورايام بغرفة
    نواف وندى بغرفة
    متعب وشروق بغرفة
    مازن ورياض وزياد وعبد العزيز بغرفة
    احمد وريان بغرفة
    سعود ومرام بغرفة
    راشد وفرح واولادهم بغرفة
    // غرفة البنات//
    غرور : اول يوم وين تفكرون نطلع
    ريمة : والله على الشباب
    غرور : شنووو ان شاء الله نقعد بكيفهم
    سنين ابتسمت لان مازن معها ببيت واحد آآآه يا حبي له
    ريمة : شنوو سر هالأبتسامة
    سنين : لا ولا شي
    نور : هبه تكلمي
    هبه : مدري بس انا رايحة اشوف اخواني بغرفتهم
    غرور : راح انتحر من حبك لهم
    هبه ابتسمت ولبست عباتها الكتف وحطت شيلتها على كتفها لانها واثقة ان الكل نايم طلعت من الغرفة بهدوء واتجهت لغرفة اخوانها فتحت الباب لقتهم نايمين
    ابتسمت وغطتهم كويس باستهم وطفت الأنوار وطلعت
    لكن دارت لقت نفسها ضايعة وسط الفلة الكبيررة
    ياربي وين غرفة البنات مشت شوي شوي ولقت باب مفتوح طلت مالقت حد دخلت
    ياربي لييه دخلت
    يمكن في حد يدلني وينهم انا واثقة ان هذا جناحنا
    مشت لكنها سمعت صوت وراها خلاها تجمد
    مازن : لو سمحتين شكلك داخلة غرفة غلط
    هبه عطايته ظهرها ونحرجة حتى انها نست تحط الشيلة على راسها دارت لها
    هبه : انـ
    سكتت وهو بعد سكت
    هبه /كأني شفته من قبل أي شفته بس في وين
    دق قلبه حس انه شافها أي ويعرفها بس منوو هاذي
    كانت راح تطلع
    مازن : انتظرينا لحظة
    هبه حطت الشيلة عليها وتغطت : نعم اخوي في شي
    مازن : شسمك
    هبه : انا هبه
    مازن / ما غلطت هاذي هبه إلا ابي اتوصل اكيد لها علاقة بالماضي
    هبه : لو سمحت وين قسم البنات
    مازن : ا طلعين وروحين على اليمين وبتلاقينهم
    هبه بحجل : شكرا
    طلعت وهي خجلانة ياربي هالمازن بديت احـ (( صار وجها احمر من إلا قعدت تقوله
    وصل إلا قسم البنات ودخلت لهم
    سنين : هبه لييه وجهك احمر (( غمزت لها )) احد من العيال شافك
    هبه بخوف (( مفضوحة )) ها لااااااااااااااااااااااااااا
    البنات : ههههههههههههههههههههه
    (( اليوم الثاني ))
    قرروا الشباب يطلعون حمر عين
    والبنات معصبين لأن مو بكيفهم
    وصلوا هناك هبه منبهرة من المكان
    لأنها ماتروح مجمعات بالسعودية كثيير وكل إلا تروحهم رخاص فهذا عندها من الراقين
    غرور : كنت ابي اروح امارات مول
    ريمة : وانا سيتي سنتر
    سنين : دوووم على كيفهم الاشرار
    تفرقوا البنات وكل بنت راحت تشرتي لها شي
    ندى راحت مع نور واريام
    ندى : بنات احم احم نوافي حبيبي عطاني فلوس
    نور : عشتوا على نوافك حبيبك
    اريام نزلت راسها ودموعها بدت تنزل لهدرجة انا مو حلوة ومحد يبني
    نور : اريام حبيبتي فيكِ شي
    اريام رفعت نقابها : لا
    دخلوا إلا محل للملابس النسائية
    وتفرقوا وكل وحدة منهم قعدت تشتري لهاشي بسييط
    اريام هخلصت بسرعة وقالت لهم انها راح تروح محل رجالي جنبهم وتشتري لعبد العزيز شي
    دخلت المحل وقعدت تدور لبس حلو إلا عبد العزيز
    عجبتها بلوزة وحبت تاخها مسكتها من العلاقة لكن للأسف صاحوا كل البلايز إلا معاها انحرجت
    محمد : تبين مساعدة اختي
    اريام : هااا لا مسكور
    نزلوا اثنينهم يشيلون البلايز من على الارض
    اريام وقفت ومحمد وقف
    اريام : لييه تتعب نفسك
    محمد : لا عادي
    ومشى عنها
    حست انها منحرجة وقعدت تطالعه هي اريام اصحي لنفسك وانتي بمراهقتك ما سويتي كذا الحين يوم دخلتي الثلاثين صرتين كذا
    اصلاً باين عليه واحد من العشرينات
    البايع : لو سمحتي تبين البلايز هاذي كلها
    اريام : هااااا لا لا بس ابي وحدة
    طلعت من المحل ودخلت المحل إلا كانت مع خواتها فيه ما لقتهم
    عصبت لأنها قالت لهم ينتظرونها قعدت تدورهم بالمحلات
    لقت عبد العزيز واقف مع واحد مشت له وهي مبتسمة
    اريام : عبد العزيز
    عبد العزيز : اريام شتبين جاية لي ما تشوفيني اكلم الرجال
    انحرجت : اووو آسفة
    محمد : لا خلاص عبد العزيز اخليك الحين
    رفعت راسها ولقت محمد ياربي نفسه يعرف اخوي !!!!!!
    مشى محمد عنهم
    عبد العزيز : زين كذا فرقتينا زين اني لقيته يكلمني عن الشغل
    اريام : خلاص آسفة بس احس انك ما تشتغل مع الأصغر منك
    عبد العزيز : تقصدين محمد هاذا اكبر مني بكثييير بس تحسين انه شاب
    ابتسمت ما تدري لييه جاينها شعور غريب
    ........................
    نور : وينها هاذي راحت لا اريام ولا ندى
    تعبت من حمل الاكياس قررت ترتاح على الطاولات
    حطت الاكياس تحتها طلبت لها عصير بارد
    تنهدت اوف : لو عندي جوال كلمتهم بس للأسف
    ريان : يا قلبي تبين اشتري لك جوال
    فزت : يمه انت من وين طلعت
    ريان : من المريخ من وين بعد
    نور : اوووه انت لييه لزقة اقول بعد عني
    ريان سرح بعيونها : شنوو هالعيون ذوبتني بس
    نور : اوووو قلت لك بعد
    ريان قعد بالكرسي معها : انتي نور صح
    نور : ها انت شلوون عرفتني
    ريان : افا ليههه تقولي كذاا اقول خلي عنك التخلف وفتحين وجهك قبل لا يجي صاحبي
    نور : اقول روح مع صاحبك
    ((( ريان فرح كثيير لما لقى نور واحمد قال له انه بيروح دورات المياه ( الله يكرمكم ) )))
    نور : اقول قم يا الله
    ريان طلع جوال من جيبه : هذا لك
    نور : ياربي انت ما تفهم ما ابيك بعد عني
    ريان : يا الله خذيه يا ساحرة بعيونك
    نور بعصبية : طيب تبيني آخذه
    اخذته ورمته على الارض وتكسر
    ابتسمت اخيرا راح يقوم عني وينقهر
    ريان : مقبولة منك
    نور : انت ما تمل
    ريات قرب منها هي خافت ووقفت من الطاولة
    قرب
    حست بقهر وعصبية مالقت نفسها إلا تضربه كف على وجه قدام الكل
    احمد طلع ولقى نور تضرب ريان
    أحمد : رياااااااان
    ريان ارتبك : احمد والله ما سويت شي
    أحمد طالعها : هي انتي شلوون تسمحي لنفسك تضربيه بدون سبب
    نور سكتت حملت اغراضها وبعدت عنهم : لهدرجة معجبين بطاولتي اوف ياربي حتى العصير ماشربته
    جا العامل وحط العصير على طاولة نور
    ابتسم أحمد : ايش رايك
    ريان : تعجبني افكارك بس مشتهي انا اكته عليها
    أحمد : لا انا ابي اكته خلها تعرف قدرها
    اخذ كاس العصير : نور
    ما لتفتت له ياربي شيبون هذيلا
    التفتت له : هي انت شتبي
    أحمد : نسيتين عصيرك
    نور : ما ابيه خذه لك
    أحمد باستهزاء : اووو ما عندك فلوس تدفعين اكييد عبد العزيز مو قادر عليكِ كل يوم مع واحد ومدري وين طالعة معه بعد بس لا يكون وسختين شرف اخوكِ بـ
    حست بالقهر حست انها مو قادرة تسمع نزلت دموعها بدون ما تقصد : انت ما تحس انت انسان غبي ما عنك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    حس انه مصدوم من كلامها
    مشت عنه وهي تبكي حتى انها نست اكياسها
    حمل الاكياس ومشى لطاولة
    ريان : لييه ما كتيت العصير
    احمد سرحان : ها
    ريان : احمد وين رحت
    احمد بعصبية كت العصير على ريان : اقول اسكت
    ريان : آآه صدق غلا قال من حفر حفرة لأخييه
    آه بس صار العصير علي انا
    ..................
    رجع الكل إلا الفلة
    غرور : نور حبيبتي انتي تعبانة
    نور : لأ
    ندى : وين اغراضك
    نور : نسيتهم
    اريام : شلوون نسيتيهم
    نور : خلاص نسيتهم وبس ولا اقول انباقوا جا شخص وسرقهم
    طالعوا ببعض
    سنين : تصبحون على خير
    البنات : تلقين الخير
    هبه كالعادة طلعت تشوف اخوانها بس هالمرة تغطت ودخلت الغرفة لقتهم صاحين
    خالد : هبه
    هبه : هلا ما نمتون
    علاء : لا
    هبه : اسماء نامت
    خالد : هبه غنين لنا عشان ننام
    هبه ابتسمت : بس صوتي مو حلووو
    علاء : لا حلووو احلا من الكل
    خالد قام فتح الباب وهبه ما حست قعدت
    تفكر شنوو اغني لكم
    مالقت نفسها إلا تقول انشودة
    ماتدري من وين تعرفها بس حست انها كانت تنقال لها بس منوو يقول لها ما تدري
    (( مازن ))
    كان متجه لغرفته وقفه صوت ناعم اتجه لكع لقا البنت نفسها تغني
    حس ان دايخ
    يعرف الانشودة أي يعرف
    تذكر مو قف ما يدري متى صار لقى سيارة ودم و قفت ذاكرته
    شنوووو هذا ياربي مازن تذكر
    لقاه كل ما غنت كل ما تذكر شي
    لقى بنت صغيرة تضحك معاه
    حد ضربها
    ياربي شنوو هاذي الالغااااااز
    حط يده على راسه : خلااااااااص خلااااص
    خالد : هبه في حد يصارخ برا
    علاء قام من السرير وطلع برا
    علاء : فيك شي
    مازن ابتسم مع الم راسه : لا حبيبي روح نام
    هبه لييه وقفتين عن الانشودة كملين ابي اتذكر
    طلعت هبه مع احمد وهي متغطية حست بأحراج
    وقلبها يدق عرفت شعورها اتجاه انها تحبه
    هبه بخجل : مازن فيك شي
    مازن قاعد يطالعها : انتي منوو يا هبه قوليلي منوو
    هبه رفعت راسها ما فهمته كانت بتتكلم
    بس قطعها صوت بنت
    سنين : هبه !!!!!!!!! شقاعدة تسوين
    هبه : ا ا انا كنت
    مازن : لا بس لقيتها طالعة فسلمت عليها
    سنين ابتسمت بخجل : كيفك مازن
    مازن ابتسم : بخيرر
    قعدت تطالعهم هبه مشت بعد مادخلت اخوانها ينامون
    (( احمد ))
    قعد يطالع الاكياس إلا بغرفته طالع بريان النايم
    اف ياربي لييه قاعد افكر
    بس كلامها اثرني انت ما تحس انت انسان غبي ما عنك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    الكلمة ترددت عنده
    قام ومسك الاكياس ولقى نفسه يتجه لغرفة نور

    قعد يطالع الاكياس إلا بغرفته طالع بريان النايم
    اف ياربي لييه قاعد افكر
    بس كلامها اثرني
    انت ما تحس انت انسان غبي ما عندك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    الكلمة ترددت عنده
    قام ومسك الاكياس ولقى نفسه يتجه لغرفة نور
    مشى بخطوات بطيئة ومعاه اكياس نور
    واخيرا وصل لغرفتها
    مد يده يبي يدق الباب
    بس وقف وهو يتذكر نور واقفة مع الشباب
    ضنيتك غيير ظنيت ان في بنات ما يخونون اهلهم
    احياناً اظن ان في بنات غير لكن
    وقف عن التفكير ترك الاكياس تحت الباب ومشى
    (( غرفة متعب وشروق))
    استلقى على السرير
    ظل سرحان كيف اقنع هلي اني ما ابي اتزوج كفاية الهم مع شروق يبوني اتزوج بعد تذكر اخته وهي تكلمه
    عُلا : متعب ابي اكلمك بموضوع وما اتوقع فيه احراج
    متعب : تفضلي شنوو تبي تقولين
    عُلا : انت صار لك مدة مع شروق متزوجين وابوي يبي الولد منك يا متعب فـ شروق يعني تأخرت و
    متعب : عُلا
    سوسن : عُلا انا فاهمة متعب وشروق ما ينامون مع بعض في غرفة تبين يجيهم ولد
    متعب وجه نظره إلا سوسن حس بالقهر : شنووو تقصدين
    سوسن : اقصد ان ابوي غلط بتزوجيك من شروق وراح نفتح معه موضوع زواجك من بنت عمك
    قطع تفكيره صوت شروق
    شروق : متعععععععععععععععععب
    متعب عدل جلسته في السرير: نعم في شي
    شروق : لا بس ابي انام
    متعب : طيب نامي
    نزلت راسها : تصبح على خير
    متعب : تلاقين الخير
    وقف فتح باب الغرفة وطلع
    اتوجه للصالة لقى نواف قاعد فيها ابتسم ان فيه حد يسليه
    متعب : نواف ما نمت
    نواف ارتبك : لا
    متعب : نواف انت اقرب صديق لي واتمنى تفتح قلبك لي لييه
    نواف قاطعه : متعب فهمت ظروفك واتوقع انك فاهم ظروفي انا لي غرفة هنا ايش رايك ننام فيها ولا فيها سريرين
    متعب ابتسم : طيب ليييه ما قلت كذا من قبل لأن انا نعسااااان
    نواف : يا الله قم معي
    .......................................
    (( شروق))
    انتي انسانة غبية شلون تطردين زوجك من الغرفة وهو فين راح ينام ليههه انا انانية كذا
    سكتت شوي وبدت دموعها تتجمع وهي تذكر أول يوم في عرسهم شنووو قالت له
    شروق : اقول اطلع برا وخليني بحالي
    متعب مصدوم من كلامها : شروق انا زوجك
    شروق : شنووو زوجي انا بعدني صغيرة على الزواج لو الود ودي ما تزوجتك بس شسوي إذا ابوي اجبرني عليك متعب خل الكلمة هاذي بأذنك ابوي غاصبني بالزواج فيك يعني انا اكرهك ما احبك ما ابيك اطلع برا
    ...
    حطت يدها على اذنها ودموعها تنزل بغزارة بس بس ياشروق حرام عليكِ عذبتيه وذليتيه وهنتيه دوم تذليه بفلوسك وهو ساكت ساكت لمتى راح تصبر يا متعب حرمتك من حبك انت وبنت عمك
    انا انسانة قذررة ما استاهلك ما استاهل انسان مثلك
    في يوم جديد بالأمارات // الساعة 8 ونص صباحاً
    قامت مرام من السرير طلعت تغسل وصلت وبعدها قعدت سعود لأن طلب منها
    من طلع من الغرفة فتحت الابتوب وشبكت وتوجهت بسرعة للمنتدى وهي مبتسمة تبي تعرف شنو رده
    فتحت المنتدى ولقت ردود كثير بموضوعها لكن ماكان فارس الخيال مشارك بموضوعها
    ابتسمت على نفسها اتضايق ولييه الضيقة ما عجبه الموضوع غصب يرد
    لقت رسالة ما فتحتها توجهت لها وفتحتها كانت من فارس الخيال
    (( ريم الحب لاحظت تواجدكِ المستمر بالمنتدى ومواضيعكِ المثالية فحبيت اعرض عليكِ انك تكونين مساعدتي بأدارة المنتدى ولكي الاختيار واعرفي إذا رفضتي ماراح يتغير اعجابي بمواضيعك ))
    ابتسمت مو مصدقة يااااااي يافارس تبيني اساعدك
    انا غبية ارفض
    قبلت وهي مبسوطة سكت الابتوب ولبست عباتها وتحجبت وتغطت وبعدها طلعت من الغرفة إلى غرفة البنات
    فتحت بابهم لقت غرور تصارخ
    مرام : غرور شبلاكِ
    غرور : والله مو عاجبني الشي هاذا الشباب هم إلا يقررون وين نتغذا وين نطلع شنوووو هاذا
    مرام : هههههه وانا اضن شي ثاني
    هبه ابتسمت لها : غرور لا تعصبين انتي وين تبي تروحين
    غرور : ابي امارات مول
    ريناد : ولا يهمك غرور اكلم رياض يودينا الحين
    غرور : أي كلميه لو طلبت انا منه مستحييل يوافق اخوي واعرفه
    (( إلا بدخول فرح عليهم))
    ريناد : ليييه ما تطلبين من زياد
    غرور نزلت راسها بخجل
    سنين : هههههه البنت تستحي
    فرح : اقول سكتين احسن لك مو بس هي ترا حتى انتي تحبين هالمازن
    غرور : جد تحبيه
    سنين ابتسمت بخجل : فضحتيني الله يفضحك
    غرور : هههه وهو يبادلك الشعور
    فرح : هههه إلا اكثر مدري متى يتحركون ويتقدم لها
    نور: وين هبه
    غرور : اكيد راحت للعلة اخوانها
    طلعت هبه مبتسمة (( لو سمعتين إلا بداخل ماطلعتين مبتسمه))
    ودخلت غرفة اخوانها وقفت وهي تشوف حد يتكلم معهم حطت الشيلة وغطت شعرها وتغطت ودقت الباب
    خالد : هببببببببببببببببببببببببببه
    اسماء : تعالي ببه (( هبه))
    هبه تقربت لهم شوي بس كانت خجلانة من مازن إلا قاعد معهم
    مازن : كيفك هبه
    هبه : الحمد الله بخير وانت
    مازن : بخير الله يخليكِ لخوانك عن جد انتي احن خت لقيتها مع اخوانها
    نزلت راسها بخجل : اممم شكرا
    مازن ابتسم : طيب عن اذنك
    (( وطلع))
    هبه رفعت راسها : اذنك معاك
    خالد : تكلمين منوو
    هبه : لا بس (( ابتسمت لخالد)) كيفهم الحلوين اليوم
    علاء : هبه قال لنا مازن راح يطلعنا اليوم
    هبه : ماااااااااااااااااازن !!!!!!!! اسمه مازن صح
    خالد : أي لييه مستغربة
    هبه تجمعت دموعها تذكرت مازن اكييد هو اكيييد مازن إلا كنت اعرفه يشبها لا يارب مايكون هو ما ابييك يامازن تكون انت
    علاء : هبه انتي تحبين مازن هو يحبنا
    هبه ابتسمت : شنوو هالسؤال يا علاء طيب انا احب كل إلا يحبكم واكره كل إلا يكرهكم
    خالد : يعني تحبين مازن
    هبه : أي
    اسماء تضحك : وبتتثوثوا (( بتتزوجوا))
    هبه : هاااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    خالد : هههههههه
    هبه : طيب وين يبي يطلعكم
    علاء : مو شغلك بيطلعنا انتي شدخلك
    هبه انصدمت من كلامهم أول مرة يعاملها علاء كذا
    هبه : طيب براحتك بس اعرف اني زعلت من كلامك
    كانت راح تطلع فتحت الباب لقت مازن بوجها
    مازن ارتبك بعدين ابتسم : نسيت جوالي
    هبه مشت عنه : ادخل لهم إذا تبي
    شنووو هالمازن راح يغير اخواني علي
    (( نور))
    اف مليت من هواشهم طلعت من الغرفة لقت اكياسها
    تذكرت إلا صار لها مع أحمد
    غريب يا احمد ابي اعرف سرك
    قعدت تتمشى بالممر بدون عباية (( الأخت تضن انها ببيتهم))
    غمضت عيونها وقعدت تحت باب من ابواب البنات
    مليت هنا مدري ليه مشتاقة لبيتنا احس بالأحراج قدامهم
    كلهم ملابسهم حلوة وكلهم عندهم ماكياج ويهتمون بشكلهم إلا انا
    مدري بكرا شنوو راح البس راح احاول اطلب من عبد العزيز فلوس اشتري لي شي البسه إلا جيته معاي كلهم قديمين وشافوه علي مليون مرة
    وقفت مسكت الاكياس ومشت وحاولت تذكر وين غرفت البنات
    ياربي شنوو هالبيت لكبييير إذا طلعت من غرفة ما تذكر وين مكانها
    قعدت تمشي
    حست انها بعدت شوي كانت راح تمشي دارت على ورا لكنها اصدمت بجسم
    ..........................................
    ريناد : الوووو
    زياد : هلا رنودة حبيبتي
    ريناد : زياد نبيك تودينا مجمع الامارات مول
    زياد : لا انتوا كثير وانا ما اقدر عليكم
    ريناد : مو كلنا بس انا و حبيبة القلب
    زياد : ههههه قولين كذا من الأول
    ريناد : اوكي متى نجهز
    زياد : خلاص إذا خلصت شغلي مع الشباب اجيكم
    ريناد : ياربي اموووت علييييييك
    زياد : هههه طيب بس عرفين ان مو عشانك عشان قلبي إلا قاعد معك
    ريناد : يااااي عليك انت وقلبك
    سكت التلفون وهي تضحك
    غرور سمعتها ابتسمت بخجل (( يحبني)) يبادلني الشعور

    ريان انبهر من البنت إلا قدامه شنووو هاذي ملاك لا لا مش ملاك
    نور ارتبكت : لو سمحت ممكن تبعد
    ريان بسرعة عرفها من صوتها : انتي نور صح
    ياربي شيبي هذا
    نور: بعد عني
    ريان : آآآآه بس لو اقدر اخاويك بس شسوي خايف من
    نور : اقول بلا كلام فاضي بعد
    ريان : والله مقدر ابعد عنك ولا اقدر ابعد عيوني عنك
    حست انها مو قادرة غبيييي مثل احمد
    ضربته وحاولت تباعد فيه حست ان ما يتحرك جامد ياربي شهالقوة إلا نزلت عليييه
    نور قعدت تطالع وراه وشهقت : احمممممممممد
    ريان التفت لوراه : وينه
    ابتسمت وهربت منه ياكرهي له هو مع صاحبه
    ريان : طيب يا نور انا ناوي عليكِ وشوفين منوو ريان
    مشى وهو يفكر ما احس انها من اتباع البنات الضايعات
    تنهد المشكلة انها بنت عم أحمد
    دخل الغرفة ولقى احمد مغمض عيونها اكيييد نايم
    ريان : أحمد انت نايم
    أحمد : لا
    ريان : ايش رايك نطلع احس اني مخنوق
    أحمد : اكيييد راح تختنق بسبب البنات إلا تخاويهم
    ريان : أحمد لو خاويت نور راح تزعل
    أحمد : شنوو هالسؤال اكيد ما ارضى على أي بنت من بنات عمي
    ريان : تقول ما تحب البنات
    أحمد : أي ما قلت شي بس لو سمعتهم ضاعت راح تضيع سمعة العائلة لو ضاعت سمعة العائلة ضاعت سمعتي معهم
    ريان : طيب راح تطلع معي أو لا
    أحمد : طيب بس انا راح البس انت اطلع لسيارة
    طلع ريان ولقى آخر بنت تمنى يلقاها غرور
    لقاها مع زياد تبتسم له
    طيب ياغرور شلون قدرتي انك تاخذينه اكيد ما يدري آه لو عرف شنوو راح يصير فيكِ (( ابتسم بخبث)) راح تعرفني على ريمة لأني حطيتها ببالي ونشوف إيش راح يصير معك
    لكنه انصدم لما تذكر انه غرور بنت عم أحمد اوووف راح اقنعه واقول له اني ما كنت ادري وانا اقول له الصدق
    .........................
    طلعت ريناد تبي تطلع مع اخوها لكن مالقته
    قعدت تدوره هاذا وينه
    رفعت جوالها وقعدت تدق على غرور
    ريناد : الووو انتوا وينكم
    غرور : طلعنا
    ريناد : اياا الخاينة انا إلا ادبر لك الطلعة وانت تروحي مع زيود الخاين
    غرور : هههههه شنسوي ما نبيكِ
    ريناد : تراني زعلت
    سكرت الجوال
    رياض : ريناد شتسوين برا
    ريناد : رياض
    رياض ابتسم لها
    ريناد : رياض انت طالع
    رياض : كنت ابي اكلمك بس لقيتك هنا
    ريناد : تدورني
    رياض : ايه كنت ابيكِ تطلعين معي (( ابتسم لها)) الأمارات مول
    ريناد ارتبكت : هااا لا انا ما ابي اروح
    رياض : لا احس انك تبي تروحين
    ابتسم رياض وهو يتذكر زياد إلا قال له ان اخته تبي تروح
    ريناد : اهاا
    رياض : انتي جاهزة الحين صح
    ريناد : أي
    رياض : يا الله مشينا
    // في الصالة = الساعة 8 مساء //
    قعدت هبه وسنين متمللين
    سنين : هبه
    هبه : نعم
    سنين : في مرة حبيتي
    هبه نزلت راسها : مدري شقول لك ما (( وبكذب)) ما اتوقع
    سنين : انا احب شخص
    هبه ابتسمت لها : أي
    سنين : تدرين منووو
    هبه : لأ
    سنين : مــ
    دخلت ريمة عليهم وهي مبتسمة
    ريمة : بناااات انا مسوية كيكة ايش رايكم تاكلون معي
    سنين : يااااي انا مشتهية
    هبه ابتسمت لها : وينها
    ريمة مسكت الكيكة وحطتها على طاولة وقعدوا يا كلوا
    سنين : وين شروق و مرام و ندى
    ريمة : كل وحدة في غرفتها مدري شنوو يسون
    هبه : حتى نور ما شفتها وين راحت
    ريمة : كلمينها تجي
    هبه : أي بس نور ماعندها جوال
    ريمة : أي كلميها برقم تلفون غرفتها
    هبه : طيب

    هبه مسكت جوالها وقعدت تتصل بنور
    نور : هلا هبه
    هبه : نور حنا بالصالة ناكل كيك تعالين معنا
    نور ابتسمت : طيب انا اصلاً مليت من القعدة بروحي
    هبه : يا الله ننتظرك
    (( نور))
    لبست عباتها وحطت شيلتها على راسها خافت يتكرر معها الموقف
    طلعت من الغرفة
    يا غبائي انا الصالة ما ادلها
    كيف اكلم هبه الحين
    يا الله ادور الصالة بنفسي
    تغطت ولبست نقابها وطلعت
    قعدت تمشي لقت غرف أول مرة تشوفها ياربي ليه ما اظل بغرفتي يمكن تكلمني هبه
    قعدت تتأفف خايفة اشوف ريان الغبي ياربي ثقييييييل دم بزياااادة مدري ليه أحمد مصاحبه خايفة بس لا ينقل له ثقالة الدم ولا اكيد نقل له وخلص
    ضحكت على نفسها انا شقاعدة اقول بس
    مشت لقت درج ينزل لتحت
    اكيد هم تحت بالصالة قعدت تنزل بالدرج وهي تحس نفسها اميرة آآه لو صدق عندنا بيت كذا
    غمضت عيونها وقعدت تنزل وتتخيل
    نور : ندى شوفين الدرج كبييير
    ندى : ههههه ايش رايك نلعب فيه
    نور : أي
    ندى : نور تفكرين بلي افكر فيه
    نور : اكيييد
    راحت نور وركبت عند حافة الدرج إلا يمسكوه
    وقعدت تمشي فيييه
    إلا بجية عبد العزيز يسبحهم من شعرهم
    نور وندى : لااااااااااااااا نبي السلم نبي نلعب
    قطعها تفكيرهها
    نفسها وهي تدحرج من السلم قعدت تدحرج وتادحرج لآخر درجة من الدرجات
    نور وقفت من التدحرج حست انها مو قادرة توقف ولا تتكلم آآآه ظهري
    ...........................................
    (( شروق))
    لبست ثوب بنفسجي وحطت لها كحل اسود وروج وردي ناعم
    وحطت على شعرها وردة بنفسجية وابتسمت
    أول مرة اتعدل لمتعب أو يمكن ثاني مرة راح اعترف له بحبي له واقول له لا تتزوج رتبت الغرفة زينتها بالشموع
    قررت تكلمه وتقول له يجي
    رفعت جوالها ودقت على رقمه
    متعب : الو
    شروق بصوت ناعم : هلا متعب
    متعب : هلا شروق
    شروق : متعب متى راح تجي
    متعب : لا ما ابي اتعبك اقول شروق نامي نامي إذا تبين ها
    شروق حست بالحزن وان تحطم شي بداخلها : امم طيب بس كنت ابيكِ تجي
    متعب : ليييييه شنووو تبين
    شروق : ابيك انت تجي
    متعب : المعذرة ما اقدر انا مع صاحبي
    شروق : طيب براحتك باي
    وسكرت بوجه
    خلاص انا ما بقى لي فرصة انا إلا دملات نفسي بنفسي
    ..............................
    ندى قعدت ترتب ملابسها
    حست بتعب لقت الباب ينفتح
    نواف : ندى
    ندى قامت وتوجهت لنواف
    ندى : هلا نواف
    نواف : ابي ملابس لأني
    ندى تقاطعه : انا جهزت لك ملابس بس لحظة انتظر راح اجيبهم لك
    وقف وهو يفكر فيها بدا يحبها وبدا غلاها يزيد بقلبه بس بعد شنوو بعد ما صار شخص اعمى كان يتمنى ويدعي انه ما يشوفها والحين يتمنى يشوف شكل البنت إلا حبها إلا دووم معه وبقربه وتساعده لكن شكلها ما يعرفه
    عطته ملابسه وقالت لها انها بتروح الصالة
    نزلت من الدرج لقت بنت على الارض قربت منها لقتها
    ندى : نوووووووووووور حبيبتي كلميني فيكِ شي
    قعدت تصارخ خايفة على نور
    كان عبد العزيز نازل ولقاهم
    عبد العزيز: ندى
    ندى : عبد العزيز نور مدري شفيها
    عبد العزيز : اكيد طاحت ولا شي مثل كذا
    رفعها من الأرض : نور تسمعيني نور
    نور : ا ا ا ه ظ هـ ر ي
    عبد العزيز ظل رافعها حملها بين يدينه وصعد معها وندى وراه تمشي التقى بأحمد
    ياربي هاذا شيبي من الحين
    عبد العزيز : هلا أحمد
    أحمد : هلا
    عبد العزيز : ممكن تبعد ابي ادخل اختي
    أحمد عرفا انها نور من شكلها
    خلها تتألم ولا نا أحمد تصارخ علي وانا ساكت لها للحين
    أحمد : تصدق يا عبد العزيز رجلي تجمدت مو قادر امشي
    ندى تبكي : لو سمحت اخوي بعد الله يخليك
    نور حست ان الألم بدا يخف شوي حاولت تبعد من عبد العزيز
    عبد العزيز حس بحركتها : نور انتي بخير
    نور : ع ب د العز يز خلاص نزلني انا اقدر امشي الحين مشكور اخوي
    ابتسم لها عبد العزيز وهو قلبه لسه بأخته نزلها صار جوتيتها (( الله يكرمكم)) على الأرض حست انها
    دايخة وانها فقدت توازنها ماقدرت وطاحت على أحمد إلا طاح معها
    حي بدقات قلبه تزيد بعدها عنه : بعدي عني
    عبد العزيز جات له ابتسامة بس حاول يكتمها : نور انتي بخير
    نور بأحراج : هاااا أي أي
    وقفت بسرعة ودخلت غرفتها
    ندى تطمنت عليها وراحت غرفتها
    أحمد مرتبك : شنووو هذا عن جد اختك قليلة ادب (( ومشى))
    عبد العزيز : أحمد احترم نفسك انت الخايس الحقير الـ هههههههه
    ضحك على نفسه ما يقدر يقول له كلمة ويوم طلع طلع كل إلا بداخله
    ...................
    (( نور))
    كانت جالسة وسرحانة
    ياربي للحين احس بالأحراج
    اوووو لا لا يا نور لا تحسين بهاذا الشعورالغريب هو حاس بلي انا حاسته اووووو
    .........................
    أحمد : تصبح على خير
    ريان : تلاقي الخير
    ابتسم بخبث قربن نهايتك يا غرور على يدي هههههه
    طلع من الغرفة وهي يبتسم
    زياد : اخ ريان طلبتني
    ريان : أي كنت ابيك بموضوع
    زياد يحتقر هاذا الشخص : الأ وهو
    ريان : غرور
    ..........................................
    (( مازن))
    كان يمشي ما يدري ليه توجه لغرفة خالد وعلاء وأسماء كان راح يدخل لقى الباب مفتوح شوي وصادر منه صوت ناعم
    كانت هبه تغني
    وقفه الصوت
    بس مو الصوت إلا وقفه وقفته البنت غلا كانت تقول الأنشودة
    يعرف هاذي الأنشودة
    حس انه دايخ الصور كلها قاعدة ترجع له الماضي يرجع له
    سالم
    هبه
    السيارة
    الدم
    الحادث
    مازن : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


    ريان : غرور
    زياد : غرور شفيها
    ريان : ههه ما تدري مسكين
    زياد: هي انت
    ريان : غرور يا حـ
    قطع صوته صوت صراخ مازن القوي

    زياد قام بسرعة واتجه لمصدر الصوت
    (( مازن))
    حس بالألم يزيد ماقدر يتحمل اكثر حتى فقد وعيه وطاح على الأرض
    هبه تجمت الدموع بعيونها : مازن (( تقربت شوي منه)) مازن تكلم
    بعد ثواني جا زياد وعبد العزيز ومحمد
    اخذه محمد وعبد العزيز وحملوه وتوجهوا له إلا بوابه البيت حتى ياخذوه على المستشفى
    سنين : هبه شسويتي بمازن
    هبه بدت دقات قلبها تزيد ودموعها تنزل : والله مالي ذنب والله ما اكذب مو انا إلا قتلته مو انا
    حتى ما قدرت رجلها تشيلها وطاحت على الأرض
    نور تقدمت لها : هبه حبيبتي خلاص حصل خير عارفة ان مالك ذنب
    هبه ماقدرت وضمت نور
    أي هاذا هو مازن هاذا اخو سالم
    قعدت تبكي وتبكي حست انها دايخة
    وتعبانه هدت حتى نامت في حضن نور
    ابتسمت لها نور
    حاولت ما تزعجها قومتها معها ودخلتها غرفة اخوانها خالد وعلاء واسماء لأنها اقرب غرفة غطتها وطفت الأنوار
    وطلعت
    نور : الله يهديكِ يا سنين شنووو هالكلام الولد هو طاح من نفسه شدخل هبه
    سنين : مدري مدري تهورت بس(( رفعت راسها)) لييه تقول انا ما قتلته اكييد مسويه شي
    نور : استغر الله اكيييد البنت راح تخاف منك ياربي
    وبعدت توجهت لغرفتها وكلمت عبد العزيز تطمن على مازن
    عبد العزيز : نعم
    نور : ها شصار له
    عبد العزيز : الحمد الله صحى والحين شوي وهو طالع
    نور : اه الحمد الله
    سكرت التلفون وتنهدت لبست عباتها الكتف وتغطت وطلعت من الغرفة
    توجهت للصالة الا البنات مجتمعين فيها لكن لقت أحمد نازل
    طالعوا بعض وتذكروا الموقف نور خجلت ونزلت راسها
    احمد صد عنها ومشى
    نزلت لصالة وطمنتهم انه الحين راجع
    سنين : وينها هبه
    نور : مدري انا آخر شي تركتها نايمة بالغرفة
    غرور : باين عليها تعبانة
    ريناد : مدري شصار لها
    نور : طيب
    بعد لحظات نزلت هبه مع اخوانها والتعب ملحوظ على ملامح وجها البريئة
    تمست اسماء بيدها كانت هبه راح تقرب من البنات لكن انفتح الباب ودخل عبد العزيز ومازن
    توجه نظر مازن إلا هبه
    ناظرها بكل حقد وبكل كراهية
    حطت يدها على فمها
    لا لا يا مازن مو انت إلا تشك فيني لا مو انت
    حست ان جتها الحالة إلا تجيها كل مرة
    رجعت فيها ذكرياتها إلى الماضي
    هبه جلست مع سالم وهي تضحك
    ابتسم لها
    هبه ببراءة الأطفال : سالم انت الحين تسوق سيارة
    سالم : ههههه أي اسوق تو طالعة لي رخصة
    هبه ضحكت : ايش رايك توديني الألعاب
    إلا بدخلة مازن إلا كان توه داخل سن المراهقة ومتعلق كثير بأخوه سالم
    مازن : اف ياربي جات بيتنا انتي بس تسرقين مني اخوي
    هبه بدت تتجمع ادموعها : باقول لأمي
    مازن : غبية قولين لأمك يممه تراني خفت
    سالم : مازن خلاااص بكيت البنت
    مازن : انت تحبها اكثر مني
    سالم : لا انا احبكم اثنينكم ايش رايكم نطلع الألعاب الحين
    فزت هبه وهي مبسوووطة
    أم محمد : وين ياسالم
    سالم : راح اطلعهم شوي
    عقدت الأم حواجبها ما تدري ليه بس تحس نفسها تخاف على ولدها المدلل سالم من نسمة الهوا
    سالم : طيب يمه لا تخافين بس راح امشيهم
    مسك يد هبه بحنان ابتسمت له
    وبدت غيرة مازن إلا يموووت بأخوه
    صعدوا معاه بالسيارة وكان متجه للألعاب
    وفي النهاية وصل ولعبوا وانبسطوا
    وطلعوا من الألعاب والضحك مايفارقهم
    هبه : سالم انا عطشانة
    سالم : طيب في هنا بقالة مازن روح اشتري لها
    مازن : اف ياربي ما تقدر تصبر للبيت
    سالم : مازن البنت صغيرة وبعدين هي مريضة ولا انت ناسي
    مازن : لا ما نسيت اف ياربي (( وطلع من السيارة وهو يتأفف))
    سالم وجه نظره إلا هبه إلا معاه بالسيارة ولقاه تدور على شي
    سالم : هبه شتبين
    هبه : مدري بس شنطتي مو لاقيتها
    سالم : وين تركتيها
    هبه : مدري يمكن بالملاهي
    سالم وجه نظره إلا البقاله عرف ان مازن راح يشتري البقالة كلها من الاكل
    حرك السيارة وتوجه للملاهي إلا مو بعيدة كثير عن البقالة
    هبه طلبت منه يوقف نزلت من السيارة وتوجهت للبوابة تدور شنطتها
    إلا تسمع شي من وراها لفت إلا تلاقي شي عمرها مالقته شي مايفارق ذاكرتها
    لقت حادث
    حادث
    اكثر شي تركره بحياتها
    لقت هالشي قامت تصرخ وتصرخ اخذوها الشرطى


    فتحت عيونها لقت نفسها بالمستشفى
    حست انها تعبانة ومو قادرة
    دخل ابوها وحامل حقد بعيونها لها
    امها ما تحملت خصوصاً انها كانت حامل بالشهر الأول
    هبه كانت اسألة تبي جوابها شصار شصار
    ماكانت تسمع إلا صراخ ام محمد : الله ياخذك يا هبه ذبحتين ولدي ذبحتينه
    ومن يومها مالها علاقة بحد حتى ابوها وامها ماعادوا مثل قبل الكل يضن انها السبب بموت سالم وفقدان مازن ذاكرته
    حتى ما سألوها كيف مات تهموها بدون سبب
    توحدت وصارت وحيدة وماتحب تختلط بالناس
    ...
    صحت من ذكرياتها وكلها الم
    مازن بعد ما تذكر كل شي كل شي
    : وينه وينه شسويتين فيه شسويتين بأخوي
    خلاص حست انها بتنفجر لييه الناس كذا لييه والله مالي ذنب والله مو قصدي
    نور : مازن الله يهديك البنت تعبانة وانت تعبان خلاص بسكم هبه تعالي معي
    أحمد : وانتي شدخلك يبون يتفاهمون
    عبد العزيز : نور اتركي البنت
    نور خافت وتراجعت
    (( ياربي شدخلني انا بعد))
    ريان قعد يطالع بثنتين
    غرور
    ريمه
    غرور ابي انتقم منك
    ريمة ابيكِ تحبيني وبس حتى يصير مصيرك مصير صاحبتك
    مسكت ندى يد نواف وصعدته فوق للغرفة
    ريمة : ياربي تعبت
    مرت من جنب ريان وهي مو حاسة فيه وهو يطالعها بخبث
    أحمد : هي انت
    ريان : هاااا شنووو
    أحمد : تراك مصختها مافي بنت ماظليت تطالع فيها
    (( ومشى عنه))
    عبد العزيز : نور اريام جهزون اغراضكم حجزنا وراح نرجع بكرا
    اليوم الثاني // الساعة 5 مساءً
    كان الكل جاهز حتى يطلعوا من الأمارات للسعودية
    الكل صعد للطائرة وماكانت المسافة بعيدة
    الكل كان صامت بالطائرة وتفكيره بالمستقبل والجاي
    سعود : ليه ساكته
    مرام : لا بس
    سعود : اكيد اشتقتي للابتوبك غلا دوم عليه
    مرام (( حلو انك بعد ملاحظ)) : أي اشتقت له
    سعود : تصدقين انا ما احس بالحب للنت يعني عادي
    مرام : امم طيب
    .........
    نور : ياربي احس بالملل واذني تعورني
    اريام : ههههه اكيد بتعورك وانا بعد مدري ليه كذا يصير لي إذا ركبت الطائرة
    نور : اقول نزلين صوتك لا يسمعونا ويقولون متخلفات
    اريام : اف متى نوصل اشتقت لبيتنا المتواضع
    نور : اقول ابي انام احس اني تعبانة من مس وانا مواصلة
    اريام : طيب نامي
    غمضت عيونها لكن ماقدرت تنام صورة احمد دوم في بالها اف ياربي خلاص عرفت انه حلووو بس مو كذا كل ساعة اتذكره كلا من الطيحة خلتني احفظ وجه
    ياربي شقول انا اف حاولت تبعد هالأفكار وغفت شوي إلا بصوت اريام تقول لها انهم وصلوا
    ابتسمت لختها
    ونزلت وهي تذكر كيف كانت تخاف من شي اسمه صعود لطائرة
    ابتسمت وظلت تمشي ورا اخوها
    عبد العزيز تقدم إلا قدام ولقى بوجه أحمد
    ياربي استر بس من كلامه
    تقدم تحته ومن دون ما يحس داس على جوتي أحمد (( الله يكرمكم ))
    أحمد : انت ما تشوف
    عبد العزيز من غير نفس : آسف مو قصدي
    أحمد : انت منووو شايف نفسك ولا تضن انك ولد عمي خلاص راح اتجاوز معك انك موظف عادي عندي
    عبد العزيز : قلنا آسفين
    أحمد :طيب راح اسامحك بشرط تمسح الوسخ إلا صار بالجزمة
    رفع عبد العزيز راسه
    وانصدمت نور من كلامه ياربي هذا ما يحس
    اخذت نفس يا كرهي له اكره بشكل مو طبيعي
    مسكت يد عبد العزيز
    نور : اقول اخوي خلنا نمشي ما نذل نفسنا لهاذي الأشكال
    ابتسم عبد العزيز
    وانصدم أحمد من كلامها طيب يا نور راح تشوفين منوو احمد وشنووو اقدر اسوي لك
    (( بعد ما الكل وصل بيته وبعد يوم شاق ))
    الكل اخذ نوم عميق
    في صباح يوم جديد
    // بيت متعب //
    قعدت شروق من نومها ولبست ملابس مرتبة
    ونزلت للصالة لقت التلفون يدق
    رفعت السماعة
    شروق : الووو
    سوسن : اقول وين متعب
    شروق : لحظة بس
    ياربي شهالأخلاق لا سلام لا كلام
    تقدمت خطوات إلا تلاقي متعب نايم
    شروق : متعب ..... متعب
    متعب : نعم
    شروق : اختك تبيك بالتلفون
    متعب : طيب
    قام من مكانه وتوجه لسماعة التلفون
    متعب : الووو
    سوسن : هلا بالغالي
    متعب : هلا سوسن
    سوسن : متعب ابشرك اليوم راح نكلم البنت
    متعب : أي تقصدين بنت عمي
    سوسن : أي نبي نفرح فيك
    متعب ويحس بالنوم وكأنه مو صاحي : أي صح تفرحون فيني
    شروق ما قدرت تسمع كلامه وصعدت بغرفتها تبكي هاذا إلا تقدر تسويه
    مسحت دموعها ونزلت لقت متعب رجع ونام
    شروق بنبرة حزينة : متعب
    متعب : نعم شتبين
    شروق : ابي ازور هلك
    متعب صحى : لييه في شي صاير
    شروق : لا بس
    متعب : طيب براحتك بس اغسل والبس وآخذك معي
    شروق : طيب انا انتظرك
    غسل وصلى ولبس بسرعة واخذ شروق معه متجهين لبيت هله المتوضع
    (( بيت أبو احمد))
    أبو احمد : أحمد ابيك بموضوع
    أحمد : شنوو
    أبو أحمد : بأختصار ابيك تتزوج
    أحمد : يبه انت عارف اني مستحيل اتزوج مستحيل اعيش إلا عشته انت
    أبو أحمد : أحمد حبيبي مو كلهم كذا صدقني
    أحمد : حاولت اصدقك لكن للأسف انا اشوفهم كلهم كذا
    أبو أحمد : بس يا ولدي انا ابي اشوف ولدك وإذا على العروس انا مختار لك بنت طيرت عقلي انا اجل انت شلوون
    أحمد : هههه طيرت عقلك منوو هاذي
    أبو أحمد : نور بنت عمك
    أحمد : تخسي آخذ هالخاينة هاذي
    أبو أحمد : أحـ
    أحمد يقاطعه : ولا تبي ولد منها حتى يعيش الولد مثل حياتي
    أبو احمد : بس انا احس بنت عمك نور انسانة محترمة
    أحمد : مدري انا قلت ابي اتزوجها
    أبو احمد ابتسم : أي كمل
    أحمد ابتسم بخبث وبدا عقله يميل إلا صاحبه ريان
    أي يا احمد خذها وذلها وعذبها وآخر شي طلقها وارميها خليها بنت ما تسوه خلها تحس منوو احمد وكيف تتكلم معه
    أبو أحمد : وين رحت
    أحمد : طيب انا راح افكر
    ...............................
    // بيت ابو متعب //
    سوسن قعدت تقشر البطاطس وتطالع شروق إلا تناظر البيت
    متعب : طيب شروق انا طالع شوي وبرجع
    لوت سوسن بوزها حتى إذا بيطلع ياخذ اذنها
    سوسن : اقول شروق مكو ناوية تساعدينا
    شروق : لا اكيد ابي اساعدكم
    عُلا : طيب رتبين غرقة الضيوف وبعدها رتبين الملابس
    شروق : طيب
    توجهت لغرفة الضيوف تحس نفسها مو عارفة تنظف ولا شي
    نظفتها أي كلام وراحت ترتب الملابس رتبت ملابس اطفال وبعدها لقت ثوب متعب ابتسمت وضمت الثوب وقعدت تشمه وتستنشقه : يا حبي لك يا متعب
    دخل متعب وتجمد مكانه على آخر كلامه إلا سمعه
    (( بيت عبد العزيز))
    دخل وفي وجها كل علامات الحزن حس انه مهموم مو مصدق ان أحمد يسويها فيه مو مصدق
    دق جرس البيت وكأن قلبه قايل له انه مصيبه جاية من ورا أحمد
    اريام : وين راح ياخذوك هذيلا
    عبد العزيز : اهتمون بنفسكم ولا تفتحون الباب لحد
    نور بدت تبكي : عبد العزيز
    عبد العزيز : والله مو بيدي يا نور احمد اشتكى علي وظلمني بشي انا ما سويته ان شاء الله اطلع من السجن بأقرب وقت
    اريام : عبد العزيز حنا ما نقدر نعيش بدونك
    طلع عبد العزيز
    وضمت نور اريام بحزن
    بيت من غير رجال صاروا بحالهم محد يصرف عليهم ومحد معاهم
    في هاذي اللحظة نور حست بالحقد بقلبها اتجاه احمد
    راح يندم على إلا سواه بأخوي
    ................................
    (( غرور ))
    جلست على سريرها إلا بصوت جوالها يدق
    رفعته
    غرور : الوووو
    ريان : هلااا والله
    غرور دق قلبها وبخوف : يا الحقير ليه داق
    ريان : اف اف من اولها حقير
    غرور: اقول انت انسان احقر من الحقير شتبي
    ريان : احترمين نفسك ولا بثواني افضحك وما يبقي حد من اهل السعودية ما يعرفك وأولهم زياد
    غرور بدت بنبرة حزينة : اخلض شنوو تبي
    ريان : ابي رقم ريمة
    غرور بدت تبكي : لا إلا ريمة إلا صاحبتي
    ريان : طيب لا تعطيني انا راح اجهز مقطع بلوتوث حلوو واسميه فضيحة غرور الـ .......
    غرور انهارت حست انها مو قادرة تكلم : رقم ريمة هو
    ريان : أي شنووو هو يا حبي
    غرور : (( ...............))
    ريان : شكرااااااااااااا يا الله اقلبي وجهك
    (( وسكر الخط بوجها ))
    قعدت تبكي وتبكي وهي تتذكر ان ما بقى على زواجها إلا اسبوع ياربي كل ما قرب الزواج وانا مو قادرة اقول لزياد أي شي ياربي ساعدني والله اني تبت والله تغيرت
    الجزء الرابع عشر
    // بيت اهل متعب //
    (( متعب ))
    دخل الصالة وهو ضايقة نفسه من خواته إلا اربع وعشرين ساعة يبونه ياخذ بنت عمه تنهد لقى قدامه بنت عرف من هيأتها انها شروق
    لقاها متمسكة بثوبه وتشمه
    حس انه يشوف شي غريب أو في شي صاير مو عارف
    لكن انصدم لما سمعها تقول
    ياحبي لك يا متعب
    ايش !!!!!!!!!!!!!!!!! ما سمعت شقالت لا لا
    اكيد تقصد شخص ثاني محسن محمد م مـ شنوو بعد إلا بحرف الميم لا لا ما تقصدني انا وين وهي وين
    ابتسم تخيل يا متعب قالت
    لا لا توهم نفسك على الفاضي
    اخذ نفس وتحمحم
    شروق خافت من مصدر الصوت وطاح الثوب من يدها
    متعب : شروق
    شروق بتوتر : هه ا ا متعب (( ابتسمت ونزلت تاخذ الثوب )) وهي بنفسها تقول يارب ما سمع
    متعب : عيدين اسمي مرة ثانية
    شروق بخجل : متعب في شي صاير
    متعب : لا لا بس ضنيت انك (( توتر )) طيب متى تبين آخذك على البيت
    شروق بحزن : لييه مستعجل
    متعب : لا بس
    شروق بنفسها : اكييد يبي يروح لها يبيها انا شيبي فيني
    متعب : شروق وين سرحتي
    شروق رفعت راسها وقعدت تطالع بمتعب بكل ألم
    كنت صغيرة ودلوعة وغبية ماكنت اعرف طعم للحب آآه ما ضنيت أن الحب عذاب ما ابي احبك يا متعب ابي اكرهك بس مو قادرة مو قادرة حاولت اعترف لك لكني فشلت وانت كيييد ماراح تصق
    متعب تقرب منها وحط يده على خدها : شروق انتي تعبانة
    شروق تحس درجة حرارتها ارتفعت من حركة متعب : لا لااااااااااا بس ابي اروح البيت
    إلا بدخلة سوسن
    وجهة نظرها إل لثياب إلا حالتهم حالة
    بدل ما ترتبهم قعدت تلخبط فيهم
    متعب ابتسم : يا الله سوسن حنا راح نطلع الحين
    سوسن : متعب قلت راح تنام معنا اليوم عشان إلا بالي بالك
    حست شروق بصيحة كاتمتها وجهت نظرها إلا متعب تبي تعرف رده
    متعب : لا بس شروق شكلها تعبانة فراح اوصلها البيت
    شروق ما قدرت ونزلت دموعها : لا خلاص يا متعب نام هنا راح اكلم سواقي يجي لي
    (( وبعدت عنهم ))
    سوسن : هاذي شفيها
    متعب بضيق : شنووو شفيها سوسن انا قلت لك ما ابي اتزوج غصب
    سو سن : متعب شف حنا نبي ولد منك لأنك اخونا لكبير وبعدين انت قرر شروق ولا بنت عمك إلا شروق تبيك وراح تجيب لنا ولد وتضمن حياتك معاها خلاص لا تاخذ بنت عمك
    متعب تأفف : طيب صاعد غرفتي
    // بيت عبد العزيز//
    ~ غرفة نور ~
    قعدت اريام جنب نور على السرير والتعب باين عليهم
    نور : خلاااص انا مو قادرة تعبت تعبت
    اريام : نور حبيبتي
    نور : اريام صدقيني عبد العزيز غالي على جفاه بس هو حنون ويحبنا ميصير كذا يظل بالسجن منوو أحمد هذا أنا لازم اروح لها اليوم بأي مكان ان شاء الله بالشركة
    أريام : نور شقاعدة تقولين
    نور : مدري بس لو أذل نفسي بس اخوي يطلع
    أريام : طـ
    قطعة كلمتها دوخة شديدة جات لها حسة بتعب
    اكيد راح تحس بتعب وهم مولاقين شي ياكلونه
    أريام بتعب : نور انا عطشانه
    نزلت دمعة من خذ نور الناعم وهي كلها ألم على ختها
    لييه تقولين لي كذا يا أريام ترا لو اقدر عطيتك ماي حتى الماي مو قادرين نشربه
    قطع صمت نور ختها رايام إلا طاحت عليها
    نور : ارياااااام اريام حبيبتي ردين علي
    اريام : ا ا ا ا نـ و ر
    نور مسكت ي
    ها وحاولت تقعدها على السرير
    القت اريام جسمها على سرير نور
    نور غطتها : ارتاحين لك شوي راح ادور شي تاكلينه
    طلعت من الغرفة وتوجهت للمطبخ الصغير فتحت الثلاجة مالقت ولا شي
    حزنت وماجاها تفكير شنو اسوي واريام تعبانة
    قررت تروح اقرب مركز يبيع مواد غذائية جنب بيتهم
    توجهت لغرفتها وفتحت جرة إلا تجمع فيها فلوسها
    لقت ريال ابتسمت وااااو ريال راح اشتري اشياء فيه
    لبست عباتها وطلعت من البيت وهي متوجهة للبقالة إلا تحسها بعيدة عن بيتهم بكثييير
    بس كل شي يهون عشانك يا اريام
    ظلت تمشي وتمشي حست بالتعب ابتسمت كل هالمسافة وماعندي إلا ريال واحد بس يا الله اشتري ماي بنص و شنوو بعد يبقي نص اشتري فيها اووو اشتري اثنين ماي واحد لي واحد لأريام
    ........
    في بيت أبو فهد
    وتحديداً بغرفة الضيوف
    كانت غرور طالبة من زياد يجيها خلاص قررت تقول له سكوتها هذا متعبها راح اقول له انا مش عذراء او مو بنت إلا يفهمها بس انا ما استاهله ولا استاهل شي منه
    ابتسم زياد لها : ماراح تقولين الموضوع
    غرور : زياد ابي اقول أي راح اقول وإذا قلت وصل الأمر لقتلي راح اظل بأحساس الذنب اتجاهك
    رفع زياد راسه حس انها جادة وتبي تقول شي
    سكت شوي مايدري ليه تذكر ريان وهو يقول له شي كان يبي يقول له عن غرور
    زياد : النذل ريان قال لك شي سوا لك شي
    غرور بدا قلبها يدق وبدا احساس الخوف والارتباك عنده يزيد : لاا اااا ريان مالا دخل بشي و منوو هاذا ريان بعد
    زياد شك فيها ما دخله وبعدين ما عرفه !!!
    غرور : زياد غير موضوع هذا ريان مدري شسمه ابي اقول لك شي مهم وادري ان نهايتي معك بس
    زياد : غرور انت من الصبح تحكي با لألغاز خلاص قولين وريحيني
    غرور تجمعت الدموع بعيونها : زياد صدقني احبك بس انا ما استاهلك (( زاد بكاها )) انا بنت صايعة وضايعة خانت ثقة اهلها فيها (( قعدت تشهق من البكي)) زياد انا انا مش (( ..........))
    ..............
    (( هبه))
    ظلت ايامها بغرفتها أو بسريرها إلا ما تفارقه مع دموعها إلا ما جفت
    والله اني مظلومة لييه محد مصدقني مرت سنين ولحد فكر يسمع شنوو صار
    حست انها مخنوقة
    سمعت صوت نغمة جوالها تدق
    اخذته وردت
    هبه بصوت تعبان : الووو
    ريمة : هلا هبه كيفك
    هبه : الحمد الله وانتي
    ريمه : بخير اقول بيبو شريتين لك ثوب لعرس غرور
    هبه : غرور
    ريمه : أي
    هبه : أي صار له شهر جاهز
    ريمه : هههههه وانا بعد اكيد هاذي الغالية غرور
    هبه : اكيد غالية
    ريمه : هبه شفيه صوتك
    هبه : لا بس تعبانة شوي
    ريمه : آهااااااا سلامات قلبوووو
    هبه : الله يسلمك
    ريمه : طيب اخليكِ براحتك الحين
    هبه : طيب
    ريمه : مع السلامة
    هبه : الله يسلمك
    سكت ريمه جوالها وهي مبتسمة اليوم راح يزورها اخوها نواف وندى وعلياء بعد من مدرة ماشافتها
    تركت جوالها إلا تلاقيه يدق برقم غريب
    ريمه : الووو
    ريان : هلا
    ريمه : اهلين عفوا اخوي ما عرفتك منوو معاي
    ريان : انتي ريمه صح
    ريمه : أي نعم
    ريان : قالوا لي صوتك يهبل ويخفق بس ما صدقت
    ريمه تضايقت منه بس سكتت
    ريان : طيب ياريمه ابي اشوفك الليلة بمطعم الـ .......
    ريمه : نعم ومنوو انت حتى تشوفني ومدري شنوو بعد
    ريان : اقول ياريمه إذا ما جيتين صورك بتلقيها بكل حي تمشين فيه ومو بس صورك إلا راح تدمر حياة انسانة غالية عليكِ فأحسن لك تجين
    ريمه حست بالخوف من هاذا الأنسان
    ريمه : انت شناوي عليه
    ريان : هههه إذا جيتين اقول لك
    ريمه : بس انا ما اقدر اطلع اليوم
    ريان : مو مشكلة ابيكِ تجين يوم الأحد بنفس المكان
    ريمه حيت بخوف من أي كلمه تقولها :طيب احس انك انسان كذا من وين لك صوري حتى
    ريان : كذاب ها طيب ابيكِ تفكرين ونشوف منوو الكذاب وإذا ما جيتين راح تشوفين شراح يصير لك
    سكر الخط وهو يضحك رسل لها رسالة وبتسم
    ريمه : ياربي عن جد غبي يضن صدقتـ
    قطعها صوت الرسالة إلا جات لها فتحتها لقت صورتها
    حطت يدها على فمها هاذا من وين له صوري ياربي شصاير لي
    ..........................
    فتحت باب السوبر ماركت وهي مبتسمة لأنها وصلت بصعوبة توجهت نحو قسم المشروبات اخذت 2 ماي صغير بريال وهي مبتسمة وتذكر ان ختها راح تفرح كثير بالماي
    عطت البايع لفلوس وطلعت وهي مبسوطة وماهمها طريق العودة الطويل مشت مسافة كبيرة وفي وسط الطريق لقت سيارى اعترضت طريقها
    انفتحت النافذة ولقت شباب
    ياربي اكره شي بحياتي اني الاقي وجوه مثل هذيلا
    نور : نعم في شي
    الشاب : ليه ما تركبين معنا راح نوصلك حرام بنت حلوة مثلك تمشي مسافة طويلة كذا
    نور : قلت ما ابي
    الشاب نزل : شنووو ما تبين مو على كيفك
    نور حست بالخوف منه وبعدت : هي انت احترم نفسك
    الشاب تقرب اكثر كان راح يمسك يدها لكن جا كف على وجه قبل لا يوسي أي شي
    رفعت نور راسها لقت شخص لا بس ثوب ابيض يتهاوش معاهم : ما سمح لك تأذي بنات الناس فاهم
    ما عرفت شتسوي وهربت منهم ابتسمت وهي تحس ان مازال بعض الشباب يساعدون الغير
    منووو هاذا الشاب احس اني شفته من قبل
    اخذت نفس وبعد مدة قصيرة وصلت للبيت فتحت الباب ودخلت غرفتها ولقت اريام ما تغير وضعها بعدها تعبانة وتعبها يزيد
    نور : اريام
    اريام بتعب : ن ور وي ن رحت ي
    نور : لا ولا مكان (( مدت لها الماي )) تفضلي
    ابتسمت اريام لها واخذته وشربت شوي وحاولت تنام
    طلعت نور من الغرفة وهي متضايقة من حالهم اشتقت لك يا عبد العزيز والله مللني هاذا أحمد ابي أوقفه عند حده على إلا قاعد يسويه بالناس
    ..................
    (( زياد))
    قعد مصدوم من إلا قالته
    حاس انه انجرح أو مو عارف يوصف شعوره غرور تسوي كذا لييه
    وقف وهو مو عارف كيف يتعامل معها يضربها ويرميها على اهلها ولا يسكت ولا يجرحها بالكلام
    (( غرور ))
    كنت منهارة وعارفة شنوو بيقول حاسة انه راح يقول كلمة طلاقها
    فتحت عيونها وهي بعدها تشوفه ما تغير
    زياد طالعها بنظرة ما فهمت لها ماكانت استحقار أو شي بس ماعرفت معناها
    ظل ساكت وبعدها طلع
    قعدت مصدومة لييه ما ضربني ليه ماطلقني
    الله ينتقم منك يا ريان الله ياخذك
    // بيت متعب //
    قعد متعب بدري حتى يروح بيته عارف ان ابوه يبي يكلمه عشان امر الخطبة حاس انه متملل ومو قادر يروح
    لقى شروق نازلة وملامح وجها شوي وتبكي
    شروق : كتعب انت راح تخطب
    انصدم من كلامها
    شروق عارفة اني بتزوج منوو قال لها
    شروق بنبرة حزينة : متعب رد علي انت راح تتزوج
    متعب تقرب منها : وانت شنوو راح يهمك اتزوج أو لا مو انتي تبين ولد خالتك
    شروق بكت : ما ابيه اكرها
    متعب ضمها : طيب طيب لا تبكين
    شروق بكت اكثر : متعب لا تتركني لا تتزوج الله يخليك
    كلامها غير هي بعد تغيرت
    متعب : شروق لا تبكين صدقيني ماراح اتزوج
    شروق : انت كذااااب
    متعب ابتسم وناظرها : ماراح اتزوج طيب كفايع علي انتي تبين آخذ وحدة بعد
    ابتسمت له شروق ومسحت دموعها
    متعب كان يبي يسأل ألف سؤال وسؤال هاذا حلم ولا شنو
    متعب : طيب انا طالع
    شروق : وين رح تروح
    متعب : العمل راح ارجع متأخر شوي ولا تخافين حطين ببالك اني شايل فكرة الزواج من بالي
    شروق : وبنت عمك وحبك لها
    متعب : أي حب بنت عمي مثل اختي وبعدين انا عاهدت نفسي يوم كنت صغير ماراح احب غير زوجتي لكن
    شروق قطعته : طيب متعب تعبتك معي
    ابتسمت له وصعدت لغرفتها
    // زواج غرور وزياد //
    كان زواج فخم وروعة الكل فرحان ومبسوط إلا العروسن زياد وغرور
    الكل ينتظر دخول زياد على غرور إلا ميته من الخوف
    لقته يدخل نزلت راسها بسرعة اكيد وين اطلعة وانا
    تقدم وقفت وجا جنبها والمصورة قعدت تلتقط الصور لهم
    ريمه : وااااااااو غرور تجنن
    هبه : طالعة حلوووة
    ريمه : خسارة نور ما قدرت تجي
    هبه : يمكن عندها ظروف
    ريمه : امممم
    // بيت عبد العزيز //
    نور قعدت تبكي وهي مو عارفة شنوو تسوي ختها كل يوم تزيد حالتها فلوس ماعندها عبد العزيز لازم يطلع لازم
    نور : اريام عندك خمسة ريال
    اريام هزت راسها بتعب بأشارة لا
    حزنت نور
    وراحت غرفتها تفتش يمكن تلاقي شي فتحت دولاب ملابسها لقت عشرة
    اخذت نفس وراحت لختها
    نور : اريام انا طالعة ماراح اتأخر
    طلعت من الغرفة لبست عباتها وطلعت برا البيت مشت لجهة فيها سيارات كثير وقفت تاكسي
    وطلبت منه يوصلها إلا بيت عمها أبو أحمد
    عطته الوصف وفي كل خطوة يخطيها تحس بالخوف لكن لازم تطلب من احمد أي طريقة يطلع اخوها لو تذل نفسها بس اخوها ما يتعذب السجن
    قطع تفكيرها صوت السايف : يابنتي وصلنا
    انتظروا التكملة في البارت القادم
    انتظر توقعاتكم
    وردة يابسة


    طلعت من الغرفة لبست عباتها وطلعت برا البيت مشت لجهة فيها سيارات كثير وقفت تاكسي
    وطلبت منه يوصلها إلا بيت عمها أبو أحمد
    عطته الوصف وفي كل خطوة يخطيها تحس بالخوف لكن لازم تطلب من احمد أي طريقة يطلع اخوها لو تذل نفسها بس اخوها ما يتعذب السجن
    قطع تفكيرها صوت السايف : يابنتي وصلنا
    نور ارتبكت : ها وصلنا
    السايق : أي هاذا المكان إلا وصفتيه لي
    طلت نور من النافذة لقت بيت عمها إلا من يومها هاذا تخاف منه تحس بكبره وجبروته
    ضحكت حتى البيت صار لها جبروت يا نور
    عطت السايق لفلوس ونزلت من باب السيارة
    تقدمت والخوف ما فارقها
    تحس انها راح تنذل تنذل ذلة مو عادية من أحمد
    آه يا كرهي له
    انسان مغرور وغبي يعذب ويذل بالناس على كيفه
    وصلت للبوابة لكبيرة إلا واقفين عندها حراس حست بشعور غريب اتجاه هاذا البيت وكأنها راح تعيش فيه
    ياربي يا نور شقاعدة تقولين
    طلبت من الحارس يفتح لها الباب وأنها تبي تقابل احمد ضروري
    الحارس : ومنووو حظرتك تقابليه
    نور بترجي : الله يخليك ابي اكلمه انا بنت عمه
    الحارس : طيب إذا انتي بنت عمه راح افتح لك
    فتح لها الباب
    دخلت وهي تشهق ياربي ساعدني ياربي ساعدني
    تقدمت خطوات إلا تسمع صوت صراخ
    تخبت وطلت شوي حتى تشوف
    لقت أحمد مع شخص ملامح وجها مو باينة من الدم إلا غطا نص وجها
    أحمد: راح اسامحك إذا إذا نفذت المهمة
    الشاب : ان شاء الله انت بس قول
    أحمد : ابيك تضغط على السجين عبد العزيز حتى يتعذب ويحس منووو أحمد (( رفع راسه )) أو تحس منو أحمد وما تكلمني كذا (( رفع صوته )) الخاااااااااااااااااااااااااااااينة
    الشاب نقز من صرخة أحمد إلا خوفته : ا ا ان شاء الله ان شاء الله
    أحمد بصراخ : يا الله طس عن وجهي
    بعد الشاب وهو يسرع والخوف مافارقه
    احمد وقف وبصعوبة قعد يتنفس اكرهههههههههههههههك اكرهك اكرهك ويوم من الأيام راح انتقم منك اكرهههههههههك يا شذى يا حيوانة يا حقيرة
    (( نور ))
    حطت يدها على فمها وتجمعت دموعها
    هاذا شنووو ما يحس كان ودها تروح له وتضربه وتقتله حتى يحس على نفسه شوي هاذا اكيد مجنون أو مريض
    سمعته يسب ويلعن في اسم شذى
    حست بخوف وطلعت من المكان إلا اهي فيه
    مرت من تحت البوابة وطلعت من البيت
    حست انها مو قده مو قادرة مو قادرة اقول له طلع
    أخوي طلع ولد عمك يلي ما تحس
    .......
    // بيت نواف//
    قعد بالغرفة وهو حاس بالتعب لكنه يسمع صوت ندى وهي ترتب ملابسه
    ندى آه من ندى إلا كل ماجا لها تاخذ تفكيري
    معقولة صرت احبها
    ونستني جنان الخاينة إلا خانتني
    بس ليه مو قادر اعترف لها واقول لها يمكن لأني قسيت عليها بالبداية شوي ولا احسها عايشة مع واحد اعمى وهي توها بصغرها
    قطع صمته وتفكيره وهو يناديها
    نواف : ندى
    ندى : هلا نواف
    نواف : تعالين جنبي
    ندى ابتسمت بخجل وقعدت جنب نواف
    ندى بصوتها الناعم: تبي شي يانواف
    نواف ابتسم واخذ يدها وظل متمسك فيها : لا بس ابيكِ
    حست انها مو قادرة ترفع راسها من الخجل
    ندى : ا ا ا
    نواف : ندى انا آسف على كل يوم قسيت معك فيه
    ندى : لا يا نواف لا تقول كذا وانا بعد آسفة
    نواف ابتسم : لو كنت اشوف يا ندى شنووو راح يكون شعورك انتي الحين اكيد تكرهيني أي شتبين بواحد اعمى ما يشوف اكيد كنتي تحلمين بأنسان كامل يقدر يسعدك
    ندى رفعت راسها نواف متعذب ما يشوف شي غير الظلام ما يشوف ولا شي
    ندى : نواف انا انا ما كنت اقول كذا وكل بنت كانت تحلم انك تطالع بس نظرة فيها وأنا يمكن بالبداية رفضتك بس بعدها حـ (( وسكتت))
    نواف : أي وبعدها شنوووو
    ندى : بعدها مدري مدري
    نواف ابتسم : ندى اقول لك شي
    ندى : تفضل
    نواف : انا احـ
    قطعه صوت جواله
    نواف : الووو
    متعب : هلااا نواف
    نواف : اهلين كيفك وشو مسوي بالدنيا
    متعب : الحمد الله وانت
    نواف : بخير
    متعب : نواف ايش رايك نطلع
    نواف : وين نروح
    متعب : مدري أي مكان احس اني مخنوق
    نواف : طيب
    متعب : شوي وراح اجي لك
    نواف : خلاص انا انتظرك
    (( متعب ))
    سكر جواله وتنهد
    حياته مو عاجبته تذكر خواته إلا قعدوا يقنعوه يتزوج بنت عمه
    لكن بعد مالقى شروق تقول له انتها تبيه
    تذكر كلمتها إلا منساها أو يمكن يتخيلها مو مصدق انها من شروق
    شروق : يا حبي لك يا متعب
    يا حبي لك يا متعب
    يا حبي لك يا متعب
    صدق كانت تقولها ولا انا سمعي صار له شي ولا شنووو
    شروق : متعب انت فوين سرحاان
    متعب : شروق
    شروق : هلا حبيبي
    متعب قام : ايشششششششششششش
    شروق ارتبكت شبلاكِ انتي مو قادرة تمسكين السانك راح تفضحين نفسك
    متعب : شروق انتي قلتين شي ولا انا اتخيل
    شروق بخوف : ها انا ما قلت شي قلت هلا متعب
    متعب حط يده على راسه ياربي انا شفيني متأكد سمعتها تقول حبيبي
    متعب : صدق قلتين كذا
    شروق : اووو متعب يعني شبقول أي قلت هلا متعب
    متعب : طيب ضنيتك قلتين شي ثاني مع السلامة
    شروق : وين
    متعب : طالع طيب عندك مانع
    شروق : لا تكلمني بهالطريقة
    متعب : وبأي طريقة تبيني اكلمك
    شروق تدوس على قلبها : والله انت نسيت نفسك ولا شنووو انت واحد جاي لي من الشارع زين مني رزيتك وعيشتك ببيتي وخليتك تشتغل مع اكبر الشركات مـ
    ماكملت كلامها إلا بكف على وجها
    متعب :شروق ماكرهت حد ولا راح اكره حد مثلك
    (( وطلع ))
    تجمعت الدموع بعيونها
    لييه كذا في بنت تحب وتقول لحبيبها كذا ليه بين له كرهي واخفي حبي ليه اخفي مشاعري الحقيقية اتجاه هالمتعب إلا قلب حياتي فوق تحت
    (( نواف ))
    قعد ينتظر متعب يجي له ويطلعوا
    رن متعب على جواله وطلع وهو مبتسم لندى
    طلع متعب من باب السيارة ودخل متعب معاه
    نواف : كيفك
    متعب : والله مدري حاس اني مشتت وتعبااان
    نواف : ليييه
    متعب : مدري شفيني صار لي ايام اسمع كلام غريب من سروق يمكن كلام حب وهي اصلاً ما تقوله صاير أوهم نفسي يمكن لأني ابي الاقي لو شوي حب منها فصرت أوهم نفسي انها بيجي يوم راح تحبني فيه
    نواف : ويمكن هي تقوله صدق
    متعب : للأسف شروق ما تعرف تقول كذا إلا تعرفه بس تجرح بالناس
    ..........
    (( نور ))
    طلعت من البوابة وهي خايفة فتحت شنطتها مالقت ولا ريال ياربي كيف اروح البيت وانا ما عندي شي
    المسافة بعيدة بيتهم بعيييد
    حست بالخوف وخصوصاً ان بدا الظلام يغطي الشوارع
    وقفت تحت البيت وهي خايفة لقت سيارة متقربة منها خافت وقررت تدخل البيت لكن وقفت السيارة بجنبها
    ريمه : نوووور
    نور ابتسمت : ريمه
    ريمه : نور شنوو تسوين هنا
    نور : في الحقيقة انا ابي اروح البيت فما لقيت تـ
    ريمه قطعتها : اركبين معي راح اوصلك
    نور : ا لا لا بس
    ريمه : نور خلاص ركبين
    نور ابتسمت وحست ان ريمه هي المنقذ إلا انقذتها
    ركبت معها السيارة ودخلت البيت وهي كلها احباط راحت مثل ماجات
    اريام : نوووووور نور لحقين علي آآآآآآآآه
    نور توجهت لغرفة اريام بكل سرعتها : اريام شبلاكِ
    اريام : آلااااااااام مو قادرة مو قااادرة اتحمل اكثر من كذا
    نور : اريام
    (( ريمه ))
    وصلت نور البيت وظلت مسندة ظهرها
    سمعت صوت جوالها يدق
    لقت رقمه إلا يخوفها ارتجفت وهي تمسك الجوال
    ريمة : ال اللل لووو
    ريان : افاااا انا من مدة انتظرك بالشقة ولا مو ناوية تجي
    ريمه : انا جاية الحين
    ريان : اوووكي قلبي انا انتظرك
    ريمه : باي
    سكرت الجوال ياربي هذا شنووو يبي
    تذكرت كلامه كان يبيها بالمطعم والحين بالشقة
    بالشقة !!!!!!!!!!!!!!!
    هاذي الكلمة تخوفها لا لا لازم اكلم حد يجي معي مستحيل انزل له بروحي لكن راح يفضحني ويفضح انسان عزيز معاي ياربي شيبي مني
    السايق : وصلنا
    نزلت من السيارة وكل خطوة تخطيها دقات قلبها تزيد
    وصلت للعمارة إلا كلها شقق
    دخلتها مشت ولقت مصعد قدامها
    دخلتها وضغطت على الطابق الثالث
    اخذت نفس كان يمشي وصل
    الطابق
    2
    3
    وانقتح باب المصعد
    طلعت وهي كلها خوف خايفة توجهت لرقم الشقة
    إلا قال لها عنه
    بدت دموعها تنزل ياربي شيبي فيني
    مدت يدها وهي ترتجف تدق الجرس
    فتحه لها ريان وهو يبتسم بخبث
    ........................
    كانت داخل الغرفة المظلمة إلا فيها نور واحد بس وهو نور الانارة إلا تحت السرير
    كانت قاعدة
    ودموعها ما وقفت
    آآآآآآآآآآآه انا دمرت نفسي دمرت نفسي
    غرور
    ظلت تبكي وتبكي تدكرت أول ليلة لها مع زياد
    غرور : زياد والله مالي ذنب لييه انتوا كذا لييه
    زياد : اسكتي الله يفضحك مثل ما فضحتين ابوك
    غرور ظلت تبكي : انت انسان حقير وما تفهم
    زياد كان يبي يمد يده عليها لكنه وقف
    زياد : غرور لا تضنين اني بستمر معك ورقت طلاقك راح توصل لك عن قريب
    غرور بكت : لاااا يا زياد لا تقولها
    طنشها وطلع من البيت وهو كله الم
    أول ماشافها حبها وضنها بريئة لكن للأسف !! خانته
    لاجيت ابنسى .. واتراجع .. واسامحك
    ــــــــــــــ صاحن اجروحي .. واشتكن لي اطعونك


    كلك خيانه قول .. وشلون ابمنحك
    ــــــــــــــ وش موقفك من شخص ( داااايم ) يخونك


    أكبر خطا .. لو جيت يمك .. اصالحك
    ـــــــــــــ اول تحوووووّل .. لا تغرّك .. لحونك


    اللي تقوله صح .. لو كنت جارحك
    ــــــــــــ ( مير ) انت غارق للاسف .. في ظنونك


    وصفك نسيته بس .. باقي .. ملامحك
    ــــــــــــ بنهيك .. وانهي بالنهايه .. اجنونك


    ما تستحق ( امد ) كفي واصافحك
    ــــــــــــــ مثلك غلط عمري .. وابحيا .. بدونك


    لعبت دورك .. شاهدات ٍ مسارحك
    ـــــــــــــ خدعتني .. واظهرت .. خافي فنونك


    كنت اعتقد .. قلبي هو ابرز مطامحك
    ـــــــــــــ اللي يبيع .. الناس .. لجله .. يصونك


    تعبت اسوق الشوق يمك .. واصارحك
    ــــــــــــ اخلصت لك بالحب .. شوفت عيونك


    لكن خسارة صرت .. غاية مصالحك
    ـــــــــــ ياليتني ما جيت .. لحظه .. بكونك


    بالامس .. كنت بنشوة الحب امازحك
    ـــــــــــــ اخيل برقك .. واتحرى .. امزونك


    واليوم من صفحة حياتي .. ابمسحك
    ـــــــــــ ـ هديت صرحك .. ثم طاحت .. اركونك


    ولابي اعيوني لو تصورت .. تلمحك
    ــــــــــــــ اعلنت موتك .. وانسجن لي .. كفونك


    وان جيت تطلب .. ترتجيني .. اسامحك
    ـــــــــــــ بهديك طعنة .. من بقايا .. طعونك ..!!
    ................
    (( هبه ))
    قعدت متمللة وتعبانة حاسة انها دايخة بالمررة
    ابتسمت الشخص إلا حبيته يطلع هههههه
    نزلت دموعها
    لقت اخوها خالد جا ومسح دمعتها
    خالد : هبه لا تبكي
    هبه ما قدرت وضمت اخوها بحضنها
    هبه : ليييه كذا يصير معي الكل ظلمني ما قدرت اقول لحد السبب كلهم يضنون اني السبب بموته كلهم
    خالد : هبه حنا فاهمينك
    هبه ابتسمت وظلت متمسكة بخالد
    أم خالد : وانت كم مرة قلت لك لا تقعد مع هاذي المجرمة
    خالد : يمه هبه مش مجرمة
    أم خالد : على ذكر طاريك بكرا اجهزي ابيكِ تروحين معي بيت عمك أبو محمد
    هبه : يمه ما ابي اروح
    أم خالد : مو على كيفك وراح تروحين فاهمة
    هبه بخوف : ان شاء الله
    مشت أم خالد بغرورها المعتاد
    هبه نزلت راسها
    كيف اروح بيتك يا مازن ونتوا كلكم تكرهوني كيف
    // في الساعة الواحد ليلاً //
    قعدت شروق تتابع فلم رعب
    وهي ترتجف
    غطت عيونها بيدها وطفت الفلم
    قلبها دق قعدت تطالع يمين ويسار تحس بالخوف كأنها تشوف إلا طلع بفلم الرعي
    شروق : يممممممممممممممممممممممممممممممممممممه
    قعدت تصارخ وبخوف نطت على السرير وقعدت تقرأ كل الآيات إلا حافظتها
    ليييه اشهد افلام رعب
    خافت تنزل من السرير
    ياربي يمكن في واحد تحت السرير
    بدت دموعها تتشجع
    لا ياشروق الله راح يحميني
    تشجعت ونزلت من تحت السرير
    ودموعها بدت تنزل من الخوف
    فتحت الباب ولقت شخص قدامها
    ما ققدرت وطاحت
    ............................
    فتح لها الباب بخبث وهو مبتسم
    ريان : تفضلين لييه واقفة
    ريمه : خلص شتبي
    ريان : ما يصير لا زم تدخلين
    دخلت ريمة وهي ترتجف وكل شوي تلتفت لريان وتشوف شقاعد يسوي
    ريان : قعدين
    ريمه : ما ابي
    ريان بصراخ : قعديييييييييييييييييييين
    ريمه قعدت وبدت تجمع الدموع بعيونها
    ريان قعد قبالها وحد الابتوب على الطاولة
    ريان : اول شي كشفين عن وجهك يعني شيلين الغطا ما يصير اكلمك وانتي كذا
    ريان : ما سمعت شي ياريمه إذا تبين الفضيحة تنتشر فأنا مستعد من الحين وأول شخص ينرسل له هي انتي
    ريمه : انت شتبي مني انا وحدة ما عرفك وماسويت لك شي
    ريان : طالعي هاذا الابتوب والحين رلااح انشر فضيحتك مع ههههه صاحبتك
    ريمه استسلمت وهي كلها خوف
    كشفت عن وجها وهي منزلة راسها وكلها ألم وخوف
    قاعدة مع انسان غريب بشقته وما تدري شنوو راح يسوي فيها
    رفع ريان راسه ولقا بنت بكامل نعومتها وبرأتها
    ارتبك ومايدري ليه تراجع عن إلا كان راح يسويه
    ظل يطالعها وهز رسه
    كان يبي يخليها تشوف مقطع لغرور معاه وفضيحتها لكن مايدري ما حب يخليها تشوفه
    ريمه بصوتها الناعم ومع نبرة ألم ودموعها إلا بدت تنزل : انت شنووو تبي
    ريان ضاغط على يده من قبل لا يتهور بشي وبصراخ : طلعين برا ااا
    ريمه رفعت راسها وهي تتنفس بقوة
    ريان : ما سمعتين قلت لك طلعين برااااااااااااااااا
    قامت بسرعة وبخوف طلعت من الشقة بأسرع شي عندها
    نزلت ووصلت
    لقت السيارة تنتظرها دخلت السيارة بخوف
    منووو هاذا ؟؟؟؟؟
    شيبي مني ؟؟؟؟؟؟؟
    ليه كان يصارخ كذا ؟؟؟؟؟؟
    (( ريان ))
    ضيعتها من بين يدك يا غبي
    مدري ليييه ما حبيت
    شنوووووو ياريان ما حبيت اليوم ضيعتها لكن بكرا مستحيييييل اضيعها من بين يدي
    // في بيت متعب //
    وبالتحديد بغرفة شروق
    متعب : شروق شبلاكِ شصاير لك
    شروق تبكي : خوفتني
    متعب بسخرية : انا انا من مدددددة مخوفك
    شروق تبكي
    متعب وقف : انا طالع
    شروق طالعته ومسكت يده قبل لا يطلع
    شروق : متعب نام معي الليلة والله خايفة
    متعب : ما ابي
    شروق : متعب
    متعب قعد جنبها بالسرير
    شروق تمددت على السرير وغمضت وهي كلها تحس بالنعاس بس الخوف مو مبعد عنها
    غمضت عيونها وهي مبتسمة : آسفة على إلا قلته لك اليوم ماكنت اقصد ولا كلمة من إلا قلته
    متعب : لا عادي تعودت منك هاذا الكلام
    شروق مسكت يده : الكلام إلا سمعته مني اليوم يا متعب ماكان خيال
    متعب : شنوووووو قلتين
    شروق : تصبح على خير
    متعب : سألتك يا الله جاوبيني
    شروق من بين التعس والنوم غالبها دارت وعطت متعب ظهرها : انا احبك
    شنووو شقالت هاذي
    متعب : شروق .. يا شروق
    لكن شروق ماكانت تسمع ولا شي لأنها نامت
    ابتسم وغطها ونام بجنبها وهو مبتسم ولله مدري انا توني راح انام ولا انا صحيت الحين من حلمي
    // بيت عبد العزيز //
    نور : اريام قومين معي المستشفى
    اريام : ااا نور
    نور ساعدت اريام بلبسها لعباتها
    وطلعت من البيت وقفت تاكسي وركبته مع اريام
    وصلهم إلا مستشفى قريب
    عطته فلوس إلا لقتهم عند اريام وعطتها اياهم
    نزلت وساعدت ختها إلا كلها تعب
    دخلت المستشفى
    ودخلوا اريام الغرفة
    وظلت نور تنتظر وهي خايفة على ختها إلا من مدة وهي تعبانة
    كانت تبي تكلم ندى بس ما حبت تضايقها
    بعد مرور ساعات
    طلع الدكتور لنور
    الدكتور : انتي اختها
    نور : أي ها يا دكتور اريام شفيها
    الدكتور : اختك تعبانة حيل و تحتاج إلا عملية وبأقصى سرعة ومحتاجين الحين موافقة ولي الأمر
    نور : طيب الحين ولي أمرها مش موجود انا موافقة
    الدكتور : ما اقدر اسوي أي شي إلا بموافقة ولي الأمر وبسرعة لأن اختك كل ما تأخرنا كل ما ازدادت آلمها ويمكن يؤدي هاذا الشي إلا
    نور قطعته بين دموعها : خلاص لا تكمل راح اكلم الحين ولي امرها
    بعدت عن الدكتور وطلعت من المستشفى
    وقفت تاكسي وعطته عنوان بيت عمها إبو أحمد هاذي المرة لازم اكلمه مهما صار اريام تعبانة وتحتاجه وعبد العزيز مستحيل يقعد يالسجن كذا
    وصلت البيت وفتح لها الحارس الباب
    توجهت للباب الكبير وهي بكل تعبها
    مدت يدها وفتحت الباب
    دخلت وهي كلها تعب .. ارهاق .. حزن .. الم .. دموع .. خوف
    مشت وماتدري لوين راح تمشي
    سمعت صوت تعرفه
    توجهت له لقت أحمد لابس ثوبه وكأنه طالع لشغله
    تقربت منه وقلبها يدق حاسة بالخوف : ا ا أ أحمدد
    أحمد لف لها وقعد يطالعها
    نور ما قدرت ونزلت دموعها ورجلها ما قدرت وطاحت على الأرض وظلت جالسة
    وبكت وبين بكاها : أحمد حراااام عليك اخوي بالسجن وانت كل يوم تزيده عذاب اختي مريضة ومو قادرة وتحتاج عملية تعبت حرام عليك يا احمد اقتلني عذبني مو تني سوي فيني إلا تبيه بس طلع اخوي من السجن طلعه
    أحمد : مو بهاذي السهولة يا (( بسخرية )) نور
    نور ظلت تشهق وتبكي
    اكره شي عندها حد يذلها ويدوس بكرامتها لكن شتسوي لازم ترضى بالأمر الواقع
    ما توقعت يجي اليوم وتذل نفسها له
    تقربت منه عند رجله
    نور : ابوس رجلك بس طلع اخوي
    أحمد بأشمأزاز : بعدين عني
    نور حطت يدها على فمها : اطلب قول إلا تبي
    أحمد عجبه حالها تمنى يشوف الكل مثلها
    أحمد : راح اطلع عبد العزيز من السجن واعالج اختك بأحسن شي وراح اعلي مرتبة اخوكِ معانا بالشغل بس بشرط واحد
    نور بخوف : اطلب انا موافقة


    نور دق قلبها : هاااااااا ايش قلت منووو معي !!
    أحمد بسخرية : احمد ولد عمك
    زادت نبضات قلبها تدق وبحركة لا إرادية سكرت التلفون
    يا غبييييييييييييييية شسويتين شنوو الغباء إلا نزل علي ياربي شسوي
    المشكلة ماعندنا كاشف يانااااااااااااااااااااس في مثل الغباء إلا سويته الحين
    تأففت وقامت يمكن يبي شي ضروري
    لا هاذا التافه ماوراه غير المشاكل شيبي يعني
    دق التلفون وبسرعة رفعت : الووو احمد انا مو قصدي اسكر بوجهك و
    غرور تقطعها :نور انا غرور
    نور بأسف : هلا غرور كيفك حبيبتي
    غرور : انا تمام
    نور تكر : أي صح غرور شصار
    غرور بنبرة حزينة : نور ماقدرت اقول
    نور تنهدت : غرور مايصير كذا متى نواية تقولي ليلة عرسكم
    غرور : لا مو كذا قصدي بس صعبة هالكلمة والله صعبة يا نور
    نور : طيب حاولي إذا ماقلتيله من الحين راح تصيري بمشاكل
    غرور : طيب نور هبه تدرين انها بالمستشفى
    نور : هبه !!!!!!! ليييه صار لها شي
    غرور : أي
    هبه : زرتينها
    غرور : لا قلت ابيكِ تروحين معي على فكرة هي طلعت من المستشفى امس
    هبه : طيب انتي الحين فوين
    غرور : انا طالعة من البيت تجهزي راح اجي آخذك
    هبه : اوووكي
    سكت التلفون ودخلت غرفتها لبست لها شي مرتب من اجمل شي عندها حطت لها كحل اسود وكلوز ناعم
    صارت مرره ناعمة لبست نقابها وعباتها الراس إلى ما تحبها غرور لأنها تحرجها
    ماهمها هالشي طلعت من البيت وقفلته
    مر الوقت وغرور تأخرت لقت سيارة جات لها ابتسمت لكن للأسف طلعت مش غرور
    مرت السيارة من تحتها وكان فيها شباب
    الشاب : اقول ماراح تجذبينا بالعدسات إلا لابستها
    الشاب 2 : لا تضنين ان ما تعرف لون عيونك
    نور : اووو بعدون عني اغبية
    ناظروا الشباب ببعض : احترمي نفسك يا
    نور : بعد بعد انا مو فاضية لك وإلى مثل اشكالك
    في جهة ثانية
    كان أحمد مبعد سيارته عن بيت نور ومعصب على إلي سوته
    ناظرها بأحتقار وهي تكلم الشباب الله ياخكذكم يا البنات يا حقيرات
    رفع راسه ولقى سيارة جات تاخذ نور
    لييه انا اراقبها التافهة هاذي من واحد إلى واحد والله يعلم لوين ماخذها
    حرك سيارته ومشى تلاقت سيارته بسيارة نور وغرور طالعهم بأحتقار ومشى
    نور : تناظرين منووو
    غرور : لا بس واحد لابس نظارة يطالعنا اكيد يبي يغازل
    نور : بيت هبه بعييد
    غرور : مدري انا أول مرة ازورهم
    نور : غرور اسألك سؤال
    غرور : تفضلي
    نور : ا ا أحمد ولد عمك شقصته
    غرور ابتسمت :نورررررر
    نور فزت : غرور لا لا لا لاتفهمين غلط
    غرور : صدق شتبين فيييه
    نور وهي تلعب بكم عباتها : لا ولا شي بس احسه غامض شوي
    غرور : مدري علمي علمك ما اعرف عنه شي إلا اعرفه انه جنااااااااااااااااان يهبل
    نور : وانا شبي بالجنان ابي افهم ليه هو كذا متعجرف وغبي
    غرور : اقول نور خبي اسألتك بعدين لأن وصلنا
    نزلوا من السيارة واتجهوا إلى المدخل دقو الجرس فتحت لهم الخدامة سألوا عن غرفة هبه
    ودلتهم وصعدوا لها
    // بيت سعود //
    (( موضوع رائع انتي بالفعل متميزة ياريم الحب ))
    ابتسمت دوووم يشجعني شنوو هاذوق ياربي حتى توقيعه ذوق
    قطع تفكيرها صوت دق الباب
    مرام : تفضل
    سعود : مرام
    مرام وقفت : نعم سعود في شي
    سعود : راح نسافر الاسبوع الجاي بعد الامتحانات راح تجين معنا
    مرام ابتسمت : أي اكيييد
    سعود : طيب تجهزي لان الأهل كلهم راح يجون وراح تجي معنا عيلة ال ...............
    مرام : وااااو طيب راح اتجهز
    انبسطت بالخبر لأنها راح تغير جو
    طلعت من المنتدى وسكت لابتوبها حملت الشاحن وحطتهم بالشنطة المخصصة لهم وراحت تجهز الشنط
    ياربي من فرحتي ما سألته وين راح نسافر
    (( في مجمع الـ .... ))
    عند الكوفي
    نواف : متعب ياالله تعال معنا
    متعب : مقدر عندي شغل اخاف المدير نواف ما يعطيني اجازة
    نواف ابتسم : لا حبيبي عطيتك اجازة من اليوم ولا تنسى قول لزوجتك
    متعب تنهد : اتوقع ماتوافق بس يا الله راح اقول لها
    نواف : طيب انا ابي اروح البيت الحين ممكن توصلني
    متعب : اكيييد
    نواف : والله من غيرك حياتي ضايعة
    متعب : افاا ما ابي اسمع منك هالكلام مرة ثانية
    نواف وقف : يا الله نمشي
    متعب وقف ومسكه : يا الله
    ..............................
    هبه بصوت تعبان : تفضل
    دخلت غرور ونور ونصدموا من شكل هبه التعبان
    غرور : هبه الحمد الله على سلامتك
    نور : يا قلبي يا هبه الحمد الله على سلامتك
    هبه حاولت تبتسم : الله يسلمكم
    جلست غرور بجنبها : اقول يا حلوة شدين على نفسك ابيكِ تجين معي الامارات
    هبه : الامارات
    نور : غرور انتي راح تسافرين
    غرور ابتسمت : ايه بس مو بحالي انتوا اكيد معي
    نور : لكن
    غرور : عيلتنا كلها بتجي وانتي بعد يا هبه راح تجي عيلتكم
    نور تذكرت ختها اريام وعبد العزيز : لا ما اضن ان حنا راح نجي
    غرور : شنووو ماراح تجين (( غمزت لها )) على فكرة حبيب القلب راح يجي
    نور : ما فهمتك أي حبيب
    غرور : هااا ما فهمتين
    نور فهمت قصدها : غروووووووووور ليه تفسرين بنفسك
    غرور : هههههه ليه لأ والله تناسبون بعض كل واحد احلا من الثاني
    هبه ابتسمت : نور عن جد تحبين
    نور صار وجها احمر : لأ ما عليكِ من غرور تحب تطلع كلام من عندها
    هبه قامت من السرير : احم احم خلاص راح اجهز لخواني شنطهم
    نور : اقول غرور ورانا بكرا امتحااان ولا فتحنا كتاب
    هبه : صدق انا ذاكرت الحمد الله
    غرور : وين التعب راح
    هبه ابتسمت : لا تحسديني مدري بس من جا طاري السفر صحيت لأن اخواني راح ينبسطون من الخبر
    غرور : وانتي همك كلا على اخوانك
    نور : شتسوي بعد تحبهم
    ابتسمت لهم هبه
    غرور : وين امك
    هبه نزلت راسها : مسافرة
    غرور : تركتك وانتي بهالحال
    هبه : لا بس تعرفين مشغولة
    طالعت نور وغرور ببعض وهم مو عاجبهم حال هبه
    غرور : طيب نستأذن حنا الحين
    هبه : لا تما طولتون
    نور : لا عن جد تأخرنا انتي ذاكرتي وارتحتي وحنا علينا الهم باي حبيبتي
    غرور : انتبهين لنفسك
    هبه : وانتوا بعد
    نزلتهم لعند الباب ودعنهم ودخلت : علاء خاااااااالد اسماء تعالوا عندي لكم خبر
    خالد قعد جنبها : شنوووو
    علاء : لا تقولين اميوابوي راح يرجعون من جدة
    هبه : لأ
    اسماء قعدت على رجل هبه وابتسمت لها
    خالد : يا الله هبه قولين
    هبه : راح نسافر للأمارات
    علاء نقز : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
    خالد :هبه حناااا نمووووووووووووووووت فيكِ
    هبه ضحكت عليهم : طيب طيب بس لازم نستأذن من البابا والماما صح
    خالد بوز : لا مو صح اكييد راح يرفضون
    هبه : خالد حبيبي شسوي لازم نستأذن منهم
    علاء : طيب كلمينهم قدامنا
    ابتسمت لهم ودقت على ابوها
    هبه : الوووو
    أبو خالد : هبه شتبين
    هبه : هاااااا لا بس حبيت اقول لكم شي
    أبو خالد : شنووو
    هبه : حنا راح نسافر مع عمي
    أبو خالد : مدري طسوا بس راح اقول لأمك بالاول
    هبه : اوووكي
    تأخر أبو خالد بالتلفون وهبه واخوانها قعدوا ينتظرونه
    أبو خالد : طيب روحون (( وسكر الجوال))
    خالد : ها شقال
    هبه : واافق
    خالد : هيه
    هبه : يا الله يا حلوين قوموا ناموا
    رفعت اسماء إلى نامت بحظنها واخذت اخوانها لغرفتهم غطتهم وطفت الأنوار نيمت اسماء معها بالغرفة ونامت
    // بيت متعب //
    دخل وهو يدندن ومبتسم اتجه لصالة لقى شروق تشاهد
    متعب : السلام
    شروق التفت لجهته وابتسمت بس اختفت ابتسامتها وهي تشوفه مبسوط مرره لا يكون شافها ولا شي اكيد شاف بنت عمه الغبية هاذي
    متعب : قلنا السلاااام ولا هلك ماعلموك كيف السلام
    شروق صدته وبعدت وقعدت تناظر بالتلفزيون
    سحب من عندها الريموت وطفى الانوار : اقول لما اكلمك كلميني بأدب ياعمة شروق
    شروق : متعب اخلص تبي شي
    متعب : تصدقين كنت جاي اقول لك شي بس انتي تجيبين للواجد المرض
    نزلت راسها لييه ياشروق تكابرين وتعاملينه كذا انتي تحبيه وتموتي فيه ليييه مو قادرة توضحي له
    متعب بعد عنها وكان راح يمشي
    بس وقفه صوت شروق : متعب
    متعب لف لها : نعم
    شروق : متعب شنو كنت تبي تقول
    متعب : ولا شي
    شروق ابتسمت : متعب مو قصدي يا الله قول
    متعب : انا راح اسافر الاسبوع الجاي الامارات مع صاحبي راح تجيبن معي
    شروق ابتسمت : انا اجي معك
    متعب : أي
    شروق : أي اكيد راح اجي معك لاني مليت من البيت
    متعب : طيب شروقة تجهزين وإذا قدرتي جهزين ملابسي معك
    شروق ماصدقت : عن جد
    متعب : لا اكذب أي عن جد
    شروق مشت وصعدت لغرفته بسرعة ثواني وملابسك تجهز
    (( في المطعم))
    أحمد : اف الغباء مدري العيلة شفيها تبي تروح الامارات
    ريان يكتب بالجوال رسالة : روح معهم
    أحمد : وين اروح وانا علاقتي ضعيفة معهم وحتى اساميهم ما اعرفها عدل
    ريان حط جواله على الطاولة : تدري اكيد بنت عمك نور هاذي راح تروح روح وذلها وحرجها هناك
    أحمد ابتسم : لا يا حبيبي ما افكر بهاذي الطريقة طلعت البنت من امثال البنات إلى تصاحبهم كل يوم مع واحد
    ريان : صددددق
    أحمد : أي
    ريان : تصدق نفسي اخاويها عيونها تفتني مقدر عليها بالصراحة
    أحمد : تخسي البنات يجذبوني وانت شتبي في الخمة البنات هذيلا
    ريان : تصدق في بنت كل يوم افكر فيها بس للحين معرفت عنها ولا شي
    أحمد : وين شفتها
    ريان : مع مع وحدة من خوياتي على ما اضن اسمها ريمة
    أحمد : مدري عنك اقول راح احجز لك معي لأنك بتجي بالأمارات معنا
    ريان ابتسم : ههههه يا حلووو بنات الأمارات مش مثل السعودية خايسات
    أحمد : صدق
    ريان : هههههههه امزح يا الله قم معي بس
    قاموا من الطاولة وكانت بنت تطالع احمد بأعجاب : ياربي يهبل
    سارة : اقول اتركي عنك الاعجاب هذا
    مريم : عن جد طالعين شلوون شكله والله يهبل طالعين صاحبه يطالعنا ابي هوه ولا صاحبه
    سارة وقفت : عن جد انك غبية
    مشت عنها لكن للأسف كانت عباتها طويلة داست عليها فحست انها راح تطيح لكن مسكها الشاب إلى قدامها
    سارة بخجل : انا آسفة
    ريان : لا عادي بس انتبهين مرة ثانية
    رفعت راسها وهي ترتجف كانت راح تبعد لكن وقفها صوت أحمد : حركاتك هاذي متعودين عليها ياليت تلاقين لك طريقة ثانية
    ناظرته حست انها غرقانة بجماله صدقت مريم وهي توصفه : لا تصدق وبعدين انا بنت ولي الشرف وماعندي هاذي الحركات الحقيرة منكم يا الاولاد اكرهكم
    اعجب احمد بكلامها لقاها تمشي بثقة ابتسم حس انها تشبها هو يكره البنات وهي تكره الاولاد
    عد عنه هاذي الافكار ومشى مع ريان إلى للحين يطالع بالبنت وناوي يخاويها
    .......................................
    (( ندى ))
    طلعت من غرفتها ونزلت للصالة لقت نواف مستلقي على الاريكة اكييد ما قدر يصعد بحاله
    ندى : نواف
    نواف : ندى
    ندى : أي نواف لييه ماترتاح بغرفتك
    نواف : ها أي بس
    فهمته ان محتاج حد يوصله
    لييه يا نواف ما تتكلم ليه تغيرت شخصيتك كذا بس بالصراحة احس تقدم بعلاقتي معك
    تقربت مه ومسكت يده بخجل : انا راح اوصلك
    فك يده منها : لا مشكورة بس ابيكِ تقعدين شوي ابي اكلمك بشي
    ندى قعدت : تفضل
    نواف : انا كلمتك من قبل عن السفر بس حبيت اقول ماراح يسافرون خواتك واخوكِ معنا
    ندى : مدري كلمت نور واريام فرحوا كثيير بس إلا مزعلهم لأن عبد العزيز صار له مدة غايب عنهم
    نواف : عبد العزيز
    ندى : أي
    نواف : لقيته في
    ندى قطعته : شفته فوووووووووووين
    نواف : انا ماشفته شفته بس متعب قال لي انه كان يبي يشتغل في شركة من شركات صغيرة مره
    ندى : لييه وشركت عمي إلا مداوم فيها
    نواف : قصدك إلا صارت إلى ولده احمد
    ندى : نواف ممكن طلب
    نواف : شنوو
    ندى : ممكن تكلمه وتطمني عنه
    نواف : اكيييد وراح اقنعه يجي مع خواتك حتى لا يصيرون بحالهم
    ابتسمت له نواف تغير كثيير صارت تعشقه بشكل جنوني
    يوم الاربعاء // بيت ابو فهد//
    غروربحجل : زياد خلاص غرقتني بالورد
    زياد ابتسم :إذا ما قدمت لوردتي الورد اقدم لمنووو
    استحت وصار وجها احمر : زياد خلاص بس هالكـ
    قطع كلامها ضميرها إلى بدا يأنبها
    تلعبين على نفسك يا غرور انتي عارفة ان مستحيل تدوم محبت زياد لك وانتي ابيه وابيه خلاص راح اقول له بعد ما نرجع من الامارات لازم اقول له
    زياد : وين سرحتين
    غرور : لابس مبسوطة لانك راح تسافر معنا
    زياد ابتسم : طيب غرور انا طالع لاني تأخرت
    غرور بزعل : ما طولت
    زياد : عن جد عندي شغل
    غرور : طيب وإذا راح تروح بيتكم قول لريناد اني اشتقت لها واسلم عليها
    زياد : وصل
    ابتسم لها وطلع تنهدت ياربي صرت احبه أي احبه
    ومو قادرة اقول له ههه شنوو اقول له بس ياليت في رجال يفهم ان هذا الشي إلا صار مو بكيفنا غصب عنا
    نزلت دموعها ياليت يا زياد تفهمني ياليت لما اقول لك تحس فيني انا حبيت واحد وما تجاوزت الحد معاه إلا بالطالعات بس ما كانت تسلية كان حب بس للأسف تبخر لحب ودمرني دمرني
    // بيت ابو عبد العزيز//
    اريام ركضت من الفرح : نورررررررررررر
    نور ابتسمت على شكل ختها : هههه شفيكِ شصاير لك
    اريام : عبد العزيز لقوه وراح يسافر معنا
    نور ابتسمت : صدق الحمد الله يارب بس خايفة يسافر معنا ويحرجنا
    اريام : لا ما اضن بس انا خايفة من اننا ننحرج من بنات عمي على مصروفنا
    نور : المهم عندي لك بشارة ثانية
    اريام : شنوووو
    نور : نجحت
    اريام ضمت ختها : مبروووك يا قلبي
    نور : الله يبارك فيكِ
    قطعهم الضحك صوت فتح الباب
    عبد العزيز : السلام
    نور واريام : وعليكم السلام
    عبد العزيز : جهزتون الاغراض بكرا من الصبح راح نطلع
    اريام : أي جهزناهم
    عبد العزيز قعد على الارض بتعب
    طالعوا نور واريام بعض
    نور : عبد العزيز فيك شي
    عبد العزيز تكلم وباين عليه الارهاق : لا مشكورة
    نور نزلت راسها وراحت المطبخ اخذت كاس وحطت فيه ماي وعطته لعبد العزيز
    نور : تفضل
    عبد العزيز : لييه يا نور لييه كذا انا قاسي معكم وانتوا دووم تفكرون فيني ليه يا ختي لييه
    نور : عبد العزيز شنووو هالكلام
    عبد العزيز : والله تعبت اقول بلا توجيع راسي روحون ناموا بدري حتى نصحى من وقت ونروح المطار
    اريام : تصبح على خير
    عبد العزيز سكت وظل سرحان
    استغربت نور واريام من حاله وطلعوا لغرفهم وكل وحدة تفكر شنوو ينتظرهم بالأمارات
    اريام تفكر وما تدري شنوو ينتظرها
    نور ما تدرين شنوو يفكرون بعض الناس لك
    (( اليوم الثاني // الساعة ال7 صباحاً))
    كان الكل مرتبك والكل طالع من البيت ومتجه للمطار
    الكل مشى بسيارته
    // سيارة بيت ابو راشد //
    مازن : اقول حموووود زيد السرعة شوي
    محمد : اصغر عيالك حموود اسمي محمد وبعدين يال ملقوف انطم واسكت
    أبو راشد : خلااااص سكتون
    قعدت ام راشد تطالع بمحمد : آآه يا ولدي متى تفكر تتزوج وتريجني دخلت بالثلاثين وانت ما تزوجت
    مازن ابتسم : لا تخافين يا يمه يمكن يلقى له وحدة اماراتيه تعجبه
    محمد : اقول مزوون يا العلة اسكت
    أبو محمد : ههههههههه هو عاد في سعودية عجبته الله يهديك بس يا ولدي
    // سيارة بيت أبو زياد //
    ريناد تاكل شيبس : زيووود متى راح نوصل
    زياد : شوي بس وواصلين
    ريناد : احلا شي اني راح اتعرف على عيلة ثانية
    زياد : ههههههههه تراهم طيبين
    // في الساعة 8 والنص //
    الكل وصل إلى المطار وانتظروا يعلنوا عن طيارتهم
    نور : هههه يااااي متشوقة للسفر
    اريام تمشي : اثقلي بس
    نور : هههههههه
    عبد العزيز : احمد
    نور التفتت لقته يتكلم مع واحد خافت وتخبت ورا اخوها
    اف راح يسافر معنا
    واخيرا اعلن نداء عن طائرتهم
    توجهوا للطائرة والكل صعد بقت نور وهبه
    ما صعدوا للطائرة (( خايفين ))
    ندى مسكت نواف وصعدت معه الطائرة وهي مبتسمة قعدوا ورا متعب وشروق إلى كل واحد سرحان بشي
    نور : تعال علاء امسك يدي
    خالد : هبه يا الله نصعد
    هبه : يا الله
    نور : شنووو راح تصعدين وانا
    هبه ابتسمت : نور يا لله نتشجع
    مسكت اخوانها خالد وعلا وصعدت معهم : يا الله نور
    نور مسكت اسماء : ياربي هذا الطائرة خايفة اصعدها كيف إذا اقلعت
    ريان : افا بس تبين احملك واصعدك معي
    نور لفت لوراها لقت احمد وريان مسكت اسماء بقوة
    اسماء : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    نور : بسك مو قصدك اف
    أحمد : خلصينا نبي نصعد
    نور تشجعت اول مرة اشوف طائرة حقيقة قدامي
    اسماء : نور احمليني
    نور : طيب تعالي (( خلني اصعد بروحي بعدين افكر اصعد معك))
    حملت اسماء وحست بثقلها : اف مازاد وزنك إلا الحين صعدت وهي تحس بخطوات ريان واحمد إلا وراها دخلت ولقت الكراسي لقت اريام تأشر لها ابتسمت قعدت اسماء مع هبه وراحت تقعد مع اريام
    اريام : ليييه تأخرتي
    نور : لا بس
    اريام ابتسمت : أول مرة نركب طائرة ونسافر
    نور : أي متشوقة ابي اوصل للأمارات
    اريام : وانا بعد
    نور : هبه قالت لي انها حلوووة
    اريام : شي حلووو
    واخيرا اقلعت الطائرة
    (( بعد استقرارها))
    ............................
    متعب : شروق
    شروق : نعم
    متعب : زرتين الامارات من قبل
    شروق : أي احس انها مرررة حلووة
    متعب : جد لا انا احس انها حلوووة زرتها مع عمي وبناته
    شروق عصبت : شنووو لا انا احس انها مو حلووة اصلاً
    متعب رفع حاجب : ليه غيرتين رايك
    شروق : بس كذا
    (( واخيرا وصلوا الامارات))
    الكل توجه للفلة إلا كان ملك العائلتين
    إلا تربطهم الصداقة القويه
    وتوجه الكل إلا غرفته يرتاح
    فصاروا
    ريمه و نور و هبه وغرور وسنين ورايام بغرفة
    نواف وندى بغرفة
    متعب وشروق بغرفة
    مازن ورياض وزياد وعبد العزيز بغرفة
    احمد وريان بغرفة
    سعود ومرام بغرفة
    راشد وفرح واولادهم بغرفة
    // غرفة البنات//
    غرور : اول يوم وين تفكرون نطلع
    ريمة : والله على الشباب
    غرور : شنووو ان شاء الله نقعد بكيفهم
    سنين ابتسمت لان مازن معها ببيت واحد آآآه يا حبي له
    ريمة : شنوو سر هالأبتسامة
    سنين : لا ولا شي
    نور : هبه تكلمي
    هبه : مدري بس انا رايحة اشوف اخواني بغرفتهم
    غرور : راح انتحر من حبك لهم
    هبه ابتسمت ولبست عباتها الكتف وحطت شيلتها على كتفها لانها واثقة ان الكل نايم طلعت من الغرفة بهدوء واتجهت لغرفة اخوانها فتحت الباب لقتهم نايمين
    ابتسمت وغطتهم كويس باستهم وطفت الأنوار وطلعت
    لكن دارت لقت نفسها ضايعة وسط الفلة الكبيررة
    ياربي وين غرفة البنات مشت شوي شوي ولقت باب مفتوح طلت مالقت حد دخلت
    ياربي لييه دخلت
    يمكن في حد يدلني وينهم انا واثقة ان هذا جناحنا
    مشت لكنها سمعت صوت وراها خلاها تجمد
    مازن : لو سمحتين شكلك داخلة غرفة غلط
    هبه عطايته ظهرها ونحرجة حتى انها نست تحط الشيلة على راسها دارت لها
    هبه : انـ
    سكتت وهو بعد سكت
    هبه /كأني شفته من قبل أي شفته بس في وين
    دق قلبه حس انه شافها أي ويعرفها بس منوو هاذي
    كانت راح تطلع
    مازن : انتظرينا لحظة
    هبه حطت الشيلة عليها وتغطت : نعم اخوي في شي
    مازن : شسمك
    هبه : انا هبه
    مازن / ما غلطت هاذي هبه إلا ابي اتوصل اكيد لها علاقة بالماضي
    هبه : لو سمحت وين قسم البنات
    مازن : ا طلعين وروحين على اليمين وبتلاقينهم
    هبه بحجل : شكرا
    طلعت وهي خجلانة ياربي هالمازن بديت احـ (( صار وجها احمر من إلا قعدت تقوله
    وصل إلا قسم البنات ودخلت لهم
    سنين : هبه لييه وجهك احمر (( غمزت لها )) احد من العيال شافك
    هبه بخوف (( مفضوحة )) ها لااااااااااااااااااااااااااا
    البنات : ههههههههههههههههههههه
    (( اليوم الثاني ))
    قرروا الشباب يطلعون حمر عين
    والبنات معصبين لأن مو بكيفهم
    وصلوا هناك هبه منبهرة من المكان
    لأنها ماتروح مجمعات بالسعودية كثيير وكل إلا تروحهم رخاص فهذا عندها من الراقين
    غرور : كنت ابي اروح امارات مول
    ريمة : وانا سيتي سنتر
    سنين : دوووم على كيفهم الاشرار
    تفرقوا البنات وكل بنت راحت تشرتي لها شي
    ندى راحت مع نور واريام
    ندى : بنات احم احم نوافي حبيبي عطاني فلوس
    نور : عشتوا على نوافك حبيبك
    اريام نزلت راسها ودموعها بدت تنزل لهدرجة انا مو حلوة ومحد يبني
    نور : اريام حبيبتي فيكِ شي
    اريام رفعت نقابها : لا
    دخلوا إلا محل للملابس النسائية
    وتفرقوا وكل وحدة منهم قعدت تشتري لهاشي بسييط
    اريام هخلصت بسرعة وقالت لهم انها راح تروح محل رجالي جنبهم وتشتري لعبد العزيز شي
    دخلت المحل وقعدت تدور لبس حلو إلا عبد العزيز
    عجبتها بلوزة وحبت تاخها مسكتها من العلاقة لكن للأسف صاحوا كل البلايز إلا معاها انحرجت
    محمد : تبين مساعدة اختي
    اريام : هااا لا مسكور
    نزلوا اثنينهم يشيلون البلايز من على الارض
    اريام وقفت ومحمد وقف
    اريام : لييه تتعب نفسك
    محمد : لا عادي
    ومشى عنها
    حست انها منحرجة وقعدت تطالعه هي اريام اصحي لنفسك وانتي بمراهقتك ما سويتي كذا الحين يوم دخلتي الثلاثين صرتين كذا
    اصلاً باين عليه واحد من العشرينات
    البايع : لو سمحتي تبين البلايز هاذي كلها
    اريام : هااااا لا لا بس ابي وحدة
    طلعت من المحل ودخلت المحل إلا كانت مع خواتها فيه ما لقتهم
    عصبت لأنها قالت لهم ينتظرونها قعدت تدورهم بالمحلات
    لقت عبد العزيز واقف مع واحد مشت له وهي مبتسمة
    اريام : عبد العزيز
    عبد العزيز : اريام شتبين جاية لي ما تشوفيني اكلم الرجال
    انحرجت : اووو آسفة
    محمد : لا خلاص عبد العزيز اخليك الحين
    رفعت راسها ولقت محمد ياربي نفسه يعرف اخوي !!!!!!
    مشى محمد عنهم
    عبد العزيز : زين كذا فرقتينا زين اني لقيته يكلمني عن الشغل
    اريام : خلاص آسفة بس احس انك ما تشتغل مع الأصغر منك
    عبد العزيز : تقصدين محمد هاذا اكبر مني بكثييير بس تحسين انه شاب
    ابتسمت ما تدري لييه جاينها شعور غريب
    ........................
    نور : وينها هاذي راحت لا اريام ولا ندى
    تعبت من حمل الاكياس قررت ترتاح على الطاولات
    حطت الاكياس تحتها طلبت لها عصير بارد
    تنهدت اوف : لو عندي جوال كلمتهم بس للأسف
    ريان : يا قلبي تبين اشتري لك جوال
    فزت : يمه انت من وين طلعت
    ريان : من المريخ من وين بعد
    نور : اوووه انت لييه لزقة اقول بعد عني
    ريان سرح بعيونها : شنوو هالعيون ذوبتني بس
    نور : اوووو قلت لك بعد
    ريان قعد بالكرسي معها : انتي نور صح
    نور : ها انت شلوون عرفتني
    ريان : افا ليههه تقولي كذاا اقول خلي عنك التخلف وفتحين وجهك قبل لا يجي صاحبي
    نور : اقول روح مع صاحبك
    ((( ريان فرح كثيير لما لقى نور واحمد قال له انه بيروح دورات المياه ( الله يكرمكم ) )))
    نور : اقول قم يا الله
    ريان طلع جوال من جيبه : هذا لك
    نور : ياربي انت ما تفهم ما ابيك بعد عني
    ريان : يا الله خذيه يا ساحرة بعيونك
    نور بعصبية : طيب تبيني آخذه
    اخذته ورمته على الارض وتكسر
    ابتسمت اخيرا راح يقوم عني وينقهر
    ريان : مقبولة منك
    نور : انت ما تمل
    ريات قرب منها هي خافت ووقفت من الطاولة
    قرب
    حست بقهر وعصبية مالقت نفسها إلا تضربه كف على وجه قدام الكل
    احمد طلع ولقى نور تضرب ريان
    أحمد : رياااااااان
    ريان ارتبك : احمد والله ما سويت شي
    أحمد طالعها : هي انتي شلوون تسمحي لنفسك تضربيه بدون سبب
    نور سكتت حملت اغراضها وبعدت عنهم : لهدرجة معجبين بطاولتي اوف ياربي حتى العصير ماشربته
    جا العامل وحط العصير على طاولة نور
    ابتسم أحمد : ايش رايك
    ريان : تعجبني افكارك بس مشتهي انا اكته عليها
    أحمد : لا انا ابي اكته خلها تعرف قدرها
    اخذ كاس العصير : نور
    ما لتفتت له ياربي شيبون هذيلا
    التفتت له : هي انت شتبي
    أحمد : نسيتين عصيرك
    نور : ما ابيه خذه لك
    أحمد باستهزاء : اووو ما عندك فلوس تدفعين اكييد عبد العزيز مو قادر عليكِ كل يوم مع واحد ومدري وين طالعة معه بعد بس لا يكون وسختين شرف اخوكِ بـ
    حست بالقهر حست انها مو قادرة تسمع نزلت دموعها بدون ما تقصد : انت ما تحس انت انسان غبي ما عنك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    حس انه مصدوم من كلامها
    مشت عنه وهي تبكي حتى انها نست اكياسها
    حمل الاكياس ومشى لطاولة
    ريان : لييه ما كتيت العصير
    احمد سرحان : ها
    ريان : احمد وين رحت
    احمد بعصبية كت العصير على ريان : اقول اسكت
    ريان : آآه صدق غلا قال من حفر حفرة لأخييه
    آه بس صار العصير علي انا
    ..................
    رجع الكل إلا الفلة
    غرور : نور حبيبتي انتي تعبانة
    نور : لأ
    ندى : وين اغراضك
    نور : نسيتهم
    اريام : شلوون نسيتيهم
    نور : خلاص نسيتهم وبس ولا اقول انباقوا جا شخص وسرقهم
    طالعوا ببعض
    سنين : تصبحون على خير
    البنات : تلقين الخير
    هبه كالعادة طلعت تشوف اخوانها بس هالمرة تغطت ودخلت الغرفة لقتهم صاحين
    خالد : هبه
    هبه : هلا ما نمتون
    علاء : لا
    هبه : اسماء نامت
    خالد : هبه غنين لنا عشان ننام
    هبه ابتسمت : بس صوتي مو حلووو
    علاء : لا حلووو احلا من الكل
    خالد قام فتح الباب وهبه ما حست قعدت
    تفكر شنوو اغني لكم
    مالقت نفسها إلا تقول انشودة
    ماتدري من وين تعرفها بس حست انها كانت تنقال لها بس منوو يقول لها ما تدري
    (( مازن ))
    كان متجه لغرفته وقفه صوت ناعم اتجه لكع لقا البنت نفسها تغني
    حس ان دايخ
    يعرف الانشودة أي يعرف
    تذكر مو قف ما يدري متى صار لقى سيارة ودم و قفت ذاكرته
    شنوووو هذا ياربي مازن تذكر
    لقاه كل ما غنت كل ما تذكر شي
    لقى بنت صغيرة تضحك معاه
    حد ضربها
    ياربي شنوو هاذي الالغااااااز
    حط يده على راسه : خلااااااااص خلااااص
    خالد : هبه في حد يصارخ برا
    علاء قام من السرير وطلع برا
    علاء : فيك شي
    مازن ابتسم مع الم راسه : لا حبيبي روح نام
    هبه لييه وقفتين عن الانشودة كملين ابي اتذكر
    طلعت هبه مع احمد وهي متغطية حست بأحراج
    وقلبها يدق عرفت شعورها اتجاه انها تحبه
    هبه بخجل : مازن فيك شي
    مازن قاعد يطالعها : انتي منوو يا هبه قوليلي منوو
    هبه رفعت راسها ما فهمته كانت بتتكلم
    بس قطعها صوت بنت
    سنين : هبه !!!!!!!!! شقاعدة تسوين
    هبه : ا ا انا كنت
    مازن : لا بس لقيتها طالعة فسلمت عليها
    سنين ابتسمت بخجل : كيفك مازن
    مازن ابتسم : بخيرر
    قعدت تطالعهم هبه مشت بعد مادخلت اخوانها ينامون
    (( احمد ))
    قعد يطالع الاكياس إلا بغرفته طالع بريان النايم
    اف ياربي لييه قاعد افكر
    بس كلامها اثرني انت ما تحس انت انسان غبي ما عنك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    الكلمة ترددت عنده
    قام ومسك الاكياس ولقى نفسه يتجه لغرفة نور

    قعد يطالع الاكياس إلا بغرفته طالع بريان النايم
    اف ياربي لييه قاعد افكر
    بس كلامها اثرني
    انت ما تحس انت انسان غبي ما عندك قلب تافهة تبي تقهر الناس بأي شي عشان ترضي غرورك لييه يا احمد لييه انت انسان ما شفت مثله بحياتي اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    اكرهك
    الكلمة ترددت عنده
    قام ومسك الاكياس ولقى نفسه يتجه لغرفة نور
    مشى بخطوات بطيئة ومعاه اكياس نور
    واخيرا وصل لغرفتها
    مد يده يبي يدق الباب
    بس وقف وهو يتذكر نور واقفة مع الشباب
    ضنيتك غيير ظنيت ان في بنات ما يخونون اهلهم
    احياناً اظن ان في بنات غير لكن
    وقف عن التفكير ترك الاكياس تحت الباب ومشى
    (( غرفة متعب وشروق))
    استلقى على السرير
    ظل سرحان كيف اقنع هلي اني ما ابي اتزوج كفاية الهم مع شروق يبوني اتزوج بعد تذكر اخته وهي تكلمه
    عُلا : متعب ابي اكلمك بموضوع وما اتوقع فيه احراج
    متعب : تفضلي شنوو تبي تقولين
    عُلا : انت صار لك مدة مع شروق متزوجين وابوي يبي الولد منك يا متعب فـ شروق يعني تأخرت و
    متعب : عُلا
    سوسن : عُلا انا فاهمة متعب وشروق ما ينامون مع بعض في غرفة تبين يجيهم ولد
    متعب وجه نظره إلا سوسن حس بالقهر : شنووو تقصدين
    سوسن : اقصد ان ابوي غلط بتزوجيك من شروق وراح نفتح معه موضوع زواجك من بنت عمك
    قطع تفكيره صوت شروق
    شروق : متعععععععععععععععععب
    متعب عدل جلسته في السرير: نعم في شي
    شروق : لا بس ابي انام
    متعب : طيب نامي
    نزلت راسها : تصبح على خير
    متعب : تلاقين الخير
    وقف فتح باب الغرفة وطلع
    اتوجه للصالة لقى نواف قاعد فيها ابتسم ان فيه حد يسليه
    متعب : نواف ما نمت
    نواف ارتبك : لا
    متعب : نواف انت اقرب صديق لي واتمنى تفتح قلبك لي لييه
    نواف قاطعه : متعب فهمت ظروفك واتوقع انك فاهم ظروفي انا لي غرفة هنا ايش رايك ننام فيها ولا فيها سريرين
    متعب ابتسم : طيب ليييه ما قلت كذا من قبل لأن انا نعسااااان
    نواف : يا الله قم معي
    .......................................
    (( شروق))
    انتي انسانة غبية شلون تطردين زوجك من الغرفة وهو فين راح ينام ليههه انا انانية كذا
    سكتت شوي وبدت دموعها تتجمع وهي تذكر أول يوم في عرسهم شنووو قالت له
    شروق : اقول اطلع برا وخليني بحالي
    متعب مصدوم من كلامها : شروق انا زوجك
    شروق : شنووو زوجي انا بعدني صغيرة على الزواج لو الود ودي ما تزوجتك بس شسوي إذا ابوي اجبرني عليك متعب خل الكلمة هاذي بأذنك ابوي غاصبني بالزواج فيك يعني انا اكرهك ما احبك ما ابيك اطلع برا
    ...
    حطت يدها على اذنها ودموعها تنزل بغزارة بس بس ياشروق حرام عليكِ عذبتيه وذليتيه وهنتيه دوم تذليه بفلوسك وهو ساكت ساكت لمتى راح تصبر يا متعب حرمتك من حبك انت وبنت عمك
    انا انسانة قذررة ما استاهلك ما استاهل انسان مثلك
    في يوم جديد بالأمارات // الساعة 8 ونص صباحاً
    قامت مرام من السرير طلعت تغسل وصلت وبعدها قعدت سعود لأن طلب منها
    من طلع من الغرفة فتحت الابتوب وشبكت وتوجهت بسرعة للمنتدى وهي مبتسمة تبي تعرف شنو رده
    فتحت المنتدى ولقت ردود كثير بموضوعها لكن ماكان فارس الخيال مشارك بموضوعها
    ابتسمت على نفسها اتضايق ولييه الضيقة ما عجبه الموضوع غصب يرد
    لقت رسالة ما فتحتها توجهت لها وفتحتها كانت من فارس الخيال
    (( ريم الحب لاحظت تواجدكِ المستمر بالمنتدى ومواضيعكِ المثالية فحبيت اعرض عليكِ انك تكونين مساعدتي بأدارة المنتدى ولكي الاختيار واعرفي إذا رفضتي ماراح يتغير اعجابي بمواضيعك ))
    ابتسمت مو مصدقة يااااااي يافارس تبيني اساعدك
    انا غبية ارفض
    قبلت وهي مبسوطة سكت الابتوب ولبست عباتها وتحجبت وتغطت وبعدها طلعت من الغرفة إلى غرفة البنات
    فتحت بابهم لقت غرور تصارخ
    مرام : غرور شبلاكِ
    غرور : والله مو عاجبني الشي هاذا الشباب هم إلا يقررون وين نتغذا وين نطلع شنوووو هاذا
    مرام : هههههه وانا اضن شي ثاني
    هبه ابتسمت لها : غرور لا تعصبين انتي وين تبي تروحين
    غرور : ابي امارات مول
    ريناد : ولا يهمك غرور اكلم رياض يودينا الحين
    غرور : أي كلميه لو طلبت انا منه مستحييل يوافق اخوي واعرفه
    (( إلا بدخول فرح عليهم))
    ريناد : ليييه ما تطلبين من زياد
    غرور نزلت راسها بخجل
    سنين : هههههه البنت تستحي
    فرح : اقول سكتين احسن لك مو بس هي ترا حتى انتي تحبين هالمازن
    غرور : جد تحبيه
    سنين ابتسمت بخجل : فضحتيني الله يفضحك
    غرور : هههه وهو يبادلك الشعور
    فرح : هههه إلا اكثر مدري متى يتحركون ويتقدم لها
    نور: وين هبه
    غرور : اكيد راحت للعلة اخوانها
    طلعت هبه مبتسمة (( لو سمعتين إلا بداخل ماطلعتين مبتسمه))
    ودخلت غرفة اخوانها وقفت وهي تشوف حد يتكلم معهم حطت الشيلة وغطت شعرها وتغطت ودقت الباب
    خالد : هببببببببببببببببببببببببببه
    اسماء : تعالي ببه (( هبه))
    هبه تقربت لهم شوي بس كانت خجلانة من مازن إلا قاعد معهم
    مازن : كيفك هبه
    هبه : الحمد الله بخير وانت
    مازن : بخير الله يخليكِ لخوانك عن جد انتي احن خت لقيتها مع اخوانها
    نزلت راسها بخجل : اممم شكرا
    مازن ابتسم : طيب عن اذنك
    (( وطلع))
    هبه رفعت راسها : اذنك معاك
    خالد : تكلمين منوو
    هبه : لا بس (( ابتسمت لخالد)) كيفهم الحلوين اليوم
    علاء : هبه قال لنا مازن راح يطلعنا اليوم
    هبه : ماااااااااااااااااازن !!!!!!!! اسمه مازن صح
    خالد : أي لييه مستغربة
    هبه تجمعت دموعها تذكرت مازن اكييد هو اكيييد مازن إلا كنت اعرفه يشبها لا يارب مايكون هو ما ابييك يامازن تكون انت
    علاء : هبه انتي تحبين مازن هو يحبنا
    هبه ابتسمت : شنوو هالسؤال يا علاء طيب انا احب كل إلا يحبكم واكره كل إلا يكرهكم
    خالد : يعني تحبين مازن
    هبه : أي
    اسماء تضحك : وبتتثوثوا (( بتتزوجوا))
    هبه : هاااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    خالد : هههههههه
    هبه : طيب وين يبي يطلعكم
    علاء : مو شغلك بيطلعنا انتي شدخلك
    هبه انصدمت من كلامهم أول مرة يعاملها علاء كذا
    هبه : طيب براحتك بس اعرف اني زعلت من كلامك
    كانت راح تطلع فتحت الباب لقت مازن بوجها
    مازن ارتبك بعدين ابتسم : نسيت جوالي
    هبه مشت عنه : ادخل لهم إذا تبي
    شنووو هالمازن راح يغير اخواني علي
    (( نور))
    اف مليت من هواشهم طلعت من الغرفة لقت اكياسها
    تذكرت إلا صار لها مع أحمد
    غريب يا احمد ابي اعرف سرك
    قعدت تتمشى بالممر بدون عباية (( الأخت تضن انها ببيتهم))
    غمضت عيونها وقعدت تحت باب من ابواب البنات
    مليت هنا مدري ليه مشتاقة لبيتنا احس بالأحراج قدامهم
    كلهم ملابسهم حلوة وكلهم عندهم ماكياج ويهتمون بشكلهم إلا انا
    مدري بكرا شنوو راح البس راح احاول اطلب من عبد العزيز فلوس اشتري لي شي البسه إلا جيته معاي كلهم قديمين وشافوه علي مليون مرة
    وقفت مسكت الاكياس ومشت وحاولت تذكر وين غرفت البنات
    ياربي شنوو هالبيت لكبييير إذا طلعت من غرفة ما تذكر وين مكانها
    قعدت تمشي
    حست انها بعدت شوي كانت راح تمشي دارت على ورا لكنها اصدمت بجسم
    ..........................................
    ريناد : الوووو
    زياد : هلا رنودة حبيبتي
    ريناد : زياد نبيك تودينا مجمع الامارات مول
    زياد : لا انتوا كثير وانا ما اقدر عليكم
    ريناد : مو كلنا بس انا و حبيبة القلب
    زياد : ههههه قولين كذا من الأول
    ريناد : اوكي متى نجهز
    زياد : خلاص إذا خلصت شغلي مع الشباب اجيكم
    ريناد : ياربي اموووت علييييييك
    زياد : هههه طيب بس عرفين ان مو عشانك عشان قلبي إلا قاعد معك
    ريناد : يااااي عليك انت وقلبك
    سكت التلفون وهي تضحك
    غرور سمعتها ابتسمت بخجل (( يحبني)) يبادلني الشعور

    ريان انبهر من البنت إلا قدامه شنووو هاذي ملاك لا لا مش ملاك
    نور ارتبكت : لو سمحت ممكن تبعد
    ريان بسرعة عرفها من صوتها : انتي نور صح
    ياربي شيبي هذا
    نور: بعد عني
    ريان : آآآآه بس لو اقدر اخاويك بس شسوي خايف من
    نور : اقول بلا كلام فاضي بعد
    ريان : والله مقدر ابعد عنك ولا اقدر ابعد عيوني عنك
    حست انها مو قادرة غبيييي مثل احمد
    ضربته وحاولت تباعد فيه حست ان ما يتحرك جامد ياربي شهالقوة إلا نزلت عليييه
    نور قعدت تطالع وراه وشهقت : احمممممممممد
    ريان التفت لوراه : وينه
    ابتسمت وهربت منه ياكرهي له هو مع صاحبه
    ريان : طيب يا نور انا ناوي عليكِ وشوفين منوو ريان
    مشى وهو يفكر ما احس انها من اتباع البنات الضايعات
    تنهد المشكلة انها بنت عم أحمد
    دخل الغرفة ولقى احمد مغمض عيونها اكيييد نايم
    ريان : أحمد انت نايم
    أحمد : لا
    ريان : ايش رايك نطلع احس اني مخنوق
    أحمد : اكيييد راح تختنق بسبب البنات إلا تخاويهم
    ريان : أحمد لو خاويت نور راح تزعل
    أحمد : شنوو هالسؤال اكيد ما ارضى على أي بنت من بنات عمي
    ريان : تقول ما تحب البنات
    أحمد : أي ما قلت شي بس لو سمعتهم ضاعت راح تضيع سمعة العائلة لو ضاعت سمعة العائلة ضاعت سمعتي معهم
    ريان : طيب راح تطلع معي أو لا
    أحمد : طيب بس انا راح البس انت اطلع لسيارة
    طلع ريان ولقى آخر بنت تمنى يلقاها غرور
    لقاها مع زياد تبتسم له
    طيب ياغرور شلون قدرتي انك تاخذينه اكيد ما يدري آه لو عرف شنوو راح يصير فيكِ (( ابتسم بخبث)) راح تعرفني على ريمة لأني حطيتها ببالي ونشوف إيش راح يصير معك
    لكنه انصدم لما تذكر انه غرور بنت عم أحمد اوووف راح اقنعه واقول له اني ما كنت ادري وانا اقول له الصدق
    .........................
    طلعت ريناد تبي تطلع مع اخوها لكن مالقته
    قعدت تدوره هاذا وينه
    رفعت جوالها وقعدت تدق على غرور
    ريناد : الووو انتوا وينكم
    غرور : طلعنا
    ريناد : اياا الخاينة انا إلا ادبر لك الطلعة وانت تروحي مع زيود الخاين
    غرور : هههههه شنسوي ما نبيكِ
    ريناد : تراني زعلت
    سكرت الجوال
    رياض : ريناد شتسوين برا
    ريناد : رياض
    رياض ابتسم لها
    ريناد : رياض انت طالع
    رياض : كنت ابي اكلمك بس لقيتك هنا
    ريناد : تدورني
    رياض : ايه كنت ابيكِ تطلعين معي (( ابتسم لها)) الأمارات مول
    ريناد ارتبكت : هااا لا انا ما ابي اروح
    رياض : لا احس انك تبي تروحين
    ابتسم رياض وهو يتذكر زياد إلا قال له ان اخته تبي تروح
    ريناد : اهاا
    رياض : انتي جاهزة الحين صح
    ريناد : أي
    رياض : يا الله مشينا
    // في الصالة = الساعة 8 مساء //
    قعدت هبه وسنين متمللين
    سنين : هبه
    هبه : نعم
    سنين : في مرة حبيتي
    هبه نزلت راسها : مدري شقول لك ما (( وبكذب)) ما اتوقع
    سنين : انا احب شخص
    هبه ابتسمت لها : أي
    سنين : تدرين منووو
    هبه : لأ
    سنين : مــ
    دخلت ريمة عليهم وهي مبتسمة
    ريمة : بناااات انا مسوية كيكة ايش رايكم تاكلون معي
    سنين : يااااي انا مشتهية
    هبه ابتسمت لها : وينها
    ريمة مسكت الكيكة وحطتها على طاولة وقعدوا يا كلوا
    سنين : وين شروق و مرام و ندى
    ريمة : كل وحدة في غرفتها مدري شنوو يسون
    هبه : حتى نور ما شفتها وين راحت
    ريمة : كلمينها تجي
    هبه : أي بس نور ماعندها جوال
    ريمة : أي كلميها برقم تلفون غرفتها
    هبه : طيب

    هبه مسكت جوالها وقعدت تتصل بنور
    نور : هلا هبه
    هبه : نور حنا بالصالة ناكل كيك تعالين معنا
    نور ابتسمت : طيب انا اصلاً مليت من القعدة بروحي
    هبه : يا الله ننتظرك
    (( نور))
    لبست عباتها وحطت شيلتها على راسها خافت يتكرر معها الموقف
    طلعت من الغرفة
    يا غبائي انا الصالة ما ادلها
    كيف اكلم هبه الحين
    يا الله ادور الصالة بنفسي
    تغطت ولبست نقابها وطلعت
    قعدت تمشي لقت غرف أول مرة تشوفها ياربي ليه ما اظل بغرفتي يمكن تكلمني هبه
    قعدت تتأفف خايفة اشوف ريان الغبي ياربي ثقييييييل دم بزياااادة مدري ليه أحمد مصاحبه خايفة بس لا ينقل له ثقالة الدم ولا اكيد نقل له وخلص
    ضحكت على نفسها انا شقاعدة اقول بس
    مشت لقت درج ينزل لتحت
    اكيد هم تحت بالصالة قعدت تنزل بالدرج وهي تحس نفسها اميرة آآه لو صدق عندنا بيت كذا
    غمضت عيونها وقعدت تنزل وتتخيل
    نور : ندى شوفين الدرج كبييير
    ندى : ههههه ايش رايك نلعب فيه
    نور : أي
    ندى : نور تفكرين بلي افكر فيه
    نور : اكيييد
    راحت نور وركبت عند حافة الدرج إلا يمسكوه
    وقعدت تمشي فيييه
    إلا بجية عبد العزيز يسبحهم من شعرهم
    نور وندى : لااااااااااااااا نبي السلم نبي نلعب
    قطعها تفكيرهها
    نفسها وهي تدحرج من السلم قعدت تدحرج وتادحرج لآخر درجة من الدرجات
    نور وقفت من التدحرج حست انها مو قادرة توقف ولا تتكلم آآآه ظهري
    ...........................................
    (( شروق))
    لبست ثوب بنفسجي وحطت لها كحل اسود وروج وردي ناعم
    وحطت على شعرها وردة بنفسجية وابتسمت
    أول مرة اتعدل لمتعب أو يمكن ثاني مرة راح اعترف له بحبي له واقول له لا تتزوج رتبت الغرفة زينتها بالشموع
    قررت تكلمه وتقول له يجي
    رفعت جوالها ودقت على رقمه
    متعب : الو
    شروق بصوت ناعم : هلا متعب
    متعب : هلا شروق
    شروق : متعب متى راح تجي
    متعب : لا ما ابي اتعبك اقول شروق نامي نامي إذا تبين ها
    شروق حست بالحزن وان تحطم شي بداخلها : امم طيب بس كنت ابيكِ تجي
    متعب : ليييييه شنووو تبين
    شروق : ابيك انت تجي
    متعب : المعذرة ما اقدر انا مع صاحبي
    شروق : طيب براحتك باي
    وسكرت بوجه
    خلاص انا ما بقى لي فرصة انا إلا دملات نفسي بنفسي
    ..............................
    ندى قعدت ترتب ملابسها
    حست بتعب لقت الباب ينفتح
    نواف : ندى
    ندى قامت وتوجهت لنواف
    ندى : هلا نواف
    نواف : ابي ملابس لأني
    ندى تقاطعه : انا جهزت لك ملابس بس لحظة انتظر راح اجيبهم لك
    وقف وهو يفكر فيها بدا يحبها وبدا غلاها يزيد بقلبه بس بعد شنوو بعد ما صار شخص اعمى كان يتمنى ويدعي انه ما يشوفها والحين يتمنى يشوف شكل البنت إلا حبها إلا دووم معه وبقربه وتساعده لكن شكلها ما يعرفه
    عطته ملابسه وقالت لها انها بتروح الصالة
    نزلت من الدرج لقت بنت على الارض قربت منها لقتها
    ندى : نوووووووووووور حبيبتي كلميني فيكِ شي
    قعدت تصارخ خايفة على نور
    كان عبد العزيز نازل ولقاهم
    عبد العزيز: ندى
    ندى : عبد العزيز نور مدري شفيها
    عبد العزيز : اكيد طاحت ولا شي مثل كذا
    رفعها من الأرض : نور تسمعيني نور
    نور : ا ا ا ه ظ هـ ر ي
    عبد العزيز ظل رافعها حملها بين يدينه وصعد معها وندى وراه تمشي التقى بأحمد
    ياربي هاذا شيبي من الحين
    عبد العزيز : هلا أحمد
    أحمد : هلا
    عبد العزيز : ممكن تبعد ابي ادخل اختي
    أحمد عرفا انها نور من شكلها
    خلها تتألم ولا نا أحمد تصارخ علي وانا ساكت لها للحين
    أحمد : تصدق يا عبد العزيز رجلي تجمدت مو قادر امشي
    ندى تبكي : لو سمحت اخوي بعد الله يخليك
    نور حست ان الألم بدا يخف شوي حاولت تبعد من عبد العزيز
    عبد العزيز حس بحركتها : نور انتي بخير
    نور : ع ب د العز يز خلاص نزلني انا اقدر امشي الحين مشكور اخوي
    ابتسم لها عبد العزيز وهو قلبه لسه بأخته نزلها صار جوتيتها (( الله يكرمكم)) على الأرض حست انها
    دايخة وانها فقدت توازنها ماقدرت وطاحت على أحمد إلا طاح معها
    حي بدقات قلبه تزيد بعدها عنه : بعدي عني
    عبد العزيز جات له ابتسامة بس حاول يكتمها : نور انتي بخير
    نور بأحراج : هاااا أي أي
    وقفت بسرعة ودخلت غرفتها
    ندى تطمنت عليها وراحت غرفتها
    أحمد مرتبك : شنووو هذا عن جد اختك قليلة ادب (( ومشى))
    عبد العزيز : أحمد احترم نفسك انت الخايس الحقير الـ هههههههه
    ضحك على نفسه ما يقدر يقول له كلمة ويوم طلع طلع كل إلا بداخله
    ...................
    (( نور))
    كانت جالسة وسرحانة
    ياربي للحين احس بالأحراج
    اوووو لا لا يا نور لا تحسين بهاذا الشعورالغريب هو حاس بلي انا حاسته اووووو
    .........................
    أحمد : تصبح على خير
    ريان : تلاقي الخير
    ابتسم بخبث قربن نهايتك يا غرور على يدي هههههه
    طلع من الغرفة وهي يبتسم
    زياد : اخ ريان طلبتني
    ريان : أي كنت ابيك بموضوع
    زياد يحتقر هاذا الشخص : الأ وهو
    ريان : غرور
    ..........................................
    (( مازن))
    كان يمشي ما يدري ليه توجه لغرفة خالد وعلاء وأسماء كان راح يدخل لقى الباب مفتوح شوي وصادر منه صوت ناعم
    كانت هبه تغني
    وقفه الصوت
    بس مو الصوت إلا وقفه وقفته البنت غلا كانت تقول الأنشودة
    يعرف هاذي الأنشودة
    حس انه دايخ الصور كلها قاعدة ترجع له الماضي يرجع له
    سالم
    هبه
    السيارة
    الدم
    الحادث
    مازن : ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


    ريان : غرور
    زياد : غرور شفيها
    ريان : ههه ما تدري مسكين
    زياد: هي انت
    ريان : غرور يا حـ
    قطع صوته صوت صراخ مازن القوي

    زياد قام بسرعة واتجه لمصدر الصوت
    (( مازن))
    حس بالألم يزيد ماقدر يتحمل اكثر حتى فقد وعيه وطاح على الأرض
    هبه تجمت الدموع بعيونها : مازن (( تقربت شوي منه)) مازن تكلم
    بعد ثواني جا زياد وعبد العزيز ومحمد
    اخذه محمد وعبد العزيز وحملوه وتوجهوا له إلا بوابه البيت حتى ياخذوه على المستشفى
    سنين : هبه شسويتي بمازن
    هبه بدت دقات قلبها تزيد ودموعها تنزل : والله مالي ذنب والله ما اكذب مو انا إلا قتلته مو انا
    حتى ما قدرت رجلها تشيلها وطاحت على الأرض
    نور تقدمت لها : هبه حبيبتي خلاص حصل خير عارفة ان مالك ذنب
    هبه ماقدرت وضمت نور
    أي هاذا هو مازن هاذا اخو سالم
    قعدت تبكي وتبكي حست انها دايخة
    وتعبانه هدت حتى نامت في حضن نور
    ابتسمت لها نور
    حاولت ما تزعجها قومتها معها ودخلتها غرفة اخوانها خالد وعلاء واسماء لأنها اقرب غرفة غطتها وطفت الأنوار
    وطلعت
    نور : الله يهديكِ يا سنين شنووو هالكلام الولد هو طاح من نفسه شدخل هبه
    سنين : مدري مدري تهورت بس(( رفعت راسها)) لييه تقول انا ما قتلته اكييد مسويه شي
    نور : استغر الله اكيييد البنت راح تخاف منك ياربي
    وبعدت توجهت لغرفتها وكلمت عبد العزيز تطمن على مازن
    عبد العزيز : نعم
    نور : ها شصار له
    عبد العزيز : الحمد الله صحى والحين شوي وهو طالع
    نور : اه الحمد الله
    سكرت التلفون وتنهدت لبست عباتها الكتف وتغطت وطلعت من الغرفة
    توجهت للصالة الا البنات مجتمعين فيها لكن لقت أحمد نازل
    طالعوا بعض وتذكروا الموقف نور خجلت ونزلت راسها
    احمد صد عنها ومشى
    نزلت لصالة وطمنتهم انه الحين راجع
    سنين : وينها هبه
    نور : مدري انا آخر شي تركتها نايمة بالغرفة
    غرور : باين عليها تعبانة
    ريناد : مدري شصار لها
    نور : طيب
    بعد لحظات نزلت هبه مع اخوانها والتعب ملحوظ على ملامح وجها البريئة
    تمست اسماء بيدها كانت هبه راح تقرب من البنات لكن انفتح الباب ودخل عبد العزيز ومازن
    توجه نظر مازن إلا هبه
    ناظرها بكل حقد وبكل كراهية
    حطت يدها على فمها
    لا لا يا مازن مو انت إلا تشك فيني لا مو انت
    حست ان جتها الحالة إلا تجيها كل مرة
    رجعت فيها ذكرياتها إلى الماضي
    هبه جلست مع سالم وهي تضحك
    ابتسم لها
    هبه ببراءة الأطفال : سالم انت الحين تسوق سيارة
    سالم : ههههه أي اسوق تو طالعة لي رخصة
    هبه ضحكت : ايش رايك توديني الألعاب
    إلا بدخلة مازن إلا كان توه داخل سن المراهقة ومتعلق كثير بأخوه سالم
    مازن : اف ياربي جات بيتنا انتي بس تسرقين مني اخوي
    هبه بدت تتجمع ادموعها : باقول لأمي
    مازن : غبية قولين لأمك يممه تراني خفت
    سالم : مازن خلاااص بكيت البنت
    مازن : انت تحبها اكثر مني
    سالم : لا انا احبكم اثنينكم ايش رايكم نطلع الألعاب الحين
    فزت هبه وهي مبسوووطة
    أم محمد : وين ياسالم
    سالم : راح اطلعهم شوي
    عقدت الأم حواجبها ما تدري ليه بس تحس نفسها تخاف على ولدها المدلل سالم من نسمة الهوا
    سالم : طيب يمه لا تخافين بس راح امشيهم
    مسك يد هبه بحنان ابتسمت له
    وبدت غيرة مازن إلا يموووت بأخوه
    صعدوا معاه بالسيارة وكان متجه للألعاب
    وفي النهاية وصل ولعبوا وانبسطوا
    وطلعوا من الألعاب والضحك مايفارقهم
    هبه : سالم انا عطشانة
    سالم : طيب في هنا بقالة مازن روح اشتري لها
    مازن : اف ياربي ما تقدر تصبر للبيت
    سالم : مازن البنت صغيرة وبعدين هي مريضة ولا انت ناسي
    مازن : لا ما نسيت اف ياربي (( وطلع من السيارة وهو يتأفف))
    سالم وجه نظره إلا هبه إلا معاه بالسيارة ولقاه تدور على شي
    سالم : هبه شتبين
    هبه : مدري بس شنطتي مو لاقيتها
    سالم : وين تركتيها
    هبه : مدري يمكن بالملاهي
    سالم وجه نظره إلا البقاله عرف ان مازن راح يشتري البقالة كلها من الاكل
    حرك السيارة وتوجه للملاهي إلا مو بعيدة كثير عن البقالة
    هبه طلبت منه يوقف نزلت من السيارة وتوجهت للبوابة تدور شنطتها
    إلا تسمع شي من وراها لفت إلا تلاقي شي عمرها مالقته شي مايفارق ذاكرتها
    لقت حادث
    حادث
    اكثر شي تركره بحياتها
    لقت هالشي قامت تصرخ وتصرخ اخذوها الشرطى


    فتحت عيونها لقت نفسها بالمستشفى
    حست انها تعبانة ومو قادرة
    دخل ابوها وحامل حقد بعيونها لها
    امها ما تحملت خصوصاً انها كانت حامل بالشهر الأول
    هبه كانت اسألة تبي جوابها شصار شصار
    ماكانت تسمع إلا صراخ ام محمد : الله ياخذك يا هبه ذبحتين ولدي ذبحتينه
    ومن يومها مالها علاقة بحد حتى ابوها وامها ماعادوا مثل قبل الكل يضن انها السبب بموت سالم وفقدان مازن ذاكرته
    حتى ما سألوها كيف مات تهموها بدون سبب
    توحدت وصارت وحيدة وماتحب تختلط بالناس
    ...
    صحت من ذكرياتها وكلها الم
    مازن بعد ما تذكر كل شي كل شي
    : وينه وينه شسويتين فيه شسويتين بأخوي
    خلاص حست انها بتنفجر لييه الناس كذا لييه والله مالي ذنب والله مو قصدي
    نور : مازن الله يهديك البنت تعبانة وانت تعبان خلاص بسكم هبه تعالي معي
    أحمد : وانتي شدخلك يبون يتفاهمون
    عبد العزيز : نور اتركي البنت
    نور خافت وتراجعت
    (( ياربي شدخلني انا بعد))
    ريان قعد يطالع بثنتين
    غرور
    ريمه
    غرور ابي انتقم منك
    ريمة ابيكِ تحبيني وبس حتى يصير مصيرك مصير صاحبتك
    مسكت ندى يد نواف وصعدته فوق للغرفة
    ريمة : ياربي تعبت
    مرت من جنب ريان وهي مو حاسة فيه وهو يطالعها بخبث
    أحمد : هي انت
    ريان : هاااا شنووو
    أحمد : تراك مصختها مافي بنت ماظليت تطالع فيها
    (( ومشى عنه))
    عبد العزيز : نور اريام جهزون اغراضكم حجزنا وراح نرجع بكرا
    اليوم الثاني // الساعة 5 مساءً
    كان الكل جاهز حتى يطلعوا من الأمارات للسعودية
    الكل صعد للطائرة وماكانت المسافة بعيدة
    الكل كان صامت بالطائرة وتفكيره بالمستقبل والجاي
    سعود : ليه ساكته
    مرام : لا بس
    سعود : اكيد اشتقتي للابتوبك غلا دوم عليه
    مرام (( حلو انك بعد ملاحظ)) : أي اشتقت له
    سعود : تصدقين انا ما احس بالحب للنت يعني عادي
    مرام : امم طيب
    .........
    نور : ياربي احس بالملل واذني تعورني
    اريام : ههههه اكيد بتعورك وانا بعد مدري ليه كذا يصير لي إذا ركبت الطائرة
    نور : اقول نزلين صوتك لا يسمعونا ويقولون متخلفات
    اريام : اف متى نوصل اشتقت لبيتنا المتواضع
    نور : اقول ابي انام احس اني تعبانة من مس وانا مواصلة
    اريام : طيب نامي
    غمضت عيونها لكن ماقدرت تنام صورة احمد دوم في بالها اف ياربي خلاص عرفت انه حلووو بس مو كذا كل ساعة اتذكره كلا من الطيحة خلتني احفظ وجه
    ياربي شقول انا اف حاولت تبعد هالأفكار وغفت شوي إلا بصوت اريام تقول لها انهم وصلوا
    ابتسمت لختها
    ونزلت وهي تذكر كيف كانت تخاف من شي اسمه صعود لطائرة
    ابتسمت وظلت تمشي ورا اخوها
    عبد العزيز تقدم إلا قدام ولقى بوجه أحمد
    ياربي استر بس من كلامه
    تقدم تحته ومن دون ما يحس داس على جوتي أحمد (( الله يكرمكم ))
    أحمد : انت ما تشوف
    عبد العزيز من غير نفس : آسف مو قصدي
    أحمد : انت منووو شايف نفسك ولا تضن انك ولد عمي خلاص راح اتجاوز معك انك موظف عادي عندي
    عبد العزيز : قلنا آسفين
    أحمد :طيب راح اسامحك بشرط تمسح الوسخ إلا صار بالجزمة
    رفع عبد العزيز راسه
    وانصدمت نور من كلامه ياربي هذا ما يحس
    اخذت نفس يا كرهي له اكره بشكل مو طبيعي
    مسكت يد عبد العزيز
    نور : اقول اخوي خلنا نمشي ما نذل نفسنا لهاذي الأشكال
    ابتسم عبد العزيز
    وانصدم أحمد من كلامها طيب يا نور راح تشوفين منوو احمد وشنووو اقدر اسوي لك
    (( بعد ما الكل وصل بيته وبعد يوم شاق ))
    الكل اخذ نوم عميق
    في صباح يوم جديد
    // بيت متعب //
    قعدت شروق من نومها ولبست ملابس مرتبة
    ونزلت للصالة لقت التلفون يدق
    رفعت السماعة
    شروق : الووو
    سوسن : اقول وين متعب
    شروق : لحظة بس
    ياربي شهالأخلاق لا سلام لا كلام
    تقدمت خطوات إلا تلاقي متعب نايم
    شروق : متعب ..... متعب
    متعب : نعم
    شروق : اختك تبيك بالتلفون
    متعب : طيب
    قام من مكانه وتوجه لسماعة التلفون
    متعب : الووو
    سوسن : هلا بالغالي
    متعب : هلا سوسن
    سوسن : متعب ابشرك اليوم راح نكلم البنت
    متعب : أي تقصدين بنت عمي
    سوسن : أي نبي نفرح فيك
    متعب ويحس بالنوم وكأنه مو صاحي : أي صح تفرحون فيني
    شروق ما قدرت تسمع كلامه وصعدت بغرفتها تبكي هاذا إلا تقدر تسويه
    مسحت دموعها ونزلت لقت متعب رجع ونام
    شروق بنبرة حزينة : متعب
    متعب : نعم شتبين
    شروق : ابي ازور هلك
    متعب صحى : لييه في شي صاير
    شروق : لا بس
    متعب : طيب براحتك بس اغسل والبس وآخذك معي
    شروق : طيب انا انتظرك
    غسل وصلى ولبس بسرعة واخذ شروق معه متجهين لبيت هله المتوضع
    (( بيت أبو احمد))
    أبو احمد : أحمد ابيك بموضوع
    أحمد : شنوو
    أبو أحمد : بأختصار ابيك تتزوج
    أحمد : يبه انت عارف اني مستحيل اتزوج مستحيل اعيش إلا عشته انت
    أبو أحمد : أحمد حبيبي مو كلهم كذا صدقني
    أحمد : حاولت اصدقك لكن للأسف انا اشوفهم كلهم كذا
    أبو أحمد : بس يا ولدي انا ابي اشوف ولدك وإذا على العروس انا مختار لك بنت طيرت عقلي انا اجل انت شلوون
    أحمد : هههه طيرت عقلك منوو هاذي
    أبو أحمد : نور بنت عمك
    أحمد : تخسي آخذ هالخاينة هاذي
    أبو أحمد : أحـ
    أحمد يقاطعه : ولا تبي ولد منها حتى يعيش الولد مثل حياتي
    أبو احمد : بس انا احس بنت عمك نور انسانة محترمة
    أحمد : مدري انا قلت ابي اتزوجها
    أبو احمد ابتسم : أي كمل
    أحمد ابتسم بخبث وبدا عقله يميل إلا صاحبه ريان
    أي يا احمد خذها وذلها وعذبها وآخر شي طلقها وارميها خليها بنت ما تسوه خلها تحس منوو احمد وكيف تتكلم معه
    أبو أحمد : وين رحت
    أحمد : طيب انا راح افكر
    ...............................
    // بيت ابو متعب //
    سوسن قعدت تقشر البطاطس وتطالع شروق إلا تناظر البيت
    متعب : طيب شروق انا طالع شوي وبرجع
    لوت سوسن بوزها حتى إذا بيطلع ياخذ اذنها
    سوسن : اقول شروق مكو ناوية تساعدينا
    شروق : لا اكيد ابي اساعدكم
    عُلا : طيب رتبين غرقة الضيوف وبعدها رتبين الملابس
    شروق : طيب
    توجهت لغرفة الضيوف تحس نفسها مو عارفة تنظف ولا شي
    نظفتها أي كلام وراحت ترتب الملابس رتبت ملابس اطفال وبعدها لقت ثوب متعب ابتسمت وضمت الثوب وقعدت تشمه وتستنشقه : يا حبي لك يا متعب
    دخل متعب وتجمد مكانه على آخر كلامه إلا سمعه
    (( بيت عبد العزيز))
    دخل وفي وجها كل علامات الحزن حس انه مهموم مو مصدق ان أحمد يسويها فيه مو مصدق
    دق جرس البيت وكأن قلبه قايل له انه مصيبه جاية من ورا أحمد
    اريام : وين راح ياخذوك هذيلا
    عبد العزيز : اهتمون بنفسكم ولا تفتحون الباب لحد
    نور بدت تبكي : عبد العزيز
    عبد العزيز : والله مو بيدي يا نور احمد اشتكى علي وظلمني بشي انا ما سويته ان شاء الله اطلع من السجن بأقرب وقت
    اريام : عبد العزيز حنا ما نقدر نعيش بدونك
    طلع عبد العزيز
    وضمت نور اريام بحزن
    بيت من غير رجال صاروا بحالهم محد يصرف عليهم ومحد معاهم
    في هاذي اللحظة نور حست بالحقد بقلبها اتجاه احمد
    راح يندم على إلا سواه بأخوي
    ................................
    (( غرور ))
    جلست على سريرها إلا بصوت جوالها يدق
    رفعته
    غرور : الوووو
    ريان : هلااا والله
    غرور دق قلبها وبخوف : يا الحقير ليه داق
    ريان : اف اف من اولها حقير
    غرور: اقول انت انسان احقر من الحقير شتبي
    ريان : احترمين نفسك ولا بثواني افضحك وما يبقي حد من اهل السعودية ما يعرفك وأولهم زياد
    غرور بدت بنبرة حزينة : اخلض شنوو تبي
    ريان : ابي رقم ريمة
    غرور بدت تبكي : لا إلا ريمة إلا صاحبتي
    ريان : طيب لا تعطيني انا راح اجهز مقطع بلوتوث حلوو واسميه فضيحة غرور الـ .......
    غرور انهارت حست انها مو قادرة تكلم : رقم ريمة هو
    ريان : أي شنووو هو يا حبي
    غرور : (( ...............))
    ريان : شكرااااااااااااا يا الله اقلبي وجهك
    (( وسكر الخط بوجها ))
    قعدت تبكي وتبكي وهي تتذكر ان ما بقى على زواجها إلا اسبوع ياربي كل ما قرب الزواج وانا مو قادرة اقول لزياد أي شي ياربي ساعدني والله اني تبت والله تغيرت
    الجزء الرابع عشر
    // بيت اهل متعب //
    (( متعب ))
    دخل الصالة وهو ضايقة نفسه من خواته إلا اربع وعشرين ساعة يبونه ياخذ بنت عمه تنهد لقى قدامه بنت عرف من هيأتها انها شروق
    لقاها متمسكة بثوبه وتشمه
    حس انه يشوف شي غريب أو في شي صاير مو عارف
    لكن انصدم لما سمعها تقول
    ياحبي لك يا متعب
    ايش !!!!!!!!!!!!!!!!! ما سمعت شقالت لا لا
    اكيد تقصد شخص ثاني محسن محمد م مـ شنوو بعد إلا بحرف الميم لا لا ما تقصدني انا وين وهي وين
    ابتسم تخيل يا متعب قالت
    لا لا توهم نفسك على الفاضي
    اخذ نفس وتحمحم
    شروق خافت من مصدر الصوت وطاح الثوب من يدها
    متعب : شروق
    شروق بتوتر : هه ا ا متعب (( ابتسمت ونزلت تاخذ الثوب )) وهي بنفسها تقول يارب ما سمع
    متعب : عيدين اسمي مرة ثانية
    شروق بخجل : متعب في شي صاير
    متعب : لا لا بس ضنيت انك (( توتر )) طيب متى تبين آخذك على البيت
    شروق بحزن : لييه مستعجل
    متعب : لا بس
    شروق بنفسها : اكييد يبي يروح لها يبيها انا شيبي فيني
    متعب : شروق وين سرحتي
    شروق رفعت راسها وقعدت تطالع بمتعب بكل ألم
    كنت صغيرة ودلوعة وغبية ماكنت اعرف طعم للحب آآه ما ضنيت أن الحب عذاب ما ابي احبك يا متعب ابي اكرهك بس مو قادرة مو قادرة حاولت اعترف لك لكني فشلت وانت كيييد ماراح تصق
    متعب تقرب منها وحط يده على خدها : شروق انتي تعبانة
    شروق تحس درجة حرارتها ارتفعت من حركة متعب : لا لااااااااااا بس ابي اروح البيت
    إلا بدخلة سوسن
    وجهة نظرها إل لثياب إلا حالتهم حالة
    بدل ما ترتبهم قعدت تلخبط فيهم
    متعب ابتسم : يا الله سوسن حنا راح نطلع الحين
    سوسن : متعب قلت راح تنام معنا اليوم عشان إلا بالي بالك
    حست شروق بصيحة كاتمتها وجهت نظرها إلا متعب تبي تعرف رده
    متعب : لا بس شروق شكلها تعبانة فراح اوصلها البيت
    شروق ما قدرت ونزلت دموعها : لا خلاص يا متعب نام هنا راح اكلم سواقي يجي لي
    (( وبعدت عنهم ))
    سوسن : هاذي شفيها
    متعب بضيق : شنووو شفيها سوسن انا قلت لك ما ابي اتزوج غصب
    سو سن : متعب شف حنا نبي ولد منك لأنك اخونا لكبير وبعدين انت قرر شروق ولا بنت عمك إلا شروق تبيك وراح تجيب لنا ولد وتضمن حياتك معاها خلاص لا تاخذ بنت عمك
    متعب تأفف : طيب صاعد غرفتي
    // بيت عبد العزيز//
    ~ غرفة نور ~
    قعدت اريام جنب نور على السرير والتعب باين عليهم
    نور : خلاااص انا مو قادرة تعبت تعبت
    اريام : نور حبيبتي
    نور : اريام صدقيني عبد العزيز غالي على جفاه بس هو حنون ويحبنا ميصير كذا يظل بالسجن منوو أحمد هذا أنا لازم اروح لها اليوم بأي مكان ان شاء الله بالشركة
    أريام : نور شقاعدة تقولين
    نور : مدري بس لو أذل نفسي بس اخوي يطلع
    أريام : طـ
    قطعة كلمتها دوخة شديدة جات لها حسة بتعب
    اكيد راح تحس بتعب وهم مولاقين شي ياكلونه
    أريام بتعب : نور انا عطشانه
    نزلت دمعة من خذ نور الناعم وهي كلها ألم على ختها
    لييه تقولين لي كذا يا أريام ترا لو اقدر عطيتك ماي حتى الماي مو قادرين نشربه
    قطع صمت نور ختها رايام إلا طاحت عليها
    نور : ارياااااام اريام حبيبتي ردين علي
    اريام : ا ا ا ا نـ و ر
    نور مسكت ي
    ها وحاولت تقعدها على السرير
    القت اريام جسمها على سرير نور
    نور غطتها : ارتاحين لك شوي راح ادور شي تاكلينه
    طلعت من الغرفة وتوجهت للمطبخ الصغير فتحت الثلاجة مالقت ولا شي
    حزنت وماجاها تفكير شنو اسوي واريام تعبانة
    قررت تروح اقرب مركز يبيع مواد غذائية جنب بيتهم
    توجهت لغرفتها وفتحت جرة إلا تجمع فيها فلوسها
    لقت ريال ابتسمت وااااو ريال راح اشتري اشياء فيه
    لبست عباتها وطلعت من البيت وهي متوجهة للبقالة إلا تحسها بعيدة عن بيتهم بكثييير
    بس كل شي يهون عشانك يا اريام
    ظلت تمشي وتمشي حست بالتعب ابتسمت كل هالمسافة وماعندي إلا ريال واحد بس يا الله اشتري ماي بنص و شنوو بعد يبقي نص اشتري فيها اووو اشتري اثنين ماي واحد لي واحد لأريام
    ........
    في بيت أبو فهد
    وتحديداً بغرفة الضيوف
    كانت غرور طالبة من زياد يجيها خلاص قررت تقول له سكوتها هذا متعبها راح اقول له انا مش عذراء او مو بنت إلا يفهمها بس انا ما استاهله ولا استاهل شي منه
    ابتسم زياد لها : ماراح تقولين الموضوع
    غرور : زياد ابي اقول أي راح اقول وإذا قلت وصل الأمر لقتلي راح اظل بأحساس الذنب اتجاهك
    رفع زياد راسه حس انها جادة وتبي تقول شي
    سكت شوي مايدري ليه تذكر ريان وهو يقول له شي كان يبي يقول له عن غرور
    زياد : النذل ريان قال لك شي سوا لك شي
    غرور بدا قلبها يدق وبدا احساس الخوف والارتباك عنده يزيد : لاا اااا ريان مالا دخل بشي و منوو هاذا ريان بعد
    زياد شك فيها ما دخله وبعدين ما عرفه !!!
    غرور : زياد غير موضوع هذا ريان مدري شسمه ابي اقول لك شي مهم وادري ان نهايتي معك بس
    زياد : غرور انت من الصبح تحكي با لألغاز خلاص قولين وريحيني
    غرور تجمعت الدموع بعيونها : زياد صدقني احبك بس انا ما استاهلك (( زاد بكاها )) انا بنت صايعة وضايعة خانت ثقة اهلها فيها (( قعدت تشهق من البكي)) زياد انا انا مش (( ..........))
    ..............
    (( هبه))
    ظلت ايامها بغرفتها أو بسريرها إلا ما تفارقه مع دموعها إلا ما جفت
    والله اني مظلومة لييه محد مصدقني مرت سنين ولحد فكر يسمع شنوو صار
    حست انها مخنوقة
    سمعت صوت نغمة جوالها تدق
    اخذته وردت
    هبه بصوت تعبان : الووو
    ريمة : هلا هبه كيفك
    هبه : الحمد الله وانتي
    ريمه : بخير اقول بيبو شريتين لك ثوب لعرس غرور
    هبه : غرور
    ريمه : أي
    هبه : أي صار له شهر جاهز
    ريمه : هههههه وانا بعد اكيد هاذي الغالية غرور
    هبه : اكيد غالية
    ريمه : هبه شفيه صوتك
    هبه : لا بس تعبانة شوي
    ريمه : آهااااااا سلامات قلبوووو
    هبه : الله يسلمك
    ريمه : طيب اخليكِ براحتك الحين
    هبه : طيب
    ريمه : مع السلامة
    هبه : الله يسلمك
    سكت ريمه جوالها وهي مبتسمة اليوم راح يزورها اخوها نواف وندى وعلياء بعد من مدرة ماشافتها
    تركت جوالها إلا تلاقيه يدق برقم غريب
    ريمه : الووو
    ريان : هلا
    ريمه : اهلين عفوا اخوي ما عرفتك منوو معاي
    ريان : انتي ريمه صح
    ريمه : أي نعم
    ريان : قالوا لي صوتك يهبل ويخفق بس ما صدقت
    ريمه تضايقت منه بس سكتت
    ريان : طيب ياريمه ابي اشوفك الليلة بمطعم الـ .......
    ريمه : نعم ومنوو انت حتى تشوفني ومدري شنوو بعد
    ريان : اقول ياريمه إذا ما جيتين صورك بتلقيها بكل حي تمشين فيه ومو بس صورك إلا راح تدمر حياة انسانة غالية عليكِ فأحسن لك تجين
    ريمه حست بالخوف من هاذا الأنسان
    ريمه : انت شناوي عليه
    ريان : هههه إذا جيتين اقول لك
    ريمه : بس انا ما اقدر اطلع اليوم
    ريان : مو مشكلة ابيكِ تجين يوم الأحد بنفس المكان
    ريمه حيت بخوف من أي كلمه تقولها :طيب احس انك انسان كذا من وين لك صوري حتى
    ريان : كذاب ها طيب ابيكِ تفكرين ونشوف منوو الكذاب وإذا ما جيتين راح تشوفين شراح يصير لك
    سكر الخط وهو يضحك رسل لها رسالة وبتسم
    ريمه : ياربي عن جد غبي يضن صدقتـ
    قطعها صوت الرسالة إلا جات لها فتحتها لقت صورتها
    حطت يدها على فمها هاذا من وين له صوري ياربي شصاير لي
    ..........................
    فتحت باب السوبر ماركت وهي مبتسمة لأنها وصلت بصعوبة توجهت نحو قسم المشروبات اخذت 2 ماي صغير بريال وهي مبتسمة وتذكر ان ختها راح تفرح كثير بالماي
    عطت البايع لفلوس وطلعت وهي مبسوطة وماهمها طريق العودة الطويل مشت مسافة كبيرة وفي وسط الطريق لقت سيارى اعترضت طريقها
    انفتحت النافذة ولقت شباب
    ياربي اكره شي بحياتي اني الاقي وجوه مثل هذيلا
    نور : نعم في شي
    الشاب : ليه ما تركبين معنا راح نوصلك حرام بنت حلوة مثلك تمشي مسافة طويلة كذا
    نور : قلت ما ابي
    الشاب نزل : شنووو ما تبين مو على كيفك
    نور حست بالخوف منه وبعدت : هي انت احترم نفسك
    الشاب تقرب اكثر كان راح يمسك يدها لكن جا كف على وجه قبل لا يوسي أي شي
    رفعت نور راسها لقت شخص لا بس ثوب ابيض يتهاوش معاهم : ما سمح لك تأذي بنات الناس فاهم
    ما عرفت شتسوي وهربت منهم ابتسمت وهي تحس ان مازال بعض الشباب يساعدون الغير
    منووو هاذا الشاب احس اني شفته من قبل
    اخذت نفس وبعد مدة قصيرة وصلت للبيت فتحت الباب ودخلت غرفتها ولقت اريام ما تغير وضعها بعدها تعبانة وتعبها يزيد
    نور : اريام
    اريام بتعب : ن ور وي ن رحت ي
    نور : لا ولا مكان (( مدت لها الماي )) تفضلي
    ابتسمت اريام لها واخذته وشربت شوي وحاولت تنام
    طلعت نور من الغرفة وهي متضايقة من حالهم اشتقت لك يا عبد العزيز والله مللني هاذا أحمد ابي أوقفه عند حده على إلا قاعد يسويه بالناس
    ..................
    (( زياد))
    قعد مصدوم من إلا قالته
    حاس انه انجرح أو مو عارف يوصف شعوره غرور تسوي كذا لييه
    وقف وهو مو عارف كيف يتعامل معها يضربها ويرميها على اهلها ولا يسكت ولا يجرحها بالكلام
    (( غرور ))
    كنت منهارة وعارفة شنوو بيقول حاسة انه راح يقول كلمة طلاقها
    فتحت عيونها وهي بعدها تشوفه ما تغير
    زياد طالعها بنظرة ما فهمت لها ماكانت استحقار أو شي بس ماعرفت معناها
    ظل ساكت وبعدها طلع
    قعدت مصدومة لييه ما ضربني ليه ماطلقني
    الله ينتقم منك يا ريان الله ياخذك
    // بيت متعب //
    قعد متعب بدري حتى يروح بيته عارف ان ابوه يبي يكلمه عشان امر الخطبة حاس انه متملل ومو قادر يروح
    لقى شروق نازلة وملامح وجها شوي وتبكي
    شروق : كتعب انت راح تخطب
    انصدم من كلامها
    شروق عارفة اني بتزوج منوو قال لها
    شروق بنبرة حزينة : متعب رد علي انت راح تتزوج
    متعب تقرب منها : وانت شنوو راح يهمك اتزوج أو لا مو انتي تبين ولد خالتك
    شروق بكت : ما ابيه اكرها
    متعب ضمها : طيب طيب لا تبكين
    شروق بكت اكثر : متعب لا تتركني لا تتزوج الله يخليك
    كلامها غير هي بعد تغيرت
    متعب : شروق لا تبكين صدقيني ماراح اتزوج
    شروق : انت كذااااب
    متعب ابتسم وناظرها : ماراح اتزوج طيب كفايع علي انتي تبين آخذ وحدة بعد
    ابتسمت له شروق ومسحت دموعها
    متعب كان يبي يسأل ألف سؤال وسؤال هاذا حلم ولا شنو
    متعب : طيب انا طالع
    شروق : وين رح تروح
    متعب : العمل راح ارجع متأخر شوي ولا تخافين حطين ببالك اني شايل فكرة الزواج من بالي
    شروق : وبنت عمك وحبك لها
    متعب : أي حب بنت عمي مثل اختي وبعدين انا عاهدت نفسي يوم كنت صغير ماراح احب غير زوجتي لكن
    شروق قطعته : طيب متعب تعبتك معي
    ابتسمت له وصعدت لغرفتها
    // زواج غرور وزياد //
    كان زواج فخم وروعة الكل فرحان ومبسوط إلا العروسن زياد وغرور
    الكل ينتظر دخول زياد على غرور إلا ميته من الخوف
    لقته يدخل نزلت راسها بسرعة اكيد وين اطلعة وانا
    تقدم وقفت وجا جنبها والمصورة قعدت تلتقط الصور لهم
    ريمه : وااااااااو غرور تجنن
    هبه : طالعة حلوووة
    ريمه : خسارة نور ما قدرت تجي
    هبه : يمكن عندها ظروف
    ريمه : امممم
    // بيت عبد العزيز //
    نور قعدت تبكي وهي مو عارفة شنوو تسوي ختها كل يوم تزيد حالتها فلوس ماعندها عبد العزيز لازم يطلع لازم
    نور : اريام عندك خمسة ريال
    اريام هزت راسها بتعب بأشارة لا
    حزنت نور
    وراحت غرفتها تفتش يمكن تلاقي شي فتحت دولاب ملابسها لقت عشرة
    اخذت نفس وراحت لختها
    نور : اريام انا طالعة ماراح اتأخر
    طلعت من الغرفة لبست عباتها وطلعت برا البيت مشت لجهة فيها سيارات كثير وقفت تاكسي
    وطلبت منه يوصلها إلا بيت عمها أبو أحمد
    عطته الوصف وفي كل خطوة يخطيها تحس بالخوف لكن لازم تطلب من احمد أي طريقة يطلع اخوها لو تذل نفسها بس اخوها ما يتعذب السجن
    قطع تفكيرها صوت السايف : يابنتي وصلنا
    انتظروا التكملة في البارت القادم
    انتظر توقعاتكم
    وردة يابسة


    طلعت من الغرفة لبست عباتها وطلعت برا البيت مشت لجهة فيها سيارات كثير وقفت تاكسي
    وطلبت منه يوصلها إلا بيت عمها أبو أحمد
    عطته الوصف وفي كل خطوة يخطيها تحس بالخوف لكن لازم تطلب من احمد أي طريقة يطلع اخوها لو تذل نفسها بس اخوها ما يتعذب السجن
    قطع تفكيرها صوت السايف : يابنتي وصلنا
    نور ارتبكت : ها وصلنا
    السايق : أي هاذا المكان إلا وصفتيه لي
    طلت نور من النافذة لقت بيت عمها إلا من يومها هاذا تخاف منه تحس بكبره وجبروته
    ضحكت حتى البيت صار لها جبروت يا نور
    عطت السايق لفلوس ونزلت من باب السيارة
    تقدمت والخوف ما فارقها
    تحس انها راح تنذل تنذل ذلة مو عادية من أحمد
    آه يا كرهي له
    انسان مغرور وغبي يعذب ويذل بالناس على كيفه
    وصلت للبوابة لكبيرة إلا واقفين عندها حراس حست بشعور غريب اتجاه هاذا البيت وكأنها راح تعيش فيه
    ياربي يا نور شقاعدة تقولين
    طلبت من الحارس يفتح لها الباب وأنها تبي تقابل احمد ضروري
    الحارس : ومنووو حظرتك تقابليه
    نور بترجي : الله يخليك ابي اكلمه انا بنت عمه
    الحارس : طيب إذا انتي بنت عمه راح افتح لك
    فتح لها الباب
    دخلت وهي تشهق ياربي ساعدني ياربي ساعدني
    تقدمت خطوات إلا تسمع صوت صراخ
    تخبت وطلت شوي حتى تشوف
    لقت أحمد مع شخص ملامح وجها مو باينة من الدم إلا غطا نص وجها
    أحمد: راح اسامحك إذا إذا نفذت المهمة
    الشاب : ان شاء الله انت بس قول
    أحمد : ابيك تضغط على السجين عبد العزيز حتى يتعذب ويحس منووو أحمد (( رفع راسه )) أو تحس منو أحمد وما تكلمني كذا (( رفع صوته )) الخاااااااااااااااااااااااااااااينة
    الشاب نقز من صرخة أحمد إلا خوفته : ا ا ان شاء الله ان شاء الله
    أحمد بصراخ : يا الله طس عن وجهي
    بعد الشاب وهو يسرع والخوف مافارقه
    احمد وقف وبصعوبة قعد يتنفس اكرهههههههههههههههك اكرهك اكرهك ويوم من الأيام راح انتقم منك اكرهههههههههك يا شذى يا حيوانة يا حقيرة
    (( نور ))
    حطت يدها على فمها وتجمعت دموعها
    هاذا شنووو ما يحس كان ودها تروح له وتضربه وتقتله حتى يحس على نفسه شوي هاذا اكيد مجنون أو مريض
    سمعته يسب ويلعن في اسم شذى
    حست بخوف وطلعت من المكان إلا اهي فيه
    مرت من تحت البوابة وطلعت من البيت
    حست انها مو قده مو قادرة مو قادرة اقول له طلع
    أخوي طلع ولد عمك يلي ما تحس
    .......
    // بيت نواف//
    قعد بالغرفة وهو حاس بالتعب لكنه يسمع صوت ندى وهي ترتب ملابسه
    ندى آه من ندى إلا كل ماجا لها تاخذ تفكيري
    معقولة صرت احبها
    ونستني جنان الخاينة إلا خانتني
    بس ليه مو قادر اعترف لها واقول لها يمكن لأني قسيت عليها بالبداية شوي ولا احسها عايشة مع واحد اعمى وهي توها بصغرها
    قطع صمته وتفكيره وهو يناديها
    نواف : ندى
    ندى : هلا نواف
    نواف : تعالين جنبي
    ندى ابتسمت بخجل وقعدت جنب نواف
    ندى بصوتها الناعم: تبي شي يانواف
    نواف ابتسم واخذ يدها وظل متمسك فيها : لا بس ابيكِ
    حست انها مو قادرة ترفع راسها من الخجل
    ندى : ا ا ا
    نواف : ندى انا آسف على كل يوم قسيت معك فيه
    ندى : لا يا نواف لا تقول كذا وانا بعد آسفة
    نواف ابتسم : لو كنت اشوف يا ندى شنووو راح يكون شعورك انتي الحين اكيد تكرهيني أي شتبين بواحد اعمى ما يشوف اكيد كنتي تحلمين بأنسان كامل يقدر يسعدك
    ندى رفعت راسها نواف متعذب ما يشوف شي غير الظلام ما يشوف ولا شي
    ندى : نواف انا انا ما كنت اقول كذا وكل بنت كانت تحلم انك تطالع بس نظرة فيها وأنا يمكن بالبداية رفضتك بس بعدها حـ (( وسكتت))
    نواف : أي وبعدها شنوووو
    ندى : بعدها مدري مدري
    نواف ابتسم : ندى اقول لك شي
    ندى : تفضل
    نواف : انا احـ
    قطعه صوت جواله
    نواف : الووو
    متعب : هلااا نواف
    نواف : اهلين كيفك وشو مسوي بالدنيا
    متعب : الحمد الله وانت
    نواف : بخير
    متعب : نواف ايش رايك نطلع
    نواف : وين نروح
    متعب : مدري أي مكان احس اني مخنوق
    نواف : طيب
    متعب : شوي وراح اجي لك
    نواف : خلاص انا انتظرك
    (( متعب ))
    سكر جواله وتنهد
    حياته مو عاجبته تذكر خواته إلا قعدوا يقنعوه يتزوج بنت عمه
    لكن بعد مالقى شروق تقول له انتها تبيه
    تذكر كلمتها إلا منساها أو يمكن يتخيلها مو مصدق انها من شروق
    شروق : يا حبي لك يا متعب
    يا حبي لك يا متعب
    يا حبي لك يا متعب
    صدق كانت تقولها ولا انا سمعي صار له شي ولا شنووو
    شروق : متعب انت فوين سرحاان
    متعب : شروق
    شروق : هلا حبيبي
    متعب قام : ايشششششششششششش
    شروق ارتبكت شبلاكِ انتي مو قادرة تمسكين السانك راح تفضحين نفسك
    متعب : شروق انتي قلتين شي ولا انا اتخيل
    شروق بخوف : ها انا ما قلت شي قلت هلا متعب
    متعب حط يده على راسه ياربي انا شفيني متأكد سمعتها تقول حبيبي
    متعب : صدق قلتين كذا
    شروق : اووو متعب يعني شبقول أي قلت هلا متعب
    متعب : طيب ضنيتك قلتين شي ثاني مع السلامة
    شروق : وين
    متعب : طالع طيب عندك مانع
    شروق : لا تكلمني بهالطريقة
    متعب : وبأي طريقة تبيني اكلمك
    شروق تدوس على قلبها : والله انت نسيت نفسك ولا شنووو انت واحد جاي لي من الشارع زين مني رزيتك وعيشتك ببيتي وخليتك تشتغل مع اكبر الشركات مـ
    ماكملت كلامها إلا بكف على وجها
    متعب :شروق ماكرهت حد ولا راح اكره حد مثلك
    (( وطلع ))
    تجمعت الدموع بعيونها
    لييه كذا في بنت تحب وتقول لحبيبها كذا ليه بين له كرهي واخفي حبي ليه اخفي مشاعري الحقيقية اتجاه هالمتعب إلا قلب حياتي فوق تحت
    (( نواف ))
    قعد ينتظر متعب يجي له ويطلعوا
    رن متعب على جواله وطلع وهو مبتسم لندى
    طلع متعب من باب السيارة ودخل متعب معاه
    نواف : كيفك
    متعب : والله مدري حاس اني مشتت وتعبااان
    نواف : ليييه
    متعب : مدري شفيني صار لي ايام اسمع كلام غريب من سروق يمكن كلام حب وهي اصلاً ما تقوله صاير أوهم نفسي يمكن لأني ابي الاقي لو شوي حب منها فصرت أوهم نفسي انها بيجي يوم راح تحبني فيه
    نواف : ويمكن هي تقوله صدق
    متعب : للأسف شروق ما تعرف تقول كذا إلا تعرفه بس تجرح بالناس
    ..........
    (( نور ))
    طلعت من البوابة وهي خايفة فتحت شنطتها مالقت ولا ريال ياربي كيف اروح البيت وانا ما عندي شي
    المسافة بعيدة بيتهم بعيييد
    حست بالخوف وخصوصاً ان بدا الظلام يغطي الشوارع
    وقفت تحت البيت وهي خايفة لقت سيارة متقربة منها خافت وقررت تدخل البيت لكن وقفت السيارة بجنبها
    ريمه : نوووور
    نور ابتسمت : ريمه
    ريمه : نور شنوو تسوين هنا
    نور : في الحقيقة انا ابي اروح البيت فما لقيت تـ
    ريمه قطعتها : اركبين معي راح اوصلك
    نور : ا لا لا بس
    ريمه : نور خلاص ركبين
    نور ابتسمت وحست ان ريمه هي المنقذ إلا انقذتها
    ركبت معها السيارة ودخلت البيت وهي كلها احباط راحت مثل ماجات
    اريام : نوووووور نور لحقين علي آآآآآآآآه
    نور توجهت لغرفة اريام بكل سرعتها : اريام شبلاكِ
    اريام : آلااااااااام مو قادرة مو قااادرة اتحمل اكثر من كذا
    نور : اريام
    (( ريمه ))
    وصلت نور البيت وظلت مسندة ظهرها
    سمعت صوت جوالها يدق
    لقت رقمه إلا يخوفها ارتجفت وهي تمسك الجوال
    ريمة : ال اللل لووو
    ريان : افاااا انا من مدة انتظرك بالشقة ولا مو ناوية تجي
    ريمه : انا جاية الحين
    ريان : اوووكي قلبي انا انتظرك
    ريمه : باي
    سكرت الجوال ياربي هذا شنووو يبي
    تذكرت كلامه كان يبيها بالمطعم والحين بالشقة
    بالشقة !!!!!!!!!!!!!!!
    هاذي الكلمة تخوفها لا لا لازم اكلم حد يجي معي مستحيل انزل له بروحي لكن راح يفضحني ويفضح انسان عزيز معاي ياربي شيبي مني
    السايق : وصلنا
    نزلت من السيارة وكل خطوة تخطيها دقات قلبها تزيد
    وصلت للعمارة إلا كلها شقق
    دخلتها مشت ولقت مصعد قدامها
    دخلتها وضغطت على الطابق الثالث
    اخذت نفس كان يمشي وصل
    الطابق
    2
    3
    وانقتح باب المصعد
    طلعت وهي كلها خوف خايفة توجهت لرقم الشقة
    إلا قال لها عنه
    بدت دموعها تنزل ياربي شيبي فيني
    مدت يدها وهي ترتجف تدق الجرس
    فتحه لها ريان وهو يبتسم بخبث
    ........................
    كانت داخل الغرفة المظلمة إلا فيها نور واحد بس وهو نور الانارة إلا تحت السرير
    كانت قاعدة
    ودموعها ما وقفت
    آآآآآآآآآآآه انا دمرت نفسي دمرت نفسي
    غرور
    ظلت تبكي وتبكي تدكرت أول ليلة لها مع زياد
    غرور : زياد والله مالي ذنب لييه انتوا كذا لييه
    زياد : اسكتي الله يفضحك مثل ما فضحتين ابوك
    غرور ظلت تبكي : انت انسان حقير وما تفهم
    زياد كان يبي يمد يده عليها لكنه وقف
    زياد : غرور لا تضنين اني بستمر معك ورقت طلاقك راح توصل لك عن قريب
    غرور بكت : لاااا يا زياد لا تقولها
    طنشها وطلع من البيت وهو كله الم
    أول ماشافها حبها وضنها بريئة لكن للأسف !! خانته
    لاجيت ابنسى .. واتراجع .. واسامحك
    ــــــــــــــ صاحن اجروحي .. واشتكن لي اطعونك


    كلك خيانه قول .. وشلون ابمنحك
    ــــــــــــــ وش موقفك من شخص ( داااايم ) يخونك


    أكبر خطا .. لو جيت يمك .. اصالحك
    ـــــــــــــ اول تحوووووّل .. لا تغرّك .. لحونك


    اللي تقوله صح .. لو كنت جارحك
    ــــــــــــ ( مير ) انت غارق للاسف .. في ظنونك


    وصفك نسيته بس .. باقي .. ملامحك
    ــــــــــــ بنهيك .. وانهي بالنهايه .. اجنونك


    ما تستحق ( امد ) كفي واصافحك
    ــــــــــــــ مثلك غلط عمري .. وابحيا .. بدونك


    لعبت دورك .. شاهدات ٍ مسارحك
    ـــــــــــــ خدعتني .. واظهرت .. خافي فنونك


    كنت اعتقد .. قلبي هو ابرز مطامحك
    ـــــــــــــ اللي يبيع .. الناس .. لجله .. يصونك


    تعبت اسوق الشوق يمك .. واصارحك
    ــــــــــــ اخلصت لك بالحب .. شوفت عيونك


    لكن خسارة صرت .. غاية مصالحك
    ـــــــــــ ياليتني ما جيت .. لحظه .. بكونك


    بالامس .. كنت بنشوة الحب امازحك
    ـــــــــــــ اخيل برقك .. واتحرى .. امزونك


    واليوم من صفحة حياتي .. ابمسحك
    ـــــــــــ ـ هديت صرحك .. ثم طاحت .. اركونك


    ولابي اعيوني لو تصورت .. تلمحك
    ــــــــــــــ اعلنت موتك .. وانسجن لي .. كفونك


    وان جيت تطلب .. ترتجيني .. اسامحك
    ـــــــــــــ بهديك طعنة .. من بقايا .. طعونك ..!!
    ................
    (( هبه ))
    قعدت متمللة وتعبانة حاسة انها دايخة بالمررة
    ابتسمت الشخص إلا حبيته يطلع هههههه
    نزلت دموعها
    لقت اخوها خالد جا ومسح دمعتها
    خالد : هبه لا تبكي
    هبه ما قدرت وضمت اخوها بحضنها
    هبه : ليييه كذا يصير معي الكل ظلمني ما قدرت اقول لحد السبب كلهم يضنون اني السبب بموته كلهم
    خالد : هبه حنا فاهمينك
    هبه ابتسمت وظلت متمسكة بخالد
    أم خالد : وانت كم مرة قلت لك لا تقعد مع هاذي المجرمة
    خالد : يمه هبه مش مجرمة
    أم خالد : على ذكر طاريك بكرا اجهزي ابيكِ تروحين معي بيت عمك أبو محمد
    هبه : يمه ما ابي اروح
    أم خالد : مو على كيفك وراح تروحين فاهمة
    هبه بخوف : ان شاء الله
    مشت أم خالد بغرورها المعتاد
    هبه نزلت راسها
    كيف اروح بيتك يا مازن ونتوا كلكم تكرهوني كيف
    // في الساعة الواحد ليلاً //
    قعدت شروق تتابع فلم رعب
    وهي ترتجف
    غطت عيونها بيدها وطفت الفلم
    قلبها دق قعدت تطالع يمين ويسار تحس بالخوف كأنها تشوف إلا طلع بفلم الرعي
    شروق : يممممممممممممممممممممممممممممممممممممه
    قعدت تصارخ وبخوف نطت على السرير وقعدت تقرأ كل الآيات إلا حافظتها
    ليييه اشهد افلام رعب
    خافت تنزل من السرير
    ياربي يمكن في واحد تحت السرير
    بدت دموعها تتشجع
    لا ياشروق الله راح يحميني
    تشجعت ونزلت من تحت السرير
    ودموعها بدت تنزل من الخوف
    فتحت الباب ولقت شخص قدامها
    ما ققدرت وطاحت
    ............................
    فتح لها الباب بخبث وهو مبتسم
    ريان : تفضلين لييه واقفة
    ريمه : خلص شتبي
    ريان : ما يصير لا زم تدخلين
    دخلت ريمة وهي ترتجف وكل شوي تلتفت لريان وتشوف شقاعد يسوي
    ريان : قعدين
    ريمه : ما ابي
    ريان بصراخ : قعديييييييييييييييييييين
    ريمه قعدت وبدت تجمع الدموع بعيونها
    ريان قعد قبالها وحد الابتوب على الطاولة
    ريان : اول شي كشفين عن وجهك يعني شيلين الغطا ما يصير اكلمك وانتي كذا
    ريان : ما سمعت شي ياريمه إذا تبين الفضيحة تنتشر فأنا مستعد من الحين وأول شخص ينرسل له هي انتي
    ريمه : انت شتبي مني انا وحدة ما عرفك وماسويت لك شي
    ريان : طالعي هاذا الابتوب والحين رلااح انشر فضيحتك مع ههههه صاحبتك
    ريمه استسلمت وهي كلها خوف
    كشفت عن وجها وهي منزلة راسها وكلها ألم وخوف
    قاعدة مع انسان غريب بشقته وما تدري شنوو راح يسوي فيها
    رفع ريان راسه ولقا بنت بكامل نعومتها وبرأتها
    ارتبك ومايدري ليه تراجع عن إلا كان راح يسويه
    ظل يطالعها وهز رسه
    كان يبي يخليها تشوف مقطع لغرور معاه وفضيحتها لكن مايدري ما حب يخليها تشوفه
    ريمه بصوتها الناعم ومع نبرة ألم ودموعها إلا بدت تنزل : انت شنووو تبي
    ريان ضاغط على يده من قبل لا يتهور بشي وبصراخ : طلعين برا ااا
    ريمه رفعت راسها وهي تتنفس بقوة
    ريان : ما سمعتين قلت لك طلعين برااااااااااااااااا
    قامت بسرعة وبخوف طلعت من الشقة بأسرع شي عندها
    نزلت ووصلت
    لقت السيارة تنتظرها دخلت السيارة بخوف
    منووو هاذا ؟؟؟؟؟
    شيبي مني ؟؟؟؟؟؟؟
    ليه كان يصارخ كذا ؟؟؟؟؟؟
    (( ريان ))
    ضيعتها من بين يدك يا غبي
    مدري ليييه ما حبيت
    شنوووووو ياريان ما حبيت اليوم ضيعتها لكن بكرا مستحيييييل اضيعها من بين يدي
    // في بيت متعب //
    وبالتحديد بغرفة شروق
    متعب : شروق شبلاكِ شصاير لك
    شروق تبكي : خوفتني
    متعب بسخرية : انا انا من مدددددة مخوفك
    شروق تبكي
    متعب وقف : انا طالع
    شروق طالعته ومسكت يده قبل لا يطلع
    شروق : متعب نام معي الليلة والله خايفة
    متعب : ما ابي
    شروق : متعب
    متعب قعد جنبها بالسرير
    شروق تمددت على السرير وغمضت وهي كلها تحس بالنعاس بس الخوف مو مبعد عنها
    غمضت عيونها وهي مبتسمة : آسفة على إلا قلته لك اليوم ماكنت اقصد ولا كلمة من إلا قلته
    متعب : لا عادي تعودت منك هاذا الكلام
    شروق مسكت يده : الكلام إلا سمعته مني اليوم يا متعب ماكان خيال
    متعب : شنوووووو قلتين
    شروق : تصبح على خير
    متعب : سألتك يا الله جاوبيني
    شروق من بين التعس والنوم غالبها دارت وعطت متعب ظهرها : انا احبك
    شنووو شقالت هاذي
    متعب : شروق .. يا شروق
    لكن شروق ماكانت تسمع ولا شي لأنها نامت
    ابتسم وغطها ونام بجنبها وهو مبتسم ولله مدري انا توني راح انام ولا انا صحيت الحين من حلمي
    // بيت عبد العزيز //
    نور : اريام قومين معي المستشفى
    اريام : ااا نور
    نور ساعدت اريام بلبسها لعباتها
    وطلعت من البيت وقفت تاكسي وركبته مع اريام
    وصلهم إلا مستشفى قريب
    عطته فلوس إلا لقتهم عند اريام وعطتها اياهم
    نزلت وساعدت ختها إلا كلها تعب
    دخلت المستشفى
    ودخلوا اريام الغرفة
    وظلت نور تنتظر وهي خايفة على ختها إلا من مدة وهي تعبانة
    كانت تبي تكلم ندى بس ما حبت تضايقها
    بعد مرور ساعات
    طلع الدكتور لنور
    الدكتور : انتي اختها
    نور : أي ها يا دكتور اريام شفيها
    الدكتور : اختك تعبانة حيل و تحتاج إلا عملية وبأقصى سرعة ومحتاجين الحين موافقة ولي الأمر
    نور : طيب الحين ولي أمرها مش موجود انا موافقة
    الدكتور : ما اقدر اسوي أي شي إلا بموافقة ولي الأمر وبسرعة لأن اختك كل ما تأخرنا كل ما ازدادت آلمها ويمكن يؤدي هاذا الشي إلا
    نور قطعته بين دموعها : خلاص لا تكمل راح اكلم الحين ولي امرها
    بعدت عن الدكتور وطلعت من المستشفى
    وقفت تاكسي وعطته عنوان بيت عمها إبو أحمد هاذي المرة لازم اكلمه مهما صار اريام تعبانة وتحتاجه وعبد العزيز مستحيل يقعد يالسجن كذا
    وصلت البيت وفتح لها الحارس الباب
    توجهت للباب الكبير وهي بكل تعبها
    مدت يدها وفتحت الباب
    دخلت وهي كلها تعب .. ارهاق .. حزن .. الم .. دموع .. خوف
    مشت وماتدري لوين راح تمشي
    سمعت صوت تعرفه
    توجهت له لقت أحمد لابس ثوبه وكأنه طالع لشغله
    تقربت منه وقلبها يدق حاسة بالخوف : ا ا أ أحمدد
    أحمد لف لها وقعد يطالعها
    نور ما قدرت ونزلت دموعها ورجلها ما قدرت وطاحت على الأرض وظلت جالسة
    وبكت وبين بكاها : أحمد حراااام عليك اخوي بالسجن وانت كل يوم تزيده عذاب اختي مريضة ومو قادرة وتحتاج عملية تعبت حرام عليك يا احمد اقتلني عذبني مو تني سوي فيني إلا تبيه بس طلع اخوي من السجن طلعه
    أحمد : مو بهاذي السهولة يا (( بسخرية )) نور
    نور ظلت تشهق وتبكي
    اكره شي عندها حد يذلها ويدوس بكرامتها لكن شتسوي لازم ترضى بالأمر الواقع
    ما توقعت يجي اليوم وتذل نفسها له
    تقربت منه عند رجله
    نور : ابوس رجلك بس طلع اخوي
    أحمد بأشمأزاز : بعدين عني
    نور حطت يدها على فمها : اطلب قول إلا تبي
    أحمد عجبه حالها تمنى يشوف الكل مثلها
    أحمد : راح اطلع عبد العزيز من السجن واعالج اختك بأحسن شي وراح اعلي مرتبة اخوكِ معانا بالشغل بس بشرط واحد
    نور بخوف : اطلب انا موافقة
    أحمد بكره وحقد لنور : إنك تتزوجيني
    أحمد : مو بهاذي السهولة يا (( بسخرية )) نور
    نور ظلت تشهق وتبكي
    اكره شي عندها حد يذلها ويدوس بكرامتها لكن شتسوي لازم ترضى بالأمر الواقع
    ما توقعت يجي اليوم وتذل نفسها له تقربت منه عند رجله
    نور : ابوس رجلك بس طلع اخوي
    أحمد بأشمأزاز : بعدين عني
    نور حطت يدها على فمها : اطلب قول إلا تبي
    أحمد عجبه حالها تمنى يشوف الكل مثلها
    أحمد : راح اطلع عبد العزيز من السجن واعالج اختك بأحسن شي وراح اعلي مرتبة اخوكِ معانا بالشغل بس بشرط واحد
    نور بخوف : اطلب انا موافقة
    أحمد بكره وحقد لنور : انك تتزوجيني
    انك تتزوجيني
    انك انك تتزوجيني
    انك تتزوجيني
    ايش قال !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    قعدت مذهولة من الصدمة
    بس تذكرت ختها التعبانة عبد العزيز المسجون وهو ماله ذنب
    كل هاذا راح يروح بمجرد زواجها من الغبي هاذا
    نور ودموعها تنزل عل خدها : انا موافقة
    ابتسم بسخرية : لا تصدقين نفسك مش الحين راح اخطبك بس مجرد ما اخطبك بسرعة توافقعين فاهمة يا (( بسخرية اكبر)) نور ههههههههه
    نور ظلت ساكته ومن داخلها بركان تبي تنفجر تبي تعطيه كف على وجها
    نور : ماراح تطلع عبد العزيز
    أحمد : بكرا تلاقينه ببيتكم
    نور : لا انت وعدتني راح تطلعه
    أحمد : لا تخافين أختك الحين اكلمهم يسون لها عمليه
    نور حاولت توقف
    ووقفت وهي تحس نفسها تعبانة راسها يألمها بقوة بس ساكته
    ...................
    (( بيت أبو راشد))
    دخلت أم خالد وهبه البيت وسلمت عليهم أم راشد بقهر اكره ناس بحياتها وخاصتاً هبه
    هبه : كيفك يا
    أم راشد تقطعها : بخييييييير
    هبه نزلت راسها بحزن
    ماتدري لييه امها تبيها تجي معها حتى تعذبها وتألمها مع ام راشد خاصتاً ان البيت مافي ولا بنت بعمرها
    قعدتعم بمجلس الضيوف
    وظلت تتكلم مع ام خالد بضيق
    إلا بنزول محمد
    تغطت هبه
    وجا وسلم على أم خالد وهبه
    أم خالد : ماشاء الله ماشاء الله هذا محمد صار رجال
    أم راشد : اكيييد صار رجال مو مثلك بنتك للحين بس اسكت احسن لي
    أم خالد : لا عادي قولين إلا تبي خذين راحتك
    هبه انصدمت من رد أمها
    وانحرجت من محمد إلا قاعد يطالعها
    محمد : احم طيب عن اذنكم
    أم راشد : الله يحفظك يا ولدي ويحميك (( طالعة هبه )) من بعض الناس
    أم خالد ابتسمت : مع السلامة
    طلع محمد ودخل أبو راشد وسلم وظل واقف يطاله بهبه
    إلا خلاص راح تنفجر بركان
    أبو راشد : وينه مازن يا ام راشد
    هبه ارتبكت من ذكر أبو راشد الأسم
    أم راشد : آه عليه من رجعت له الذاكرة وهو بغرفته
    أم خالد : ماراح تنادين عليه يسلم علي
    أم راشد : لا بس الحين اناديه بس خايفة عليه من عيون الحساد والكارهين له
    أم خالد : اهاااااااا إلا متى راح تجي ام سعود
    أم راشد : شوي وجايه
    .....................
    ((بيت أبو زياد ))
    ريناد كانت جالسة وهي مبتسمة مابقى شي على زواجها من رياض
    اخذت جوالها وكلمته
    ريناد : الووو
    رياض : هلاااااا
    ريناد : ازعجتك
    رياض : لا
    ريناد : اممم بس حبيت اتطمن عليك
    رياض : انا بخير وانتي
    ريناد : بخير الحمد الله
    رياض : طيب قلبي انا مشغول شوي فراح اخليكِ الحين
    ريناد : لا شكلي شغلتك خلاص مع السلامة
    رياض : افا انا قايل لك مافي شي يشغلني عن حبيبتي
    ريناد صار وجها احمر : ط يب مع السلامة
    سكت الجوال وهي خجلانة
    زياد : هههههههههههههههه
    ريناد فزت : بسم الله انت من وين طلعت
    زياد : من وين بعد من بيتنا
    ريناد : تعال مو انت المفروض تكون الحين مع زوجتك
    زياد نزل راسه بضيق : وانتي شدخلك هااا
    ريناد : ابوي يبيك تسافر شهر العسل ومصر يقول ولده الوحيد ولازم تنبسط
    زياد : عارف كل يوم يحن براسي
    ريناد :اقول قوم رح لزوجتك احسن لك
    زياد : طيب باي
    ريناد : باي
    طلع من البيت وهو تعبان
    ظلمتها معاي ولا شنووو
    شنووو ظلمتها بنت ما تستحي ولا شي تخوني و
    سكت وهو حاس بالضيق مو قادر يعيش معاها
    يحس كرها مره وحدة
    يحس نفسه تغير كان زياد المتفهم الواعي الحين ولا شي من أول
    يمكن يازياد البنت مالها ذنب لازم اروح واكلمها واعرف منها القصة يمكن هالشي صار وهي مالها ذنب فيه لا تظلم البنت معك
    ...................
    (( مازن))
    ظل جالس بغرفته وهو يتذكر ايامه مع سالم كان يتذكر ويسمع ان الكل يقول هبه قتلته هبه قتلته
    ترددت هاذي الكلمة براسه
    حس انه مو قادر
    طلع من غرفته ونزل للمجلس
    سمع ابوه يناديه
    دخل ولقى مرت عمه أم خالد وأم سعود وبنات متغطيات
    مازن : السلام
    الكل : وعليكم السلام
    أم سعود : هلا بمازن هلا والله
    مازن : هلا خالتي
    أم سعود : بسم الله عليك شفيه وجهك صاير اصفر تعبان
    أم راشد بقهر : اكييد راح يتعب وقاتلت اخوه هنا
    هبه وقفت وبصراخ : انا ما قتــــــلـــــــتــــه
    الكل سكت وظل يطالعها بأستحقار
    سنين : الحمد الله والشكر
    هبه دمعت عيونها : هاذي الكلمة سهل انكم تقولونها لدرجة ان محد فكر يعرف شنوو سبب الحادث الكل انا إلا ذبحته ابي اسألكم قولولي كيف قتلته هااا يا الله ابي جوابكم
    (( الكل ساكت))
    هبه تبكي : ها يا أم راشد قوليلي كيف قتلت ولدك ها يامازن قول لي
    أم خالد : هبه الله ياخذك بس سكتين
    هبه : ماراح اسكت تعبت منك كلكم تعبت وانا ساكته طول عمري ساكته طول هالسنين ومتحملة كلامكم إلا ابيكم تعرفونها سالم صار له حادث وانا ماكنت معه هااا حطون في بالكم صار له الحادث بالسيارة وانا مو معه
    (( وطلعت برا المجلس وكلها ألم ))
    أبو راشد ظل ساكت ومو عارف شنوو يقول
    أم خالد وقفت وطلعت برا مع هبه
    مازن نزل راسه يتذكر كارها لييه البنت ماغلطت انا اصلي ما اعرف كيف سالم مات حس انه كاره نفسه ظلمها وهو مو عارف شنووو سبب موته
    ....................
    (( بيت متعب ))
    شروق
    فتحت عيونها ولقت متعب جنبها فزت
    شروق : يمممممممممممممممممممممهههههههههههه
    متعب : بسم الله شصاير لك
    شروق : انت كيف جيت هنا
    متعب : شروق انتي إلا قلتيلي انام معك ولا نسيتي
    شروق وهي تذكر إلا صار امس : وانت تصدق وتنام
    متعب بنفسه : معقولة تحبني بس تكابر يا الله خلني اختبرها
    ابتسم بخبث وتقرب منها وظل يطالعها وهي بدا وجها بألاحمرار
    متعب : أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك
    شروق نزلت راسها بأرتباك ودقات قلبها تزيد : متعب بعد عني
    متعب رفع راسها : شروق طالعيني
    شروق : ما ابي
    متعب : طول عمري اوهم نفسي واقول مستحيل تحبني بس ما ظنيت انك تحبيني
    شروق بتمثيل قوي : متعب انا اكرهك اكرهك فاهم والأرتباك إلا حسيته مني طبيعي يجي إي بنت
    جرحته بكلامها ظنيتها صدق تحبني مدري حسيت من نظراتها بس شكلي صدق اوهم نفسي على اشياء مش حقيقية
    شروق : قلت لك بعد عني
    متعب : انتي ممثلة بارعة بالتمثيل بس ماراح اصدق ظنيت انك تكرهيني بس كل إلا اشوفه منك مش خيال
    غمض عيونه وتذكر
    شروق : ياحبي لهالمتعب ........
    شروق : أحبك
    متعب : أي سمعتها منك سمعتك تقوليلي احبك
    شروق بدت دموعها تنزل : أي احبك خلاص ارتحت
    قامت من السرير
    لكن متعب كان اسرع منها ومسكها
    متعب : شروق عشنا اثنينا بصعوبات ومن هاذي اللحظة راح نبدي حياة جديدة صح
    شروق : ساكته
    متعب ابتسم : طيب كأنك قلتين صح
    شروق ابتسمت : طيب انا قايمة ابدل ملابسي
    ........................
    في المستشقى
    (( نور ))
    كانت قاعدة ومرتبكة تحس بالخوف من دخلت ختها غرفت العمليات وهي مو على بعضها
    نزلت دموعها وظلت تدعي لختها
    لكن وقفها انها حست ان حد جلس جنبها
    التفتت ولقت
    نور : عبد العزيز !!!!!!!!!!!
    عبد العزيز : اشتقت لك ولاأريام الله يقومها بالسلامة
    نور تبكي : عبد العزيز
    عبد العزيز : تصدقين مدري كيف طلعت بس يا الله الحمد الله
    نور تذكرت كلام أحمد ونزلت دموعها أكثر ما تتخيل نفسها تعيش معه
    عبد العزيز : نور طالعين هاذا
    نور : منووو
    عبد العزيز : هاذا محمد صح
    نور : مدري
    توجه محمد لعبد العزيز وسلم عليه
    محمد : خير شصاير عنكم
    عبد العزيز بتعب : اختي بغرفة العمليات
    محمد : اهاا ولا تقولولي وانا اشتغل بالمستشفى
    محمد (( يشتغل دكتور ))
    عبد العزيز : والله مدري انك هنا
    محمد : كيفك نور
    نور بأرهاق وصوتها المبحوح من كثر البكي : الحمد الله
    عبد العزيز : طيب اخوي من مدة وهما داخل تقدر تطما بشي
    محمد كان راح يدخل إلا لقى الدكتور طالع بوجها
    الدكتور : انت عبد العزيز
    عبد العزيز : أي نعم انا عبد العزيز
    الدكتور : الحمد الله نجحت العملية والحين راح ناخذها لغرفة عادية وبعد اسبوع تقدرون تاخذونها معاكم
    عبد العزيز : الحمد الله يارب
    نور قعدت على لكرسي وكأنه هم ونزاح

    (( بيت زياد))
    قعدت غرور على سريرها تحس بتعب بكامل جسمها ياربي سامحني اطلب منك العفووو ياربي
    سمعت صوت دق الباب
    حست بخوف وارتجفت
    لقت زياد داخل الغرفة
    زياد : ابي اسألك شي
    غرور نزلت راسها
    زياد : شنووو صار لك بالضبط ابيكِ تقولين لي
    غرور نزلت دموعها : شنوو اقول
    زياد يضغط على عصبيته : كل شي ابي اعرف كل شي
    غرور زاد بكاها : كنت بنت متهورة تعرفت على شاب خايس حقير خلاني احبه أي لقيت الحب عنده (( شهقت)) لكنه للأسف طلع انسان قذر سوا معي وقطني ببيت اهلي وبعدها تقدمت لي (( وبكت اكثر)) صدقنين يا زياد حاولت اقول لك اكثر من مرة بس ما قدرت ولله ما قدرت
    زياد سامحني والله اني مو متعمدة صدقني هاذا الشي انا انغصبت عليه زياد والله انا ماكذبت يوم قلت لك احبك
    صدقني اني احس بتأنيب الضمير اتجاهك
    زياد ظل ساكت وقف وطل من الغرفة وهو يسمع صراخ غرور : زيااااااااااااااااااااااد والله ما اكذب
    طلع من البيت كله وهو مو عارف شنوو يسوي يستر عليها يطلقها ولا شنوووو
    .....................................
    مع مرور الأيام والشهور
    جات الأجازة
    (( بيت سعود))
    دخلت مرام المنتدى بأسم رنيم الحب
    صارت متعلقة بشي اسمه فارس الخيال لدرجة انه صار يكلمها بأمور غير عن االمنتدى
    رنيم الحب : هلا
    فارس الخيال : كيف المنتدى معاكِ
    رنيم الحب : الحمد الله حلوووو مررررة
    فارس الخيال : طيب يارنيم تحسين ان في شي راح يشغلك عن المنتدى
    رنيم الحب : مدري خصوصاً اني متزوجة فمدري
    فارس الخيال : متزوجة !!!!!!!!!!!!!!!
    رنيم الحب : أي
    فارس الخيال : طيب انا راح اطلع الحي
    سعود سكر الابتوب ماتوقعتها متزوجة
    مدري لييه احس اني تعلقت فيها شي غريب يجذبني لها شنوووهو مدري
    ...................................
    في هذا القصر الكبير وبغرفتها أو جناحها الخاص
    قعدت على سريرها وظلت تطالع بصورت أحمد إلا ماخذ عقلها ياربي يجنن يهبل هو حاس فيني ولا شنوو
    أحبه من دون ما اتكلم معه حبيته من الصور إلا عندي له هذا هو صغير وهو كذا كيف الحين صار
    سمعت صوت دق الباب خبت الصورة تحت مخدتها وفتحت الباب
    شذى : هلا ماما ما نمتيت
    غرام : لا ما فيني نوم
    شذى : طيب قلبي انا طالعة الحين
    غرام : وين
    شذى ابتسمت لها بخبث
    فهمت غرام ابتسامتها وابتسمت لها
    وظلت في غرفتها تتأمل صورة شخص ما شافت صورته إلا وهو صغير
    شنووو قصتهم راح تعرفونهها بالأجزاء القادمة
    ............................................
    دخلت باب السيارة وهي متعذبة
    كل يوم كلمها كل يوم متعبها مدري شنووو يبي فيني
    حاسة هالمرة بخوف تحس انه راح يسوي لها شي بس شنووو ماتدري
    وصلت لشقة ريان دقت الجرس وهي خايفة
    فتح لها الباب
    وقعدها بالصالة
    ريان : هلا بالقمر
    ريمه : اخلص شنوو تبي مني
    ريان : ولا شي ابي حاجة وحدة بس هي (( وتقرب منها ))
    ريمه حست بالخوف وتبعدت عنه : اق و ل بب عععد عني احس لـ
    ماكملت لأنه اخذها ودخلها غرفة وقفل الباب عليها
    ريان : اف منوو هاذا إلا جاي
    فتح الباب
    ريان : احمد !!!!!!!
    أحمد : أي لييه مستغرب
    ريان : لا بس هاذا مو وقتك تجي لي فيه
    أحمد جلس بالصالة : اسمع عندك صراخ في شي
    ريان بأرتباك شنووو اقول لك بنت عمك عندي هنا
    ريان : لا اكييد تتخيل
    أحمد : طيب لييه مرتبك
    ريان : لا بس
    أحمد : اقول انا راح اطلع الحين
    ريان : اووكي مع السلامة
    أحمد : على فكره شكراا على المفتاح إلا طلعته لي
    ريان : العفووو
    طلع أحمد من الباب ريان سكر الباب وتوجه لريمه إلا تصارخ
    فتح الباب وظل يضارب بريمه إلا تصارخ : حرااام عليك شنووو سويت لك
    ظل يتقرب وتقرب
    غمضت عيونها وهي تقرا آيات خلاص راح تدمر حياتي خلاص ماراخ اظل مثل ريمه الأوليه
    لقت انه وقف فتحت عيونها
    لقته مضروب على الأرض
    أحمد بعد ماضرب ريان كف : ماضنيتك خاين
    ريان ظل ساكت
    أحمد طالع بريمه إلا ماتت من الخوف : تعالين معي
    ريمه وقفت بسرعة وكأنها تستنجد من ولد عمها إلا ماتعرفه كثير
    طلعت معه وركبت السيارة وهي تبكي
    أحمد : لا تبكين ولا تخافين من هاذي الأشكال وإذا طلب منك تروحين له لا تروحين ولا تخافين من تهديداته لأن ماراح ينفذ ولا شي وانا موجود
    ريمه رفعت راسها
    أحمد
    استغرب من نفسه كيف قال هاذا الكلام لبنت
    وصلها البيت
    ريمه : أحمد لا تقول لهلي الله يخليك
    أحمد : طيب انتي نزلين الحين
    نزلت ريمه بسرعة وهي تحس بالخوف دخلت غرفتها ابتسمت شكرا احمد
    شكرا
    ما تدري ليه تحس بشي اتجاه أحمد ما توقعته طيب كذا
    آآآآآآآه الحمد الله انه انقذني من الغبي هاذا
    (( أحمد))
    ظل يسوق بسيارته تنهد يحس بخنقة وكره لأنه تقدم لنور من عبد العزيز بس يبيها حتى يذلها ويألمها ويخليها تحس منوو أحمد وكيف الناس تتعامل معه
    شذى راح اشوفك يوم واطفي النار إلا بقلبي عليكِ
    .............................
    (( بيت عبد العزيز))
    نور قعدت مبتسمة وهي تسوي الغذا
    اريام : بسك تعبتين من وقفتك بالمطبخ
    نور : لا تعبت ولا شي
    اريام : تصدقين اشتقت لندى
    نور : وانااا بعد كلمينها
    اريام : اوووكي
    اخذت التلفون ودقت على ندى إلا قاعدة بروحها
    ندى : الووو
    اريام : هلا والله
    ندى : هلا فيكِ كيفكم
    اريام : تماااام وانتي
    ندى : ملل بملل نواف مسافر من اسبوعين وانا بحالي هنا
    اريام : ولييه ما تجين عندنا
    ندى : انا اليوم قلت كذا أو اقول بعد ساعة انا راح اكون معكم
    اريام : اوووكي حبيبتي واليوم نور سوت لك اكلة تحبينها
    ندى : الله يخليها لنا ان شاء الله
    اريام : يا الله بأنتظارك
    ندى : اوووكي
    سكرت من ندى وهي مبتسمة
    نور : ها كيفها
    اريام : راح تجي بعد شوي
    نور ابتسمت
    إلا بدخلت عبد العزيز : نور تعالين ابيك بموضوع
    نور : طيب بس لحظة
    تركت إلا بيدها وراحت مع عبد العزيز
    عبد العزيز : نور انتي عارفة ان البنت مالها إلا زواج وبأختصار في شخص تقدم لك
    نور نزلت راسها : منووو
    عبد العزيز : أحمد
    عبد العزيز : نور انتي عارفة ان البنت مالها إلا زواج وبأختصار في شخص تقدم لك
    نور نزلت راسها : منووو
    عبد العزيز : أحمد
    نور نزلت راسها وبثقة : انا موافقة
    عبد العزيز : ايش !!!!!!!!!!!!!
    نور : شنووو ليه منصدم انا موافقة
    عبد العزيز : نور بس انا ما احس اني موافق هذا أحمد ما يستاهلك وما احس ان هو الشخص إلا راح يسعدكِ
    نور : عبد العزيز خلاص انا موافقة وأحمد هذا عاجبني
    عبد العزيز : نور لا تفكرين بأن هو عنده فلوس ترا لفلوس مو كل شي
    نور بتعب : خلااااااااااااص يا عبد العزيز قول له اني موافقة
    عبد العزيز : براحتك انا ما احب اغصبك على شي
    طلع من الغرفة وهو مقهور ما يتخيل هالمغرور أحمد ياخذ اخته
    اريام : ها شنوو ردت فعلها
    عبد العزيز بحزن : وافقت
    اريام : شنوووووووووو !!!!!!!!!!!!!
    عبد العزيز : مدري شنووو شايفة بأحمد ولا مصرة انها تبيه
    اريام : الله يهديها انا احس ان أحمد ما يناسبها
    عبد العزيز : ههههه وانا شنوو اقول أحمد وراني الويل كيف اأمنه على اختي
    اريام تنهدت
    عبد العزيز : رايح افتح الباب
    اريام : اكيد ندى
    فتح عبد العزيز الباب لقى ندى
    سلمت عليه وباست راسه
    دخلت ولقت اريام جلست معها وحكت اريام لندى أن أحمد تقدم لها
    ندى : طيب إذا هي تبي خلاص وليه لأ
    اريام : وانتي شعرفك بأحمد هذا
    ندى : يمكن الرجال يحبها لأن مستحيل يتقدم لها وهو ما يبيها وانا ما اتوقع ان أبو أحمد يغصب ولده بالزواج
    اريام وهي واقفة : والله مدري
    مشت ودخلت غرفتها
    وجا ببالها محمد إلا التقت بيه بالأمارات ما تدري لييه تفكر فيه
    لا يا أريام انتي الحين كبيرة خلك من هالسوالف الفاضية
    في جهة ثانية
    (( نور))
    ظلت تبكي وتبكي على سريرها وهي ماسكة مخذتها إلا تبللت بدموعها
    ما ابيـــــــــــه .. اكـــــــــره ... اكـــــــــره
    ياليتني اقدر اقولها ياليتني آآآآآآه كيف ذليت نفسي له كييف
    كل ما تخيلت ان أحمد راح يصير زوجها والألم يزيد والدموع تزداد
    ................................
    في المطار
    حمل زياد الشنط وتوجه لطائرة إلا تنادي رحلتهم
    كانت غرور تمشي وراه بعباتها الساترة وغطاها إلا مغطي وجها
    تمشي معاه بنفسية تعبانه تمشي معاه وتحس انها تمشي بروحها ولوحدها
    اكيييد شنوو تتوقعين يا غرور هاذي ردت فعل طبيعية يومين ويطلقك بس حتى يسكت هله
    صعدت الطيارة قعدت جنب النافذة وزياد جنبها
    ..........................
    بيت أبو نواف
    علياء : ريمه
    ريمه : نعم
    علياء : هاتي المجلة إلا بجنبك
    ريمه وهي ترمي المجلة على علياء
    علياء : الله يقطع بليسك شنووو هذا حتى ما تقدري توصلينها لي
    ريمه : اوووو خليني بأفكاري مع متقذي
    علياء : أي منقذ ريموووووو
    ريمه انتبهت لنفسها : هاااا ولا شي مع منقذي أقصد جوالي إلاا نقذني لما لما ضعت أي و دقيت على السواق وبعدها وبعدها لقاني هههههه
    علياء مو مصدقة شي : اهااااا
    ريمه : اف ياربي متى اتزوج وارتاح منكم
    علياء : انتي مافيكِ خجل بس تبي تتزوج
    ريمه : شسوي مليت بهالبيت دوووم بحالي ولما تجين تقرين وتاركتني
    علياء تركت المجلة من يدها : لييه ما تعزمين صاحباتك
    ريمه : تصدقين فكره حلووة راح اكلم نور وندى وهبه يجوون
    علياء : أي وخاصتاً أن نواف الليلة جاي فراح نفاجأ ندى
    ريمه : يااااااااااااااااي وناسه راح ارتب اجواء رومانسية لهم وحنا البنات نقعد ونفلها هههههههههههه
    علياء : آه على نعمة العقل
    ريمه وقفت : يا الله انا رايحة عندي اشغال كثيرة وطار الملل
    علياء ابتسمت لها وأخذت تقرا المجلة
    ..................................
    بيت أبو خالد
    هبه بأكتئاب : خالد لييه ما نطلع
    خالد : وين نروح
    هبه : ايش رايكم اطلعكم معي اليوم
    علاء : أي بس امي ما تبينا نطلع
    هبه بحزن : طيب
    خالد : علاء تعال نلعب بلاستيشن
    علاء : يا الله
    قعدوا يلعبوا وهبه تطالعهم وهي مبسوطة لأنهم فرحانين
    انسحبت من الصالة وراحت غرفتها
    لقت جوالها إلا على سريرها اخذته لقت مكالمة لم يرد عليها
    من رقم غريب
    منووو هذا بعد
    كلمت الرقم لكنه مارد
    كلمته مرا ثانية ومارد ملت وتركت جوالها كانت راح تطلع بس لقته يدق من نفس الرقم
    هبه رفعته : الووو
    مازن : هبه
    هبه عرفته من نبرة صوته إلا مستحيل تنساها : مازن
    مازن : هبه كيفك
    هبه : بخير
    مازن : هبه ابي قول لك شي متأخر شوي بس صدقيني غصباً عني صار
    هبه : ســـــاكته
    مازن : هبه انا آســـــف
    هبه بدت دموعها تتجمع ونبرة صوتها تتغير : لا تعتذر يا مازن ما ابي اسمعك تعتذر لي بس كنت ابيكم كلكم تعرفون ان انا مالي مالي ذنب بقتل اخوك كنت ابي اعرف انتوا كيف تفكرون كيف تتهموا طفلة مالها ذنب ولا بعد مو معه بالسيارة
    مازن وضميره يأنبه : هبه سامحيني
    هبه ابتسمت : لا يامازن عادي انا مسامحتك
    مازن ابتسم : مشكورة وعرفت ان قلبك حنون يا هبه الحنونة
    هبه بخجل : تسلم
    مازن : طيب الحين انا ارتحت واقدر اسكر وانا مرتاح يا الله مع السلامة
    هبه : الله يسلمك
    ابتسمت ونزلت لأخوانها
    ...........................
    (( بيت عبد العزيز))
    ندى وهي ترفع اكمام بلوزتها حتى ما تتوسخ : اريام شوفين التلفون
    اريام : وليييه مو انتي
    ندى تأففت : طيب
    رفعت ندى السماعة : الوو
    نواف : هلا
    ندى تجمعت الدموع بعيونها وهي تحس انها مشتاقة لهذا الصوت إلا من مده قطعها : نواااااااف
    نواف : أي كيفك حبيبتي انتي بخير
    ندى بخجل : أي وانت
    نواف : انا تمام دامي سمعت صوتك
    ندى : نواف متى راح ترجع
    نواف : للأسف يمكن اقعد 5 شهور
    ندى شهقت : نواف مدة طويلة
    نواف : شسوي هاذا شغلي
    ندى : اهااا طيب
    نواف ابتسم : يا الله انتبهي لنفسك
    ندى : وانت بعد
    نوف : مع السلامة
    ندى وماودها تسكر : الله يسلمك
    سكت سماعة التلفون وهي زعلانة إلا تسمع التلفون يدق
    ندى : الوو
    ريمه : هلا ندوووش كيفك
    ندى : تمااام
    ريمه : اخبار نور
    ندى : الحمد الله وانتي
    ريمه : مبسوووطة
    ندى : ان شاء الله دوووم
    ريمه : طيب ندى ابيكِ اليوم تجين انتي ونور البيت أوكي انا عازمتكم
    ندى : طيب يا الغلا نكلم عبد العزيز ونحاول
    ريمه : لا ما تحاولون إلا تجون طيب
    ندى ابتسمت : هههه طيب
    ريمه : يا الله انتظركم
    ندى : اوووكي بس قلت لك الموافقة على عبد العزيز
    ريمه : لو وافق عبد العزيز راح اعطيه هديه ههههه
    ندى : هههههههه طيب باي
    ريمه : باي
    في الطائرة
    غرور قعدت بملل ياربي لييه كذا يصير معي والله مالي ذنب مالي ذنب شنووو هاذا الأنسان يعني ما يتنوب
    غرور : اففففف
    زياد عطاها نظره استهزاء ورجع نظره بالمجلة إلا يقراها
    غرور كتمت لييه كذا لييه احب واخلص ونتيجة حبي تضيع حياتي لييه ياريان لييه ياليتني ما تعرفت عليك ولا عرفتك خلاص كرهت حياتي كرهتها ياليتني مثل أي بنت متزوجة آآه زياد انسان مافي مثله اكيد انصدم مني بس آآه إذا فات الفوت ماينفع الصوت
    نزلت منها دموع حسرة وندم خلاص خسرت كل شي كل شي حتى زياد خسرته وطحت من عينه ياربي شسوي شسوي يا الله سامحني سامحني وريان الله ينتقم منك الله ينتقم منك ويعذبك بشي ويبتليك يااارب
    زياد : هي انتي يا الله وصلنا
    التفتت إله هي انتي !!!!!! لهدرحة صرت حقيرة بعيونك يا زياد
    كتمت صيحتها وقامت من الكرسي
    زياد عارف انه جرحها بس هاذا الجرح إلا بقلبها مو مثل جرحه هو يكتشف انه زوجته استغفر الله بس
    بس البنت مالها ذنب لييه ما تبي تستر عليها يازياد إذا في ذئاب مفترسة بالسعودية وهي مستحييل يقول لها كذا وتروح له
    نزل راسه بحزن وطلع من الطائرة مع غرور
    .....................................

    بيت عبد العزيز
    نور : عزوز يا الله حنا جاهزين
    عبد العزيز ابتسم : انا برا
    طلع عبد العزيز
    ندى : عبد العزيز تغير كثيييير
    نور : هاذا عبد العزيز اخونا مو هاذاك المتوحش
    ندى : الله يسخليه لنا يارب
    نور وهي تتحجب : تعالي انتي متى راح يجي زوجك من السفر
    ندى بحزن : بعد خمس شهور
    نور بضيق : آهااا طيب يا الله نطلع له
    ندى : يالله
    طلعوا وركبوا السيارة وهم متجهين لبيت أبو نواف
    .........................
    بيت سعود
    دخل سعود البيت وهو مبسوط لأن اجازته بدت
    أول مادخل رمى نفسه على الكنبه
    آآآآه
    فتح عيونه كان يبي يبشر مرام إلا مايحس بيها كزوة معه
    مايدري ليييه يمكن منار لا منار نساها من تعرف على رنيم الحب إلا من مدة ما دخل المنتدى مايدري لييه حس بالقهر والغيرة لأنها متزوجه
    آآآآآآه ياحظ زوجها
    سعود : مراااااااااام ..مرام
    مالقى منها رد
    صعد غرفتها ودق الباب لقى لابتوبها على السرير بس مالقاها
    تقدم خطوتين كان يبي يشوف داخلة على أي موقع لكن لقى شخص جا وسكر الابتوب
    مرام بتوتر : سعود
    رفع سعود راسه وقعد يطالعها
    آه يا سعود ياخاين كيف تحب بنت غير زوجتك إلا ماسوت لك شي دوم تخدمك وانت تاركها
    مرام خجلت من نظرات سعود ونزلت راسها
    سعود رافع راسها : ليه خجلانة
    (( يعني ليييه خجلانه بعد صدق ما تفهم))
    مرام بخجل : لا بس
    سعود وجه نظره للابتوبها : لييه ما تبيني اشوف شنوو داخلة
    مرام حست بالخوف لأنها كانت فاتحة آخر رسالة من فارس الخيال خايفة يشوفها ويضن انها تخونه
    مرام : لا بس كنت كـ ك
    سعود : طيب خلاص مو بلازم حبيت اقول لك العيلة قررت انهم يسافرون يثلاثة ايام بالبحرين
    مرام : البحرين !!!!!
    سعود : أي ليييه مو عاجبتك
    مرام : لا لا بس
    سعود : تدرين هالأيام صايرة عيلتنا قوية مع عيلة الفـ ...
    فراح يسافرون معنا
    مرام : طيب راح اجهز شنطتي
    سعود : واناااا
    مرام تحس سعود متغير اليوم هاذا شفيه
    مرام : سعوود شتفكر فييه
    سعود : افكر فيكِ
    مرام نزلت راسها : طيب راح اجهز شنطتك معي
    ..........................................
    وقف عبد العزيز سيارته : يا الله الساعة كم تبوني اجيكم
    ندى : 9 ونص
    عبد العزيز : ان شاء اللع
    ندى ونور وهم نازلين : مع السلامة
    توجهت نور وندى للبيت وناظروا ببعض وتذكروا أول يوم جو هنا
    دخلوا البيت استقبلتهم ريمه لقوا هناك
    رناد وهبه سلموا عليهم وجلسوا
    ندى : ريمه إلا اقول ما عطيتين اخوي هديه
    ريمه : ندوووو لايكون قلتيله
    ندى بأبتسامة : أي قلتله
    ريمه : هااااااااا
    نور وندى طالعوا بعض وقعدوا يبتسمون : ههههههههههههه
    ندى : لا تخافين امزح
    ريمه : فكرت بعد قلت لو قالت له راح تشوووف انتي ووجهك
    إلا بدخول علياء
    علياء : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    جلست علياء معهم وظلوا يتكلمون ويحشون (( تعرفون جلسات البنات وكلامهم))
    علياء قعدت تطالع ريمه بنظرة فهمتها وابتسمت
    ريمه : ندى ليييه ما تصعدين فوق شوي
    ندى : ايش وين اصعد ولييه اصعد اصلاً
    علياء : هههههه لا بس انا ابيك بشي
    ندى : اوووكي
    قامت علياء وندى وصعدوا فوق
    نور ك شراح تسون بأختي
    رناد : هههه يمكن بيقتلوها وحنا مندري
    ريمه : هههه وحنا نقدر نقتلها واختها نور
    رناد : مدري لييه نور ذكرتيني بأحمد ولد عمي احسه غامض وشرس وقاسي
    نور تغيرت ملانح وجها من ابتسامة إلا نكد احمد ياكرهي له
    ريمه : لا شرسس ولا شي احمد انسان مش غامض بس إلا يتقرب له يفهمه بلعكس احسه طيب وحنون
    سرحت ريمه وهي تذكر يوم احمد ينقذها من ريان ويوصلها بيتها ويحذرها ويقول انه بيحميها من شي اسمه ريان
    رناد رمت على ريمه المخدة : لا يكوون بس الاخت معجبة
    ريمه : آآآآآآآآآه يا حظ إلا بتاخذه يطير العقل
    رناد : وانا اشهد لك في هالشي انا المخطوبة ماقدرت وخقيت ساعة عليه لو يشوفني رياض ذبحني
    نور ماتدري لييه حبت تغير الموضوع : هبه
    هبه : هلا
    نور : شبلاكِ بس مبتسمه شاركينا الكلام
    في جهة ثانية من البيت
    وبالطابق الثاني
    مشت علياء مع ندى وطلبت منها تدخل هاذي الغرفة
    ندى دقت الباب ودخلت مالقت حد لقت علياء سكت الباب ياربي هاذي شفيه كانت راح تلتفت على ورا لكن لقت يد دافيه ماسكة يدها
    ارتجفت وحست بالخوف التفتت بسرعة لقت
    نواف
    انصدمت ... ودموعها نزلت من عيونها
    ندى وهي تبكي : نواف ليييه تكذب علي
    نواف يطالع المكان إلا واقفة فيه وكأنه يشوفها : ههههه بس ابي اعرف تشتاقين لي ولا لأ
    ندى تمسح دموعها : وشنووو عرفت
    نواف ابتسم : طلبت من السواق يوصلنا البيت ايش رايك ابيكِ تبقين معاي الليلة
    ندى ابتسمت : نواف مو مصدقة انك معي
    نواف : لا صدقين
    بيت أبو ناصر
    أبو ناصر : يا ناصر يا ياسمين يا الله تأخرنا على الطيارة
    ناصر حمل ولده ماجد ومسك بيده بنته مرح
    مها ( زوجة ناصر) : ناصر يا الله حنا خلصنا هاتي ماجد عنك
    ناصر : ل خليه يا ام ماجد
    ياسمين : يبا حنا خلصنا بس شهد الله يهديها
    نزلت شهد وهي لابسة برمودا جنز وبلوزة بيضا بدون اكمام
    شهد : طيب طيب
    أم ناصر : لازم هالبنت تأخرنا
    شهد : ماااااامي لييه كذا
    أم ناصر : ياالله انا طلعت يا الله يأ ابو ناصر
    طلعوا من البيت وهم مبسوطين وأخيراً راح يرجعون لبلدهم السعودية
    ~ تعريف بالشخصيات~
    أبو ناصر / الأب الحنون على أولاده اسمه معروف بالتجارة وهو من عيلة معروفة
    أم ناصر / امرأ طيبة حيييل همها بالدنيا عيالها
    ناصر / الأبن الوحيد طيب وحنون لكن عصبي متزوج مها وعنده مرح 8 سنين وماجد سنة ونص
    شهد / البنت الدلوعة والصغيرة حلوووة وناعمة عمرها 18 سنة
    طلعوا العائلة وتوجهوا للمطار تمت الساعات والأجراءات واقلعت الطائرة
    ...................................
    بيت أبو أحمد
    قعد أحمد قبال ابوه وتنهد وسند راسه وغمض عيونه
    أبو أحمد : البنت وافقت
    أحمد وهو يعده مغمض عيونها وبستهزاء : وهي تقدر ترفض
    أبو أحمد ابتسم : وراح تجيب لي الولد
    أحمد فتح عيونه : يبه قلت لك نور ما ابي منها عيال نور حاطها براسي اسبوه وراح ارميها ببيت اهلها
    أبو أحمد بضيق وبخوف : ا انـ ت تـ تروح للدكتور النفسي إلا قلتلك عنه
    احمد رفع راسه : إذا انت ابوي وتقول عني مجنون شنوو الناس تقول عني وعلى فكرة انا عارف انك تدل مكان زوجتك الغبية هاذي وشذى بس ما تبي تقول لي لا تخاف راح ادل مكانهم بطريقتي
    نزل ابو أحمد راسه
    قوي ... مايهزه شي ... صامت
    لكن مع أحمد يحس انه ضعيف
    أحمد مريض نفسيا ويعاني من مشكلة حس بتعب ولده الوحيد ويحبه اكثر من روحه نزل راسه وهو يتذكر قبل عشر سنوات
    أم أحمد تدخن : مالك دخل
    أبو أحمد سحب الزجارة : انتي ما تستحين تدخنين قدام ولدك وزوجك
    أم أحمد : تراك طفشتني وولدك هاذا الله ياخذه ان شاء الله من ولدته ووزني زاد
    تقرب منها أحمد إلا كان يبلغ من العمر 3 سنوات وضربها
    أم أحمد عطته كف : يا حماااااااااااار
    نزل راسه كل ما تذكر معاناة ولده بصغره يحس بالحزن الله ينتقم منك انتي واختك على غلي سويتوه بولدي
    .....................
    (( غرور ))
    دخلت غرفتها المخصصة لها رتبت ملابسها وبعدها لبست ثوب قصير بس مش فاضح لونه اسود
    وبين بياض بشرتها
    طلعت من الغرفة ومالقت حد توجهت للصالة شغلت التلفزيون
    قعدت تغير بالقنوات لقت مسلسلات كثيرة حست انها ملانه منهم آخر شي طفت التلفزيون
    ودخلت المطبخ سوت لها أكل خفيف طلعت وهي حاملة صحنها إلا فيه بعض من الأكل قعدت تطالع فيه لكنها انصدمت بجسم وتكسر الصحن
    لقت زياد
    ظلت تطالعه ماتدري ليييه ابتسمت حست انها تحبه بس تدري لو قعدت تعترف له من اليوم لمية سنه عن مشارعرها مستحيل يصدقها
    زياد بعد عنها وهو متوتر : لا تصدقين نفسك كم يوم وانتي عند بيت اهلك
    هنا غرور ما قدرت تركت كل شي وركضت لغرفتها قفلت الباب والقت بجسمها على السرير ظلت تبكي آآه لييه كذا مشكلتي احبــــــه احبـــــــه
    .............................
    بيت بو نواف
    نور : ما ضن ندى راح تجي معي
    رناد : ههههه خلاص شافت الحبيب
    نور : هههههه
    رناد : تدرون بيت عمي أبو تاصر بكر راح يجونا
    ريمه : صدق !!!!!!!!!!! وراح تجي معهم شهدو
    هبه ابتسمت : منووو هذيلا
    نور ابتسمت لها كانت راح تسأل منوو هذيلا بس عمها وماتعرفه فاستحت اما هبه لأنها مو من العائلة فما تعرفهم كثير
    ريمه : هذيلا بيت عمي أبو ناصر عايشين برا السعودية وخلاص راح يستقرون هنا
    هبه ابتسمت لها
    نور : تصدقون عبد العزيز قلنا له يجي ولا اتفقنا كيف بدق علينا
    ريمه : صدق
    نور : أي
    هبه : طيب بنات انا الحين طالعة مع السلامة
    رناد : جا لك السواق
    هبه : أي
    ريمه : لا تنسن تجهزين اغراضك حتى نطلع يوم الخميس للبحرين ياااي راح نفلها ونشاهد سينما مو مثل هنا ماعندنا
    نور ابتسمت : يااااااي عمري ماشاهدت سينما
    ريناد وريمه : ههههههههههه
    نور ابتسمت : عن جد عمري ماشاهدت ابي اعيش الأجواء مثلكم واشاهد فلم يااااي الأمر مشوق
    ريمه : صدق انك تهبلين ياااي تصدقين البنات إلا معانا بالفصل مو مصدقين ان هاذي عيونك الكل يظن انها عدسات
    نور : احم احم شسوي بعد عيوني حلوة كذا طالعة على الماما
    ريمه : طيب انا الغبية تركت جوالي بالحديقة راح آخذ وارجع
    ريناد : اووووووكي
    .........................................
    سيارة عبد العزيز
    وقف عند بيت أبو نواف شلوون اخليهم يطلعون
    وقف متملل مرت خمس دقايق وهو بهاذي الحال آخر شي فكر انه ينزل
    نزل من السيارة
    دخل البيت وتوهق وين الباب الرئيس بعد قعد يتمشى بالحديقة
    لكنه بلحظات وقف وهو يشوف بنت قدامه
    حس بالأحراج وتحمحم ونزل راسه بسررعة
    ولف على جهة اليمين
    ريمه وصلت درجة حرارتها فوق الأربعين
    وبسرعة وماتلاقي ولا اثر منها
    مشى عبد العزيز وتفكيره مع البنت إلا سافها استغفر الله شفيني افكر فيها
    لقى هناك السواق وطلب منه ينادي على خواته
    (( ريمه))
    دخلت للبنات وهي تشهق : يااااربي
    نور : شبلاكِ
    ريمه منحرجة : هااا
    ريناد ابتسمت : شفييه وجهك صاير احمر
    ريمه : في واحد شافني
    نور ابتسمت
    ريناد : هههههههه ومنوو هاذا
    ريمه : مدري أول مره اشوفه احسه خلووق ومؤدب ووسيم آآآه احس فيه شبه منك يا نوروه
    نور كانت راح تتكلم لكن
    قطعها صوت الشغالة وهي تقول لها ان عبد العزيز برا
    نور : عرفته هذا اكيد اخوي عزوز
    ريمه رفعت راسها وهي متحرجة شلوون تقول لصاحبتها ان اخوها وسيم شراح تقول عني
    ريناد : يا الله ريموو حبيبتي انا طالعة السواق ينتظرني برا
    ريمه : طيب مع السلامة
    (( غرفة نواف ))
    ندى : نواف خلاص ارتاح انت جاي من السفر
    نواف القى بجسمه على السرير
    ندى ظلت واقفة
    نواف : تعالين
    ندى : ا ا
    تقربت منه وظلت جنبه بالسرير
    نواف بهمس : تصدقين ان حلم حياتي اشوف شكل البنت إلا حبيتها
    ندى بخجل وحاسة بالتعاس لأن الانوار مطفيه ومشغلة الابجورة بس يعني صاير الضوء بس من الانارة إلا بجنب السرير: اممم
    نواف : وصفين لي شكلك
    ندى بخجل : نواف تبي تشوفني صدق
    نواف ابتسم
    ندى : إذا تبي تشوفني سوي العملية
    نواف : فكرت بهذا الشي بس مدري متردد
    ندى : لا تتردد ولا شي نواف انت شنوو راح تخسر إذا سويتها
    نواف : طيب مدري راح افكر مرة ثانية
    ابتسمت له
    8
    8
    8
    8
    .......................................
    دخل ابو ناصر مع عياله البيت
    الكل ابتسم من بعد غيبة طويلة رجعوا البيت
    دخل ناصر وابوه شنطهم
    أبو ناصر : يا الله الكل يستريح بعد كم يوم مسافرين للبحرين
    أم ناصر : أبو ناصر شنوو بك بالبحرين حنا مابغين نرجع للسعودية
    أبو ناصر : العيلة كلها رح تسافر ثلاثة ايام وحنا راجعين وبعدين بكرا زواج رياض
    شهد : خطب !!!!!!!
    مها : متى خطب
    أبو ناصر ابتسم : من مدة الله يهنيه اخذ بنت عمه ريناد
    شهد قامت : عن اذنكم طالعة لغرفتي
    ~ يزواج رياض وريناد ~
    الكل كان مبسوط وفرحان
    بالمناسبة السعيدة
    الأمهات يستقبلوا المعازيم
    البنات يرقصومن الفرح
    نور : ماشاء الله ريناد طالعة حلوووة
    ندى : أي
    نور : الله يسعدهم
    ندى : ويسعدك انتي وأحمد
    نور نزلت راسها
    ندى : إلا صدق متى خطبتكم
    نور : بعد اسبوعين
    ندى : نور عندي بشارة
    نور : شنووو
    ندى مبسوطة : نواف راح يسوي عملية
    نور : مبروووك
    .................................
    عند هاذي الأستراحة المختلطة
    قعد وهو كل شوي يشرب كاس وحالته صار حاله
    عزام : بسك شرب يا خالد
    خالد : طالع طالع هاذي البنت تعالي يا حلوة
    عزام ابتسم بخبث : شتفكر فييه
    خالد : هههه أي إلا بالي بالك
    قام خالد وراح يتمشى معها كان سهران بهاذي الليلة في صالة مختلطة
    (( للأسف ان في مجتمعنا الخليجي كثيير من هاذي الفئات والأماكن ))
    بعد ساعتين
    رجع خالد واستأذن من اصحابه
    الع الساعة لقاها 4ونص الفجر
    ركب سيارته توجه للبيت
    دخل البيت وهو صحى من السكر إلا كان فيه
    لقى اخته غرام جالسه
    خالد : هاااي
    غرام : هايات
    غرام كانت لابسة تنورة قصيرررة مع بلوز بدون اكمام مبينه كل تفاصيل جسمها
    غرام : خلودي ايش رايك يوم الخميس نطلع البحرين
    خالد : شتبين بالبحرين
    غرام : كذا بس ابيها
    خالد : طيب ماعندي مشكلة لأني يوم الخميس فاضي و (( بتسم بخبث )) البحرين حلوة ليه لأ فيها اشياء رووعة ههههههههههههههههه
    غرام : شبلاك انت وبعدين شهالريحة هاذي اف ياربي
    خالد صعد غرفته
    وغرام قعدت تكلم
    غرام : ههههه اموت فيك
    عزام : وانا اكثر يا حيايتي انتي
    عزام : مو راضية تقولي لي اسمك
    غرام : عادي (( بدلع)) اسمي سارة
    عزام : وانا جاسر
    غرام (( وع شهالأسم)) ههههههه
    انتهت من مكالماتها
    وصعدت غرفتها
    اخذت صورة أحمد ياربي ابي اعرف منوو هذا الصغير باين عليه حلووو بس هاذي الصور لقيتها من مدة طويلة يعني اكييد كبر آه لو اعرف شسمه مدري لييه داخل مزاجي
    ................................................
    انطفت الأنوار والكل مبسوط
    دخل رياض وظلت المصورة تصور
    مر الوقت الحلوو بسررعة
    طلعوا العريسين والناس بدوا يطلعوا
    (( في سيارة عبد العزيز ))
    اريام : اليوم البنات يهبلووون
    نور : أي
    اريام : خلاص ابي اخطب لك وحدة يا عبد العزيز قبل لا (( قالتها بألم )) يصير عمرك مثلي
    نور : لا عبد لعزيز صار عمرك 27 وانت ماتزوجت ابي اصير عمه
    عبد العزيز : ان شا ءالله
    نور ابتسمت : متشووووقة اشاهد بالسينما
    اريام : صدق مجنونة
    نور : حاسة شي راح يصير بالبحرين بس شنووو مدري
    اريام ابتسمت
    // يوم الخميس الساعة 5 الفجر //
    قعدت نور أول وحدة متحمسة للبحرين
    قعدت كل البيت من صراخها
    اريام : الله ياخذ بليسك قعدتيني من النوم
    نور تضحك على شكل اريام : ههههههههههه
    دق التلفون
    رفعته وهي مو قادرة من الضحك
    نور : هههههههههههههههههه
    أحمد : الوووو
    نور عدلت صوتها : الووو نعم
    أحمد : ابي عبد العزيز
    نور : لحظة بس
    تركت السماعة ودقات قلبها تزيد تحس راح حماسها للبحرين
    قعدت عبد العزيز وقالت له أن أحمد يبيه
    جهزت شنطتها ولبست عباتها هي وأريام
    عبد العزيز خلص مكالمته وطلعوا من البيت متجهين للبحرين

    قعدت نور أول وحدة متحمسة للبحرين
    قعدت كل البيت من صراخها
    اريام : الله ياخذ بليسك قعدتيني من النوم
    نور تضحك على شكل اريام : ههههههههههه
    دق التلفون
    رفعته وهي مو قادرة من الضحك
    نور : هههههههههههههههههه
    أحمد : الوووو
    نور عدلت صوتها : الووو نعم
    أحمد : ابي عبد العزيز
    نور : لحظة بس
    تركت السماعة ودقات قلبها تزيد تحس راح حماسها للبحرين
    قعدت عبد العزيز وقالت له أن أحمد يبيه
    جهزت شنطتها ولبست عباتها هي وأريام
    عبد العزيز خلص مكالمته وطلعوا من البيت متجهين للبحرين
    انتهى البارت اتمنى يعجبكم
    والقى ردودكم وتوقعاتكم
    وردة يابسة
    ~ في السيارة~
    اريام : شنووو يبي منك أحمد
    نور رفعت راسها تبي تسمع جوابه
    عبد العزيز : لا تهتمين بهالشي شي عادي
    اريام : على راحتك
    نور : عبد العزيز
    عبد العزيز : نعم
    نور : كم يوم راح نقعد
    عبد العزيز : مدري يقولون ثلاثة
    اريام : ليه اختارون البحرين بالتحديد
    عبد العزيز : مدري بس على ما اضن عندهم شي هناك
    نور : اف مدري لييه ما ابي اروح البحرين
    اريام : ماشاء الله اليوم هازة البيت هز وابي البحرين وابيها
    نور : راح الحماس
    اريام : على فكرة عزوز اقول لها المفاجأة
    عبد العزيز : سكتين ولا كلمة
    نور : اريام قولين شنوووو يا الله
    اريام ابتسمت : خلاص عزوز نقول لها
    عبد العزيز ابتسم : وانتي شبلاكِ على عزوز
    اريام : ادلعك لأني عن قريب ابي اخطب لك
    نور : هههههههه يااااي متى اخوي يتزوج
    عبد العزيز ابتسم وظل يسوق السيارة
    نور : اريام لا تغيرين الموضوع شنوو المفاجأة
    اريام : وانتي لييه تحبين تخربي على نفسك
    نور : مدري يمكن لأني ما تعودت على مفاجائات
    اريام ابتسمت : عبد العزيز راح يقول لك
    عبد العزيز : ان شاء الله خطبتك أو ملكتك راح تكون بالبحرين
    حست انها تجمدت قلبها بدا يدق بسرعة جنونيه
    لا لا لا هاذي هي مفاجأتي هاذي وانا اقول ليه مكلم
    ما ابي اروح لذل برجولي ما ابي
    غطت نقابها حتى ما تبين دموعها اكرهك يا احمد اكرهك وما ابيك ما ابيك ياليتني اقدر اقولها
    اريام : نور شبلاكِ سكتين ولا مستحية ههههه
    عبد العزيز ابتسم : اقول يا حلوة وصلنا المطار يا الله ننزل وتلقين حبيب القلب

    اياحزن ابتعدعنــــــــــي ودع جرحي يزل همـــــــــي
    واني بك يا حزنـــــــــي غيــر العذاب لا اجنــــــــــــي
    ايا حزن مالك منــــــــي؟ الاترى الذي بي يكفينـــــــــــي
    تعبت من كثرة التمنــــي ولست انت بحائل عنــــــــــــي
    ايا خزن لاتسئ ظنـــــي فأنت في غنــــى عنــــــــــــي
    فلي من الالام مايبكــــي ولي من الجروح ما يدمـــــــي
    الاياحزن اتعتقـــــــــــــد انـــنـــي منك اكتفيــــــــــــــت
    الم يحن الاوان بعـــــــــد الم يحن زوالك يا حزنــــــــــي؟
    في المطار
    ندى وهي ماسكة يد نواف : نواف
    نواف وهي يقعد معها على الكرسي : عيونـ
    قطع كلمته وهو يبتسم
    أي عيون يا نواف
    ندى حست فيه : طيب ا ا تتوقع متى رح يوصل اخوي
    نواف : مدري
    بعد لحظات وصلت عائلة أبو نواف كلها وأبو زياد وأبو فهد
    ريمة وهي تعدل نقابها : وااااااو بسافربس تصدقون من يوم انا صغيره ما احس ان البحرين سفر
    ريناد : حتى ان نص ساعة ربع ساعة وحنا واصلين
    ريمة : اشتقت لغرور
    ريناد : الله يسعدها بس اسمع انهم راح يرجعون وعلى طول راح يجون لنا البحرين
    شهد : كيفكم
    ريمة : بسم الله انتي من وين طلعتي
    شهد : هههه ماصار لنا خمس دقايق من جينا
    شهد : اشتقت لكم كثيييييييييييييير
    علياء : هلا كيفك شهد
    شهد : الحمد الله بخير
    ريناد : هههه ولا تغيرتي بعدك هبلة
    شهد : هبلة بعينك انا اعقل وحدة فيكم
    ريمه : أي صدق صدق
    ريناد : ريمه
    ريمه ماتسمع شي
    شهد : ريمه
    ريناد : هي انتي نكلمك ريمممممممممممممه
    شهد + ريناد : ريمممممممممممممممممممممممممممه
    اما ريمه ماكانت تسمعهم لأنها كانت تشوف الواقف تحس بخوف ورجفة تذكر شنوو كان يبي يسوي فيها
    لقت ريان واقف وكأنه يبحث عن حد ماتدري ليه خافت تخاف منه وتكره كان راح يدمر حياتها
    وبعدها بلحظات لقت أحمد جاي مع ابوه دق قلبها
    والتفتت بسرعة لشهد
    ريمه : شهد
    شهد : تو الناس
    ريمه : ليه شنووو سويت
    شهد : صوتي راح وانتي الحين تقوليلي (( تقلدها)) شهد
    ريمه : سوري ما سمعتك
    شهد : واااو شوفين هذا يهبل.. علي يا ريموو اكيد خاقة عليه
    ريمه : ياااي أحمد شي خطيييييييييررررررر
    شهد : من وين عرفتين اسمه
    ريمه : يا ذكية هذا ولد عمي
    شهد : ولد عمي أحمد وااااو تغيرر اصلاَ انا يوم كنت هنا ما اشوفه كثييير
    ريناد : تأخرت نور
    شهد : ومنووو نور
    ريمه : وانتي دوم تسالين
    شهد : يووو ريمووو تدرين اني غايبة عنكم فترة طويلة
    ريناد : هاذي بنت عمي
    ريمه رفعت راسها ولقت نور وعبد العزيز بسرعة نزلت راسها وتذكرت الموقف إلى صار معها وقعدت تضحك
    (( في جهة ثانية ))
    نور : اريام طالعين هذي ندى
    كانت راح تروح لها بس عبد العزيز مسك يدها
    عبد العزيز : ما تشوفينها مع زوجها خلهم بحالهم وروحين قعدي مع البنات
    نور بإحراج من اخوها : اه طيب
    اريام تطالع عبد العزيزوابتسموا
    نور : ليه تبتسمون
    اريام : تعالين معي نروح للبنات احسن
    مشت اريام مع نور
    قعدوا مع البنات سلموا عليهم وقعدوا يتكلموا
    حتى اعلنوا عن رقم رحلتهم
    قاموا وهم مبسوطين ومتجهين للطائرة
    .........................................
    (( غرور))
    قعدت من نومها هلكانه وتحس بتعب صار لها خمسة ايام وهي بحالها بهالمكان زياد تاركها بروحها تحس بغصة وتعب
    قامت من النوم غسلت وصلت
    وبعدها قعدت تطالع نفسها بالمراية انصدمت من شكلها شعرها متناثر وجها اصفر وتعبان عيونها السواد محاط فيها شكلها ذابل
    طلعت من الغرفة وهي تحس انها راح تطيح كل شوي تصدم بشي
    دق التلفون
    رفعته بلا مبالاة
    غرور بصوتها التعبان والمبحوح : الوو
    ........ : هههههههههههههههههههههههههه
    غرور بخوف : انت منووو
    .........: ما عرفتيني يا حلوة
    غرور حست بتقزز وانها دايخة سكرت التلفون وما قدرت فطاحت على الأرض
    ................
    في الطائرة
    اريام : نور يا الله قومين
    نور : ابي اناااام
    اريام : نور شنوو تنامين حنا رايحين لباريس يعني من طول المسافة يا الله قومي لا تفشليني
    نور : اف (( و عطت ظهرها اريام))
    اريام بقهر : نور بلا غباء حنا بالطائرة مو بالبيت يا الله الكل راح ينزل وانتي ابقي بحالك
    اريام بصراخ : نوووووووووووور
    بعدت وهي معصبة لقت بوجها أحمد
    اريام بأحراج لأنه سمع صراخها : ا ا
    أحمد : في شي
    اريام : لا بس اختي اقعدها ا ي اقعدها من نومها ههههه
    أحمد ابتسم ابتسامة استحقار : لا خلاص روحين انتي انا راح اقعدها اكيد راح تقعد
    اريام : لا خلاص هي تقوم بسرعة بس مدري شفيها
    نور قامت : اف ياربي انتي شبلاكِ نور نور والله اني ما اقدرت انام
    أحمد قعد يطالعها
    نور طالعته وحست انها منحرجة مسكت يد اريام وطلعوا من الطائرة
    أحمد نزل من الطائرة وركب السيارة إلا راح توصلهم للفلة
    غمض عيونه وهو يتذكر شنو صار له بالمطار
    ريان : أحمد
    أحمد : تكلمني
    ريان : احمد انت بعدك زعلان
    أحمد :...........
    ريان : أحمد انا اكلمك
    أحمد : للأسف انا ما اكلم انسان قذر
    ريان عصب : ايش قصدك يعني انا قذر
    أحمد : بعد عني خسارة الأيام إلا قضيتها معاك
    ريان : آهااا يعني كذا طيب يا احمد ان ما انتقمت لشخص عزيز عندك ما اكون ريان
    أحمد : سوي إلا تسويه ماراح اخاف
    فتح عيونه ابتسم يعني شنوو راح تسوي ههههه
    أبو أحمد ابتسم : انتظر يوم الاربعاء إلا راح اشوفك
    أحمد قطعه : ان شاء الله يبه يجي بسرعة
    أبو أحمد سكت وهو خايف بلي يفكر ولده فيه بس أحمد اقنعه انه تاب ومو قصده أي شي
    وصلوا الفله لقوا العائلات وصلت وراحت ترتاح
    .......................
    (( زياد))
    دخل البيت وهو تعبان القى جسمه بأقرب كنبه تحته حط يده على شعره وبعدها على راسه حس بتعب
    وقف ومشى خطوات بسيطة ولقى غرور على الأرض
    زياد اتجه بسرعة لجهتها
    وصل لمستواها وصار ينبه فيها
    زياد : غرور .. غرور
    حاول بطرق كثيرة انه يقعدها واخيراً قرر يوديها المستشفى حاول يقومها
    لكن سمع همس منها
    غرور بتعب : ز زيـ اااا د والله ندمـ اأ نهه (( ونزلت دمعة من عيونها)) والله مو ققـ صص دي ااناا ما خنتكـ
    صـ دققني اني احـبك وما فيي بنت ترضى أن حد يـ لمسـ
    زياد يقطعها : غرور بسك وخلاص انا راح انسى واستر عليكِ واريحك واريح نفسي ان شاء الله بعد ما نرجع راح اطلقك
    (( ووقف ))
    غرور مسكت يده : لا تخليني والله محتاجة لك لا تبعد عني (( نزلت الدموع دموع
    ندم
    حزن
    تعب
    كره
    "حب"
    دموع ماكانت غرور تنزل منها ولاكانت تذوق طعمها
    كانت تقول انها تحب ريان لكنها كانت بوهم تعيشه لأنه تحول من اجمل انسان بعيونها لأكره انسان
    ماتدري ليه من تذكرت ريان جا على بالها ريمه لايكون الغبي سوى لها شي
    قامت بسرعة ووسط تعبها ودموعها : ريمه
    زياد : غرور شقاعدة تقولين
    غرور : زياد الله يخليك ما ابي اقعد هنا ابي ارجع ابي ارجع
    زياد حس نفسه عطاها وجه هاذي الأشكال تنحقر وتطالعها الناس بعيون انها حقيرة وذليلة
    غرور : زياد والله ادري اني غلطانة والله ادري ربي يسامح انت ليه ما تسامح
    زياد صد عنها لأنه لقى بعيونها الصدق ولقى نظرة انكسار لقى انها تغيرت من بنت ناعمة وحلوة لبنت غير عن إلا شافها أول مرة
    زياد : جهزين اغراضك بكرا طالعين للبحرين لأن الأهل كلهم هناك
    غرور قامت بصعوبه ودخلت غرفتها وقفلت الباب
    زياد
    نزل راسه بحزن يحس بعذاب هو ولي بقلبه غرور
    إلا طعنته وجرحته وهو للحين ينزف
    ليه يا غرور لييه
    .......................
    (( في البحرين ))
    في فلة العائلتان
    (( عند البنات))
    شهد : يا ناس انتي هبااااااااااااااال ههههههههههه
    ريناد : اقول اسكتي احسن
    شهد ابتسمت : سوري
    ريمه : وين هبه
    علياء : هههه اكيد عند اخوانها بعد وينها
    سنين بكره لهبه : الله ياخذها هي وخوانها احسها عائق معنا بالسفر
    طلعوا البنات ببعض
    نور : هي انتي لا تتكلمين على البنت كذا
    سنين : وانتي حاطينك محامي
    بهاذي اللحظة دخلت هبه وهي مبتسمة
    سنين وقفت : ها شرفت إذا جاء الشياطين تطلع الملائكة (( وطلعت من الغرفة وهي معصبة))
    نور : حتى المثل ما تعرف تقوله
    هبه : شصاير
    ريمه : مو صاير شي حبيبتي إلا صاير أن غرور بكرا راح تجينا واي وناسة اشتقت لها
    نور : غرور اشتقت لها كثيير
    اريام : ندى
    ندى : هلا
    اريام : كيفه زوجك
    ندى : الحمد الله بخير
    اريام ابتسمت : الحمد الله
    ندى ابتسمت : راح اقول لك سر بعد شوي اوكي
    ريمه : شنووو السر يا مرت اخوي
    ندى : وانتي اذنك قاطتها بكل مكان
    البنات : ههههههه
    نور : في هاذي صدقتي
    ريمه : نور لا اغير نظرتي لك يا عزيزتي
    نور : ويا عزيزتي انا
    ندى تقطعها : نور ملكتها يوم الاربعاء
    البنات كلهم طالعوا ببعض مصدومين
    ونور ما تقل صدمتها عنهم إلا تزيد
    ريمه : نور انتي
    ريناد بوناسة : ياااااااي نور راح تملكين
    ريمه : ومنووو عريس الغفلة
    ندى : احمد ولد عمي
    نور دمعة عيونها وطلعت من الغرفة
    اريام : شفيها
    ندى : مدري
    ريمه وقفت وطلعت ورا نور
    (( نور))
    طلعت وهي تبكي اكره ياربي اكره ما ابيه
    زاد بكاها
    مستعجل على الملكة مستعجل على الذل
    سمعت صوت من وراها
    التفتت لقت ريمه
    ريمه : نور حبيبتي ليه تبكين
    نور زاد بكاها
    وضمت ريمه
    نور بوسط شهقاتها : حاسة اني مخنوقة انا ما ابي اتزوجه ياريمه ما ابي ما احبه ما ابيه
    انصدمت ريمه من كلام نور مسحت على شعرها وحاولت تهديها
    (( أحمد))
    كان مار من غرفة البنات وسمع صوت يعرفه
    تقرب منه وعرفه ( نور) صوتها يميزه من بين الكل يعرف نعومة صوته من بين بنات عمه
    تقرب من الباب وسمع كلامها
    حاسة اني مخنوقة انا ما ابي اتزوجه ياريمه ما ابي ما احبه ما ابيه
    بعد من الباب : ومن قال اني ابيكِ يا نور
    بعد شوي عنهم ولقى بوجه مازن
    مازن : هلا كيفك أحمد
    أحمد بدون نفس : بخير
    مازن : طيب شكلك مو رايق اتركك بحالك
    أحمد : ياليت
    بعد أحمد عنه
    وهو مو طايق حد من عيلته ما يدري ليه يمكن لأنه ما تعود عليهم ولا كان يججلس معاهم أو أنهم مابغوه يوم كان صغير
    توجه للمدخل الرئيسي فتح الباب وطلع من البيت
    .......................
    (( سنين))
    طلعت وهي معصبة ما تدري لييه صارت ماتحب هبه
    توجهت للصالة لقت مازن جالس على الكنب
    ابتسمت وتغطت
    سنين : السلام عليكم
    مازن : وعليكم السلام
    سنين : هلا مازن
    مازن : هلا فيكِ عفواً اختي بس ماعرفتك انتي منووو
    انصدمت من رده
    اختي ........ ماعرفتك ........ انتي منووو
    سنين : مازن انا حبيبتك سنين
    مازن انحرج من ردها : عفواص سنين بس انا من الصغر اعتبرك مثل اختي
    سنين دموعها تجمعت بعيونها : ومشعرنا والكلام إلا قلته لي بفترة المراهقة
    مازن : أي كلام انا كنت اقول لك واشكي لك كأخت لي لأن ماعندي خوات
    سنين بدت تبكي : ليه ليه يامازن تقول كذا ليه
    مازن : سنين انا مابيني وبينك أي شي
    وتركها بحالها
    تداري الصدمة إلا صدمها
    ليه يامازن ليه
    .........................................
    بعد مرور الأيام
    ((نور ))
    تستعد لملكتها وهي خايفة لأن اليوم قرب وكانت ريمه ماتفارقها
    (( ريمه))
    قالبتنه ضحك وفرفشة ومبسوطة لأنها بجنب اهلها وصاحباتها
    (( سنين ))
    المها وجرحها مازالت اتحاول اداويه لكنها ماقدرت
    (( هبه ))
    همها على اخوانها واكلهم ونومهم وفرحانه لنور
    في لصباح
    بمجلس البنات
    ريمه : هبه هاتي الكلينكس غلا تحتك
    هبه مدت لها العلبة ك تفضلي
    ريمه : شكرا
    هبه : العفو
    نور : بنـ
    ماكملت كلامها لأن الباب دق وبعدها انفتح
    دخلت بنت لابسة عباة راس ومتغطية
    ريمه : منو انتي
    كشفت عن وجها
    والكل انصدم
    غـــــرور !!!!!!!!
    غرور تبتسم ابتسامة صفرا : هلا ماشتقتون لي
    ماعرفوها بالبداية لأن كل شي فيها تغير
    نور حست فيها وعرفت أن إلا توقعته صار
    غرور جلست معاهم وحاولت تتناسى همها وتتكلم معاهم
    هبه : نور مو مصدقة ان ملكتك بكرا
    نور : آه شنوو تقولين عني
    هبه ابتسمت لها
    غرور : ليه ماقلتولي حتى اجهز لي ثوب
    ريمه : كل شي صار بسرعة
    بعد ساعة قاموا البنات يناموا ويستعدوا بكرا لملكت نور
    الكل نام بقت هي تتقلب على السرير
    مو عارفة تنام إلا ماجاها نوم
    لقت منبه لساعة يرن
    لقت الساعة
    6 صابحاً
    قامت وصلت وقرت لها قرآن
    وراحت تجهز ملابسها
    على الساعة
    5ونص العصر
    كانوا البنات مبسوطين ولها تتجهز ولا تلبس
    (( عند الرجال))
    أبو احمد مو مصدق أن ولده راح يملك
    حاس بالفرح كل شوي يعدله
    واخيرلااص جا الوقت على الساعة
    8 ونص الليل
    الكل كان جاهز وهبه وريمه كل شوي يعدلون بنور
    الخايفة وميته رعب
    طلعت للبنات والأمهات صلون لى النبي لما شافوها
    فحست بالخجل
    ريمه : انا طالعة الحديقة وجايه اوكي
    غرور : لا تطـ
    ماكملت كلامها لأنها طلعت
    كانت راح تقول لها ان في رجال برا
    طلعت ريمه وهي رافعه ثوبها الطويل
    توجهت للمغسل
    غسلت يدها
    وبعدها سمعت صوت رجولي
    خافت وتخبت عند الأشجر وهي ميته رعب
    عبد العزيز
    تقرب من المغسل غسل وجه مو مصدق
    خطبة وملكت اخته الليلة خايف عليها من أحمد
    سمع صوت تحت الأشجار
    تقرب لقى بنت متخبيه وخايفة
    عرف انها نفس البنت إلا شافها
    هي خافت وفزت من مكانها وبعدت
    عبد العزيز بنفسه : ياسبحان الله دوم اجتمع مع هالبنت بالحديقة ههه
    (( ريمه))
    ياربي صدق اني غبيه
    دخلت للبنات وهي تشهق
    وبعدها جلست جنب غرور
    وبعدها بلحظات قالت ام فهد
    ام فهد : يا الله نور احمد داخل
    نور
    داخل !!!!!!! لا يا احمد ليه تدخل شنوو تبي تسوي بعد شنوو
    ظلت مرتبكة وخايفة
    ومنزلة راسها
    ما ابي اشوف وجه ما ابيه
    اخذت نفس ورفعت راسها ماراح اضعف انا نور القوية ومستحيل اخاف منه او اضعف ابتسمت ووقفت بثقة
    وكبرياء
    البنات تغطو وهم مبسوطات لنور
    ريمه ظلت تطالع بنور المتغيرة من بنت خايفة ومتوترة لبنت كلها غرور وكبرياء شصاير لها لهدرجة تكره احمد انا اشوفه انسان طيب
    هبه : الله يسعدها نور انسانة طيبة وتستاهل
    غرور بتعب واضح : الله يسعدها ان شاء الله
    ريمه : غرور انتي بخير
    غرور تحس بدوخة : أي لا تخافين علي
    ريمه وهبه ناظروا ببعض وهم مو عارفين شفيها صاحبتهم متغيرة لدرجة انها
    صارت تلبس عباة راس
    العباة إلا تنحرج منها ولا تحبها صارت تلبسها وتتغطا !!!!!
    وحتى ملامح وجها تغيرت
    ريمه مسكت يد غرور : غرور روحين غرفتك ارتاحي ونور ماراح تزعل
    غرور نزلت راسها
    تحس بتعب فضيع
    مشت وطلعت برا
    ومن طلوعها لدخول احمد
    دخل احمد وهو مبتسم ومنزل راسه
    نور دق قلبها والغرور والكبرياء كلا راح مو قادرة ترفع راسها اصلاً
    ياربي ساعدني شفيني
    حاولت ترفع راسها بس ماقدرت تحس بالخجل وقلبها يدق
    ابتسم لها احمد وباس راسها
    والبنات يضحكون على شكل نور من ورا غطاهم
    نور للحين مو مستوعبة
    هذا شسوا
    تحس بشي غريب شعور اول مرة يجيها
    مو مصدقة
    أم فهد عطت احمد الطقم حتى يلبس نور
    نور مدت يدها احمد مسكها ولبسها الخاتم في يد نور إلا ترتجف
    وبعدها اخذت الخاتم والخجل ذابحها
    مد لها يده
    نور ابتسمت لبسته الخاتم وبعدت يدها بسرعة
    مر الوقت وطلعوا الناس وظلوا احمد ونور
    إلا للحين ماشافوا بعض عدل
    نور منزلة راسها بخجل واحمد صاد عنها
    أحمد : لا تصدقين التمثيليه إلا سويتها
    نور رفعت راسها
    حست ان في شي مستحيل احمد يسوي لي شي مثل هذا
    نور وهي منزلة راسها : لا تضن اني مصدقة ولا تضن اني ميته فيك انا اخذتك عشان اخواني ولا انت ولا بنت تبيك
    أحمد : وانا ما ابي ولا بنت من امثالكم يا نور يا حقيرة
    نور وقفت وهي معصبة
    احمد مازال صاد عنها : تصدقين انك من امثالهم وشكلك كل يوم طالعة مع واحد ولا انا غلطان يا نور
    نور بعصبية : لا انت غلطان
    أحمد رفع راسه : شـ
    قطع كلامه وهو يشوفها
    انصدم ماتوقع ان نو ر
    تكون بهذا الجمال
    نور : كمل ليه سكت
    رفعت راسها لقته يطالعها
    حست بالأحراج ليه يطالعني كذا
    إلا هي
    إلا نست نفسها وظلت تطالعه
    حس انه ارتبك
    اتجه للباب وطلع
    نور : ياربي شفيني فهيت ياربي صدق اني غبية شنوو بيقول عني الحين
    بعد لحظات دخلوا ريمه وريناد وشهد
    ريمه : الحين الحين تقولي لي بالتفصيل شنوو صار
    شهد : علينا زوجك باين عليه رومانسي

    دق قلبها من كلمة زوجك
    احمد
    احمد زوجي
    ريناد : ههههه البنت خجلت اضن ان الرومانسية اليوم زادت عند احمد
    نور : خلاص تعبتوني انا رايحة انام
    البنات : هههههه
    ريمه : احلا صرفه
    ............................
    في اليوم الثاني
    غرفة متعب وشروق
    متعب : حبيبتي يا الله قومين
    شروق : متعب بعد ابي انام
    متعب : طول نومك يا الله قومين الساعة 2
    شروق قامت من السرير ابتسمت لمتعب
    ودخلت الحمام (( الله يكرمكم))
    ظل متعب سرحان آه يا شروق تغيرتي وياليتك تظلي كذا وما تتغيرين
    صار يعشقها ويحبها بشكل جنوني
    طلعت وابتسمت له راحت تصلي وبعدها لبست
    شروق : متعب ابي اطلع
    متعب : وين
    شروق : مدري بس الأهل ماراح يطلعون
    متعب : لا سمعت انهم راح يروحون سينما السيف
    شروق : متى
    متعب : الليلة
    شروق : طيب ابي اروح معهم
    متعب ابتسم : بحالك
    شروق : اكيد انت معاي يا غيور
    متعب : طيب انا طالع لشباب
    شروق : وانا رايحة للبنات اشتقت لهم لأنك دوم بوجهي
    متعب : افااا مليتي مني
    شروق : ههههههههههههه (( وقامت ))
    ..........................
    في مجلس البنات
    مرام : لا مانبي هذا الفلم
    غرور : انا ابي هذا
    شهد : شنووو هذا الفلم باين عليه رومانسي ابي ادخله
    ريمه : ما احب الرومانسين مايقصرون هم مع لقطاتهم
    شهد : وانتي شدخلك ابي ادخله
    نور : انا ابي ادخل أي شي بس ادخل سينما د
    بعد لحظات دق الباب ودخلت شروق
    ريناد : هلا بالغلا
    شروق : هلا بيكِ
    نور : كيفك يا الغايبة
    ريمه : أي مع الحبيب اكيد راح تنسانا
    اريام : حرام عليكم
    ندى ابتسمت لشروق : تعالين قعدين
    شروق ابتسمت لها وقعدت
    ظلوا يتكلمون ويضحكون وبعدها البنات قاموا يتجهزون لطلعة السينما
    في غرفة فرح وراشد
    راشد : حبيبتي يا الله جهزين حلوتنا حتى نطلع نتعشا برا
    فرح : طيب بس وين راح تعشينا
    راشد : بأي مكان تبيه
    فرح : طيب انا رايحة اشوف سنين وراجعة
    طلعت فرح من الغرفة متجهة لغرفة سنين المتغير هذي الأيام
    دقت باب غرفتها ودخلت لقتها
    على السرير
    فرح : سنين حبيبتي فيكِ شي
    سنين : لأ
    فرح : طيب ماراح تروحين السينما معهم
    سنين : لأ
    فرح : حبيبتي سنين فـ
    سنين تقطعها : قلت لك مافيني شي طلعين برا
    فرح نزلت راسها وطلعت برا الغرفة هاذي شفيها
    مرت غرفتها وجهزت وطلعت مع راشد ومي يتعشون
    الشباب والبنات
    تجهزون وطلعوا للسينما (( السيف))
    نور : واااااااااااااو بدخل سينما
    ريمه : اقول اهدأين شوي ازعجتيني
    نور بحماس : شهد راح تدخلين بأي فلم
    شهد : هذا
    البنات : شنوووو
    شهد : أي
    غرور : ماراح تدخلين معنا
    شهد : ما ابي الفلم إلا راح تدخلونه بليز أي وحدة منكم تدخل معي
    نور : في الحقيقة ما احب هالنوع من الأفلام
    ريمه : انا بعد
    ريناد ابتسمت : وانا شاهدت الفلم إلا تبيه من قبل مع زياد
    غرور رفعت راسها
    ووجهت نظرها إلا الشباب والواقفين وخصوصاً زياد
    وبعد لحظات جا رياض ومحمد يسألونهم عن الأفلام إلا
    بدخلونها
    ناصر : شهد شتبين بهالفلم
    شهد : ناصر عن جد انا من مدة ابي ادخله بس محد راضي يدخل معي بليييز اخوي ادخل معاي
    ناصر : للأسف راح ادخل مع زوجتي
    شهد : اف
    نور ابتسمت : خلاص دخلين معانا شراح يصير يعني
    شهد : البطل ما يعجبني وع انقرف منه اروح ادخل فلم له
    رياض : طيب دخلين بس بروحك
    شهد بقهر : اوكي
    رياض : حبيبتي ريناد حنا راح ندخل هذا اوكي
    ريناد : انا كنت راح اقول لك عنه
    محمد : خلاص اتفقتون
    مشوا الشباب يحجزون لهم
    بدا فلم
    البنات
    ظلت شهد تنتظر فلمها يبدي اشترت لها أكل تتسلى عليه اثناء الفلم واخذت لها فوشار
    مشت وهي مبسوطة لأنه بدا
    ....................
    في جهة ثانية
    نواف : متعب
    متعب : هلا
    نواف : يا الله بدا الفلم راح ادخل
    متعب : جاي معك
    نواف : أحمد راح تدخل معنا
    أحمد ابتسم له : أي جاي
    متعب مسك يد نواف وظل يمشيه معه
    أحمد : طفل يمشيك
    نواف وقف ومتعب نزل راسه
    متعب : نواف ما يشوف يا احمد
    احمد انحرج وحس انه ما يعرف ولا شي عن عيلته وهله
    أحمد : ا نواف اعذرني بس ما كنت اعرف
    متعب رفع راسه من متى احمد يعتذر لناس !!
    حتى نواف استغرب بس ابتسم : لا عادي
    أحمد : طيب ليه ما تسوي لك عملية
    متعب : اقنعته بس مو راضي
    أحمد : ليه لا تكون خايف شف يا نواف راح اقول لك شي لا تخاف من وتذكر ان الله معاك ولا تفقد الأمل
    نواف : مدري بس انا فكرت اسويها بعد ما ارجع من البحرين بس متردد
    أحمد : لا تتردد ولا شي وانا راح اكون معك
    متعب رفع راسه
    احمد متغير يمكن لأنه خطب وفكر انه يعقل شوي
    نواف : طيب ماراح تدخلون الفلم
    متعب : يا الله مشينا
    ...............................
    (( شهد))
    مشت مع فوشارها متجهة للبوابه وهي مبتسمه
    لكن اختفت ابتسامتها وهي تشوف الفوشار طاح من بين يدها وتناثر بالأرض رفعت راسها تشوف من إلا صدمها
    خالد : اقول يا ماما انتبهين لا تطيحين علي بعد
    غرام بدلع :ههههههه البنت شكلها مضيعة
    شهد حست بالخجل : انا آسفة ما شفتك
    غرام وهي تلعب بشعرها : خالد حبيبي خلنا ندخل لا يخلص الفلم علينا
    دخلوا وهي وقفت نفس الفلم إلا كانت تبيه
    دخلت وقعدت التفتت إلا لجالس جنبها لقته هو نفسه
    ياربي انا الغبية إلا اوافق اني ادخل اشاهد بروحي
    غرام ظلت متمللة هي اصلاً ما تحب السينما بس كانت تبي تروح السيف
    خلص الفلم قفت شهد وهي حاسة انها دايخة ولا شاهدت الفلم
    غرام : هاذي انتي
    شهد تستحقر هالبنات : نعم في شي
    غرام : هي انتي كلميني مثل الناس انتي تدرين انا بنت منوو
    شهد تقلدها : انتي تدرين انا بنت منو (( عدلت صوتها)) لا تهميني لا انتي ولا هلك الحمد الله والشكرا انتي الستر ما تعرفينه وانا ما اكلم هالأشـ
    ماكلملت كلامها إلا تلاقي خالد ماد يده عليها : احترمين نفسك
    رماها وسط كل الناس على الكراسي
    خالد : تكلمين معنا بأدب
    إلا بمرور متعب ونواف وأحمد تحتهم
    أحمد عرف شهد لأنها الوحيدة إلا تتغطا ولا تلبس نقاب من بين بنات عمه
    طلع متعب ونواف من السينما
    توجه لشهد إلا على الأرض مو قادرة تقوم
    أحمد : هي انت انت منووو حتى تضرب هاا
    خالد : وانت ليه حاشر نفسك بينا
    غرام تدلعت ورفعت راسها
    لكنها انصدمت من إلا تشوفه
    نفسه
    إي
    هذا هو هذا
    هذا صاحب الصور هذا الطفل إلا صورته كانت عند امي
    دق قلبها بقوة مو قادرة تطالعه تحس انها ماشافت مثل جماله وكبريائه
    غرام : خالد خلاص اتركهم ابي امشي
    خالد : اسمع يا اخ هاذي عشيقتك مدري حبيبتك مدري شتقرب لك أن لقيتها تتعرض لأاختي راح اوديم بداهيه
    أحمد : تصدق اني خفت من تهديدك وان لقيت اختك تتعرض لها انت إلا راح تروح بدواهي مو داهية
    غرام ما قدرت تطالع فيه اكثر مسكت يد خالد وطلعت معاه
    شهد قامت من وسط دموعها تحس انها تعبانة
    خجلانة
    ومو قادرت تتكلم
    شهد : أحمد انا
    أحمد مشى عنها وطلع
    شهد
    طلعت وبعدت عن الناس إلا تطالعها
    طلعت من البوابه
    لقت البنات ينتظرونها
    غرور : ليه تأخرتين الكل طلع إلا انتي
    شهد بتعب : لا بس
    نور ظلت تطالع بأحمد إلا يكلم نواف ومتعب
    خايفة بس يسوي بزوج اختي شي
    هالأنسان قذر واي شي يسويه
    ريمه : آآآه ما اقدر على إلا يخقون بحبايبهم
    البنات : هههههههههههههههه
    نور : هي انتي وياها لا تفهمون غلط
    ريناد : اقول نور ترا انكشفتي
    نور : ريمه لكن راح تشوفين
    ريمه كتمت ضحكتها
    بعدها الشباب راحوا الكوفي
    والبنات راحوا يتسوقون
    في الكوفي
    خالد : شبلاكِ مو على بعضك
    غرام بدلع : ولا شي
    خالد قعد يطالع بالبنت إلا مرت بجنبه
    غرام : شناوي عليه
    خالد وقف : راح اتركك اشوي
    غرام ابتسمت بخبث فهمت قصد اخوها
    كانت البنت لابسة لبس فاضح وتتمشى بدلع
    غرام : على فكرة تراها مو احلا مني
    ظلت بالكرسي تعدل ملابسها الفاضحة
    إلا تعودت انها تخلع عباتها برا السعودية
    رتبت شعرها وماكياجها تعطرت وفتحت لبلوتوث
    وبعد لحظات قعدوا معها مجموعه من الشباب
    غرام : هههههههههههههه
    مروان : ههههه يا حلوك
    غرام تجامله : ههه انت الحلووو
    حست انها ملت من الشباب وكلامهم وقفت
    لكن طال وقفوها وهي تشوف أحمد داخل مع شباب معها
    منووو هذا
    وليه مهتمه فيه
    وهل هو نفسه صاحب الصور
    لقت نفسها تتجه له
    غرام : هي انت
    أحمد : اقول تبي تتهاوشين انا ما اتهاوش مع قذرات مثلك (( بعدها عن طريقه ومشى))
    متعب : احمد يا الله
    غرام : اووووف ياربي شكله مش من نوع الشباب إلا ببالي اسمه احمد
    لهالدرجة ما اعجب بجمالي انا غرام الكل ميت فيني ويبي كلمه مني هذا يتكبر علي منووو هذا اصلاً
    .................................
    بعد مرور الساعات خلصوا البنات من التسوق وطلعوا من السيف متجهين للفله
    .................
    الكل دخل غرفته ورتب ملابسه حتى يستعد لأنهم بكرا راح يرجعون من البحرين
    في غرفة غرور
    نور : غرور حبيبتي شصاير لك فتحين قلبك
    غرور : نور انتي الوحيدة إلا تدرين شنوو بقلبي
    نور : غرور
    غرور بدت تبكي : ريان هو إلا دمر حياتي هو إلا دمرني وزياد زياد ما يبيني يا نور صار يكرهني يكرهني اكيد راح يكرهني لأني لأني (( وظلت تبكي))
    نور ضمتها
    (( أحمد))
    كان مار يبي يروح لمتعب سمع صوت نور
    ما اهتم لكن سمع صوت بكا بنت
    مايدري ليه جاه لفضول انه يسمع
    غرور : ريان هو إلا دمر حياتي هو إلا دمرني وزياد زياد ما يبيني يا نور صار يكرهني
    أحمد : ريان الحقير راح ادفعك الثمن غالي
    بعد وهو معصب من إلا سمعه





    كيف وثقت فيه كيف
    .............................
    في الصباح
    طلوا العوائل كلها متجهين لسعودية
    وصلوا بحدود الساعة 10 صباحاً
    بيت أبو خالد
    غرام : يمه ابي اكلمك بموضوع
    شذى : مو فاضية لك اليوم راح تجي خالتك هناء
    غرام : يمه
    شذى : قلبي غرور قولين يا الله ما ارضى على زعلك
    غرام : ابـ
    قطعها صوت الخدامة : ماما هناء جات
    شذى : تعالين سلمين على خالتك
    غرام : اف هذا وقتها
    دخلت شذى وسلمت على ختها هناء
    غرام : كيفك خالو
    هناء وهي تعدل بتنورتها القصيره : هلا غرام
    ظلوا يتكلموا
    غرام ملت : ماما ابي اسأل سؤال ممكن
    شذى : قولين
    غرام : منووو احمد
    طاح الكاس إلا بيد هناء شذ ارتبكت وبخوف : شعرفك فيه و و
    هناء قطعتها : ما نعرف حد بهالأسم يا غرام
    غرام شكت وقامت
    منو احمد
    شقصته
    لازم اعرف
    بعد ماطلعت غرام
    هناء بخوف : كيف عرفت باحمد
    شذى : شوفين إذا ابوه قال شي انتي السبب ها مو انا
    هناء : شذى انتي إلا سويتين كذا وانا ما سويت ولا شي
    شذى : اف ياربي ان شاء الله وادك لسه شخصيته ضعيفة حتى نقدر نلعب على عقله
    هناء : لا تقولين ولدي انا ماعندي ولد
    .......................
    في بيت نواف
    نواف : ندى ابي اكلمك بموضوع
    ندى : شنووو
    نواف : راح اسوي لي العملية
    ندى شهقت : نواف
    نواف ابتسم لها
    ندى : ومتى وقتها
    نواف : بعد اسبوع
    ندى مسكت يده : يارب تشوف يا نواف
    نواف : انا راح اسويها يا ندى بس عشان اشوف حبيبتي بس
    ندى خجلت ونزلت راسها
    نواف ابتسم لها وتمسك بيدها
    في بيت زياد
    غرور قعدت ترتب ملابسها
    لكن وقف لما سمعت صوت الباب
    زياد : السلام
    غرور بهمس : وعليكم السلام
    زياد : غرور ابي اقول لك شي
    غرور وقف قلبها : شـ شنوو
    زياد : انتي طالق
    غرور وقف جامدة مانزلت منها أي دمعه
    زياد : وورقت طلاقك راح توصلك
    وطلع من الغرفة

    اجزل بيوت الشعر وحكم معانيه
    ......................ولا هزيل القاف واضح ثناياه

    ياللي حرقت القلب منهو يطفيه
    .....................النار نار ٍ تتعب القلب واحشاه

    يا مانسيت اللي من الناس نغليه
    ........................ولاعاد به شي ليا حل طرياه

    استر عيوب الناس والطيب ابديه.
    ...................وش خانت اللي ماسترعيب رفقاه
    اخذت ملابسها وحطتهم بالشنط وكلمت السواق وراحت وتوجهت لبيت اهلها
    (( بيت أبو فهد))
    أبو فهد : اشتقت لغرور
    رياض : انت ما تقدر يايبه على فراق دلوعتك
    أم فهد : هههه أي وانت الصادق
    بعدها بلحظات
    سمعوا صوت الجرس
    فتحته الخدامة
    ودخلت غرور وهي كلها بكا وصياح مو قادرة تستوعب ان زياد طلقها
    ام فهد بخوف : غرور شفيكِ
    أبو فهد يطالع شناطها : غرور
    غرور تركتهم وتوجهت لغرفتها
    رياض :شصاير وليه جايبه شنطها معاها
    أم فهد صعدت لغرفة غرور ووحاولت تكلمها وتعرف القصة
    أم فهد : طلقك !!
    أبو فهد : النذل الحقير الواطي
    غرور : لا يا يبه انا إلا طلبت منه الطلاق
    أم فهد : ليه يا يمه
    غرور : بسبب خاص فيني
    أبو فهد أوم فهد طالعوا ببعض وتركوها ترتاح
    وبعدها بأيام الكل عرف ان غرور تطلقت بس شنوو السبب محد يعرف

    (( في المطعم))
    أحمد وقف : ليه سويت كذا
    ريان : ماكنت عارف انها بنت عمك
    أحمد : ماشاء الله عذرك حلو ما تدري انها بنت عمي
    ريان : أحمد لا تصدق إذا ما تبي تصدق
    أحمد : اكيد سويت جريمتك وبعدت انت انسان نذل و
    ريان قطعه : وشنو ما تقدر تسووي شـ
    أحمد قطعها : لا اقدر ولو ابي من اليوم
    ريان : ههههه
    أحمد عطاه كف
    ريان رفع راسه وحط يده مكان الكف : حلوو حلوو منك يا احمد بس اعرف ان الكف راح تدفع ثمنه وانا من قبل قلت لك راح تفقد انسان غالي عليك وراح تشوف وعدي
    أحمد : ههههه وريني شطارتك
    ريان بعد عنه وهو بدأ بتنفيذ خطته
    أحمد وقف وهو ينتظر زياد
    بعدها بساعة جا زياد
    زياد : السلام عليكم
    أحمد : وعليكم السلام
    زياد : هلا أحمد قلت لي انك تبيني بموضوع ضروري
    أحمد : أي
    زياد : تفضل
    أحمد : ابيك ترجع لغرور
    زياد نزل راسه : أحمد لا تدخل بشي بيني وبين زوجتي
    أحمد : زياد غرور مالها ذنب لأنها طاحت بيد ذئب شرس ما يفكر إلا بنفسه وبس
    زياد رفع راسه وبصدمة : انت تعرف
    أحمد : اعرف هذا الشخص وصدقني ماراخ اسكت له هو لعب بمشاعر زوجتك وكثير من البنات الشباب استغلوهم ولكن للأسف نظرتنا لهم انهم حقيرات ولكن الكثير منهم مو بأيدهم هالشي صدقني غرور اكي
    تحبك ومستحيل تخونك واستر عليها وعيش معها تخيل انك بمكانها شنوو راح يصير لك يا زياد أو شنوو راح تسوي
    زياد سكت
    وأحمد بعد سكت
    ابتسم
    مستغرب من نفسه أول مرة يدافع عن البنات او يمكن أول مره يطلع هذا الكلام منه
    يحس كرها للبنات يخف ما يدري شنوو سر هالتغير
    زياد : مدري شقول بس
    أحمد : لا بس ولا شي رح ترجعها وتكونوا حلى زوجين غرور مستحيل تسوي هالشي صدقني وانا فاهمك ان مافي انسان يرضى انه زوجته تكون مع غيره وفكر مع نفسك واقعد مع نفسك
    زياد : انت ريحتني مشكرو يا احمد
    أحمد : هذا واجبي
    بعد مرور اسبوع
    بيت أبو عبد العزيز
    عبد العزيز : آه الشغل تعبني
    نور : وليه ما تاخذ اجازة
    عبد العزيز : هههههههه آخذ اجازة هااا في الأحلام
    نور : اف من هالأحمد القاسي هذا
    عبد العزيز : بما انك واسطة اعزميه اليوم وكلميه يمكن يعطيني اجازة
    نور : انـــــــا !!!!!!!!!
    عبد العزيز : أي انتي
    اريام : وليه لأ اعزميه مو هو خطيبك
    نور : لا ما ابي
    اريام : لا تسوين فيها انك خجلانه عادي
    عبد العزيز اخذ جواله وكلم أحمد
    نور وقفت مصدومة على كيفهم بعد يعزمونه يارب ما يجي
    عبد العزيز: أحمد جاي
    نور : هاااااااااااااااااا
    عبد العزيز و اريام : ههههههههههه
    نور : مافي شي يضحك
    اريام : روحين لبسين شي حلووو
    نور : ما ابي شفيها البجامة حلوة ومو بلازم اغير
    عبد العزيز : خلاص براحتك
    اريام : شنوو براحتها حد يستقبل زوجه بهالبس
    بعد ساعة تقريبا
    جا أحمد وهو مو طايق البيت وأهله
    يحس انه اليوم تعبان بس قرر انه يجي لنور
    استقلته ببجامتها متعمدة لأنها مو طايقته
    دخلته المجلس
    عبد العزيز : ها مو تننسين
    نور: ههههههههه
    دخلت المجلس
    نور : السلام
    أحمد : ...........
    نور : ا ا
    أحمد قطعها : وعليكم السلام
    مد لها كيس : خذين
    نور : شنووو هذا
    أحمد : جوال
    نور : شنووو !!!!!
    أحمد : أي ما ابيكِ تفشليني زوجة أحمد وما عندها جوال
    نور : لا مشكور ما ابي
    أحمد : مو على كيفك يا (( بسخرية )) نور
    نور : انت ليه كذا ليه تحب تذل الناس
    أحمد :مزاج وانتي بعدين شدخلك
    نور : شنوو هي احترم نفسك وكلمني بأدب
    أحمد مسك يدها وألمها : لا تكلميني بهاذي الطريقة
    نور : آي يدي بعد
    أحمد تركها ووقف وطلع من البيت
    نور : شنوو هذا حتى ماقال لي خذين لي طريق
    نزلت راسها ولقت الكيس اخذته وهي معصبه
    ياربي اكره هذا الأنسان
    ............................
    في المستشفى
    بعد العملية بيومين
    دخل الدكتور على نواف تكلم معاه
    بس بعدا قال نه راح يشيل الغطا على عيونه
    نواف اخذ نفس
    تقرب منه الدكتور
    وشال الغطا
    كان نواف مغمض عيونه خايف يفتح وما يلقى إلا السواد
    فتح عيونه ولقى ضوء غمض بسرعة وبعدها فتح لوقى اشخاص قدامه
    الدكتور : نواف انت تشوفني
    نواف كان منصدم انا
    انا
    اشوف
    الدكتور ابتسم : الحمد الله على السلامة
    نواف ساكت مو مصدق مو مصدق ولا شي
    بعدها بأربع ساعات
    جا متعب
    يبارك له
    متعب : شفت با نواف انا قلت لك انها راح تنجح
    نواف : كلم هلي وقول لهم
    متعب : ابشر
    رفع جواله وكلمهم
    متعب : هههههه اسمع انك بعد يومين بتطلع
    نواف يضحك : أي
    متعب : اكيد راح تفرح لأنك اشتقت لوجهي وم مدة ما شفتني
    نواف : هههههههههههه وانا شبي بوجهك
    متعب : عارف انت تبي تشوف بعض الناس
    نواف نزل راسه وهو مبتسم
    بيت أبو نواف
    ريمه تصارخ : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
    علياء : ههههههههههههههههههههههههههه بسك صراخ
    ريمه : راح اطير من الفرح مو مصدقة حالي
    نزلت ندى من الدرج : شصاير
    ريمه : لك عندي احلا خبر
    ندى : شنووو
    ريمه ابتسمت لعلياء : نواف نواف يا ندى صار يشوف
    ندى ما قدرت ونزلت دموعها ورجولها ماقدرت تشيلها
    قعدت على الدرج : الحمد الله يارب الحمد الله
    علياء : ههه تجهزين الحلوو بعد يومين بيكون هنا
    ...................................
    بيت أبو فهد
    (( غرور ))
    كانت قاعدة بالسرير رجعت لحالتها
    وزدات بعد اكثر
    سمعت صوت دق باب
    غرور مو قادرة تتكلم : منوو
    أم فهد دخلت : هلا حبيبتي
    غرور: ن عـ م ي مه
    أم فهد ابتسمت : ابي اقول لك شي
    غرور : شـ نو
    أم فهد : زياد
    غرور بخوف : شفيه
    أم فهد : يبي يرجع لك
    غرور حطت يدها على فمها مو مصدق هزت راسها لأمها
    أم فهد : أي يا يمه أي زوجك يبيكِ
    غرور ما قدرت وضمت امها وضلت تبكي بحضن امها
    ............................
    بعد يومين
    ((نور))
    مبسوطة بالجوال الجديد إلا مافيه إلا رقم واحد رقم ريمه
    (( شهد))
    حالتها تعبانة ولكنها تحاول تتناسى مازن
    (( هبه ))
    ككل يوم معها ومع اخوانها وامها
    (( ندى ))
    هاذي ندى حالة خاصة من الفرح تأنقت وتعطرت اليوم راح يجي نواف راح يشوفها
    تحس نفسها انها توها راح تتزوجه
    نزلت تحت الصالة مع ريمه وعلياء وأم نواف
    أبو نواف راح يجيب نواف
    كلهم ظلوا ينتظرونه
    في السيارة
    أبو فهد فرحان : آه يا ولدي
    نواف ظل يطالع الشوارع إلا من مدة ماشافها
    يحس بالحياة
    ابتسم لكن ابتسامته ماطالت
    ...................................
    بيت أبوراشد
    مازن : محمد
    محمد : هلا
    مازن : ايش رايك تطلع معاي
    محمد : وين نروح
    مازن : أي مكان بس نطلع من البيت الكئيب
    محمد : انا معاك لأني مليت
    مازن : يا لله راح ةاروح اجهز واجي
    بعد مازن من محمد
    إلا بدخول ام راشد
    أم راشد : محمد
    محمد : هلا يمه
    أم راشد : ابي اكلمك بموضوع واكيد انت عارفه
    محمد : يمه زواج ما ابي اتزوج
    أم راشد : ليه يا يمه ليه تحرمني من شوفت أولادك
    محمد : مش كذا بس
    أم راشد : لا بس ولا شنوو انا ابي اخطب لك
    محمد نزل راسه : إلا تشوفينه
    أم راشد فرحت : انا من الحين راح ادور لك على عروس
    ......................................
    في المستشفى
    قعد ولقى نفسه بالسرير
    أبو فهد قعد يتكلم
    جات له الممرضة وهدته لين مانام
    بعدها بلحظات جا متعب
    يسأل عنهم وعن الحادث إلا صار لهم
    متعب قعد يسأل الدكتورك كيفه عمي أبو فهد
    الدكتور : الحمد الله فيه جروح بس علاجنها بس
    متعب : شنووو
    الدكتور : مش اكيد بس يمكن اقول لك انه فقد رجله بس مو اكيد
    متعب : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب نواف نواف شصار له
    الدكتور : اسأل المسؤول عن حالته
    متعب مشى وتوجه لدكتور
    متعب : ها يادكتور بشرني
    الدكتور نزل راسه : في الحقيقة ما بودي اقول لك هالشي وانت قوي قلبك المريض فقد الحياة
    متعب بصدمه : شنووو يعني نواف مات !!!!!!!
    الدكتور : منـ
    قطع صوته صوت صراخ من ورا متعب
    : لا لا نواف مامات مامات ولدي مامات
    متعب توجه إلا ابو نواف وقعد يهديه
    (( متعب))
    مش عارف شنوو يسوي يحس انه مصدوم للحين كيف صاحبه واغلا صاحب بثواني كان معاه
    يهدي نفسه حتى يستوعب الصدمة ولا يهدي ابو نواف
    نزلت منه دمعة الم مو قادر قطع صمته وهمه صوت الممرضة
    الممرضة : اخ متعب انت تقرب لنواف
    متعب وقف وبأهتمام : لا انا صاحبه
    الممرضة : طيب صاحبك طلع بغيبوبة
    متعب : انتي شقاعدة تقولين نواف مات
    الممرضة : عفوا اسمه نواف الـفارس
    متعب : أي صح
    الممرضة : أي هذا اسمه الحين هو في غرفة 245
    متعب بدون تصديق : انتي تلعبين معي
    الممرضة : مدري تقصد منوو حنا توفا عندنا من قبل 5ساعات شخص اسمه نواف العزام
    متعب حس انه مو قادر راسه يألمه وبقوة وخبر ورا خبر مو عارف يصدق منوو
    بعد عن الممرضة وتوجه لغرفة رقم 245
    بكل سرعته
    دق باب الغرفة ويده ترتجف وهو خايف انه علق نفسه بأمل وآخر شي
    قطع تفكيره فتح الباب ودخل
    ..................................
    (( بيت سعود))
    سعود
    دخل البيت وهو يحس انه تعباان مو قادر صار مايجي البيت كثير
    يحس بأرهاق من كثرة شغله
    فسخ شماغه وصعد غرفته وسكر الباب بقوة
    في جهة ثانية
    (( مرام))
    سمعت صوت الباب القوي قامت بسرعة وطلعت من الغرفة واتجهت لغرفة سعود لأنها صار لها اسبوعين ماتدري عنه وتحس بالقلق عليه
    وصلت لغرفته وقفت تقريباً 10 ثواني تحت الباب وبعدها ترددت تدق الباب أو لأ
    ولييه اتردد سعود زوجي ولازم اعرف شنوو فيه
    مدت يدها اخذت نفس ودقت الباب ودخلت
    مرام : سعود ممكن ادخل
    ماسمعت رد دخلت داخل الغرفة
    مالقت حد كانت راح تطلع لكن سمعت صوت سعود طالع من الحمام (( الله يعزكم ))
    سعود : انتي شمدخلك هنا
    مرام : سعود انا زوجتك ليه انت جاف معي كذا ليه منوو هاذي منار إلا تبيع الكل عشانها
    كتمت صيحتها وطلعت من الغرفة بسرعة
    هاذي شفيها
    تقصد منار
    انا نسيت منار
    من عرفتك يا ريم الحب
    تنهد ودخل المنتدى مالقاها
    طلع بسرعة يحس المنتدى مو حلووو بدونها
    شي كبير يجذبني لها بس شنوو مدري وياليتني اعرف شنوو هالشي
    ...................................
    بيت أبو خالد
    (( غرام ))
    قعدت جالسة ياربي خلاااص مو قادرة احس اني راح انفجر ابي اشوف احمد
    علقني فيه ومشى
    ياربي شيقرب لي اكيد في امره سر ولا ليه اشوف صورته وهو صغير وتنصدم امي وخالتي من ذكرت اسمه اكيد في شي
    دق جوالها رفعته بملل
    غرام : الووو
    عزام : هلا سارة
    غرام : هلا جسار حبي كيفك
    عزام : انا بخير وانتي يا قلبي
    غرام : احس بملل فضيع
    عزام : طيب ايش رايك نطلع لأن انا بودي اشوفك كيف هالصوت الحلووو شكل صاحبته
    غرام بدلع : هههههه تسلم والله اوكي ماعندي مشكلة نطلع
    عزام : طيب وين وكيف
    غرام : اممم انا راح اروح لمجمع الـ .... وانت تعال واركب معك السيارة
    عزام : اوووكي
    غرام : يا الله راح اجهز سي يووو
    عزام : بايات
    سكر منها وهو مبتسم بخبث
    بس قطعه صوت
    خالد : هييييييي وينك فيه
    عزام : طحت على صيدة حلووة
    خالد : منووو
    عزام : وانت شدخلك
    خالد : مدري بس افكر اسافر انا وغرام
    عزام : يا حلووو اسم اختك هذا تصدق ان ودي اشوفها هي تتغطا
    خالد : لأ اختي مش متخلفة مثل خواتك
    عزام : خالد لا تتكلم عنهم كذا
    خالد : طيب طيب سكر الموضوع انا مواعد وحدة باي
    عزام : باي
    ........................................
    بيت أبو نواف
    دخل ابو نواف وهو بكل تعب يمشي لهم
    ندى وقفت وهي تنتظر حد يدخل معاه بس مالقت حد
    عيونها توجهت لأبو نواف تبيه يتكلم
    أبو نواف : نواف (( نزل راسه )) مـ ا
    قطعه صوت جواله
    ندى حست انها خايفة نواف
    نواف شصار له
    أبونواف : هلا متعب .. ايش .. لكن ... طيب وهو فينه .. لا حول الله
    (( ندى ))
    ظلت تسمع يقول كلام تحس انه يخص نواف ياربي استر عسى ماشر
    سكر ابو نواف وكأنه ارتاح قعد على الكنب وهو مبتسم صدق انه الغيبوبة خطيرة بس اهون من انه يموت
    أم نواف : طمني شصار لولدي
    ابو نواف : دخل بغيبوبة
    ندى ماقدرت وطاحت على الأرض
    ريمه : نــــــــــــــــدى
    .............................................
    بيت عبد العزيز
    اريام :نور
    نور : نعم
    اريام : اليوم معزومين عند بيت أبو راشد
    نور : وشنووو المناسبة
    اريام : والله مدري
    نور : اف ياربي
    سمعت صوت مسج من جوالها
    ابتسمت هاذي اكيد ريمه
    لقت رسالة فيها شعر غريب شوي مو من عادتها ترسل كذا
    ابتسمت ما في حد يفهمني غيرها وكتبت لها
    احبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك
    اريام : والله جنيتي من صار عنك جوال
    نور : للمعلومة انا ما استخدمه كثير
    اريام : أي أي صدقت المهمروحي لبسين وجهزين حتى نروح
    نور : طيب طيب
    راحت لجوالها تنتظر رد ريمه هههه شنووو هالكلمة إلا رسلتها لها
    راح للرسائل المرسل لقت رسالتها وصلت إلا احمد
    نور بهذا الوقت كانت راح يصيبيه شي
    وجها صار احمر
    ياربي شنووو سويت شنوو الحين شنوو بيقول
    اف غبية حتى الرسالة ما اعرف ارسلها
    .................................................. ...................
    بيت سعود
    مرام
    فتحت لابتوبها لكن مادخلت للمنتدى خايفة تدخل وتكلم المدير فارس الخيال خايفة تخون سعود وتقول له انها تحبه آآه لو ماتزوجتك يا سعود ماكان هذا حالي
    وبدون شعور لقت نفسها
    كاتبة بقوقل اسم المنتدى
    دخلته ومالقته
    تنهدت
    الحمد الله مو داخل ما ابي اتهور
    سمعت صوت دق الباب
    مرام : ادخل
    دخل سعود الغرفة ولقاها تكتب بلابتوبها
    مرا م : سعود
    سعود : ابي لابتوبك شوي
    مرام : طيب
    تقدم لها كان راح يشوف المنتدى بس هي طلعت
    عطته اللابتوب
    اخذه وطلع
    ظنيتك جاي تتأسف اف ياربي
    .................................................. ................
    (( احمد ))

    جلس بمكتبه وبيد اوراقه لكثير إلا صار له اسبوع يبحث عنها حتى يستدل على مكانها
    قطعه صوت جواله
    ما اهتم له ورجع للأوراق يبحث
    ويبحث
    لقا الورقة
    إلا يبيها ابتسم بخبث واخيرا لقيت مكانها ان ما عذبتها بحياتها هي واسرتها
    يحس انه اليوم مبسوط وما يبي حد يخرب فرحته
    اخذ جواله وحطه بجيبه
    طلع من المكتب وصعد السيارة اتوجه لبيت ابو محمد إلا قال له ابوه انهم بيجتمعون فيه
    طلع جواله حتى يكلم ويسأل عن نواف
    لقى رسالة من نور شنووو تبي هاذي
    فتحها ولقى
    " احبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك"
    تأكد من اسم المرسل
    الخاينة
    أي هي إلا راسلة لي
    شنوو قصدها بهاذي الكلمة
    طيب يا نور تبي تتسلين فيني تضنين اني راح اصدقك
    .................................................. ..
    بيت زياد
    خلص من صلاته
    قعد غرور تفطر معاه
    فطروا
    وودعها وطلع لشغله
    غرور
    احس انه صار معاي معاملته حلووة بس تغير تغير شوي ما احس بعيونه الحب الأولي إلا كان يعاملني فيه
    يمكن لأنه يحس اني مو
    ماكملت وراحت تجهز حتى تروح بيت ابو محمد
    .................................................. ..
    في المستشفى
    قعدت ندى بتعب
    لقت ريمه بجنبها من شافتها قعدت ابتسمت لها
    ندى بتعب : نواف
    ريمه ابتسمت : ندى حبيبتي مبروك
    ندى ابتسمت : نواف صحى
    ريمه اختفت ابتسامتها : لا
    ندى : على شنوو مبروك
    ريمه : انتي حامل
    ندى نزلت راسها : ونواف شنوو حالته الحين انا ابي اشوفه (( وهي تبكي )) ابي اشوفه الحين
    ريمه : ندى اهدين نواف الحين نايم
    ندى : ابي اشـ
    قطعها صوت دق الباب
    ريمه : تفضل
    دخلت شروق سلمت عليهم وجلست
    ندى : شروق قولين لزوجك اني ابي اشوف نواف
    شروق : ا ا أ
    ريمه : ندى حبيبتي نواف الحين نايم وماراح يحس فيكِ
    ندى نزلت راسها : طيب انا آسفة
    شروق : ندى اكلتين شي ميصير الحين انتي حامل لازم تاكلين
    ندى : ما ابي شي
    ريمه : لا تكونين انانية انتي كذا تتعبين وتتعبي ولدك
    ندى : طيب متى راح اطلع
    ريمه : بعد شوي راح يطلعونك
    شروق رفعت جوالها وكلمت متعب
    متعب : هلا شروق
    شروق : هلا متعب حبيبي ممكن تجيب معاك عشى
    متعب : طيب يا احن مخلوقة بالدنيا
    شروق ابتسمت : صدق انك فاضي تتغزل
    متعب : هههه شسوي من اسمع صوتك
    شروق : طيب باي
    متعب : يا حلووو تصريفك
    شروق : بااااااااااااااااي
    متعب : هههه مع السلامة
    شروق : طيب قبل لا تسكر ممكن ندى تشوف نواف
    متعب : لا تخلينها تزوره لا تتعب
    شروق : بس هي تبي متعب الله يخليك
    متعب : مدري هو بغرفة رقم 245
    شروق : طيب مشكور مع السلامة
    متعب : الله يسلمك
    ندى ابتسمت لها : يا الله شروق وديني له ابي اشوفه
    شروق وقفت : طيب
    قامت ندى وريمه
    توجهوا لغرفة نواف
    ظلت شروق وريمه ينتظروا برا
    دخلت
    و
    تجمعت دموعها ما قدرت تشوفه بهذا المنظر
    جلست بجنبه وقعدت تبكي
    نواف
    لاتتركني مالي غيرك
    نواف
    انا احبك ابي اقول لك
    نواف راح يصير عندنا ولد
    قوم يا الله
    ظلت تبكي وبعدها طلع قرآنها وظلت تقرا
    لحد ما تعبت وطلعت لشروق وريمه
    ..........................................
    بيت ابو راشد
    الكل كان مجتمع العائلتين
    أم محمد : ماشاء الله يا اريام طالعة حلوة اليوم
    اريام بخجل : مشكورة خالتي
    هبه : نور وينها ريمه ماشفتها
    نور : مدري اليوم شصاير لها
    كلمت ريمه
    ريمه : هلا نور
    نور : ريمه شفيه صوتك
    ريمه : لا ولا شي بس ندى كانت بالمستشفى
    نور بخوف : ليه شصاير لها
    ريمه : ههه لا تخافي ولا شي بس انك راح تكونين خالة
    نور : هاااا ندى حامل
    ريمه : هههه أي
    نور : وكيفه زوجها
    ريمه : بعده بالغيبوبه الله يقومه بالسلامة
    نور بحزن : والحين هي فوين
    ريمه: بالبيت
    نور: اهااا
    ريمه : طيب نور انا الحين مشغولة اكلمك وقت ثاني
    نور : طيب مع السلامة
    ريمه : الله يسلمك
    سكرت منا
    وظلت تتكلم مع هبه وغرور
    جات الخدامة تقدم لهم عصير
    هبه : شكرا
    نور جات بتاخذه لكن للأسف انكسر وصار كلا بعباتها
    حست بالأحراج
    قامت تغسل عباتها راحت معها اريام وهبه
    بالمغسل
    اريام تغسل يدها : تصدقين بيت ام راشد بالمره طيبه
    هبه نزبت راسها
    هبه : نور انا راح اروح اوكي
    نور : طيب
    راحت هبه
    ولقت مازن تغطت بسرعة
    وسمعته يناديها
    هبه : نعم مازن
    مازن : افا تشوفيني ولا سلام و
    هبه قاطعته : عن اذنك
    مازن : هبه فيك شي
    هبه كانت راح تمشي عنه لكن هو بلا شعور مسك يدها : انتي زعلانه مني
    انكسر كاس العصير إلا بيدها
    انصدمت وهي تشوفهم
    سنين : يا هبه يا حقيرة
    هبه تركت يدها ومشت بسرعة
    طلعت الحديقة
    مازن حس انه معصب من سنين بعدها بسرعة وراح ورا هبه
    هبه
    اخذت جوالها وكلمت السواق يجي لها
    طلع لها مازن
    مازن : هبه
    هبه : بعد عني انت شتبي مني انت وامك بعدون عني
    لقت السيرة جات صعدتها
    وبلحظات اختفت السيارة من قدام مازن
    وانت شفيك على البنت كيف مسكت يدها ياربي
    ...........................................
    في المغسل
    اريام : نورررر مللتيني ماصارت عباة يا لله خلعيها وخليهم يغسلوها احسن
    نور : اظن اني راح اسوي كذا لأنها صارت هههه طالعين كيف شكلها
    خلعت عباتها وظلت تغسل ثوبها
    اريام : انا مليت راح اروح لهم
    نور : روحين إلا يقول اني ميته على وقفتك
    اريام : طيب انا رايحة مو تتأخرين
    نور : طيب
    راحت ريام
    وظلت نور تغسل عباتها
    طلعت من هذي الجهة وراحت للشغالة حتى تجفف عباتها
    لقت يد من وراها ماسكتها
    نور التفتت : بسم الله انت شتسوي
    احمد : شنوو قصدك
    نور : اترك يدي تراك تألمني
    أحمد : ابي اعرف شنوو تقصدين بهذي الكلمة
    نور يدق قلبها : ما ا ق ص د ش ي
    أحمد ترك يدها : سمعين يا اخت عبد العزيز لا تضنين ان العابك هاذي راح تمشي علي
    نور : انا مو فاهمتك
    أحمد ة: لااااا ترسلين ومو فاهمة
    نور تذكرت الرسالة إلا رسلتها له
    نور : اهااا احمد(( دق قلبها وهي تقول اسمه تحس انها مو متعودة عليه او ما تدري شنوو هذا الاحساسا) هاذي الرسالة رسلتها بالغلط
    أحمد : آآآه فهمت كنتي راسلتها لخويك أو حبيبك بس للأسف جات لي
    نور : ما اسمح لك تـ
    أحمد : نور اكرهك واكره كل شي فيك يا خاينه ويا حقيرة وتكذبين بعد انا شفتك بعيوني تكلمين شباب اقول بلاها هالحركات الغبيه هاذي وتدرين لا تضنين ان الشي بيأثر فيني لأني عارف انك خااااينة
    مشى عنها
    وتركها
    مذهولة
    مو فاهمة ي ولا شي
    هذا اكيييييد مريض نفسي ولا شنوو يقول
    إلا يشوف وجه ملك جمال وحلوو ويروح بآخر الدنيا
    بس إلا يشوف اخلاقه يتمنى يعطيه كف وهو كلامه
    ..................................................
    بيت أبو نواف
    ريمه : ندى
    ندى : هلا ريمه
    ريمه : نور تسلم عليكِ
    ندى : الله يسلمها كيفها مع خطيبها
    ريمه : مدري تقول الحمد الله
    ندى : الحمد الله
    بعد لحظات دق الباب
    فتحته الخدامة
    دخلت شروق وهي متششقة من الوناسة
    قعدت وسلمت عليهم وظلت تذكر
    متعب : يااااااااي يا قلبي
    شروق : شفيك اليوم
    متعب وهو يضمها : نواف صحى
    شروق بعدت عنه : صدق الحمد الله
    متعب : انا رايح له الحين
    ريمه : شروووووووووق
    شروق : هااا
    ندى : وين رحتين
    شروق : هههههه في نواف
    ندى : شنووو
    شروق : أي نواف صحى من الغيبوبه
    ندى دق قلبها : شقلتين
    شروق : إلا سمعتيه
    ندى ابتسمت لها وحست بفرح وشعور حلووو
    ريمه : يا الله يا قلبي تجهزين
    شروق : أي لأن يقولون ان نواف بعد يومين جاي
    ...........................................
    بيت سعود
    سعود
    خلص شغله من لابتوبها كان راح يعطيها اياه
    بس فكر يدخل المنتدى يمكن يلاقيها
    فتح المنتدى وبكل شوق
    دخل ومالقاها
    شاف موضوع لها
    راح يرد عليه
    كتب تعليقه ورسله لكن
    انرسل بأسم
    رنيم الحب
    انصدم
    صع لفوق لقى تسجيل الدخول بأسم رنيم الحب
    دقق اكثر
    رنيم الحب
    مــــرام !!!!!!!!!!!
    لا لا إلا مرام
    مايدري ليه حس بشعور غريب
    نبضات قلبه تزيد
    وتزيد
    حبيبته عايش معاها بالبيت وهو حتى مو عارف
    مو عاطنيها أي اهتمام
    حس انه مو قادر يركز
    مرام هي نفسها رنيم الحب إلا ما مضت شهور علقتني فيها وتقول لي متزوجه
    ابتسم
    حس ان مرام ماتخونه وحتى لو ماعطاها أي اهتمام
    سك الابتوب
    وطلع من الغرفة
    توجه لغرفتها ولأول مرة بحياته يحس انه يبي يشوفها
    وكأنه اول يوم له راح يشوفها
    دق الباب
    (( مرام))
    كانت قاعدة بملل تحس حياتها كلها فراااغ !!
    تحس بملل فضيع تبي تتخلص منه
    سمعت صوت دق الباب
    فزت من مكانها
    مرام : تفضل
    دخل سعود وهو مبتسم : مرام
    مرام : هلا سعود
    سعود يمد لها الابتوب : تفضلي شكرا على
    سكت لما لقاها
    معقوله زوجتي حلوة وانا مالاحظت طول هاذي الأيام
    كيف ماكنت اهتم فيها
    كيف !!!!
    كيف بيوم فكرت اطلقها لأنها
    قطع حبل افكاره
    صوت مرام الخجول من نظراته : سعود
    سعود : مرام ايش رايك نطلع اليوم
    مرام بأندهاش : هااا !!!!!!!!!!!!
    سعود ابتسم : أي انا عازمك اليوم يا الله روحين اجهزي
    مرام لسا الصدمة فيها : سعود فيك شي اليوم
    سعود ابتسم : هههه يمكن يكون هذا احلا يوم
    مرام ابتسمت له : طيب ثواني واكون جاهزة
    (( اكيد ثواني من متى سعود يفكر يطلعني ))
    .................................................. .......
    بيت أبو ناصر
    " غرفة ناصر وزوجته مها "
    قامت من السرير تحس بالألم الفضيع مو قادرة تحس انها راح تتقطع
    حاولت تقعد ناصر إلا ماجا إلا متأخر
    ماقدرت وحاولت تطلع برا الغرفة
    وبعوبة طلعت وتوجهت لغرفة شهد دقت عليها الباب ودموعها وصراخها ماوقفوا
    شهد طلعت مفزوعة : مهاا!!!!!!!
    مها : ش ه د ا نـ ااا ب بـ وولد
    شهد خافت عليها لبستها عباتها بسرعة ولبست عباتها قعدت ناصر
    ناصر خاف على زوجته
    اخذهم للمستشفى
    دخلوا مها غرفة الولادة
    ناصربخوف : الله يساعدها يارب
    شهد تطمن اخوها : لا تخاف ان شاء الله تولد وتجيب لك ولد بالسلامة
    ابتسم ناصر بتوتر
    وهو يروح ويجي
    شهد : ناصر تبي ماي
    ناصر : ياليت
    شهد : طيب في بالمستشفى كوفي راح اجيب لك
    بعدت شوي عن ناصر وراحت تشتري له ماي
    تحسه متوتر وخايف مرره على زوجته
    وصلت
    لقت الماس اخذت تشتريه
    لكن !
    وقفها صوت تعرفه أو مر عليها من قبل
    التفتت لمصدر الصوت
    لقت خالد واخته غرام
    حست بالكره لهم وتذكرت الموقف إلا سوه لها
    ظلت سرحانه
    البايع : هيييي ما تبي مااااي
    شهد : هااااا
    البايع : الماي
    شهد تمد لهل لفلوس : تفضل
    اخذت الماي وهي تدعي انه مايعرفوها
    لكن للأسف
    التفتوا
    لها
    غرام : ههههه خالد تذكر القطوة المفترسة إلا وراك
    خالد : ههههه وانا اقدر انسى
    غرام بدلع : ههههـ
    انقطعت ضحكتها وهي تذكر احمد
    احمد !!!
    اكيد تعرفه
    ولا ماجا وانقذها
    لازم اتقرب منها واعرف منووو احمد
    منووو احمد !!!!!!
    إلا قلب لي حياتي
    خالد : شبلاكِ
    غرام وهي توقف
    توجهت لشهد
    غرام : هاااي يا حلوة
    شهد : نعم شتبين
    غرام : ولاشي ابي نكون اصدقاء
    شهد : للأسف ما اصادق ناس مثلك
    جا لهم خالد وسمع كلامها : هي انتي احترمي نفسك
    غرام بدلع : لا لا يا خالد لا تصارخ عليها
    خالد حس ان اخته ناويه على شي
    لأنها مثله مصلحة وبس مايهمهم الناس
    يهتموا بنفسهم وبس
    شهد : انا طولت على اخوي عن اذنك
    غرام بلا شعور مسكت يدها : احمد
    شهد بقرف منها : بعدين عني
    غرام تحس نفسها معصبة وماراح ترضى انها تتكلم معها
    غرام : طيب راح اتركك إذا قلتيلي احمد شنوو يقرب لك
    شهد : وانتي شدخلك
    غرام بعدت عنها : طيب ياشهد ان ماجاوبتين اليوم راح تجاوبين بكرا
    بعدت شهد بسرعة لأنها ماتحب تختلط معاهم ولأنها تأخرت على ناصر
    خالد : بشنوو تفكرين يا غرام ؟؟ وليه مهتمة بأحمد هذا
    غرام : إذا عرفت شي راح اقول لك كل شي
    .................................................. ..........
    في المستشفى
    نواف : متعب خلاص انا مافيني ولا شي ابي اطلع
    متعب : وانت شبلاك يعني انا شنوو بأيدي
    نواف : مدري يا اخي متلهف ابي اشوفها ابي اكلمها
    متعب : اكيد الحين نايمة يا اخي الساعة 1ونص
    نواف : يا الله روح كلم الدكتور
    متعب ابتسم : آآه على العشق
    طلع وحاول مع الدكتور ان نواف يطلع
    وبعد وقت وقع الدكتور وطلع نواف
    طلع من المستشفى لكن هاذي المره غير
    طلع وهو يشوف كل شي وتفكيره كله متى يوصل البيت
    .................................................. ..............
    بيت زياد
    غرور : زياد راح تنام
    زياد بدون نفس : أي
    غرور : لكن انـ
    قطعت كلامها وهي تشوفه غطا نفسه وكأنه يصد عنها ومايبيها
    حست انها صارت ولا شي بالنسبة له
    حبست دموعها وطلعت من الغرفة
    تحس انها مخنوقة تبي تشكي لأي حد
    ماتدري ليه خطر ببالها نور
    دقت على رقم جوالها الجديد
    رنه ورنتين وبعدها فعت
    نور : الووو
    غرور : هلا نور كيفك
    نور : انا بخير وانتي كيفك
    غرور : نور انا محتاجة لك بليز تعالي لي
    نور : غرور فيكِ شي
    غرور : لا بس ابيكِ ابي اتكلم معاكِ شوي
    نور : مدري ماعندي حد يقدر يجيبني لك بس مدري
    غرور : ارسل لك السواق
    نور : لا لا بس
    غرور : نور
    نور : طيب راح اقول لأخوي
    غرور : طيب انتظرك

    بيت ابو نواف
    (( ندى ))
    فتحت عيونها لقت نفسها نايمه بالسرير من فترة
    تحس بتعب
    توقعت ان من الحمل
    دخلت الحمام (( الله يعزكم )) غسلت وجها
    كانت راح تطلع من الغرفة لكن حست ان لو تظل بالغرفة وتحاول تنام يكون احسن لها
    ظلت قاعدة بالسرير وعطت باب الغرفة ظهرها
    حطت يدها على بطنها
    تحمل يا حبيبي
    ان شاء الله البابا راح يطلع من المستشفى
    وبعدها اجيبك وتشوف البابا
    نزلت دمعة من عيونها
    متى راح تطلع يا نواف
    اشتقت لك ولكلامك
    مسحت دمعتها
    ......: وانا بعد اشتقت لك
    ندى تجمدت
    صوت نواف
    صوته إلا تميزه بين كل الأصوات
    لفت ووقفت ولقت
    نواف !!!!
    كانت ساكته
    تحس انها بحلم ماتبي تصحى منه
    حست انها تحلم
    ويبي لها تغسل وجها مرة ثانية
    (( نواف))
    دخل الغرفة ولقاها تتكلم لقاها عطيتنه ظهرها
    وقف عن كل شي لما لقاها لفت له
    حس انه اول مره يلتقي فيها
    هذي ندى إلا كنت عايش معها
    يحس انها مثل ماتخيلها
    ندى : نواف انت هنا صح
    نواف تقرب لها وضمها وبهمس: اشتقت لك
    ندى نزلت دموعها : وانا اكثر
    رفعت راسها مو مصدقة ان نواف الحين يشوفها
    نواف ظل يطالعها
    صاروا خذودها بلون الأحمر من الخجل
    نواف : صدق اني راح اصير ابوو !!
    ندى ابتسمت بخجل : أي
    .................................................. ............
    بيت أبو أحمد
    دخل أبو أحمد البيت وهو مبتسم لفوزه وربحه بالصفقه
    لكن تلاشت ابتسامته وهو يشوف أحمد قاعد ويفكر
    خاف من هذا التفكير إلا بولده
    مايدري ليه احياناً يحس انه يبي ينتقم من امه وخالته
    إلا دمروا حياته
    أبو أحمد : أحمد
    أحمد عدل جلسته : نعم
    أبو أحمد : كيف خطيبتك
    أحمد بدون نفس : مدري
    وقف وطلع من البيت
    دخل سيارته
    وظل يسوق وهو يسرع مايدري لوين راح يروح او يتجه
    غمض عيونه وبثواني
    حس انه سيارته انصدمت من ورا
    نزل من السيارة
    ونزل سايق السيارة الثانية
    يتفاهمون
    أحمد : شنوو تصدم ليه انت تسوق وانت مغمض (( يقصد نفسه))
    السايق : لا بس
    انفتحت النافذة وطلع صوت هناء مع ختها شذى وغرام جالسة وراهم
    هناء : شنوو صاير
    السايق : مايدري وصدمته
    هناء التفتت لأحمد : خـ
    انصدمت من الواقف قدامها
    وهو ماقل عن انصدامها
    ظلت تطالعه
    تطالع كل شي فيه تحس انه تغيرر شكله صار غير مو بس شكله حتى اطباعه
    هناء ابتسمت بخبث : لو انك مو ولدي
    أحمد ظل يطالعها وكأن شريط حياته وهو صغير يمر بذاكرته
    شذى حست بالخوف من نظرات أحمد المهددة
    شذى بتوتر وخوف : خلاص يا ولدي حصل خير
    هناء : ليه يا احمد تضن اني تغيرت لا ياحبيبي انت تستاهل الضرب على هذي النظرات
    أحمد تقرب من السيارة وفتح الباب
    تقرب من هناء وشذى
    أحمد : اسمعي انتي وياها ماعدت الولد لصغير إلا لعبتون فيه ولا عدت خايف منك ومن اشكالك وإذا تبي تضربين اقول لك من الحين اتحداكِ تلمسين شعرة من شعري
    وترا يا حلووة يا شذى راح تشوفين شنووو اقدر اسوي لأولادك الحلووي والبنوته الحلوة إلا قدامك
    سك الباب بكل قوته يحس انه بدا انتقامه
    حس بالكره لهم
    (( غرام ))
    انصدمت
    احمد
    احمد
    يصير ولد خالتي
    طيب ليه ماقالت لي
    لييه
    وشنوو يقصد بكلامه
    (( احمد ))
    ظل يمشي بسيارته يحس انه يبي يتكلم مع أي حدا
    رفع جواله وكلم نور
    ^
    ^
    ^
    نور : الووو
    أحمد : هلا نور
    نور دق قلبها : هاا هلا
    أحمد : نور شنوو تسوين
    نور بتوتر : لا ولاشي بس بس
    أحمد لاحظ ارتباكها : بس شنوو
    نور : أي يمكن اكون فاضيه
    أحمد : طيب اطلعين لي انا برا البيت
    نور : طيب

    سكت منه وهي تحس قلبها يدق بقوة
    تجمعت الدموع بعيونها لا ياربي هذا اسمه مو احب صح
    لا انا ما احبه
    شنوو احب بواحد مغرور مريض وغبيييييي
    أي غبي
    غبي
    ومافي وحدة تحب واحد وتقول له غبي
    وقفت وتجهزت وطلعت له
    توترت وهي تشوف السيارة

    تقربت ومدت يدها وهي ترتجف
    اقعد قدام ولأ
    لأ
    بعدها فتحت الباب ودخلت
    اخذت نفس : السلام عليكم
    أحمد بهدوء : وعليكم السلام
    حرك السيارة وطول الوقت بدا الصمت سيد الموقف
    نور تحس ان أحمد فيه شي مو من عادته يسكت ويظل سرحان عادته يجرحها
    تحسه صاير هادي وغريب
    نور : أحمد وين راح نروح
    أحمد ظل ساكت
    نور استغربت منه وظلت تطالع من النافذة تشوف وين راح يروح
    أحمد : قلتيلي انك فاضية اليوم
    نور بدون ما تطالعه : بالصراحة لأ لأن صاحبتي تبيني اروح لها
    أحمد : وليه مارحتين
    نور : لا بس
    أحمد : وين بيتهم
    نور رفعت راسها : هااا
    أحمد : إلا سمعتيه
    نور : بيت غرور
    توجه أحمد لبيتها
    إلا مكان بعيد كثير عن طريقه
    نزلت نور
    وهي تحس إلا تكلمه مو أحمد ليييه متغير شفيه
    سكرت باب السيارة بهوء ودقت الجرس ودخلت البيت
    ظل يراقبها لين مادخلت البيت
    مشى
    شنوو ابي من نور
    ولا شي
    بس ابي اذلها لأنها تجرأت تكلمني بهاذي الطريقة
    بس احساسي يقول لي شي غير
    ابتسم بسخرية
    لييه ان شاء الله راح يصحى الحين عواطفي وقلبي بعد ما مات
    مات
    .................................................. ...............
    في المستشفى
    ولدت مها وجابت ولد
    حس ناصر بالفرحة لأنه راح يصير أبو
    حمل ولده وهو مبسوط فيه
    ناصر : الحمد الله على سلامتك
    مها بتعب : الله يسلمك
    شهد : الحمد الله على سلامتك
    مها : الله يسلمك
    ناصر : حبيبتي شنوو تبي نسميه
    مها : ابي اسميه خالد
    شهد تذكرت خالد وغرام : لا لا الاسم مو حلووو ومايناسب ناصر يكون ابو خالد
    ناصر : وليه معصبة مهاوي قالت خالد يعني خالد
    شهد : بكيفكم
    .................................................. ...................
    في المطعم
    سعود : شنوو تبين
    مرام : عادي أي شي
    سعود : طيب
    طلب لها أكل وانتظروا نص ساعة وبعدا جا طلبهم
    اكلوا بهدوء وسعود كل شوي يسأل مرام بشي

    مرام ابتسمت تحس انه تغير وصار غير
    سعود : مسجلة بمنتدى .......
    مرام بتوتر : هاااااااااااااا
    سعود ابتسم : ليه خايفة اخوكِ خليل مسجل فيقول لي عنه
    مرام تطمنت : أي مسجلة بس قطعته هاذي الفترة
    سعود : ليه
    مرام : كذا بدون سبب
    سعود : طيب
    اكلوا بعدها بصمت
    وخلصوا وطلعوا من المطعم
    في السيارة
    سعود : ابي اقول لك شي
    مرام : شنوو
    سعود : انا احبك
    مرام تجمدت
    وماتحركت
    ظلت ساكته بينت له انها مو مهتمة
    غطت نقابها
    وتجمعت الدموع بعيونها
    لكن صوت بكاها فضحها
    ماتدري ليه ظلت تبكي
    تحس مافي شي
    بس صدمها
    بدون سبب
    بدون مقدمات
    متغير معها اليوم
    ويقول لها احبك
    سعود : ليه تبكين يامرام
    مرام تبكي : مدري .. مدري
    سعود : طيب خلاص الحين راح نوصل البيت
    .................................................. ....
    بيت زياد
    غرور : وهذا كل شي
    نور : طبيعي يا غرور يتغير مافي رجال يقبل بشي مثل هذا
    غرور : طيب شنوو اسوي انا تعبت احس اني مش مقبولة بحياته
    نور : انتي إلا تقدري تغيريه ولا تفقدي الأمل
    غرور نزلت راسها
    نور : بالكلام الحلوو و
    قطع صوتها
    صوت زياد وهو نازل
    زياد : غرور
    غرور وقفت : عن اذنك شوي
    طلعت من عن نور
    توجهت لزياد
    غرور : نعم
    زياد : انا طالع واليوم اضن اني بتأخر لا تنتظريني
    غرور : طيب انتبه لنفسك
    زياد سكت عنها
    وطلع
    غرور ابتسمت
    ودخلت لنور وظلوا يتكلمو ا
    نور دق ججوالها
    نور : الوووو
    اريام : هلا نور
    نور : اهلين
    اريام : ماراح ترجعين
    نور : لا راح ارجع
    اريام : نور عندي مفاجاءت حلوووة لك انتظرك
    نور ابتسمت : طيب قولين لعبد العزيز يجي لي
    اريام : طيب
    .................................................. ......
    في غرفته المظلمة
    ظل يدخن ويدخن يحس بالتعب
    اول مرة بحياته يحس
    بشي اسمه حب
    " ريان "
    وينك ياريمه
    بعدتين عني وتضنين انك راح تتخلصين مني
    لا تضنين كذا راح اخليكِ تحبيني مثل ماكل البنات خليتهم يحبوني
    سكت
    كلهم حبوه
    بالبداية
    وبعد إلا سواه ولا بنت ظلت تحبه
    كلهم قدر وسوا شي محرم معاهم
    إلا ريمه ماقدر
    يحس مايبي يقضي على براءتها
    ليييه ياريمه كذا ليه علقتيني فيك
    اخذ جواله بتردد ورسل لها رسالة
    .................................................. ....
    بيت أبو خالد (( بيت هبه ))
    هبه
    ظلت بغرفتها ثلاثة ايام محد سأل عنها ومحد مهتم فيها
    تحس بالألم والتعب
    سمعت ان اولاد خالتها أبو راشد
    تحت
    لكن مانزلت تسلم عليهم
    كلهم يكرهوها ومايحبوها
    ليه تنزل
    حتى امها تحرجها معاهم
    ولا ام راشد تجرحها بكلامها
    سمعت صوت الباب
    فتحته
    ولقت امها
    أم خالد : وانتي ليه ما نزلتين
    هبه بتعب : انا انـ
    أم خالد : اقول انزلي البسي عباتك وسلمين
    هبه وتحس الدوخة تزيد : ان شاء الله
    سكرت الباب ولبست عباتها
    لفت شيتها بأهمال وتغطت
    نزلت من الدرج وتحس ان ماعاد فيها توازن
    حست انها ماعادت تشوف عدل
    وطاحت على الأرض
    (( مازن ))
    كان طول الوقت عيونه عليها
    ابتسم لما شافها نازلة لهم
    لكن تلاشت ابتسامته وهو يشوفها طايحة
    مازن : هبه
    بيت أبو عبد العزيز
    دخلت نور البيت اتوجهت بسرعة لغرفتها وهي تتنفس بسرعة
    دخلتها
    خلعت عباتها قعدت على السرير
    وظلت تطالع الوردة إلا بيدها وردة سودا
    سودا
    دمعت عيونها ليه يا احمد تقول هذا الكلام ليه
    ليه تسوي كذا فيني ليه
    سمعت صوت دق الباب
    مسحت دموعها بسرعة خبت الورده تحت مخدتها
    نور : منووو
    اريام : انا
    نور : هلا دخلين
    دخلت اريام وهي مبتسمة
    اريام : نوارة حبيبتي نواف زوج اختك
    نور : شصار له
    اريام : صار يشوف
    نور ابتسمت : صدق !!!!!!
    اريام : أي ندوش كلمتني وباين عليها مبسوطة مره
    نور : يا قلبي عليها راح اكلمها
    اريام : نور فيكِ شي
    نور : لا ليه تسألين
    اريام : مدري ما احسك على بعضك من جيتين من عند غرور .. إي صح منوو إلا جابك
    نور : احمد
    اريام ابتسمت لختها : الله يسعدك
    طيب حبيبتي انا طالعة اطبخ العشا إذا خلصت ر اح اناديكِ
    نور : طيب وانا شوي وراح اجي اساعدك
    اريام ابتسمت لها وطلعت
    (( نور ))
    ظلت على السرير ما تحركت
    غمضت عيونها وظلت تذكر إلا صار بينها وبين احمد
    غرور : لا نور خليكِ معي
    نور ابتسمت : مدري بس احمد كلمني وقال انه راح يجي
    غرور ماحبت تضايقها : طيب حبيبتي براحتك
    نور وقفت : مع السلامة
    غرور : الله يسلمك
    عدلت نور عباتها لبست نقابها
    وطلعت
    لقت سيارته
    كان ينتظرها
    ابتسمت
    يارب يا احمد تتغير ونقدر نعيش مع بعض
    دخلت السيارة
    نور : السلام عليكم
    أحمد : وعليكم السلام
    حرك السيارة
    وظلوا ساكتين
    نور ظلت تطالع بأحمد
    ابتسمت بدون شعور
    ماتوقعت اني اتزوج واحد وسيم وغني
    وفارس احلامي كان بصفاتك يا احمد
    لكن الجمال مو كل شي بالدنيا
    احمد انسان جميل
    لكن بالداخل
    انسان مريض همه نفسه وبس
    احمد التفت لها لقاها تطالعه
    بعدها
    وجه نظره لقدام
    نور حست بالخجل
    ياربي انا شفيني اطالعه
    الحين شنوو بيقول
    أي عادي انا خطيبته شنوو فيها
    تنهدت
    وظلت ساكته وسرحانه
    وطالعته كانت تبي تقول له شي
    بس سكتت
    خافت من سؤالها
    يأثر عليه ويجرحها
    أحمد : في شي تبي تقولينه
    نور دق قلبها
    كيف حس ياربي
    نور : أحمد ابي اعرف شي
    أحمد : شنوو
    نور بتردد : منوو انت يا احمد؟؟ وانا شنو بالنسبة لك
    أحمد وقف السيارة تحت بيت نور
    التفت لجهتها
    وظل ساكت يطالع بعيونها
    وبعدها بمدة قصيرة
    مد لها وردة سودا
    أحمد : انا مثل هاذي يا نور
    وردة مالها ريحة حلوة
    وردة سودا
    مظهرها يقول انها تعبانة من الدنيا وكل يوم تذبل اكثر وتطيح لكن من الداخل فيها شي اسمه انتقاام
    اخذ يدها وحط الوردة فيها
    خذينها حتى تذكرين وتعرفين زوجك منوو
    وانتي
    ما ابي اقول شنوو بالنسبة لي
    لكن انا تزوجتك
    حتى
    اذلك
    اذلك
    وبس
    نور بعدت عنه
    وفتحت الباب
    وطلعت وهي بيدها الوردة
    احمد ظل يطالعها
    لين مادخلت لباب بيتهم
    فتحت نور
    عيونها
    وقامت حتى تساعد اريام
    انا كذا مخلوق من خمسة انهار
    حزن وألم شعر وخيال وشجاعة
    بيني وبين الخط ممشى ومشوار
    همي سنة وافراح دنياي ساعة


    المستشفى
    "مازن"
    ظل يمشي ويروح في ممر المستشفى كان خايف عليها وينتظر الدكتور يطلع
    أبو راشد طالع ساعته
    وقعد على الكرسي
    مازن : تأخروا
    أبو راشد : طيب ياولدي اقعد
    مازن بتوتر قعد وظل يهز رجله
    أبو راشد ظل يطالعه بولده إلا باين عليه الخوف
    ليييه يامازن مهتم فيها
    معقوله انك تحبها
    مستحيل وما اتوقع انك تحبها إلا هبه
    نزل راسه وظل ساكت و

    بعدها ب10 دقايق
    طلع الدكتور
    مازن وقف بسرعة : شنوو هبه شفيها تكلم
    أبو راشد : مازن شوي شوي على الدكتور
    الدكتور : سوء تغذية وقلة الأكل وقلة النوم ادت لتعبها هذا
    وراح تظل عندنا يومين
    أبو راشد : الله يهديكِ يا هبه
    مازن نزل راسه : طيب يبه انا رايح البيت
    أبو راشد : وانا جاي معاك وبطريق نخبر مرت عمك على بنتها
    مازن : وليه أم خالد تعامل هبه مثل بنتها
    أبو راشد : مازن حنا سكرنا على الموضوع
    .................................................. ......
    (( بعد مرور خمسة ايام ))

    بيت متعب
    كانت شروق تشاهد فلم وهي تشاهده جات دعاية للأعلان
    اعلنوا عن فلم
    لما شافته ظلت تضحك
    هذا الفلم إلا خلاني اخاف وجمعني بمتعب
    "متعب "
    طلع من الغرفة ولقاها تضحك
    اكيد جنت هالبنت
    متعب : شبلاكِ تضحكين
    شروق : ههه ولا شي
    متعب : علي ولا شي
    شروق : لا صدق ولا شي طيب متعب الأهل ما يفكرون يطلعون كلهم
    متعب : لأ
    شروق : اف احسس بالملل وبودي اطلع مع البنات
    متعب : مدري يقولوا انهم راح يروحون البر
    شروق : متى
    متعب : مدري
    شروق : اهاا
    متعب : طيب حياتي خلينا حنى نطلع بروحنا
    شروق : وين نروح
    متعب : أي مكان يعجك نروحه
    شروق : امم ابي اروح الملاهي
    متعب : اطفال نلعب
    شروق : ومن قال الملاهي بس للأطفال
    متعب : انا اقول ما اتخيل نفسي ركب لعبة
    شروق : ليه انت ولا مرة لعبت
    متعب : في الحقيقة لأ
    شروق : خلاص ابي بكرا نطلع الملاهي
    متعب : حبيبتي دورين مكان ثاني
    شروق : لا ابي هذا المكان
    متعب : طيب إلا تبيه انا الحين رايح الشغل تبين شي
    شروق : لا ابي سلامتك حبيبي
    ..........................................
    بيت أبو ناصر
    ياسمين : يبه اليوم راح يجي زوجي
    أبو ناصر : حياه الله
    ياسمين نزلت راسها بحزن : طيب رايحة اتجهز
    أبو ناصر : وينها اختك شهد
    ياسمين : مدري عنها لكن اتوقع انها على الكمبيوتر
    أبو ناصر : هاذي ماتترك هالخرابيط هاذي
    ياسمين : يبه لحين الحياة بدون نت ما تمشي
    أبو ناصر : استغفر الله بس
    ياسمين وقفت وصعدت غرفتها
    فتحت الباب
    ووقفت عند المرايه
    حطت يدها على خدها مكان الكف
    نزلت دمعة منها
    مسحتها بسرعة
    فتحت دولاب ملابسها
    اخذت لها ثوب اسود ناعم ولبسته
    ......
    ((شهد))
    ظلت تتحدث على الماسنجر مع ريمه
    شهد: + منوو يقول اني احبه انا اموت بهواه + : كيفك
    ريمه : + دلوعة الكل + : هلا والله شنوو هالنك نيم تحبين واحد
    شهد + منوو يقول اني احبه انا اموت بهواه + : ههه ياليت
    ريمه : + دلوعة الكل + : ههه وتبي تحب بعد انا ان شاء الله ما احب إلا زوج المستقبل
    شهد + منوو يقول اني احبه انا اموت بهواه + : طيب ريمه اتركك الحين
    طلعت شهد من الماسنجر
    وظلت ريمه
    تصفحت النت قرت لها رواية صار لها اكثر من ثلاثة مرات تقراها لأنها معجبة فيها بشدة
    لقت حد ظايفها على الايميل قبلت
    .......... : هاي
    ريمه : هلا منوو معي
    ........ : انتي ريمه صح
    ريمه : أي
    ......... : ريمه انا ريان
    ريمه دق قلبها ياربي شنوو يبي هذا المجنون
    ريمه : احذفنييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ي
    ريان : اعصابك يا قلبي
    ريمه : انت من وين اخذت ايميلي
    ريان : مو مهم المهم اني ابي اقول لك شي ماقدرت اقوله لحد غيرك أو يمكن قلته لحد بس ماكان بصدق مثلب إلا راح اقوله لك الحين ريمه انا احــــبك
    ريمه : ...........
    ريان : ريمه انا جاد
    ريمه : بعد عني انت شنوو تبي فيني اطلع من حياتي
    ريان بحزن : ريمه انا
    كان راح يكتب لها لكن لقاها طلعت من الماسنجر
    المشكلة اني ما اكلم احمد
    احمد
    جا احمد على باله
    ابتسم بخبث
    ورفع جواله
    ودق على الرقم إلا في باله
    ريان : الو
    فايز : هلا والله
    ريان : هلا بيك
    فايز : اكيد تبي تكلمني على موضوعك
    ريان : وهو في غيره
    فايز : ابشر ولا تخاف مضبطين كل شي
    ريان : رجال
    فايز : افا عليك
    ريان : طيب حبيبي مع السلامة
    فايز : الله يسلمك
    سكر رين منه ابتسم بخبث طيب يا حمد اصبر شوي وتشوف منوو يكون ريان
    ...............................................
    بيت أبو عبد العزيز
    (( اريام ))
    قعدت على الكرسي إلا بالمطبخ بتعب
    غمضت عيونها
    لمتى يا ر\اريام لمتى راح اظل كذا
    صرت عانس
    راح ادخل ب36 وانا ماتزوجت
    دمعت عيونها
    إلا بجيت نور
    نور : اريام
    اريام تمسح دموعها : هلا
    نور : وينه عبد العزيز
    اريام : كلمته يقول جاي بالطريق
    نور : اهاااا
    إلا بدخول عبد العزيز
    عبد العزيز : السلام عليكم
    اريام ونور : وعليكم السلام
    عبد العزيز : كيفكم
    نور : الحمد الله
    حطوا اريام ونور الغذا
    وقعدوا ياكلوا
    عبد العزيز : أي صح تذكرت ابي اقول كم شي
    اريام : شنوو
    عبد العزيز : بطرا راح نروح البر
    نور : العائلة
    عبد العزيز : أي
    اريام : ههه يروقوا قبل الاختبارات
    نور : لا تذكريني خايفة من هالأسم
    اريام : ههههه
    ...........................................
    في الألعاب (( الملاهي ))
    دخلوا شروق ومتعب
    كان مزدحم والألعاب مع اصواتها العالية واضوائها
    شروق : وااااااو من مدرة ماجيت هنا
    متعب : طيب شنوو تبي تلعبين
    شروق اشرت على لعبة : هذي
    متعب ظل يطالعها : ها هاذي
    شروق : أي
    متعب : ماتخافين
    شروق : لأ لأنك راح تلعب معي
    متعب : شنووووووووو !!!!!!!
    مسكت شروق يده وتوجهوا للعبة
    ركبوها
    متعب : احم احم
    شروق : شفيك
    متعب : لا ولاشي
    بدت اللعبة
    متعب اتمسك فيها بقوة
    اول مرة يركب لعبة
    حس بالخوف او انه راح يطيح
    لقى شروق تصارخ
    متعب : شروق خايفة
    شروق : هههههه لا هههههه اللعبة حلووووووووة ههههه
    متعب عرق جبينه يحس انه مو قادر غمض عيونه
    وظل يقرا آيات
    لين ماوقفت اللعبة
    نزلوا منها وشروق تضحك
    متعب : انا اول مرة وآخر مرة اركب العاب
    شروق : هههه متعب من جدك تخاف
    متعب : اقول يا الله نطلع من المكان المتوحس هذا من جدك هاذي ملاهي هاذي ارض الموت
    شروق : هههههه يا خواف
    متعب : انا مش خواف
    شروق : طيب طيب ههههه
    مسك يدها : يا الله نطلع ونروح مكان احلا من هذا المكان الغبي
    .................................................. .........
    بيت ابو ناصر
    دق الجرس فتحته الخدامة
    دخل عبد الله
    وقعد في الصالة : هلا عمي
    أبو ناصر : هلا والله الحمد الله على سلامتك
    عبد الله : الله يسلمك يا عمي
    أبو ناصر : كيف شغلك والعمل معك
    عبد الله : تمام
    أبو ناصر : الحمد الله
    عبد الله : إلا وينها ياسمين
    أبو ناصر : الحين اناديها لك بس عن اذنك
    عبد الله : خذ راحتك
    وقف ابو ناصر وطلع من المجلس
    أبو ناصر : ياسمين يا ياسمين
    ياسمين جت له : نعم
    أبو ناصر : يا الله يابنتي تجهزي زوجك جا ياخذك
    حست بالحزن
    آه لوا قدر واصرخ واقول ما ابي ارجع معه ما ابي : ان شاء الله يبه
    بعد خمس دقايق
    تجهزت ولبست عباتها
    ودعت امها وابوها وشهد وطلعت
    طلعت مع زوجها
    ..............................................
    بيت أبو خالد
    غرام
    ولد خالتي طيب ليه مخبين علي
    ليه
    لكن يا احمد انت لي انا وبس بس انا
    شذى : غرام بشنوو تفكرين حبيبتي
    غرام : يمه بشنوو يعني بالسحر
    شذى : هههههه لا تخافين اكيد بيأثر عليه
    غرام: هههههه
    شذى : اوثقين السحر سهل واحمد راح يبوس رجلك بعد
    غرام : واووو ما ابيه يبوس رجلي بس ابيه يكون لي
    شذى : غرام نامين الحين وانتي مرتاحة
    في اليوم الثاني
    بالبر
    وصلت العائلتين البر وكان مخصص قسم للبنات وقسم للرجال
    بقسم البنات
    ريناد : بنات عرسي قرب
    ريمه : مبرووووك
    ريناد : الله يبارك بحياتك وعقبالك
    ريمه : آآه ياليت
    أم نواف : انتي دوم مفشلتني من طاري الزواج قالت ياليت استحي على وجهك يابنت
    ريمه بأحراج : يـــــمه
    أم راشد : هههه هذولا بنات هالايام ماعندهم حيا
    أم نواف : صدقتين
    غرور : بنات ليه مانروح في الجهة إلا هناك بعيد عن العجايز
    أم فهد : انا عجوز يلي ما تستحي
    غرور : يمه مو قصدي بس انتوا كل شي تعلقوا فيه
    نور وقفت : انا سابقتكم
    راحوا البنات بزاوية بروحهم
    وظلوا يتكلموا
    ريمه : نور
    نور : هلا
    ريمه : كيف زوجك الوسيم احمد
    نور ابتسمت بخجل : الحمد الله
    ريمه : هههه خجلت يااااي باين عليه رومانسي بزيادة
    غرور: نور تحبي زوجك
    نور بخجل نزلت راسها
    ندى : بسكم احرجتوا اختي
    ريمه : يا الله قولين بالتفصيل شنوو صار لكم بآخر طلعة
    رحتوا وين وبأي وقت وشقال لك (( بخبث )) وش سوا لك
    نور صار وجها احمر
    غرور : ريمه بسك احرجتيها
    ريناد : هههههههههههههههه
    شهد : طيب بنات ايش رايكم نلعب لعبة الصراحة
    ريمه : ما احبها
    غرور : عادي العب ليه لأ
    لعبوا كلهم إلا ريمه لأن ماحب اللعبة
    طلع السؤال لـ شهد تسأل غرور
    شهد : صراحة ولا جرأة
    غرور : صراحة
    شهد : هههه ماعندي اسألة مرة طيب منو كم مرة حبيتي
    غرور : اممم اكون صريحة مرتين
    شهد : حلوو
    ريمه : ستوووب بلعب معكم انتوا ماعندكم اسألة حلوة
    بعدوا البنات مكان لها
    وظلوا يلعبوا
    لين مانعسوا ونامو
    إلا غرور ونور
    (( بقسم الرجال ))

    "احمد"
    فتح علبة الزجاير العاشرة
    طلعة زجارة وظل يدخن فيها
    متعب : ارحم نفسك خلاص
    احمد : شدخلك فيني
    متعب : الله يهديك بس انت ماكنت تدخن شنوو إلا خلك تدخن
    احمد : قلت لك انت لا تدخل بخصوصياتي
    نواف : احمد الله يهديك متعب يبي مصلحتك انت عارف كم علبة فتحتها وانت صدق انا اول مرة اشوفك تدخن
    احمد : مالكم دخل
    وقف
    حس بضيقة
    فتح شوي من قميصه الأسود
    طلع برا الحديقة
    حاس انه تعبان وراسه يألمه
    قعد يمشي بصعوبه
    رفع جواله ودق على نور
    نور : الووو
    أحمد يتنفس بصعوبة : نور طلعين برا القسم
    سكر الجوال
    مايدري ليه كلمها بس يحس انها اقرب وحده لها من العائلة كلها
    طلعت نور بسرعة تحس بالخوف من نبرة صوته
    عدلت حجابها وشافته واقف
    نور : احمد شفيك
    أحمد بدون مقدمات او شي
    ضمها
    : تعبااان يا نور تعبان
    نور تجمدت مكانها احمد شنوو يسوي
    تحس ان قلبها يدق بسرعة
    بعدت عنه
    نور : احمد شنوو يألمك
    احمد ظل ساكت كل ماجا له راسه يالمه يحس بشي اول مره يجيه
    يحس انه فقد توازنه وطاح ماعاد يحس بشي
    نور هنا معرفت تتصرف وهي تسوفه طايح
    نزلت لمستواه : احمد اصحى الله يخليك احمد
    وقفت وتغطت
    دقت على عبد العزيز يجي
    عبد العزيز : نور شنوو صاير
    نوربخوف : مدري مدري طاح و انا
    عبد العزيز : شنووووو !!!!!!!!!!


    "احمد"
    فتح علبة الزجاير العاشرة
    طلع زجارة وظل يدخن فيها
    متعب : ارحم نفسك خلاص
    احمد : شدخلك فيني
    متعب : الله يهديك بس انت ماكنت تدخن شنوو إلا خلك تدخن
    احمد : قلت لك انت لا تدخل بخصوصياتي
    نواف : احمد الله يهديك متعب يبي مصلحتك انت عارف كم علبة فتحتها وانت صدق انا اول مرة اشوفك تدخن
    احمد : مالكم دخل
    وقف
    حس بضيقة
    فتح شوي من قميصه الأسود
    طلع برا الحديقة
    حاس انه تعبان وراسه يألمه
    قعد يمشي بصعوبه
    رفع جواله ودق على نور
    نور : الووو
    أحمد يتنفس بصعوبة : نور طلعين برا القسم
    سكر الجوال
    مايدري ليه كلمها بس يحس انها اقرب وحده له من العائلة كلها
    طلعت نور بسرعة تحس بالخوف من نبرة صوته
    عدلت حجابها وشافته واقف
    نور : احمد شفيك
    أحمد بدون مقدمات او شي
    ضمها
    : تعبااان يا نور تعبان
    نور تجمدت مكانها احمد شنوو يسوي
    تحس ان قلبها يدق بسرعة
    بعدت عنه
    نور : احمد شنوو يألمك
    احمد ظل ساكت كل ماجا له راسه يالمه يحس بشي اول مره يجيه
    يحس انه فقد توازنه وطاح ماعاد يحس بشي
    نور هنا ماعرفت تتصرف وهي تشوفه طايح
    نزلت لمستواه : احمد اصحى الله يخليك احمد
    وقفت وتغطت
    دقت على عبد العزيز يجي
    عبد العزيز : نور شنوو صاير
    نوربخوف : مدري مدري طاح و انا
    عبد العزيز : شنووووو !!!!!!!!!!
    نور : عبد العزيز الله يخليك بسرعة تعال
    سكرت من الجوال حاولت تقعده بس ما قعد
    سمعت صوت عبد العزيز يناديها
    عبد العزيز :نور شصاير
    نور : مدري
    عبد العزيز بعدها نادى على نواف ومتعب
    ساعدوه واخذوه على المستشفى
    بعد عنها
    ظلت تطالعه لين ما اختفى من نظرها
    أحمد شصار لك بالفترة الأخيرة شنوو إلا غيرك شنوو
    ماحست إلا بدمعة تنزل على خدها
    مسحتها بسرعة انا ما ابكي عشان احمد هذا
    أي ما ابكي
    ما ابكي
    لاني اكرها ومافي أي شي بقلبي له وانـ
    ماقدرت تكمل لأنها انفجرت ببكاء طويل
    جات لها ريمه وحاوت تخفف عنها
    .................................................. .........
    بيت أبو خالد
    على صوت ضحكتهم
    هناء : ههههه لو اعرف ان ابو أحمد راح يصير من اغنياء السعودية ما تطلقت منه
    شذى : هههههه وانتي خليتي رجال ومارحتي له كلهم يعرفونك
    هناء رفعت المرايه وظلت تطالع بوجها الشاب بسبب عمليات التجميل
    هناء : آآه شصار على السحر
    شذى : أي كلمت ام محمد على الموضوع وقالت انها راح تسويه بس مو هاذي المشكلة
    هناء : شنوو المشكلة راح نسوي له سحر انه ينجن علينا كلنا ويحبنا وفلوسه تصير كلها لنا
    شذى : انا مفهمة بنتي انه راح يتزوجها والسحر حتى يحبها
    هناء : لا لا ما ابي احمد يتزوجها
    شذى : وليه
    هناء : مدري بس ما ابيه لها هذا شخصيته بالمرة ضعيفة
    شذى : هههه هذاك اول الحين تغير شفتين كيف جا وهددنا
    هناء : هههه بس اقول غرام تدري بالموضوع إلا بالي بالك
    شذى وقفت بسرعة وبخوف : لا يا هناء لا تقولي لها على إلا كنت اسويه من قبل ما ابي اطيح من عيون عيالي
    هناء : طيب نكلم ابو احمد ونشوف شنوو القصة اشوفه طول هالسنوات ماتزوج لهدرجة يحبني
    شذى ابتسمت بسخرية : مااتوقع على إلا سويتيه مستحيل يحبك
    وبعد لحظات دخل خالد
    خالد : اوه خالتي عندنا اليوم
    هناء : وكل يوم
    خالد تأفف من داخله كيف راح يجيب البنات إلا مواعدهم هو وعزام
    خالد : طيب عن اذنكم
    هناء : اذنك معاك
    شذى تطالع ولدها : الله معاك يا ولدي
    خالد ابتسم لهم وبعد عنهم
    يحس بحياة مملة وفراغ
    ماعنده شي يسويه بحياته
    غير
    الشرب والبنات والسفر وبس هذا إلا يسويه امه ماتدري عنه
    ومدلعته هو ويا اخته وواثقة فيهم
    توجه لغرفة غرام
    دق الباب ودخل
    لقى غرام تحت المراية تحط لها ماكياج
    خالد : وااااو شنووو هالحلا كلا
    غرام ابتسمت : ههههههه اكيد انا حلوووة
    خالد : طيب يا حلوة بتطلعين اليوم
    غرام : أي
    خالد ابتسم بخبث : حلووو
    غرام : ليه تسأل
    خالد : لا ولاشي اتطمن على اختي الحلووة
    (( خالد فيه شبه من احمد ولد خالته فيه بعض التفكير من احمد لكن ماخذ منه بصفاته اشياء كثيرة
    يلعب على البنات وبس ياخذ منهم اعز شي ويميهم ))
    ................................................
    بيت ابو عادل
    نزل عبد الله من الدرج وهو لابس ثوبه وشماغه
    لقى ياسمين في حظنها عادل وتمسح على شعره
    عادل : ياسمين وينه زوجك
    ياسمين : حبيبي انت ماعليك نام الحين
    عادل : ابي اروح بيت امي
    ياسمين : لا تخاف امك راح تجي لك بعد ساعة
    عبد الله : مساء الخير
    ياسمين بعدت عادل من حظنها (( عادل عمره 4 سنين )) ووقفت : هلا عبد الله مساء النور
    عبد الله : ياسمين راح اروح اليوم الصين عندي شغل هناك ومدري يمكن بعد ثلاثة ايام وارجع
    ياسمين : تروح وترجع بالسلامة
    قرب منها عبد الله وباس خدها ابتسم لها وطلع
    ياسمين : الله يهديك يا عبد الله
    .................................................. ..........
    في البر
    بمجلس البنات
    ندى : نور
    نور : هلا
    ندى : فيكِ شي حبيبتي
    نور : لا
    شروق : إذا على أحمد متعب قال لي انه بخير
    نور : لا مافيني شي
    ريمه : يوووه يا ندى ماتعرفي العاشقين إذا ابتعدوا عن بعض يمكن الحين بعد مايرجع يجي لها وينسى حتى يسلم علينا
    البنات : هههههههههههه
    نور : مافي شي يضحك
    غرور : زعلتين
    ندى ابتسمت ولقت جوالها يدق
    ندى : الوو
    نواف : هلا حبيبتي
    ندى ابتسمت : هلا
    نواف : افااا مافي حبيبي
    ندى طالعت البنات إلا يطالعوها
    ندى : هاا لا بس انا مشغولة نواف الحين
    نواف : طيب بس قولين لنور احمد راح يوصل هنا بعد شوي
    ندى : صدق !!
    نواف : لا اكذب اكي
    صدق وبعدين ليه مبسوطة كذا انتي مشتاقة لي ولا له
    ندى : نواف شنووو هالغيرة إلا نزلت عليك وبعدين انا فرحانة لأختي
    نواف : ههه طيب بس كنت امزح مع السلامة
    ندى : الله يسلمك
    سكرت ندى وهي مبتسمة
    ريمه : احلا تصريفة ما تبي تقول له كلام حلوو قدامنا
    شهد : ههههه خلاص ريمه راح ندور لك انتي من بعد نور
    ندى : يوووه
    غرور : هههههه
    شهد : انتي لا تضحكين جاينك الدور
    ريمه : راح نسوي لكم مقالب بترتيب
    نور : لا لا لا انا ابعدوني
    شهد : انتي اولهم يا حلوة مع ملك الرومانسية
    نور : هي اشوفك تغازلين زوجي
    ريمه : اووووو الأخت تغار
    ندى : نور احمد شوي وراح يجي هنا
    نور تخبي توترها وفرحها : طيب لو جا شنوو اسوي
    البنات طالعوا بعض
    ريمه : قومي تأنقي
    شهد : اقول هاذي ماتسوي شي ايش رايك ياريمه بافستان إلا بالي بالك
    ريمه : حلوو عليها
    شهد مسكت يد نور : يا الله تعالي معانا
    نور : وين
    ريمه : وانتي شعليكِ تعالي وبس
    مشت نور معاهم وهي مو فاهمة ولا شي
    ندى : هههه الله يسعدها
    غرور : ان شاء الله
    ندى : طيب غرور عن اذنك راح طلع لنواف
    غرور : اذنك معاك
    غرور نزلت راسها
    نزلت منها دمعة مسحتها بسرعة لكن ماقدرت ونزلت بعدها دمعة ورا دمعة
    حست انها راح تنفجر
    زياد دخلت قلبي كل ماحاولت اطلعك ما اقدر ليه مو حابني
    ليه عن جد ندمت والله ندمانة والله
    كانت تبكي بوسط الخيمة إلا مافيها إلا هي وبس البنات كلهم طلعوا
    تحجبت ولبست عباتها الراس
    وطلعت برا
    ظلت تتمشى لقت هبه قاعدة بروحها
    توجهت لها
    غرور بهمس : هبه
    هبه : هلا غرور
    غرور : انتي هنا
    هبه : أي جيت مع اخواني
    غرور : اهااااا
    هبه : غرور في حد يناديكِ
    غرور : انا
    هبه : أي
    هبه تغطت
    غرور التفتت لورا لقت زياد
    غرور شهقت : زياد !!!!!!!!
    اتجهت له وقلبها يدق تحس بتوتر
    زياد : هلا غرور
    غرور : هلا فيك
    زياد : ايش رايك نتمشى
    غرور طالعت فيه : ايش قلت
    زياد : حبيبتي اقول لك ايش رايك نتمشى
    غرور : حبيبتي
    سكتت شوي وتذكرت ايام الخطوبة إلا كان زياد يدلعها ومايرضى عليها بشي
    تجمعت دموعها
    زياد : خلاص غرور انسي إلا صار مثل ما انا احاول انسى
    غرور بكت وبكت بدون توقف
    زياد ابتسم لها : راح نطوي صفحات الألم يا غرور وراح نكون ونفتح صفحة خاصة بغرور وزياد
    رفعت راسها وابتسمت من وسط دموعها
    .................................................. .................
    في غرفة نور

    شهد : واااااااااو الفستان يهبل عليكِ
    ريمه : إلا يجنن انتي طالعي الماكياج وشعرك صدقيني هذا احمد راح يرجع مره ثانية المستشفى لما يشوفك
    شهد : اكيد راح يدوخ من جمالك
    نور : هي انتي وياها مستحيل البس قدام احمد هالبس
    شهد : ليه شفيه
    نور تطالع نفسها بالمراية : قصييررررر
    شهد : لا مو كثير حد الركبة
    ريمه : وبعدين منوو هو خطيبك يا حلووة
    نور : مدري ماتعودت البس كذا ما ابي
    شهد : هي هي لا تقولي بتفسخينه
    نور : اكيد
    ريمه سحبت يد نور : اقول بلا غباء
    طلعوا معها
    نور : هي انا لعبة تمشوني على كيفكم
    طلعوا
    ولبست نور عباتها مع ريمه وشهد وراحوا غرفة احمد
    .................................................. ...................
    بيت أبو خالد
    كان خالد عنده سهرة مع صاحبه عزام
    ومبسوطين
    لأن البيت مافيه حد
    هناء وشذى راحوا لبنان وغرام طالعة
    خالد : متى تجي خويتك
    عزام : مدري عنها طيب خالد ليه مانروح المزرعة ونفلها
    خالد : مثل ما تقول
    عزام : وراح اخليك تشوف خويتي الجديدة تجنننننننننن
    خالد : طيب طيب نشوف منوو احلا خويتي ولا خويتك
    طلعوا من البيت وتوجهوا للمزرعة
    في الطريق رفع عزام جواله ودق على غرام اخت خالد إلا قالت له ان اسمها سارة وهو قال لها ان اسمه جسار
    جسار ( عزام ) : هلا وغلا با احلا صوت بالدنيا
    سارة ( غرام ) : هلا والله ها وينك
    جسار ( عزام ) بالطريق انتي الحين بمجمع ..... مثل ما اتفقنا اوكي
    سكر وهو مبتسم بخبث
    نزل من سيارة خالد
    وخالد بعد راح لخويته يمر عليها
    وعزام راح لغرام
    .................................................. ........
    في غرفة احمد
    ريمه تتكمل من خلف الغطا : الحمد الله على سلامتك
    شهد : الحمد الله على سلامتك ياولد عمي
    أحمد : الله يسلمكم
    ريمه تقرص نور وتهمس لها : يا الله يا الخبلة قولين له شي
    نور بخجل تتكمل من خلف الغطا ( لأن متعب ونواف موجودين ) وبهمس وبصوت ما ينسمع: الحمد الله على سلامتك احمد
    أحمد عطاها ظهره : ممكن تتركوني ابي ارتاح
    نور انصدمت من رده
    ريمه وشهد انصدموا من رده
    نور ماقدرت وطلعت
    ريمه وشهد طلعوا وراها
    شهد : نور يا نور
    نور فتحت الغطا : نعم
    ريمه : نور انتي تبكين
    نور : لا لا ما ابكي
    ريمه : لا تزعلين حبيبتي يمكن ما سمعك او ضنك مش موجودة
    شهد : أي صح معاها حق
    نور : لا لا عادي ليه مكبرين الموضوع
    طلع عبد العزيز ونواف ومتعب : احم احم
    تغطوا البنات
    شهد : كيفك نواف كيفك متعب
    نواف ومتعب : الحمد الله
    شهد : هلا عبد العزيز كيفك
    عبد العزيز نزل راسه : هلا اختي انا الحمد الله
    ابتسمت ريمه وهي تشوف عبد العزيز يا ربي هالرجال مؤدب وخلوق
    نواف : ريمه ماتعرفي تسلمي على ولد عمك
    ريمه صار وجها احمر : ها هلا عبد العزيز كيفك عساك بخير يا الغالي
    نواف طالعها
    هاذي شقاعدة تقول
    شهد تهمس لها : غالي مرة وحدة
    نور ابتسمت
    عبد العزيز انحرج من اصحابه : هلا والله
    مشى عنهم
    متعب : ا نور احمد يبيكِ
    ريمه وشهد ابتسموا
    بعد متعب ونواف عنهم البنات خلعوا عباتهم
    شهد خلعت لنور عباتها
    نور : ليييه !!!!!!!
    ريمه : كل هالأناقة وما تبينه يشوفك
    شهد دفعت نور لداخل
    نور حست ان وجها احمر
    دخلت على احمد
    وهي مش مستوعبة كيف ادخل عليه وانا بهالبس
    أحمد رفع راسه من شافها
    نور قعدت بعيد شوي : الحمد الله على سلامتك
    أحمد طالعها من فوق لتحت : انتي بشنوو تفكرين
    نور توترت : شنوو تقصد أحمد قام من السرير وقرب منها
    نور زادت دقات قلبها
    كل ماجا له يتقرب لها اكثر
    أحمد قعد بجنبها
    قرب منها وهمس لها في اذنها
    أحمد : نور انا أكـــرهك
    .................................................. .........
    في المزرعة
    دخل عزام مع غرام وهو منجن عليها
    عزام : دخلي هنا دقايق وانا جاي يا عمري
    غرام ابتسمت
    ظلت تطالع : ههه غبي يظن اني راح احبه انا ماسكن قلبي حد غيرك يا احمد ولا راح يسكن قلبي غيره
    (( خالد ))
    عدل نفسه وعدل اكمام يده
    دخل على غرام وابتسم بخبث
    غرام سمعت صوت من خلفها
    التفتت له
    غرام حطت يدها وشهقت : خالد !!!!!
    أحمد : نور انا أكـــرهك
    نوررفعت راسها وطالعته بأستحقار وسخرية : يعني انا إلا ميته في هواك وع انا لو شنوو تسوي لي مستحيل احبك
    أحمد : ههه وطيب ليه لابسة كذا
    نور : كذا بس مزاج ابي اغير لبسي وانت شدخلك لا تضن اني لابسته لك من
    حلاتك يعني البس لك كذا وبعدين انا مالبسته إلا لشي حلوو وهو اني راح اشوف
    انسان احبه مرررة
    أحمد مسك يدها وضغط عليها : لا تكلميني بهاذي الطريقة
    نور : آآه تألمني
    أحمد ظغط بقوة اكبر : سمعين يا بنت العم انا تزوجتك حتى اذلك فهاذي الحركات الغبية بعديها شوي
    نور : انت الغبي إلا بحركاتك الغبية يا (( سكتت شوي )) وقالت تبي تقهره (( يا مريض ))
    أحمد حس انه مو طايقها وكلمة ثانية راح يقتلها وخصوصا قالت له كلمة يكرها
    أحمد : مافي حد متخلف ومريض غيرك يا الخاينة
    اخذها وقطها بقوة على الارض : روحين لحبيبك روحين يا خاينة
    نور طالعته ووقفت وطلعت برا الغرفة
    طلعت بسرعة
    وقلبها يدق ليه يا قلبي م حبيت غيره ليه ما حبيت إلا انسان
    شنووو اقول بس
    متى يجي اليوم إلا يطلقني فيه وارتاح منه
    المها قلبها من هاذي الكلمة (( يطلقني ))
    ماراح ابين له حبي مستحيل

    ~ نعــم للحـــب لكـن بكرامـــه خســى حـــب يسقينــــي مذلــه ،، ارد القلـب لـو طاغـي هيامـه واعـز النفـس عـن درب المذلـــه ~
    .................................................. ...............
    بيت ابو خالد
    دخلت البيت وهي تصارخ وتبكي : يمممممممممه
    كانت اسرع منه وحاولت تصعد لغرفتها
    خالد يلحقها : يا حقيرة يا واطيه
    غرام سرعت وقفلت باب غرفتها
    خالد : يا جبااانة يا حقيرة يا خاينة
    سمع صوت باب الصالة ينفتح
    دخلت هناء وشذى وهم يضحكون
    لكن سرعان ماسكتوا وهم يسمعون صوت خالد وصراخة
    شذى : خالد شبلاك
    خالد : ان ما طلعت الحقيرة هاذي من الغرفة راح اكسر الباب
    شذى : اسكت ولا كلمة هاذي اختك يلي ما تستحي
    خالد : اختي انا ما عندي خوات
    هناء : خالد شنوو تقول
    شذى دقت الباب على غرام : يمه طلعين لا تخافي انا معك ما يقدر يسوي شي

    خالد : كذا كذا يا غرام مع صاحبي مع صاحبي
    هناء : ليه شنوو سوت
    خالد بعد عنهم وهو مو طايق حاله
    ما تخيل يشوف اخته ما تخيل هالشي
    سمع صوت جواله
    (( سارة )) يتصل بك
    قفل الجوال وقعد يسب بالبنت
    بنات حقيرات مش متربيات
    .............
    شذى : يمه خلاص راح طلعين
    طلعت غرام وهي مرتبكة وحضنت امها وظلت تبكي
    هناء : شنوو سويتين حتى يصارخ كذا
    غرام تبكي : مدري ماسويت شي
    شذى : اكيد مسويه شي ولا خالد ما يعصب بدون سبب
    غرام بخوف : لقاني مع صاحبه
    شذى شهقت وحطت يدها على فمها
    هناء : أي شنوو فيها
    غرام طالعت خالتها المنفتحة وابتسمت
    شذى : شنووو شنو فيها غرام انتي من اليوم مالك طلعة
    غرام : يمه !!!!!
    هناء : لا تصيرين متخلفة ليه ما تطلع
    شذى : انا في الماضي سويت كوارث وندمت وبدات مع ولدك إلا ماله ذنب والحين كل ماجا لي ادفع الثمن ما ابي اولادي يكونون مثلي
    غرام طالعت امها مو فاهمة شي
    هناء : هههههه الحين تبتين هههه ما اصدق
    شذى : هناء بعدين عن حياتي انتي إلا دمرتين كل شي
    هناء : انا !!!!! لا والله انا عطيتك ولدي وامنتك عليه وسافرت لكن انتي
    سويتين فيه الحرام وعلمتيه اشياء كبيرة عليه وخليتينه يشوف بعيونه بعد
    وتقولين لي انا إلا دمرتك
    شذى : طلعين براااااااا
    هناء : ههههه طيب يا شذى تطرديني
    بعدت عن ختها ورفعت التلفون وكلمت خويها الجديد وقالت له انها جايه تنام معاه
    ...........................................
    في البر
    طلع نواف مع ندى يتمشون صعدوا السيارة
    نواف : اشتقت لك
    ندى : بهالسرعة
    نواف : لا مو بس لك لولدك
    ندى : عارفة انت تستناه بس اولده راح تنساني
    نواف : افااااا
    ندى : هههه طيب انا ابي انام
    نواف : لا والله وتتركيني
    ندى : نواف عن جد تعبانة وابي انام
    نواف : طيب
    طلعوا من سيارة نواف راح نواف قسم الرجال وندى رحت قسم البنات
    ................
    (( نور ))
    ظلت قاعدة ما تبي تنام لأنها تخاف من البر
    تذكرت ان بكرا راح يرجعون
    وقفت التفتت لريمه وشهد إلا معها لقتهم نايمات
    تنهدت وطلعت من الخيمة
    ظلت تتمشى حست بالبرد خاصتا انها لابسة بنطلون جنزوتيشرت احمر
    رفعت شعرها من الهوى
    تذكرت كلام احمد
    آه احمد انسان غريب للحين مو قادرة افهم ولاشي ولا شي
    طيب وينها امه
    امه !!!!!!
    انا منووو امه مدري
    بعدت عن قسم البنات شوي
    كانت تمشي لكن وقفت لما سمعت صوت
    التفتت ولقت
    عبد العزيز
    نور : عبد العزيز !!!
    عبد العزيز : انتي شنووو تسوين
    نور : ولا شي بس مو عارفة انام
    عبد العزيز : مو عارفة تنامين تجين قسم الرجال
    نور : شنووو !!! هذا قسم الرجال
    عبد العزيز مسك يدها وبعدوا شوي عن القسمين
    عبد العزيز : انا مو جايني النوم
    نور : اهااا عبد العزيز
    عبد العزيز : نعم
    نور : أحمد بعده يضايقك بالشغل
    عبد العزيز : لا تغير صار يعاملني بأسلوب حلوو
    نور تطمنت حست ان تضحيتها ما ضاعت
    عبد العزيز :نور ما تفكري تنامين
    نور : انا كلي نوم ابي انام بس اخاف من الحشرات وال
    عبد العزيز يقاطعها : هههه تخافين طلعتين جبانة بعد
    نور : شنوو اسوي انا ما احب البر
    عبد العزيز : طيب نامين بسيارة
    نور : ياليت
    عبد العزيز ك طيب راح اقرب لك سيارتي
    نور : اوكي انتظرك
    بعد عبد العزيز عن نور ظلت تراقبه لين ما اختفى عنها
    تنهدت مدري شنوو مخبيت لي الايام
    خايفة من اليوم إلا بتزوج احمد مدري ليه احسه احيانا طيب واحييانا مافي بقلبه ذرة طيبة
    ارتجفت من الهوا
    ولقت سيارة عبد العزيز
    وقف جنبها
    صعدت السيارة وسكرت الباب ونامت
    .................................................. ...........
    بيت عبد الله
    ((ياسمين ))
    تقلبت في السرير مو قادرة تنام
    تحس ان حياتها كئيبة ومملة
    حتى انها ما تدري متى راح يرجع عبد الله وحتى إذا رجع
    ماتشوفه كثير
    غمضت عيونها وبدا النوم يجيها
    لكن قطعها صوت الجوال
    رفعته من دون ماتشوف الرقم
    ياسمين كلها نوم : الووو
    ......: هلا والله ازعجتك
    ياسمين قامت من فراشها : انت منووو
    ......: انا واحد حاب يتعرف عليكِ
    ياسمين قفلت بوجه
    غبي
    تركت جوالها ورجعت تنام
    ..................................................
    في اليوم الثاني
    الصباح الساعة = 9
    قعدوا البنات يتجهزون لأنهم بيطلعون عن البر
    شهد : وينها نور
    اريام : صدق وينها
    ندى تدخل ملابسها : مدري عنها اكيد نايمة
    شهد : لا مش نايمة مو موجودة معانا
    أم نواف : ندى روحي دورين على اختك لا تكون ضاعت ولا صار لها شي
    ندى وقفت وطلعت برا تدور عنها
    وينك يا نور ؟؟
    كلمت نواف يجي معها
    (( في جهة ثانية ))
    بقسم الرجال
    أحمد : عبد العزيز ابي اوراق إلا كلمتك عنهم
    عبد العزيز : طيب هما الحين بالسيارة
    أحمد : بسيارتك
    عبد العزيز : أي
    أحمد: طيب راح اشتغل فيهم بسيارتك خذ مفتاح سيارتي واطلع فيها مع اهلك
    عبد العزيز : طيب (( مد له المفتاح )) خذ
    اخذه احمد واتجه لسيارة عبد العزيز
    عبد العزيز مشى لجهة البنات
    عبد العزيز : احم احم
    تغطوا البنات
    عبد العزيز : اريام خلصتين
    اريام : أي
    عبد العزيز : يا الله حتى نمشي وينها نور
    اريام : مدري ندى تدور عليها مش لاقيتها
    عبد العزيز : وين راحت
    .......................
    شهد قعدت : تعبت مالقيتها
    ريمه تتنفس بسرعة : وانا بعد
    شهد وقفت : يا الله نروح للقسم يمكن لقوها
    ريمه : يا الله
    شهد تغطت ودخلت خيمتها
    ريمه تحجبت لقت اريام
    ريمه : اف ياربي ما لقيتها اختك هاذي وين طست
    عبد العزيز نزل راسه بسرعة : ا اريام انتظرك
    (( ومشى ))
    ريمه صار وجها احمر :ا ا
    اريام بتسمت لها : عن اذنك
    بعدت عنها
    ريمه ابتسمت ياربي عن جد هالانسان ذوووق
    خجلت انا شفيني عليه
    راحت لخيمتها جهزت الشنطة وصعدت مع نواف وندى وامها في السيارة
    .................................................. .........
    (( أحمد ))
    توجه لسيارة عبد العزيز
    فتح الباب ودخل سكر السيارة وشغلها
    بدا يكتب ويوقع بالاوراق
    ابتسم بخبث
    طيب يا نور راح تندمين على الكلام إلا قلتيه لي
    وقع الورقة
    وظل يسوق ما يدري ليه جت بباله غرام
    صدق انا كيف نسيتها
    راح استغلها حتى انتقم منها ومن امها
    سمع صوت حركة ورا وقف السيارة على جنب
    التفت لقى نور نايمة وهي مبتسمة
    ظل يطالعها
    ويتأمل فيها
    طلع من السيارة وصعد معها ورا
    ليه يا نور كذا ليه
    ضنيت انك بريئة وماعندك هالسوالف
    قررت اطلقك حتى ما ائذيكِ واتعبك معي
    لكن غيرت راي لما لقيت هذا الكلام منك
    ماراح اطلقك وبعذبك وراح تشوفين
    وساعتها روحين مع الحبيب
    نور تقلبت ونامت برجله
    تسارعت دقات قلبه وهو يشوفها نايمة عليه بعدها بسرعة عنه
    أحمد : هي انتي
    نور قعدت وشهقت : احمد شنووو قاعد تسوي !!!
    أحمد : مسويه فيها خايفة طيب انتي إلا شنوو تسوين هنا
    نور بأرتباك : انا من امس نايمة هنا
    أحمد صعد قدام وحرك السيارة : ماتفكري تلبسين عباية حنا الحين بالشارع
    نور خجلت ولقت عبات اريام الراس القديمة بالسيارة
    لبستها بسرعة وشكرت الله لأنها موجودة
    نور : احمد
    أحمد : نعم
    نور : وين راح توديني
    أحمد : وين بعد بيتك اكيد
    نورنست نفسها : احمد تذكر اول مرة شفتك فيها
    أحمد سكت
    شنوو ذكرها بهالشي : نور وصلتين البيت
    نور : طيب لا تجاوب انا مو محتاجة اجابتك
    أحمد : ادري بس انزلي يا لله
    نور نزلت
    واحمد بعد نزل لقى عبد العزيز ينتظره
    عطاه مفتاح سيارته
    ومشى
    ................................................
    بيت خالد
    قعد خالد من نومه مفزوع
    دخل الحمام (( الله يعزكم )) غسل وجه ولبس ثوب و
    طلع من غرفته
    نزل للصالة لقى غرام تتصفح في المجلة
    حاول يتماسك اعصابه وطلع بسرعة من البيت
    كان يتمنى انه يذبحها يقتلها
    كيف امي ساكته عنها
    صعد سيارته ولقى مكالمات كثير بجواله من البنات إلا مخاويهم ويستغلهم
    مالفى نفسه إلا يتوجه عند محل
    وقف السيارة وطلع
    دخل المحل
    خالد : ابي اغير رقمي
    .................................................. .....
    بيت عبد الله
    دخل عبد الله البيت وهو مرهق وتعبان من رحلته
    صعد فوق بغرفته
    مالقى ياسمين
    ترك الشنط على الارض والقى بجسمه على السرير
    سمع صوت جوال ياسمين
    لقى رقم غريب
    رفعه
    ....... : الوو حبي ليه ماتردين ها اسمعي زوجك مسافر ليه ما نطلع
    عبد الله بعصبية : احترم نفسك يا حيوان
    ........ : سكر الخط
    عبد الله قام بعصبية : ياسمين يــــا ياسمين
    ياسمين طلعت من الحمام (( الله يكرمكم )) بعد ما اخذت شاور
    ابتسمت : عبد الله رجعت
    عبد الله طالعها بأستحقار: ما ضنيت راح تخونيني بيوم من الأيام
    ياسمين : انا
    عبد الله يقاطعها : طلعين برا
    ياسمين نصدمت : عبد الله شنوو قصدك
    عبد الله : قصدي انك طالق
    .................................................. ........
    بيت أبو عبد العزيز

    نور : اريام ليه ما نطلع
    اريام : وين نروح
    نور : مدري أي مكان
    اريام : مدري ما افكر
    نور : طيب راح اكلم صاحباتي لأني عن جد احس بالطفش
    عبد العزيز دخل عليهم : السلام عليكم
    نور واريام : وعليكم السلام
    عبد العزيز ابتسم : مافيه غذا اليوم
    نور : اكيد فيه
    قامت هي واريام
    عبد العزيز : اريام ابيكِ بموضوع
    نور ابتسمت وطلعت عنهم
    اريام : هلا اخوي
    عبد العزيز ابتسم : اريام بدون أي مقدمات واي شي انتي انخطبتي
    بيت أبو عبد العزيز

    نور : اريام ليه ما نطلع
    اريام : وين نروح
    نور : مدري أي مكان
    اريام : مدري ما افكر
    نور : طيب راح اكلم صاحباتي لأني عن جد احس بالطفش
    عبد العزيز دخل عليهم : السلام عليكم
    نور واريام : وعليكم السلام
    عبد العزيز ابتسم : مافيه غذا اليوم
    نور : اكيد فيه
    قامت هي واريام
    عبد العزيز : اريام ابيكِ بموضوع
    نور ابتسمت وطلعت عنهم
    اريام : هلا اخوي
    عبد العزيز ابتسم : اريام بدون أي مقدمات واي شي انتي انخطبتي
    اريام بدون ماتسوي أي شي وبدون حركة : شنو شنو قلت
    عبد العزيز نزل راسه : انخطبتي
    اريام ابتسمت ودموعها بدت تتجمع بعيونها وبصوت مرتجف : عبد العزيز انت تمزح معي صح
    عبد العزيز نزل راسه بألم
    ليه كذا حظ خواته ليه
    صدق بشرها انها انخطبت بس ما قال لها منوو إلا خطبها
    لقاها تبكي مو قادر يقول لها
    عبد العزيز : ما تبي تعرفين منوو إلا خطبك
    اريام : منووو
    عبد العزيز : أبو سارة
    اريام : شنووو !!!!!!
    عبد العزيز : براحتك وانتي ادرى بمصلحتك وانا ماراح اجبرك على شي انتي ما تبيه
    اريام نزلت راسها
    الأنسان إلا من صغرها تخاف منه يبيها
    تتذكر دلع بنته سارة الأمارة والناهية
    ابتسمت على حظها سنين وهي صابر يمكن في يوم يجي الأمل
    لكن ماكان صبرها مع انسان
    سكتت لييه شنوو اتوقع واحد متقارب من عمري ولا واحد اصغر مني
    وقفت وبعدت عن اخوها ودخلت غرفتها
    نور كانت تسوي الغذاء بلبس البيت كانت لابسة بجامة نوم ولامة شعرها كله
    التفتت ولقت اريام داخلة غرفتها
    حست ان صاير شي بس ماتكلمت
    اخذت الأكل لصالة ونادت على اخوها يتغذا
    نور : اريام ماراح تتغذا معنا
    عبد العزيز : ما اضن
    نور :عبد العزيز شنوو صاير
    عبد العزيز وقف : نور تغذي انا طالع
    نور رفعت راسه وطالعته
    عبد العزيز نزل راسه وطلع من البيت
    دخل سيارته
    حركها ومشى
    طل يمشي بالسيارة مو عارف وين يروح يشيل همه ولا هم خواته
    ندى تطمن عليها
    لكن نور
    نزل راسه وهو عارف انه ظلمها من زواجها لأحمد
    يحس انه ماسوى ولا شي لخواته ولا شي
    اريام
    من شبابها ومن دخولها لثانويه
    كان كل يوم يخطبها واحد
    لكن كان يرفضهم مايبي اخته تتزوج
    مايبيها
    تتزوج
    وتتركه مع نور وندى لصغار
    وماكان يبي يتزوج
    والحين بعد شنوو بعد ماعنست اخته
    يبيها تتزوج من انسان قاسي وكبير بالسن
    تنهد حس انه مخنوق ماعنده حد يشكي له
    غلط
    أي غلط والحين قاعد يدفع لغلطه
    .................................................. ..
    بيت ابو ناصر
    كانت شهد وابو ناصر وناصر ومها
    ناصر : تعال حبيبي تعال ياربي اموت على ضحكتك
    مها : ههههههه
    أبو ناصر : كبرتوني وخليتوني جد


    ناصر : افا يا يبا ما تبي تكون جد لخلودي حبيبي
    شهد : اف ولدك كل شي فيه حلوو بس اسم خالد (( تذكرت خالد اخو غرام )) واااااع ما احب هذا الاسم
    مها : حرام عليكِ الاسم حلوو
    ناصر : اقول هذا ولدنا وحنا حرين فيه
    شهد : طيب طيب اكلتوني بقشوري شنوو هذا
    أبو ناصر : وانتي ما تعقلين
    شهد : هههه يبه انـ
    قطع صوتها صوت الباب يدق
    وقفت شهد وراحت تفتح الباب
    فتحته ولقت ياسمين ضمت شهد بسرعة وظلت تبكي
    شهد : ياسمين !!!!!
    ياسمين : تبكي
    أبو ناصر : ياسمين يا بنتي شفيك
    مها : ياسمين
    ياسمين وهي تشهق وتبكي : طلقني يا يبه طلقني
    شهد ضمت ختها وحزنت لها بعد بس ماتدري ليه ارتاحت من عبد الله زوج ختها
    أبو ناصر : الله لا يبارك فيه
    مها : شهد صعديها لغرفتها
    شهد مسكت ي ختها ومشت معها وهي تمسح على شعرها
    ناصر : الخسيس توقعت منه تارك زوجته ولا يدري عنها وبعد مايرجع يطلقها
    مها : استغفر الله بس
    .................................................. ..
    بيت أبو راشد
    أم راشد : فرح يا فرح
    فرح : هلا خالتي
    أم راشد : وينه راشد
    فرح : طلع
    أم راشد : وين راح
    فرح : يا خالتي ماقال لي بس قال انه راح يطلع لأن عنده شغل ضروري
    أم راشد : طيب
    فرح : ليه تبين شي يا خالتي
    أم راشد : لا
    فرح: براحتك
    بعدت فرح عنها
    وجلست أم راشد
    قطع تفكيرها
    صوت محمد
    محمد : السلام عليكم
    أم راشد : هلا وغلابولدي وعليكم السلام
    محمد ابتسم لها وقعد معها
    أم راشد : ما تبي تسألني عن الموضوع
    محمد : أي موضوع
    أم راشد : نسيت
    محمد : والله مو ذاكر يا يمه
    أم راشد : موضوع زواجك
    محمد تنهد
    أم راشد : شبلاك تغير وجهك من قلت لك بالموضوع
    محمد : ولا شي
    أم راشد ة: لقيت لك بنت حلوة وصغيرة اسمها مريم هالبنت عيني عليها باردة حلووووة بشكل مو طبيعي وعمرها 18
    محمد مو عاجبه كلام امه : طيب طيب
    أم راشد : شنووو إلا طيب يعني اخطبها لك
    محمد : يمه الله يهديكِ كيف تخطبينها لي البنت صغيرة
    أم راشد : يعني من كبرك انت إلا يشوفك يعطيك 20
    محمد : يمه بلاه هالكلام انا اصلاً موضوع الزواج مو ببالي
    وقف وصعد غرفته
    فتح الباب واستلقى على سريره
    سمع صوت جواله
    رفعه من دون مايشوف الرقم
    محمد : الوو
    عبد العزيز : السلام عليكم
    محمد : وعليكم السلام منوو معاي
    عبد العزيز : هلا محمد معاك عبد العزيز
    محمد ابتسم : هلا والله كيفك عبد العزيز
    عبد العزيز : انا بخير
    محمد : الحمد الله
    عبد العزيز : محمد انت فاضي الحين
    محمد : أي
    عبد العزيز : طيب انا عازمك برا البيت
    محمد : براحتك بس وين
    عبد العزيز : بـ .............
    محمد : طيب نص ساعة وانا عندك
    عبد العزيز : تسلم والله
    محمد : الله يسلمك
    سكر من عنده الجوال
    وابتسم وقام حتى يروح لعبد العزيز
    .................................................. ............
    بيت زياد
    كانت غرور تشاهد وتغير بالقنوات الفضائية لقت زياد نازل من الدرج
    غرور : حبيبي
    زياد : هلا
    غرور : طالع
    زياد : أي عندي شغل تبين شي حبيبتي
    غرور : لا سلامتك
    زياد : طيب اهتمين بنفسك
    غرور : وانت بعد اهتم بنفسك
    زياد : مع السلامة
    غرور : الله يسلمك
    طلع زياد
    وهي قعدت بالصالة
    تحس ان الحياة صارت احلا وبدت لها حياة جديدة
    تحس بالأمان والراحة النفسية ماكانت تحس فيه من قبل
    ابتسمت واستلقت على الكنب ونامت
    .................................................. ...........
    بيت ابو نواف
    نواف : ندى يا الله قومين امي تنتظرنا تحت
    ندى : طيب
    نواف: ندى يا الله قومين صايرة تموتين على النوم
    ندى : اف نواف تسهرني وتبيني اقوم بدري
    نواف بعد عنها الغطا : يا الله قومي بلا كسل
    ندى : طيب
    قامت وهي تحس بالكسل ودوخة راس
    توجهت للحمام (( الله يعزكم )) غسلت وصلت ونزلت مع نواف
    .............
    في غرفة ريمه
    ظلت قاعدة بغرفتها وسرحانه
    بالأنسان إلا دخل حياتها بدون ماتحس صار يهمها بكل شي
    تفكيرها دوم فيه
    ماتدري ليه تحس انها تستحي تقول لحد انها تحبه
    عبد العزيز
    هالأسم يغيرني فوق تحت
    قطع سرحانها
    صوت جوالها
    ريمه : اف منوو الفاضي إلا متصل
    رفعته وهي متمللة : الووو
    ريان : ريمه
    ريمه عرفت صوته : انت !!!!!! شنو تبي مني
    ريان : ريمه انا قلت لك انا احبك صدقيني احبك
    ريمه : اووه انت الكلام معاك ما منه فايدة
    ريان : ريمه اعطيني فرصة
    ريمه سكرت بوجها
    اوف ياربي
    ماكأنه كان يبي يضيعني
    .......................................
    (( ريان ))
    يحس بالعذاب
    بالألم
    كيف دخلت قلبه وحبها
    كيف
    ماتمر دقيقة إلا يتذكرها فيه
    يتذكر ملامح وجها البريئة
    كلامها
    خوفها منه يوم اخذها لشقته
    قعد يصارخ بشقته
    ريمهههههههه احبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك
    احبك لا تخليني
    يحس انه وحيد وغريب
    ماعنده حد أحمد وتركه
    ولي ناوي عليه
    ريان
    انسان متوسط
    امه وابوه افترقوا من صغره
    اثنينهم
    يهتمون بحياتهم
    ونسو ان عندهم ولد
    اهملوه
    تعرف على اصحاب السوء
    وللأسف صار منهم
    .................................................. .........
    بيت أبو عبد العزيز
    (( نور ))
    ما تغذت لأن لقت اخوانها كلهم قاموا من الغذا
    دخلت غرفتها
    تحس بالحر
    خاصتا ان التكيف
    عطلان
    طالعت نفسها بالمراية
    تحس انها هاملة نفسها بالمرة
    شنوو هالبس يا نور عن جد ماعندي ذووق
    طلعت من غرفتها
    توجهت لغرفة اريام
    دقت الباب ودخلت
    لقت غرفتها ظلما ومافيها انوار
    عرفت انها نايمة
    وطلعت
    ظلت تدور بالبيت
    نظفت كل شي
    تحس بالملل
    وتحس انها بروحها بالبيت واريام نايمه
    سمعت صوت الجرس
    انبسطت ان حد جا
    بس خافت بنفس الوقت
    طلعت برا تفتح الباب
    نور : منوو
    أحمد : احمد
    نورخافت : شنوو تبي
    أحمد : مافي تفضل
    نور : اف تفضل
    دخل احمد
    دخلته نور للمجلس
    نور واقفة تحت الباب
    : عبد العزيز مش هنا
    أحمد : طيب انا مو جاي لعبد العزيز جاي اشوف خطيبتي
    نور : احمد اخلص شنوو تبي
    أحمد وقف : لا بس جاي ابي احدد معك موعد الزواج
    نور : هااااااااااااااااااا
    أحمد : ليييه منصدمة تضنين اننا راح نضل كذا
    نور : لا بس
    أحمد تقرب منها
    وبين طوله بالنسبة لها : شنوو إلا بس
    نور بعدت عنه لأن وجوده يوترها : انا ما ابي اتزوج الحين
    أحمد بكذب وتمثيل : بس انا ما اقدر على فراقك ساعة وحدة
    نور تجمدت : احمد شنووو تقصد
    أحمد مسك يدها : ابيك تكونين معي
    نور بتوتر وخوف : احمد شايف اخوي مو هنا بسكت لك حنا بعدنا مخطوبين
    أحمد من داخه منقرف : طيب معي لك هدية
    نور : لا تتعب حالك ما ابي شي منك
    أحمد ضاغط على نفسه : طيب يا حلوة براحتك وتراني زعلت منك
    بعد عنها وطلع من المجلس متجه للباب
    نور : هذا من صدقه يتكلم بجد ولا شنووو
    لحقته قبل لا يطلع نور : احمد
    احمد التفت لها : تبين شي
    نور : لا بس انا مو فاهمتك
    أحمد : تصدقين ان حتى انا مو فاهم نفسي
    نور : شنوو تقصد
    أحمد : إذا جا عبد العزيز سلميلي عليه
    طلع من البيت
    يحس انه ما يبي يتزوج يكره البنات وكلامهم إلا يمرض
    دخل سيارته
    وع كيف سويت كذا
    عن جد تقرف هالنور
    مدري كيف لمست يدها
    الحين راح تصدق وبالنهاية هي إلا بتطلب مني اننا نقرب موعد الزواج وبعدها بتشوفين يا نور كلامك كيف برد عليه
    .................................................. ..........

    بيت سعود
    دخل سعود للبيت
    لقى مرام تنتظره وهي مبتسمة
    ابتسم لها
    مرام : كيف الشغل معاك اليوم
    سعود : حلووو
    مرام : اهاا طيب
    سعود : طيب يارنيم الحب ايش رايك نطلع
    مرام : رنيم الحب انت
    سعود ارتبك : لا بس عرفت انك مسجلة بالمنتدى انا بعد سجلت فيه
    مرام : صدق شنوو اسمك
    سعود ارتبك : هههه ما جاوبتيم بنطلع ولا لأ
    مرام ابتسمت : دقايق واكون جاهزة
    سعود ابتسم لها : طيب انا راح انتظرك برا
    مرام ابتسمت له وصعدت غرفتها تلبس
    فتحت الدولاب شنووو البس
    مدت يدها تبي تطلع ثوبها
    حست بدوخه
    قعدت على السرير
    تنفست بصعوبه
    وبعدها بفترة حست بأرتياح وراحت تلبس
    .................................................. ....
    بيت خالد
    شذى : ياربي وينه ما يرفع الجوال
    غرام : احسن عساه يكون مات
    شذى : لا تتكلمين على اخوكِ كذا
    غرام : اوووه من حلاته يعني
    شذى : شنوو منتي خايفة اخوكِ صار له ثلاثة ايام مادخل البيت
    غرام : يمكن مسافر
    شذى : قلبي يقول لي شي ثاني انا مو مطمنه
    غرام دق جوالها
    خافت من الرقم ورفعت
    عزام : الووو
    غرام : نعم
    عزام بخجل من إلا سواه بأخت صاحبة : انتي غرام
    غرام : أي
    عزام : امك وينها
    غرام : شنوو تبي بأمي
    عزام : وينهاااا
    غرام : لحظة
    مدت غرام لأمها الجوال
    شذى مافهمت بس اخذت الجوال
    شذى : الووو
    عزام : هلا خالتي
    شذى : منووو معاي
    عزام : انا صاحب خالد
    شذى : خالد فيه شي
    عزام : لا بس انا اسأل عنه لأني مالقيته وجواله مايرفعه
    شذى : يا قلبي على ولدي
    .................................................. ......
    في المسجد
    (( خالد ))
    رفع المصحف وظل يرتل
    اول مرة يدري انه صوت حلوو بالتلاوة
    ظل يرتل ويقرا
    استغفر ربه سكر القرآن
    وظل ندمان
    كيف ماكان يصلي امه عمرها ماقالت له كيف يصلي حتى
    نزلت دموعه
    صلى ركعتين
    وطلع من المسجد وهو مطمأن
    صعد سيارته
    ولقى بالصدفة بالطريق البنت إلا كان يكلمها
    سارة : خالد حبيبي
    خالد بعد سيارته
    ماعاد يحب يشوف هالأشكال إلا تبيع نفسها
    سارة عصبت شنوو صار له اكيد شاف وحدة غيري
    .................................................. ...................
    بيت أبو خالد
    هبه
    ظلت تذاكر لأيام الأمتحانات لأنها قربت
    تبي تجد وتنجح
    هاذي الأيام قاضية وقتها بالمذاكرة
    حست بالنعاس
    استلقت على سريرها
    غمضت عيونها
    ومن التعب نامت بدون ما تحس
    ومع نومها
    ظل جوالها يدق
    ويدق
    ويدق
    لكنها ماكانت تحس فيه لأنها من التعب ناااامت نوم عميق

    .................................................. ...............
    بيت عبد العزيز
    دخل محمد البيت مع عبد العزيز
    دخلوا و ظلوا يتكلموا
    ويشكو الحال لبعض
    بالفترة الأخيرة صاروا اصحاب ومايفارقون بعض كثير
    ...........................
    (( اريام ))
    قعدت من نومها
    إلا ماتهنت فيه
    طول وقتها تفكر
    بالزواج
    وبالنهاية قررت انها توافق
    تبي تشيل همها من عبد العزيز
    ظلت تفكر كيف راح تعيش مع هذا الانسان
    طلعت من غرفتها
    حتى تقول لعبد العزيز موافقتها
    سمعت صوت معها
    تراجعت
    ورجعت غرفتها
    .................................................. ..
    بيت أبو أحمد
    أبو أحمد بصراخ : قلت لك ماعندي لك شي
    أحمد
    ظل يسمع صراخ ابوه
    على انسانة طول عمره يكرها
    من يشوف امه وابوه كذا
    يكره نور اكثر
    وخايف بعد من اليوم إلا بيشوفها مع غيره
    أبو أحمد سكر الجوال : الله ياخذ اليوم إلا عرفتك فيه
    أحمد ظل ساكت يراقب ابوه
    أبو أحمد : أحمد الله يهديك متى رح تقرروا موعد الزواج
    أحمد : بعد 3 اسابيع
    أبو أحمد : ونور هي إلا قالت
    أحمد : أي
    أبو أحمد :انت تزورها
    أحمد : احيانا بس مو كثير
    أبو أحمد ارتاح : طيب انتظر اليوم إلا تجيب لي الولد يا احمد
    أحمد ظل ساكت وبقلبه
    ما اضن تشوف حفيدك طول عمرك
    .................................................. ............
    بيت عبد العزيز
    ظلت نور بغرفتها من طلع احمد
    وآخر مكالمة بينها وبينه
    يقول لها ان يبي الزواج بعد الامتحانات بعد ثلاثة اسابيع
    ياربي شنوو إلا مخبا لي
    شنووو احمد ناوي يسوي فيني
    سمعت صوت عبد العزيز يناديها
    وبنفس الوقت دق جوالها
    رفعته
    أحمد : السلام عليكم
    نور بتعب : وعليكم السلام
    أحمد : نور صوتك فيه شي
    نور : لا لا
    أحمد : طيب انا كلمت ابوي وخلاص مثل ما قلت لك بعد ثلاثة اسابيع
    نور: طيب
    أحمد : شنووو إلا طيب
    نور تحس بألم شديد براسها : مدري
    أحمد حس بشي
    كان راح يتكلم لها
    لكن لقى ان جوالها تقفل
    وقف بسرعة
    حس بالخوف يحس ان صار لها شي
    طلع من البيت بسرعة
    أبو أحمد : احمد وين
    أحمد مارد عليه وطلع
    .................................................. ....
    (( عبد العزيز ))
    عبد العزيز : نور وينك يا نور
    اريام
    اتجهت لغرفت نور فتحت الباب ولقتها
    على السرير والجوال تحت
    اريام : عبد العزيز نور
    عبد العزيز دخل ولقى اخته طايحة
    اريام : خذها للمستشفى
    عبد العزيز : هاتين عباتها
    اريام لبست نور عباتها
    طلع عبد العزيز برا يشغل السيارة

    (( عبد العزيز ))
    عبد العزيز : نور وينك يا نور
    اريام
    اتجهت لغرفت نور فتحت الباب ولقتها
    على السرير والجوال تحت
    اريام : عبد العزيز نور
    عبد العزيز دخل ولقى اخته طايحة
    اريام : خذها للمستشفى
    عبد العزيز : هاتين عباتها
    اريام لبست نور عباتها
    طلع عبد العزيز برا يشغل السيارة
    اريام لبست عباتها ولبست نور عباتها
    حاولت تمسكها
    خافت على اختها وبصعوبة طلعت من البيت
    لقت عبد العزيز
    يعدل السيارة
    اريام بخوف على ختها : شنوو صاير
    عبد العزيز : السيارة عطلانة
    اريام : خذ تاكسي سوي أي شي
    عبد العزيز تنهد حس بخوف على اخته حاول يعدل السيارة
    لقى ضوء سيارة متجه له
    وقفت السيارة
    وطلع أحمد
    وجه نظره لعبد العزيز
    وبعدها لأريام إلا ماسكة نور
    أحمد : شنوو تسون خذونها على المستشفى
    عبد العزيز ظل يطالع بأريام
    أحمد حمل نوروظل حاملها حتى وصل السيارة وركبها
    اريام : انتظرني
    صعدت معاه السيارة
    تحس بخوف على اختها
    احمد تحرك
    مايدري ليه سوى كذا
    حس انه فيه شي
    .............................................
    بيت ابو خالد
    الساعة 2 ليلا
    جلست هبه من نومها
    قامت من السرير
    دخلت الحمام (( الله يعزكم )) غسلت وجهها
    مو بعارفة تنام
    دوم الكوابيس تجيها
    صورت سالم ماتفارقها
    ظلم امها وابوها واهلها كلهم لها
    هاني وتهديداته لها
    مو بقادرة تتحمله
    طلعت من الحمام
    توجهت لسريرها
    القت نفسها
    فيه
    تحس بتعب
    لييه مقدر اناام
    ابي ارتاح لو يوم بحياتي
    سمعت صوت رسالة
    قامت من السرير بسرعة
    اخذت جوالها ويدها ترتجف
    فتحتها
    لقت
    (( ماتردين على مكالماتي منوو تضنين نفسك أو تضنين اني نسيتك يا همس ))
    ارتجفت
    وصرخت صراخ قوي لاااااااااااااا
    طاح الجوال من يدها
    الماضي يرجع
    لها
    يرجع
    كل شي
    انفتح الباب ودخل خالد وعلاء
    وهم يكلمونها : هبه شفيكِ
    هبه : لا لا (( ظلت تبكي )) اكرههه اكرهاااااااااااااااا
    دخل ابو خالد
    وهي يشوف بنته بهالحال
    ماعرف شنوو صار لها
    ولا راح يعرف ان بنته
    ساكته
    وبداخلها
    نيران
    ساكته
    ومخبيه سر
    لمدة 12 سنة
    وهي مخبيته
    من عمرها 6 سنوات
    للحين
    محد يدري عنه
    غيرها هي وسالم
    لكن سالم إلا كان يدافع عنها
    يحميها منه ماااات
    مااااااااات
    أبو خالد : هبه تكلمي قوليلي شبلاكِ
    هبه مسحت دموعها : بعد عني ما ابي اشوفكم اتركوني بحالي
    أبو خالد نزل راسه
    وطلع من غرفتها
    توجه لأم خالد إلا سمعت صوت صراخ بنتها
    أم خالد : شنووو فيها
    أبو خالد : افكر اخليها منع اخوي وحنا نبعد عنها شوي
    ام خالد ابتسمت : راح نسافر
    أبو خالد : أي لأن عندي شغل ضروري
    .................................................. ...........

    بيت أبو ناصر
    (( في غرفة شهد ))
    ظلت على النت ساعات طويلة ومتواصلة
    ابتسمت حطت لها شعر
    وظلت تسمعه
    بعدها بشوي
    حست بالجوع طلعت للمطبخ تاكل لها شي
    فتحت الثلاجة اخذت عصير مانجا وتوست صعدت بيهم غرفتها مرت على غرفة ياسمين سمعت صوت انين
    حست ان اختها تبكي !!! أي تبكي إلا سواه عبد الله مو قليل
    كيف يشك فيها كيف
    دخلت غرفتها جلست على الكرسي وظلت على النت وهي تاكل
    فتحت الماسنجر
    لقت اضافة جديدة اضافتها
    ولقت انها شابكة
    شهد : السلام عليكم
    ..... : وعليكم السلام
    شهد سكتت شوي وبعدها كتبت
    منووو انتي
    ....... : انا سارة
    شهد : منووو سارة
    ........ : وحدة انتي ما تعرفيها لقت ايميلك بموقع ..... وحبيت اتعرف عليكِ
    شهد
    ماعجبها انها تصاحب وحدة ماتعرفها
    شهد : طيب انتي من وين
    سارة : من السعودية ومعاكِ بالمنطقة بعد
    شهد : هلا والله
    سارة : هلا فيكِ
    شهد : كم عمرك
    سارة : 19
    شهد : انا 18
    سارة : اهاااا يعني تدرسين
    شهد : أي وهاذي آخر سنة لي
    سارة : انا بأول ثنوي
    شهد : شنووو
    سارة : أي للأسف اني عايدة السنة مرتين
    شهد : الله يعوضك هالمرة
    سارة : ان شاء الله
    شهد
    وقفت عن الكتابة
    وشربت لها عصير
    وبعدها
    لقت سارة كاتبة لها
    انا ارتحت لك
    شهد ابتسمت
    عن جد هالبنت غريبة ارتاحت لي بهالسرعة
    شهد : شكر
    سارة : شنووواسمك
    شهد
    اقول لها اسمي الحقيقي او لا
    شهد : اسمي شهد
    سارة : طيب شهد في مرة حبيتين
    شهد : لأ
    سارة : ولا انا بس شفت واحد يهبل إلا يجنن وبديت اميل له واطلع معاه بعد
    شهد : تطلعين معه !!!!!!!
    سارة : ليه انتي عندك مشكلة
    ظلوا يتكلموا ويتحادثوا
    لحد ماجات الساعة 2 ونص
    طلعت شهد وراحت تنام
    .................................................. ......
    في المستشفى
    ظل احمد واقف برا
    صار لأريام من دخلت لنور نص ساعة
    الدكتور : انت زوجها
    أحمد : أي
    الدكتور : اهاا طيب زوجتك ما تهتم بأكلها اصلا ومعها سوء تغذية إذا استمرت كذا راح تصير لها مضاعفات وهي معها فقر الدم
    أحمد نزل راسه : طيب متى راح تطلعونها
    الدكتور : ان شاء الله نطلعها بكرا العصر
    أحمد : اهااا
    الدكتور بعد عنه
    أحمد ظل واقف يرؤوح ويجي
    ليه انا هنا
    ليه واقف شنوو رح اسوي حتى
    طلع من المستشفى وراح يشتري لنور أكل
    (( في غرفة نور ))
    اريام : ليييه يا نور كذا اكلين
    نور : خلاص لا تخافين علي
    اريام ابتسمت : تصدقين لما لقيتك كذا انشليت مدري خفت اتقرب ناديت عبد العزيز بسرعة
    نور : ههه لا تخافين طيب عزوز وينه
    اريام : مدري بس تطمن عليكِ وراح يصلح السيارة
    نور : ليييه مو هو إلا جابني
    اريام : لأ
    نور : ليه منوو
    اريام : احمد
    نور ظلت ساكته
    احمد جا البيت
    كيف عرف
    اريام : تصدقين انا نسيته برا
    نور : هاااا
    اريام وقفت : كيف نسيت
    تغطت وطلعت برا الغرفة
    مالقته دخلت لنور وسكرت الباب
    اريام : منتي بجوعانة
    نور : إلا ميته جوع
    اريام : نور طالعين الغرفة اكبر من صالتنا
    نور : ولييه احمد هاذا ماخذنه لهذا المستشفى حتى يحرج اخوي
    اريام : لا تظلمينه يمكن يبي راحتك
    نور ظلت تطالع الغرفة تحس انها حلووة ومريحة اكثلا من غرفتها
    لقت قائمة للأكل جنبها
    ظلت تطالع
    شهقت : شنووو هالأسعار
    اريام تقربت وطالعت معها : عن جد غالي
    نور نزلت راسها : عمرنا ما اكلنا مثل كذا
    اريام : نور لا تحزنين ان شاء الله يجي اليوم إلا ناكل فيه وحتى لو ماجا فالحمد الله على كل شي
    نور : الحمد الله
    ظلوا صامتين
    نور تفكر
    احمد اخذها على المستشفى
    يخاف علي !!
    صار وجها احمر وابتسمت
    وبعدها
    بعدت هالأفكار عنها
    هذا مافيه درة من الأحساس
    اريام
    تفكر بأبو سارة إلا يوم من الأيام راح يصير زوجها
    وكيف راح تتحمل بنته سارة
    انقطع
    صمتهم
    سعوا صوت دق الباب
    اريام ونور تغطوا
    وقفت اريام تشوف منوو إلا عند الباب
    مشت وفتحت الباب
    أحمد : ممكن ادخل
    اريام فتحت الباب : هلا تفضل
    احمد مد لأريام اكياس : تفضلين
    اريام اخذتهم : شنوو هذا
    نور طالعته : ليه متعب نفسك
    أحمد : لا ما فيها تعب
    اريام : ماراح تدخل
    احمد دخل وقعد بعد شوي عنهم
    اريام حست بالأحراج
    اريام : انا طالعة الحمام (( الله يكرمكم ))
    نور طالعت اريام
    ماكانت تبيها تطلع
    ماتبي تظل مع احمد
    تخاف وكأنه انسان ماتعرفه
    اريام طلعت من الغرفة وسكرت الباب
    أحمد رفع راسه وظل يطالعها
    نور نزلت راسها
    انا لو اطالعه تفضحني عيوني
    إلا اظل اطالع فيه
    احس بجمال زوجي
    لكن من الخارج اما من الداخل انسان مريض
    بس يجرح فيني وبس
    أحمد : كلمت الدكتور قال انك راح تطلعين بكرا العصر
    نور وهي منزلة راسها وبهمس : اها طيب
    احمد وقف وقرب منها
    جلس في اقر كرسي تحتها
    نور توترت : اريام تأخرت
    أحمد : عادي يمكن برا تسوي شي او تشتري
    نور : احمد
    احمد طالعها بنظرات غريبة : نعم
    نور : لييه اختذني على المستشفى
    أحمد : خفت
    نور رفعت راسها : هااااااا
    أحمد : لا يروح بالك بعيد
    أحمد : خفت ان يصير لك شي او تموتين وانا بعدي ما ذليتك ورجعت لك حركاتك
    نور نزلت راسها
    تحس ان بودها تبكي
    لييه يسوي لها كذا لييه يقول لها كذا
    أحمد وقف
    : على فكرة اخذت لك اكل ما ابيك تضلين كذا وبعدها يقولون زوجة احمد كلها امراض ووجها يلوع الكبد
    نور : وجهي يلوع الكبد
    أحمد طالعها بقرف : انا طالع
    طلع من الغرفة
    نور : غبيييييي
    بعدت الاكياس عنها : مستحيل آكل شي مستحييل
    (( اريام ))
    ظلت تتمشى بالمستشفى الكبير
    تحس بملل بس ما تبي تقطع على احمد ونور
    لقت كرسي
    قعدت
    ظلت تطالع الساعة
    طلع من عندها
    اوا ماطلع
    طلع من عندها
    او ماطلع
    محمد : السلام
    اريام خافت : شنووو
    محمد : انتي اخت عبد العزيز
    اريام رفعت راسها
    لقته محمد
    نزلت راسها بسرعة : أي
    محمد : لييه عسى ماشر شنو صاير عندكم
    اريام : لا بس اختي تعبانة شوي
    محمد : اهااا
    اريام : وانتم شنووو صاير عندكم
    محمد : لا مو بصاير شي بس صاحبي تعبان شوي وجيت ازوره
    اريام حست ان جلستها معه غلط وقفت :
    طيب عن اذنك
    محد : اذنك معاك
    بعدت اريام عنه
    مدري شنوو احس من اشوفها
    لكن للأسف احس انها صغيرة علي
    باين عليها من العشرينات
    ابتسم
    انا بشنووو افكر
    وقف وطلع من المستشفى
    .................................................. ...........
    اليوم الثاني
    الساعة 1 ونصر ظهراً
    بيت ابو نواف
    دخلت علياء البيت
    لقت ابوها وامها وريمة وندى ونواف يتغذوا
    سلمت عليهم وقعدت معاهم
    أبو نواف : يا بنتي انتي بأي شهر الحين
    ريمة ابتسمت بخجل : الشهر الثاني
    نواف طالعها وابتسم
    ريمه
    ابتسمت شعندهم هذيلا ابتسامات
    تغذت
    وقامت من الطاولة
    أم نواف : شبعتي !!!
    ريمه : أي
    أبو نواف : وانتي شصاير لك مع الكلك هذا
    ريمه : اسوي رجيم
    أبو نواف : أي ريجيم أي خرابيط
    ريمه : شنووو يعني تبيني اصير متينه وانا الاحظ ان وزني بدا يزيد
    أم نواف : آآآه على عقول بنات هالأيام
    ريمه ابتسمت لهم
    وصعدت غرفتها
    سكرت الباب بقوووة
    اخذت جوالها
    كلمت غرور
    (( غرور ))
    كانت طالعة مع زياد يتغذوا
    زياد كان يتكلم لغرور وهي تسمعه
    قطع كلامه
    صوت جوالها
    رفعته
    ريمه : الووو
    غرور : هلا ريمه
    ريمه : هلا والله وينك ما تنشافين
    غرور : هههه الدنيا مشاغل
    ريمه : انتي بالبيت
    غرور : لا برا
    ريمه : اوووه شكلي ضايقتكم
    غرور : لا عادي
    ريمه : طيب باي
    سكرته ريمه
    وهي تحس بضيق ماتدري لييه
    تحس ان الأيام مخبية لها شي
    قفلت جوالها وقطته بعيد ونطت على السرير واستلقت عليه وتغطت ونامت
    .................................................. .......
    في مجمع الـــــ ..........
    دخلت سنين محل عطور
    وظلت تشتري لها مع صاحبتها جواهر
    وبعدها طلعوا من المحل ودخلوا محل ثاني
    لين ما تعبوا وتوجهوا للكوفي يرتاحوا فيه وياكلوا لهم شي بسيط
    سنين قعدت على الكرسي : اف تعبت
    جواهر : وانا اكثر احس ان مافي محل مادخلناه
    سنين : وانتي الصادقة
    جواهر طالعت ورا سنين وابتيمت : شوفن هذا إلا وراك المزيون
    سنين التفتت لجهته
    لقت مازن
    حست بالغيرة
    سنين : هذا ولد عمي ويصير ولد خالتي
    جواهر : ولد عمك !!!
    سنين : أي
    جواهر : هذا إلا يحبك
    سنين طالعته وهو يضحك مع اصحابه
    ياليت يا جواهر يحبني
    جواهر : سنين اكلمك
    سنين : أي هذا هو
    جواهر ابتسمت لها : يا حظك
    سكتوا وظلوا ياكلوا كيك وآيس كريم
    مروا من تحتهم شباب يبوا يرقمونهم
    جواهر : اف ياربي وين مانروح نلقاهم
    سنين وقفت : جواهر يا الله نبعد
    بعدوا عن طاولتهم وظلوا الشباب يلاحقونهم
    سنين ملت والتفتت لهم وصرخت عليهم
    مازن رفع راسه
    وميز صوت سنين
    وقف بسرعة
    وتجه للشباب
    ظل يهاوشهم
    سنين ابتسمت
    بعد ما بعدوا
    سنين : الله يعطيك العافية
    مازن : الله يعافيكِ
    جواهر ابتسمت : سنين بتظلي واقفة ولا راح نمشي
    سنين بعدت مع جواهر
    ومازن راح لأصحابه
    .................................................. .......
    بيت أبو خالد
    وقفت غرم عند المراية
    عدلت تنورتها القصيرة
    مع بلوزتها المخصرة إلا بدون اكمام
    طلعت من غرفتها
    وهي حاملة عباتها الضيقة بين يدها
    نزلت الصالة ولقت خالد
    تأففت
    ومشت
    خالد : على وين
    غرام : طالعة
    خالد : بهالبس
    غرام : وشفيه
    خالد : لا وعباتك مفتوحة من تحت بعد
    غرام : وانت شدخلك انت كنت تقول لي افتحيها اكثر بعد
    خالد : كنت وبعدين استأذنتين من امي
    غرام : وانت شدخلك
    خالد : روحين استأذني منها
    غرام : اف ياربي
    صعدت فوق واتجهت لغرفة امها
    فتحت الباب
    مالقت امها كانت راح تطلع
    لكن وقفها الصور إلا شافتهم بغرفة امها
    لقت صورة لها وهي صغيرة
    وصورة لأحمد وهو صغير قاعد مع بنت ما تعرفها
    وشافت إلا بعدها
    احمد وهو صغير و
    طاحت الصورة منها بسرعة
    دق قلبها
    امي كيف خذت هالصور
    وأحمد ليه يسوي كذا
    طلعت من الغرفة بسرعة
    وتوجهت لغرفتها
    ماتبي تطلع مع الشباب ما تبي
    تبي احمد وبس
    احمد إلا علقها
    انصدمت لما لقت إلا في الصورة
    ونزلت دمعة
    مسحتها بسرعة
    وراحت تبدل ملابسها
    .................................................. .......
    في المستشفى
    نور جهزت اغراضها لأنها راح تطلع من المستشفى
    اريام ساعدتها
    وبعد ماخلصوا
    عبد العزيز
    حمل اغراض نور
    وطلع برا الغرفة
    نور : تتوقعين بكم صار ومتي هنا
    اريام : وانتي لييه تفكرين بهالشي
    نور : مدري ما ابي الغبي يذل خوي
    اريام : منووو الغبي
    نور : هااا انا قلت الحلووو
    اريام ابتسمت : الله يسعدك انتي والحلووو حبيبك
    اكي فرحانة ما بقى على عرسكم إلا كم يوم
    نور دق قلبها
    وخافت
    ابتسمت بتوتر
    لأريام
    وطلعوا من الغرفة
    لقوا عبد العزيز يتكلم مع احمد
    نور : عبد العزيز ماراح نمشي
    التفتوا لها
    عبد العزبز : يا الله عن اذنك
    بعد عنه
    ومشى مع نور واريام
    طلعو من المستشفى
    وتوجهوا لسيارة
    .................................................. ................
    بيت سعود
    دخل سعود البيت لقى مرام في الصالة
    سعود : مرام حبيبتي كيفك
    مرام : هلا سعود انا بخير وانت كيف كان الشغل معك
    سعود : الحمد الله
    مرام :اهاا
    سعود : قربت اجازتي وافكر اني اسافر معك
    مرام ابتسمت : ياليت حتى نبعد عن جو البيت شوي
    سعود قعد بجنبها : تصدقين اقول لك قصة
    اريام : تفضل
    سعود : في واحد معانا بالشغل حب بنت لكنه كان متزوج
    اريام : شنووو !!!!!!!!
    سعود : وبعدها اكتشف ان إلا يحبها هي زوجته
    اريام : تصدق انا مافهمت القصة كثير بس حلوو ان يحب زوجته
    سعود ابتسم لها
    .................................................. ............
    بيت عبد العزيز
    دخلت نور واريام البيت وعبد العزيز وراهم ومعاه شنطة نور
    نور توجهت لغرفتها بسرعة
    لقتها مرتبة
    وجوالها يشحن
    عرفت ان اريام رتبت لها غرفتها
    ابتسمت
    وتوجهت لسريرها ونامت لأن حست انها تعبااانة
    (( في الصالة ))
    عبد العزيز : اريام
    اريام : نعم
    عبد العزيز : ماقلتيلي رايك
    اريام سكتت
    عبد العزيز : إذا ما تبيه لا تاخذيه واعرفي ان انا نفسي ما ابيكِ تكونين له
    اريام
    شنوووو اقول لك بس يا اخوي
    اقول اني ما ابيه
    واظل عانس طول عمري
    ولا اقول ابيه
    واعيش مع انسان اكبر من ابوي مع بنته الناهية والآمرة
    عبد العزيز : براحتك فكرين
    وقف وطلع من البيت
    .................................................. ............
    بيت أبو راشد
    الساعة 2 ليلا
    أم راشد : ليه جات
    أبو راشد : ابوها وامها مسافرين وانا قلت لأخوي خليها معني
    أم راشد : انت عارف انا انا ما احب هبه
    أبو راشد : ليييه
    أم راشد : انت عارف
    أبو راشد : شنووو إلا اعرفه ان البنت لقت سالم يموت قدامها بسبب حادث حادث مو سببها هي
    أم راشد : لا تدافع عنها
    أبو راشد : استغفر الله بس
    وقف وراح غرفته يرتاح
    أم راشد جلست
    وظلت تفكر
    لقت محمد داخل
    سلم عليها كان راح يمشي
    لمتها نادته
    محمد : هلا يمه
    أم راشد : اقعد بجنبي
    قعدمحمد
    أم راشد : لقيت لك بنت حلووة ومزيونة وراح اخطبها لك
    راشد : يمه
    أم راشد : لا تقول شي راح آخذك لها راح آخذك لها
    صجق انها مطلقة بس اخلاقها حلوووة وانا تعجبني
    محمد :مطلقة !! ؟؟ ليه منوو تقصدين
    أم راشد : ياسمين بنت ناصر
    محمد : طيب براحتك يا يمه انا صاعد غرفتي تبين شي
    أم راشد : لأ
    (( في غرفة هبه ))
    كانت نايمة مع اخوانها كلهم بغرفة
    تحس انها مش متعوردة تنام ببيت عمها
    ظلت تتقلب بالسرير
    سمعت صوت علاء
    كان قاعد من نومه
    هبه : علاء
    علاء : هبه ابي ماي
    هبه : ماي
    علاء : ابي ماااي
    هبه
    ماعرفت شلوون تعطيه الماي
    في النهاية قررت تنزل المطبخ
    اخذت شيلتها
    ونزلت تحت المطبخ تاخذ ماي لعلاء
    (( مازن ))
    دخل البيت وقعد في الصالة
    وجلس على الكنب
    يراسل صاحب بالجوال
    بعدها وقف
    دخل المطبخ حتى يا خذ شي ياكله
    (( في غرفة هبه ))
    كانت نايمة مع اخوانها كلهم بغرفة
    تحس انها مش متعودة تنام ببيت عمها
    ظلت تتقلب بالسرير
    سمعت صوت علاء
    كان قاعد من نومه
    هبه : علاء
    علاء : هبه ابي ماي
    هبه : ماي
    علاء : ابي ماااي
    هبه
    ماعرفت شلوون تعطيه الماي
    في النهاية قررت تنزل المطبخ
    اخذت شيلتها
    ونزلت تحت المطبخ تاخذ ماي لعلاء
    (( مازن ))
    دخل البيت وقعد في الصالة
    وجلس على الكنب
    يراسل صاحبه بالجوال
    بعدها وقف
    دخل المطبخ حتى يا خذ شي ياكله
    لكن سرعان ماوقف وظل واقف عند بداية باب المطبخ
    ظل يطالع البنت إلا عاطته ظهرها
    (( هبه ))
    كانت تصب لأخوها ماي بالكاس
    نزلت الشيلة من على راسها
    التفتت حتى تمشي
    لكن لقت مازن قدامها
    خافت
    وطاح الكاس من يدها
    (( مازن))
    انصدم لما شاف هبه
    تغيرت كثير
    ماعادت الطفلة إلا كان يغار منها
    عرفت الحين شنووو إلا مخلي اخوي يتمسك فيها
    ليه كان يطالعها بنظرات ساحرة
    هبه ارتبكت
    وحطت بسرعة الشيلة على راسها
    هبه : ا اخ ماازن ممكن تبعد
    مازن انقطع حبل افكاره : ليه ابعد
    هبه رفعت راسها
    مازن حس لنفسه و انحرج وطلع برا
    هبه حست ان دقات قلبها تزيد
    ماتدري ليه تحس بشعور غريب
    حطت يدها على قلبها
    هبه بسك تفكير
    بعدها نظفت الارض من زجاج الكاس ومسحت الماي
    واخذت كاس ثاني فيه ماي
    وطلعت من المطبخ وتوجهت بسرعة لغرفتها مع اخوانها
    .................................................. ................

    بيت ام مسعود
    دخلت وهي متبرقعة ولابسة عباة راس
    خايفة حدا يعرفها او يشوفها
    أم مسعود : هلا والله با الاخت شذى
    شذى خلعت برقعها بقرف : هلا ام مسعود
    أم مسعود : خير اشوفك جيتين لي
    شذى : أي شنوو سويتين بخصوص السحر
    أم مسعود : ولا شي لأ نكم ما سلمتوني (( تأشر بيدها )) لفلوس
    شذى : ماراح نسلم شي والغي هالشي ما نبي لا سحر ولا خرابيط
    أم مسعود عصبت : خرابيط !!!!!
    شذى وقفت وطلعت ولا ردت على ام مسعود
    حست نها ارتاحت
    كفاية انها عذبته بصغره عقدته بحياته وهو كبير جاية تسحره بعد
    نزلت دموع منها
    مسحتها بسرعة ابتسمت الحين تحسين بالندم يا شذى بعد ماضاعوا عيالي
    خالد
    ماتشوفه بعد عنها وطلع من البيت
    غمضت عيونها وهي تذكر آخر لقاء لها مع ولدها
    شذى : خالد وين رايح
    خالد ماسك شنطته : طالع من البيت
    شذى شهقت : خالد شنوو تقول
    خالد تماسك اعصابه : ما ابي اعيش وسط ناس قذرة
    غرام وقفت : سمعتين ولدك اكيد خرف ولا صار له شي
    شذى عصبت : خلود لا تسوي الحين فيها مرجلة
    خالد : ماعدت صغير حتى تقوليلي خلود وانا جاد وابي اسافر
    بعد بخطوات قليلة عن امه
    شذى لحقته ومسكت يده : انت جنيت وين بتروح
    خالد طالع امه : أي مكان بس ما اكون معك انتي وبنتك واختك
    طلع خالد وشذى للحين مصدومة
    غرام : لا تخافين يومين بيرجع
    شذى : ما اضن
    فتحت عيونها بألم
    وفتحت باب السيارة
    دخلت البيت
    ولقت غرام تضحك بصوت عالي
    غرام : هههه احبك موووت هههه (( بدلع اكثر )) وين تشوفني بالسيارة هههه لا
    ما اقدر لو انا بالنسبة لي عادي حتى لو التقي معك (( بدلع )) بالشقة
    شذى ما تحملت إلا تسمعه من بنتها
    توجهت بسرعة لها
    سحبت منها جوالها وكسرته قدامها
    شذى : يلي ما تستحي هاذي تربيتي فيكِ
    غرام وقفت : اووو وانتي شنوو دخلك
    شذى : انا امك يا لي ما تستحي
    غرام : عارفة انك امي ولأنك امي انتي قدوتي وعلى ما اضن انتي وخالتي يوم
    كنتوا بعمري تسون حركات اجرأ مني وانتوا متزوجين بعد ليه حنا لأ
    شذى ما قدرت وعطت غرام كف
    غرام : ههههه لا تخافين انا عارفة شنوو سويتين وانتي بشبابك ولي مو عارفته
    انا بنت منوو بالظبط بنت ابوي ولا واحد غيره وإذا خالد سافر فأنا يوم من
    الأيام بتركك انتي ووجهك وباعيش مع احمد
    مشت عنها وصعدت غرفتها
    شذى ظلت واقفة
    مصدومة
    وين عيالها
    هذيلا هم املها وكل حياتها
    ليه يا هناء قلتي لبنتي ليه الله ينتقم منك الله ينتقم منك
    .................................................. ...............
    اليوم الثاني
    بيت زياد
    صحت غرور بدري
    جهزت الفطور وراحت تقعد زياد يفطر معها
    غرورقربت منه و بهمس : زياد ... زياد
    زياد : هممم
    غرور : ماراح تقوم تفطر معي
    زياد فتح عيونه : الساعة كم
    غرور : الساعة 8
    زياد : يا شيخة وتبيني اقوم من الحين واليوم اجازتي
    غرور : زياد ماراح تفطر معي ولا شنوو ؟؟
    زياد قام من السرير ودخل الحمام
    ابتسمت غرور وطلعت برا الحديقة وجلست بطاولة الفطور تنتظر زياد
    بعدها بلحظات جا لها زياد وهو يبتسم
    زياد : هالفطور الحلوو انتي إلا سويتيه
    غرور بخجل : أي
    زياد ابتسم لها
    غرور : زياد خايفة اختبارتي قربت
    زياد : لا تخافين ذاكري وراح تنجحي
    غرور نزلت راسها وكملت فطور
    .................................................. .............

    في محل الأطفال
    الساعة
    3 عصرا
    مسك نواف يد ندى وهو مبتسم نواف بعد عنها واشر له على لبس عجبه
    ندى : حلووو بس
    نواف : بس شنوو
    ندى : نواف انا مدري إذا بنت او ولد وان كل شي شفته ولادي اخذته
    نواف : لانك راح تجيبين لي ولد
    ندى حست بالخوف من نواف وتفكيره : ا نواف ايش رايك نطلع
    نواف : براحتك
    طلعوا من المحل
    وراحوا مطعم يتغذوا
    اكل نواف وبعدها شرب عصيره
    رفع راسه وطالع ندى إلا ماكلت شي ومن جو وهي سرحانه
    نواف : حبيبتي
    ظل يطالعها ويطالع سرحانها : ندى
    ندى : هاا تناديني
    نواف : ليه ما تكلين
    ندى : ما ابي ومالي نفس اكل
    نواف : لا وتخلين حمودي إلا ببطنك بدون اكل
    ندى رفعت راسها : نواف لو جبت بنت
    نواف ابتسم لها
    ندى : ما فهمت
    نواف : حبيبتي كل شي يجي من الله نشكره عليه بنت أو ولد مو مهم المهم انه منك
    ندى ابتسمت لأنها كانت خايفة من تفكير نواف
    مدت يدها واكلت من الصحن لحد ما خلصته كله
    نواف ظل يطالعها : مالك نفس هااا اكلتين كل شي ما باقي إلا تاكلين لصحون بعد
    ندى : هههه طيب انا خلصت ابي اروح البيت ارتاح
    نواف وقف : يا الله نروح
    .................................................. .........
    بيت عبد العزيز
    (( نور ))
    سمعت كلمة اختها الأخيرة وشهقت
    نور : انتي شنوو تقولين بتتزوجين هذا غلا ما يتسمى ابو سارة
    اريام : شنوو اسوي يا نور مالي غيره
    نور : اريام انتي من صغرك تتهاوشين مع بنته بالمدرسة ولا تحبينه تروحين تتزوجينه
    اريام : شنوو اسوي يا نور الناس نظراتهم علي دوم هالكلمة اسمعها عانس عانس عن جد نور هالكلمة قلبت حياتي وانا خلاص قابلة بأبو سارة
    نور حست بالحزن لختها :
    الله يهديك يا عبد العزيز ليه سويت كذا
    اريام : لا تلومين عبد العزيز الحين امس يوم كلمني لقيت بعيونه الندم عبد
    العزيز مو بس تغير يا نور صار لنا كل شي لدرجة اني كلمته بموضوع الزواج بس
    رفض ما يبي يتزوج
    نور تنهدت : وانا اختباراتي راح تبدأ وزواجي قرب مدري استعد لختباراتي أو لزواجي
    اريام : اقول خلصنا حكي خلينا نقوم ونحط الغذا لأخوكِ يقول ان معه صاحبه
    نور وقفت : يا الله انا سابقتك على المطبخ
    اريام هزت راسها
    طلعت نور من الغرفة
    وبعدها بثواني طلعت اريام
    ودخلت المطبخ مع نور
    نور وهي تغسل الصحون : اريام تتوقعين ان
    قطعها عبد العزيز : تتوقعين شنووو
    نور خافت وانكسر الصحن إلا بيدها
    اريام : هههه
    نور : تضحكين هااا ترا مافي شي يضحك وانت ليه تخوفني كذا
    عبد العزيز : لا بس جاي اسأل خلصتوا الغذا
    اريام : أي عشر دقايق وبيجهز
    عبد العزيز : طيب اريام حطينه بالمجلس
    اريام : ان شاء الله
    نور غسلت يدها بعد ما خلصت كل الصحون : عبد العزيز صدق إلا سمعته من اريام انت مو ناوي تتزوج
    عبد العزيز تضايق : نور سكرين الموضوع
    نور : طيب براحتك (( وجهة نظرها لأريام )) : ريموو ماراح اتغذا معك لأني راح اذاكر
    اريام : طيب تغذي وبعدها ذاكري
    نور : تصدقين مالي نفس آكل ولا شي لأني من امس احس بضيقة بصدري
    عبد العزيز : قصدك ناوية ترجعين للمستشفى أي وش عليكِ سرير مرتب واحمد طالع وراجع يشتري لك ودخل وطالع يوصيني عليك
    نور ابتسمت : احمد
    اريام ابتسمت لختها : اقول خايفة تروحين غرفتك وما تذاكري إلا تظلي سرحانة ببعش من الناس
    عبد العزيز ابتسم وطلع من المطبخ
    نور : ليه تقولين قدامه كذا
    اريام : اخوك وعادي اقول أي شي قدامه
    نور : لأ مو عادي
    اريام : طيب انا طالعة اجهز إذا اخوكِ بالمجلس
    نور
    طلعت من المطبخ وتوجهت لغرفتها
    دخلتها وقفلت الباب
    القت نفسها على سريرها
    اخذت جوالها
    ولقت رقم احمد
    انا شنوو بالنسبة له شنوو ؟؟ يحبني ؟؟
    يكرهني ؟؟
    مالقت نفسها إلا تدق على رقمه
    سمعت رنة وسكرت
    ما تدري لييه بس خافت
    خافت يجرحها ويهينها ويدوس بكرامتها مع كلامه
    فزت لما سمعت صوت جوالها يدق
    لقت اسمه
    ارفعه
    لالا يا نور لا ترفعينه
    سمعت صوت الدق بالنهاية قررت تتشجع
    نور اخذت نفس : الووو
    أحمد بصوت كله نوم : نعم
    نور حست بأحراج : شنوو أحمد تبي
    أحمد : انتي إلا كلمتي
    نور: انا !!!!!
    أحمد : لا انا
    نور : ...
    أحمد : اقول نور اخلصي تبي تقولين شي
    نور : لا
    أحمد : طيب باي ولا تكلميني بهلوقت مرة ثانية
    نور : شنوو تضن نفسك !!تضن اني ميته على اتصالك
    أحمد والنعاس غالبه : شقاعدة تقولين
    نور ابتسمت
    طيب يا احمد اشوي وبتنام خليني ازعجك واوهاوشك وانت ولا حاس هههه
    نور : احمد اسمع انت انسان غبي تافه ما عندك مسئولية
    أحمد (( من مدة نام ))
    نور حست انها معصبة
    نور سكرت بوجها
    عن جد ترك جواله ونام
    صدق زوجي فيه بعض الغباء
    قطت جوالها بعيد
    فتحت كتابها وبدت تذاكر
    .................................................. ...................
    بيت ابو ناصر
    نزلت ياسمين من غرفتها بصعوبة
    تحس بالآلام بكل مكان
    حاولت توقف وبالأخير جلست على اقرب كرسي
    (( شهد))
    دخلت المسنجر بسرعة
    وهي تذكر وعدها مع سارة إلا تقربت لها بالفترة الاخيرة لكن بعض التصرفات ما تعجبها من سارة
    سارة / هاااي
    شهد / هلا والله كيفك سارة
    سارة / بخير
    شهد / الحمد الله
    سارة / تعرفين فارس احلامي إلا كلمتك عنه
    شهد / أي
    سارة : تبين تشوفين صورته
    شهد / صورتيه !!!
    سارة / أي
    شهد / كيف
    سارة / آخر مرة شفته بالسيارة صورته بجوالي
    شهد / عن جد انتي مجنونة
    سارة / بس تغير كثيير
    شهد / مو فاهمتك
    سارة / كان اصيع واحد بالسعودية ومافي بنت ما يعرفها والحين مدري شفيه غير رقمه وصار مايعطيني وجه
    شهد / مدري
    سارة / تبي تشوفيه
    شهد / سكتت
    سارة / طيب
    رسلت سارة لشهد الصورة
    شهد فتحتها وانصدمت من إلا شافته
    خالد !!!!!!!!!
    سارة / حلووو صح
    شهد ارتبكت وماعرفت شنووو تقول
    شهد / سارة انا طالعة الحين باي
    سكرت المسنجر بسرعة
    وطلعت من غرفتها
    نزلت الصالة
    لقت ياسمين
    حست ان ياسمين فيها شي
    شهد : ياسمين فيكِ شي
    ياسمين : شهد مو قادرة آآآه
    شهد خافت : ياسمين شنوو إلا يألمك
    ياسمين : آآآآآآ
    شهد لبست شهد عباتها وراحت تلبس عباتها
    طلبت من السواق ياخذهم للمستشفى
    .................................................. .
    بيت ابو احمد
    (( احمد ))
    صحى الساعة 9 مساءاً
    نزل في الصالة مالقى احد
    كالعادة البيت فاضي مافيه إلا هو والخدم
    قعد بالصالة
    مسك جواله
    ولقى ان آخر المكالمات من نور
    ليه نور كلمت
    حاول يتذكر
    شنوو قلت لها

    تذكر آخر شي لما لقى هناء
    وشريط الماشضي رجع له من كثر تفكيره ماقر ينام إلا العصر
    فمايدري إذا صحى او رد عليها
    دق على رقمها
    نور: نعم
    أحمد : كلمتيني العصر
    نور : أي
    أحمد : ليه شنوو كنتي تبين
    نور : لا بس كنت ابي اسأل عليك
    احمد ظل ساكت
    تسأل علي
    ياحلووو شعور ان حد يسأل عليك
    لا لا
    اكيد تكذب مستحيل حتى انها تفكر فيني بس تفكر بحبيب القلب
    نور : احمد
    أحمد : نعم
    نور : وين رحت
    أحمد : باقي كم يوم وتخلص امتحاناتك
    نور : باقي اسبوع
    أحمد : طيب ذاكرين مو تجيبي لي شهادة مثل وجهم زوجة احمد ونسبتها مثلها
    نور : انت ليه تقول كذا ياالمغرور
    أحمد : نور بلا كثر حكي انا يضيق صدري من اسمع صوتك
    نور : وانا بعد باااي
    احمد
    سكر بوجها
    تنهد مابقى شي على زواجه من نور
    يحس انها لو جات البيت راح يذبحها
    يحس ان راح تكون هوا يتنفسه يقتل وسام بالنسبة له
    .................................................. ...................
    بيت زياد
    غرور نامت بدري حتى بكرا تقدم عدل بالاختبار
    زياد ظل معها
    ويذاكر لها لحد مانامت
    ابتسم لها
    غطاها عدل
    وبعدها طلع برا مع اصحابه لأنهم عازمينه
    .................................................. ...................
    في المستشفى
    شهد ظلت واقفة
    تروح وتجي
    ياربي ياسمين شفيها
    الله يستر بس الله يستر
    طلع الدكتور
    شهد طالعته تبي تعرف شنوو بيقول
    الدكتور ابتسم : مبروك اختك حامل
    شهد ظلت واقفة منصدمة : شنووو تقول
    الدكتور : حامل
    شهد حطت يدها على فمها
    ليه كذا يصير لها
    يوم ارتاحت من عبد الله تحمل ليييه ياربي ليييه
    شهد : ممكن ادخل لها
    الدكتور : الحين لأ بس تقدري بعد ساعتين تدخلي
    شهد نزلت راسها
    الدكتور بعد عنها
    ماتدري ليه جا ببالها ريمه
    رفعت جوالها وكلمتها
    ريمه : خلاص حبيبتي ان شاء الله مايصير شي
    شهد : خايفة عليها من عبد الله
    ريمه : لا تخافين ولا شي
    شهد : طيب ريمه احس اني مخنوقه
    ريمه : شربين لك ماي
    شهد سكتت شوي
    ريمه : شهد انتي معي
    شهد : اوكي ريمه اخليكٍ الحين
    ريمه : براحتك حبيبتي مع السلامة
    شهد : الله يسلمك
    سكرت شهد
    وقامت تشتري لها شي من الكوفي
    .................................................. ..............
    في ماليزيا
    وصل سعود ومرام من السعودية
    توجهوا للفندق
    اول مادخلت مرام الغرفة
    القت نفسها بالسرير
    سعود : بتنامين
    مرام : وانت وش رايك اكيييد راح اناااام
    سعود ابتسم : طيب بس انا مو جايني نوم
    مرام قامت
    عدلت اغراضها وملابسها مع ملابس واغراض سعود
    بعدها دخلت الغرفة لقت سعود نايم
    ابتسمت
    الحين هي إلا مو جاينها نوم
    .................................................. ..................
    في المستشفى
    دخلت شهد الكوفي
    وتوجهت للي يبع ماي
    شهد : لو سمحت هاتي ماي
    سمعت صوت بجنبها : أي من هذا هاتيه
    التفتت
    ولقت خالد
    توترت وتمنت انه مايعرفها
    وهو إلا تحبه سارة
    إلا تقول انه تغير
    كيف تحب انسان مثل هذا
    الشاب : يا اخت ما تبي الماي
    ظلت سرحانة وحاقدة على خالد وتطالعه
    خالد التفت
    لها حس ان شافها من قبل بس ليه تطالعه
    الشاب : يا اخت
    خالد : لو سمحتين اختي الرجال يكلمك
    شهد انتبهت لنفسها
    حست بالأحراج
    مدت فلوسها لشاب واخذت الماي
    لقت بنت كاشفة مارة بجنبهم
    خالد نزل راسه وظل يكلم الشاب
    بعدت عنهم و
    ابتسمت
    صدق تغير .. معقولة يبعد عن هذا الطريق
    .................................................. ...........
    في اليوم الثاني
    الساعة 10 صباحا
    بيت عبد العزيز
    اريام : كيف ماتقدر تجيبها
    عبد العزيز : قلت لك السيارة عطلانة
    اريام : ونور منوو راح يجيبها
    عبد العزيز
    راح اكلم صاحبي واشوف
    كلم عبد العزيز محمد وقال له انه جاي
    سكر منه
    وبعدها جاه اتصال من احمد ولد عمه
    عبد العزيز : هلا احمد
    احمد : هلا عبد العزيز ماراح تجي الشغل
    عبد العزيز : والله سيارتي عطلانه و
    أحمد قاطعه : طيب خلاص انا جاي لك
    عبد العزيز : لكـ
    أحمد : يا الله وصلت اطلع برا
    عبد العزيز
    سكر
    قال لأريام انه راح يجيب نور
    طلع برا البيت وصعد مع احمد
    عبد العزيز : السلام عليكم
    احمد : وعليكم السلام
    عبد العزيز : ها شنو صار بالصفقة
    أحمد : نجحت
    عبد العزيز : حلوو
    أحمد : ..........
    عبد العزيز : طيب احمد غلا تقدر تمر على اختي لأن محد راح يجيبها من المدرسة
    أحمد : نور
    عبد العزيز : أي
    أحمد : طيب راح آخذك على الشغل وراح اروح لها
    عبد العزيز ابتسم : تسلم والله
    أحمد
    وصل لشركة نزل عبد العزيز وهو توجه لمدرسة نور
    .................................................. ............
    (( محمد ))
    طلع من البيت
    وهو يعدل شماغه
    توجه لبيت عبد العزيز حتى يروح له
    وبعدها بدقايق
    وصل البيت ودق الجرس

    الساعة 10 صباحا
    بيت عبد العزيز
    اريام : كيف ماتقدر تجيبها
    عبد العزيز : قلت لك السيارة عطلانة
    اريام : ونور منوو راح يجيبها
    عبد العزيز
    راح اكلم صاحبي واشوف
    كلم عبد العزيز محمد وقال له انه جاي
    سكر منه
    وبعدها جاه اتصال من احمد ولد عمه
    عبد العزيز : هلا احمد
    احمد : هلا عبد العزيز ماراح تجي الشغل
    عبد العزيز : والله سيارتي عطلانه و
    أحمد قاطعه : طيب خلاص انا جاي لك
    عبد العزيز : لكـ
    أحمد : يا الله وصلت اطلع برا
    عبد العزيز
    سكر
    قال لأريام انه راح يجيب نور
    طلع برا البيت وصعد مع احمد
    عبد العزيز : السلام عليكم
    احمد : وعليكم السلام
    عبد العزيز : ها شنو صار بالصفقة
    أحمد : نجحت
    عبد العزيز : حلوو
    أحمد : ..........
    عبد العزيز : طيب احمد إلا تقدر تمر على اختي لأن محد راح يجيبها من المدرسة
    أحمد : نور
    عبد العزيز : أي
    أحمد : طيب راح آخذك على الشغل وراح اروح لها
    عبد العزيز ابتسم : تسلم والله
    أحمد
    وصل لشركة نزل عبد العزيز وهو توجه لمدرسة نور
    .................................................. ............
    (( محمد ))
    طلع من البيت
    وهو يعدل شماغه
    توجه لبيت عبد العزيز حتى يروح له
    وبعدها بدقايق
    وصل البيت ودق الجرس
    .................................................. ..............
    في سيارة أحمد
    كان متجه لمدرسة نور غلا صار لها خمس دقايق من طلعوهم
    تنهد وظل يسوق السيارة
    إلا بصوت جواله يدق
    رفعه
    احمد : الووو
    غرام بدلع : الووو
    احمد : من معي
    غرام : معك بنت تعرف كل ماضيك
    أحمد بعصبية : انتي منوو
    غرام : اهههههه هدي اعصابك انا وحدة متأسفة على إلا صار لك
    أحمد : بتقولين ولا شنوو
    غرام : حرام مو قادر تسمع صوت البنات انت كذاب لأن مافي ولا رجال ماينغري
    من البنات وحبيت اقول لك زوجتك مدري خطيبتك نور هاذي تكلم واحد غيرك اكيد
    انت عارف باي حبي وتـ
    ماكلمت لأن سكر بوجها
    أحمد زاد بسرعة سيارته حتى يوصل لمدرسة نور
    .................................................. .............
    بيت زياد
    جلس من النوم
    وجه نظره إلا مكان غرور مالقاها
    قام بسرعة من لفراش
    دخل الحمام (( الله يكرمكم )) غسل وجه
    وطلع من الغرفة
    مشى بخطوات بطيئة لكن إلا وقفه صوت غرور وهي تضحك بصوت دلوع شوي
    غرور : انا احبك اكثر
    زياد : غرور
    غرور التفتت له : زياد
    زياد : تكلمين منووو
    غرور رفعت جوالها : اكلمك بعدين باي
    قفلت جوالها وطالعته : لا عادي اكلم صاحبتي
    زياد : صاحبتك
    غرور ابتسمت : أي صاحبتي ليه انت شاك فيني
    زياد : لا ماتجي مني اني اشك فيكٍ
    غرور ابتسمت له : طيب روح صلي وانا بسوي لنا شي ناكله
    بعدت غرور عنه
    وبدت الشكوك تجي له تذكر ريان
    استغفر ربه ودخل يصلي
    .................................................. .........
    بيت عبد العزيز
    (( اريام ))
    ظلت جالسة بالصالة بحالها
    سمعت صوت دق التلفون ودق الجرس بنفس الوقت
    رفعت التلفون ولقت نور تسألها متى راح يجون لها
    قالت لها ان عبد العزيز وأحمد طلعوا لها
    وسكرت السماعة
    وراحت تفتح الباب
    اريام من خلف الباب : منووو
    محمد : هلا اختي انا محمد عبد العزيز موجود
    اريام : لا طلع
    محمد : كيف
    اريام : طلع
    محمد نزل راسه : انتي متأكده
    اريام كانت شوي وبتسكر الباب : أي
    محمد : طيب مع السلامة
    اريام سكرت الباب
    وتنهدت
    ايه هذا محمد
    محمد إلا لقيته
    ابتسمت ليه يطالعني وهي باين عليه من العشرينات
    وانا حيا الله وحدة عمرها 35
    دخلت البيت
    وظلت تذكر ابو سارة اول ماشافته
    ..
    اريام كانت طالعة من المدرسة المتوسطة
    لقت الرجال إلا دوم يتهاوش مع اخوها
    اريام توجهت لهم
    اريام : عبد العزيز ماراح نمشي
    ابو سارة ظل يطالعها نعومة صوتها الزايدة
    عبد العزيز : اقول طسين بالسيارة وراح اجي لك لا بارك الله فيكِ
    اريام نزلت راسها بأحراج
    ابو سارة : ماشاء الله هاذي اختك
    لين ماكبرت وصارت بالثانوي تقدم لها كثير لكن عبد العزيز يرفضهم والنتيجة صارت عانس
    وماظل لها إلا ابو سارة
    .................................................. ....................
    في مدرسة نور
    (( نور ))
    ظلت برا المدرسة تنتظر
    قربت منها هبه
    هبه : تبين اوصلك سواقي جا
    نور : لا مشكورة اخوي راح يجي الحين
    هبه : طيب براحتك
    نور ابتسمت لها : الله معاك
    هبه : مع السلامة
    نور : الله يسلمك
    بعدت هبه عن نور ودخلت سيارتها ومشت
    تنهدت نور
    يالله يا عبد العزيز تعال ليه تأخؤت كذا
    رفعت سيارة لقت سيارة سودا قدامها
    عرفت السيارة إلا مانستها
    توجهت لها
    وفتحت الباب إلا ورا وهي مرتبكة
    دخلت وسكرت الباب
    نور : السلام عليكم
    احمد : ............
    نور نزلت راسها
    لقته بعده ما حرك السيارة
    نور : احمد فيك شي
    احمد حرك السيارة وظل يمشي فيها بسرعة جنونية
    نور حست بالخوف
    شنووو صاير له
    أحمد
    حس انه لو ظل معها ثانية راح يقتلها
    يكرها
    يكره يسمع صوتها
    يكره شكلها
    جا بالها
    وهي مع انسان ثاني
    وجت صورة امه
    إلا كانت تكلم واحد وتطلع معه
    حس بالحقد ونظرات الحقد تجمعت بعيونه
    شذى ولي سوته له
    احمد بصراخ : خلااااااااااااص
    نور رفعت راسها بخوف
    وتنفست بسرعة
    نور : احمد
    احمد هدأ شوي
    ووقف السيارة عند بيت نور
    احمد : براااا
    نور : ........
    أحمد : طلعين برا السيارة
    نور فتحت الباب بسرعة
    وطلعت
    طلعت المفتاح من شنطتها وطاح على الارض من ارتباكها
    اخذته
    فتحت الباب ودخلت وبسرعة توجهت لغرفتها وقفلت الباب
    .................................................. .................
    بيت متعب
    شروق : راح نروح او لأ
    متعب : طيب ليه مستعجلة
    شروق : اقول ماباقي إلا كم يوم ويجي زواج نور وانا ماشريت اكسسوارات منسبة لثوبي
    متعب يقرا المجلة : طيب
    شروق بعصبية : شنوو إلا طيب
    متعب بعد المجلة : وانتي ليه معصبة
    شروق بصراخ : انا اكلمك وانت مدري في وين اقول كمل المجلة احسن لك
    متعب بعصبية : شروق لا تكلميني بهالطريقة
    شروق : وانت ليه تصارخ علي
    متعب : قولين لنفسك
    شروق وقفت : اووووف
    متعب وقف : وانتي ليه تتأففين شايفة نفسك ليه
    شروق عصبت وبعدت عنه
    متعب : احسن بعد
    دخلت شروق غرفتها
    ياربي ليه كذا
    شنوو صار له دوم يصارخ
    .................................................. ...............
    بيت شذى
    جلست من النوم وهي مفزوعة
    صار لها ايام وهي تشوف كوابيس
    تعوذت من الشيطان
    وقامت تصلي
    بعدها طلعت
    ومالقت حد
    اتوجهت لغرفة غرام وسمعت صوت ضحك
    فتحت الباب بسرعة
    وانصدمت من غرام
    لقتها تدخن وبيدها سزجارة
    شذى شهقت : غرام !!!!!!!
    غرام سحبت منها : نعم
    شذى : وتدخنين يلي ماتستحي هاذي تربيتي لك
    غرام غمزت لها : ليه انتي ماكنتي تدخنين
    شذى نزلت راسها : الله ياخذك الله ياخذك وياخذني معك
    غرام : لا ان شاء الله ياخذك قبلي انا ماراح اموت إلا بحضن حبيبي احمد
    شذى ماتحملت وسكرت الباب
    تحس انها ضعيفة
    وين قوتها وجبروتها
    وين
    تحس انها ندمانة على كل شي سوته بشبابها
    .................................................. ............
    المغرب
    الساعة 6ونص
    دخل عبد العزيز البيت
    لقى اريام قاعدة بالصالة وسرحانة
    سلم عليها
    اريام : هلا عبد العزيز
    عبد العزيز : وينها نور
    اريام : بغرفتها
    عبد العزيز : شسوت بامتحانها
    اريام : تقول قدمت عدل (( سكتت شوي )) أي صح جا لك واحد اسمه محمد اليوم
    عبد العزيز : يوووه نسيت اني قايل له يجيني
    رفع سماعة التلفون إلا بالصالة ودق على محمد
    محمد : هلا
    عبد العزيز : هلا محمد كيفك
    محمد : مستغرب منك
    عبد العزيز : سامحني يا خوي بس مر علي ولد عمي ونسيت اقول لك
    محمد : طيب
    عبد العزيز : طيب ايش رايك تجيني الساعة عشر ونطلع برا
    محمد : أي لأني ابي اكلمك بموضوع
    عبد العزيز : اوكي
    محمد : ياالله مع السلامة
    عبد العزيز : الله يسلمك
    سكر من جواله ووجه نظره لأريام
    عبد العزيز : يا الله اريام سوي لنا عشى ابي اناااام
    اريام وقفت : ان شاء الله
    عبد العزيز ظل يطالع بأخته لين اختفت
    مستحيل ازوجك بأبو سارة مستحيل اخليه يظلمك مع بنته
    .................................................. ...................
    بيت أبو راشد
    نزلت هبه الصالة
    وهي تسمع ام راشد تناديها
    هبه : نعم خالتي تبيني
    أم راشد : أي
    هبه : شنوو تبين
    أم راشد : ابيكِ تسوين العشا
    هبه نزلت راسها : انا
    أم راشد : عجل انا أي انتي
    هبه : ان شاء الله خالتي
    بعدت عنها ودخلت المطبخ
    طلعت الاكل غلا بتسويه وهي سرحانه
    ليه تبيني اسوي لهم العشا وعندهم الخدم والطباخ
    ليه تبي تشغلني عن دراستي وامتحاني بأي طريقة
    سوت لهم العشا وجهزته باطاولة
    قالت لأم راشد وصعدت غرفتها
    وبعدها دخل أبو راشد واولاده يتعشون
    محمد اكل شوي وبعدها راح لعبد العزيز
    مازن
    ظل يطالع بصحنه
    يحس ان اكل الطباخ تغير
    لكنه سكت وكمل اكله
    مازن : الحمد الله
    أم راشد : شبعت
    مازن : أي
    وقف مازن وصعد فوق بسرعة
    مر من غرفة هبه
    وظل يطالعها
    ظل يفكر فيه بعيونها إلا سحرته
    دق الباب بتردد
    هبه : منووو
    مازن : انا
    هبه ارتبكت ولبست الشيلة : ه هـ لاا اخووي مازن
    مازن : هلا هبه
    هبه : تبي شي
    مازن : لا بس ابي اشوف تبين شي
    هبه ابتسمت ان حد يسأل عنها : لا مشكور
    مازن : طيب تصبحين على خير
    هبه : تلقى الخير
    سكرت الباب وهي مبتسمة
    وراحت لفراشها
    .................................................. .................
    عند البحر
    قعد عبد العزيز ومحمد
    ساكتين يحكو للبحؤ همومهم
    محمد : تصدق امي تبيني اخطب وحدة اصغر مني بكثير انا وافقت بس ما ابي وحدة صغيرة ابيها مقاربة من عملاي
    عبد العزيز تنهد : وانا شنوو اقول انا اكبر ظالم حرمت اختي من الزواج لحد
    ماعنست والحين جاينها واحد اكبر منها بكثير وانسان ظالم تبيه وبقوة بعد
    تبي تسكت الحريم إلا دوم كلمت عانس يسمعوها
    محمد : ليه انت منوو تقصد خواتك مو بالمدرسة
    عبد العزيز : لا بس نور واختي متزوجة واريام آآه حامل همها
    محمد مو مصدق : هاذي مو بالمدرسة !!!!!
    عبد العزيز : لا
    محمد : طيب وشنوو راح تسوي
    عبد العزيز : هي مصرة تبيه وانا مو مقتنع
    محمد : طيب عبد العزيز ليه ما اتقدم لأختك
    عبد العزيز : هاااا !!!!!!!!!
    محمد : .........
    عبد العزيز : بالحقيقة فاجأتني بس مدري راح اخبرها واعطيك الجواب
    محمد : خذ راحتك
    عبد العزيز ابتسم صدق محمد صديق وفي
    .................................................. ...............
    في السوق
    ظل زياد يمشي مع غرور
    غرور : ايش رايك ادخل هالمحل
    زياد : طيب دخلينه انا راح ادخل دورة الياه (( الله يكرمكم )) وجاي
    غرور : طيب
    زياد بعد عنها دخل دورة المياه (( الله يكرمكم ))
    غشل ثوبه إلا توسخ
    وطلع
    وبعدها توجه للمحل
    لقى غرور تشتري ملابس ولقى وراها ريان يضحك
    رفع راسه وانصدم
    بعدها بلحظات بعد ريان وطلع من المحل
    وطلعت غرور لقت زياد وراحت له
    زياد : راح نرجع البيت
    غرور : ليه
    زياد : قلت لك راح نرجع البيت
    غرور سكتت
    طلعوا برا المجمع وصعدوا السيارة
    زياد حس ان غرور تخونه
    شافها مرتين
    مكالمتها زادت
    ولا تلتقي مع ريان
    اشتاقت لحبيب القلب
    زياد : شنوو يسوي ريان داخل المحل
    غرور : ريان !!!
    زياد : تشوين فيها انك ماشفتيه
    غرور : أي انا صدق ما شفته
    زياد : غرور بلا كذب رايحة تقابليه
    غرور : زياد لا تشك فيني
    زياد : ........
    غرور ابتسمت : وحبيت اقول لك شي انا
    زياد التفت لها
    غرور ابتسمت : انا حامل
    زياد وقف السيارة
    وطالعها
    زياد : حامل
    غرور : أي
    زياد طالها : حامل من منووو
    غرور انصدمت : زياد شنووو تقصد
    زياد : غرور جاوبيني
    غرور : وانت تضن منووو منوو هو زوجي هااا
    زياد : سألين نفسك انا مدري كيف رجعتك كيف خطيت واخذت وحدة خاينه لا يمكن انها تتعدل
    غرور نزلت دموعها : زياد
    زياد : لا تكذبين يا غرور انا شايفه تحتك وانتي تقوليني لي استغفر الله بس
    حرك السيارة
    وصلوا للبيت
    استلقى على الكنب إلا بالصالة ونام
    غرور
    دخلت غرفتها
    تحس انها حزنانة كانت تضن انه بيفرح
    لكنه شك فيها شك
    .................................................. ...................
    بعد يومين
    بيت عبد العزيز
    نور تبكي : خايفة يا اريام خايفة
    اريام ابتسمت : هههه ندى إلا اهي اختك ماسوت كذا
    نور : ما ابي اروح عنكم
    اريام : نور خلاااااص
    دخل عليهم عبد العزيز : وانتي بعدك تبكي ني اول وحدة ولا آخر وحدة راح يكون زواجها بكره
    نور : ما ابي اتركم
    اريام نزلت راسها : ولاحنا
    عبد العزيز قرب من نور : خلاص يا نور كل هالدموع عشان بكرا زواجك شنوو يعني إلا بيصير لا تخافين كل يوم تلاقينا عندكم
    نور مسحت دموعها وبدت تهدأ شوي
    عبد العزيز : اريام تعالين معي المجلس
    اريام وقفت : نور راح اجي لك وما ابي اشوف دموع
    نور ابتسمت لها بتعب
    اريام طلعت
    ودخلت مع عبد العزيز المجلس
    عبد العزيز: اريام
    اريام : نعم
    عبد العزيز : راح اكلمك بموضوع واتمني انك تفكرين
    اريام بخوف : قول
    عبد العزيز : محمد صااحبي خطبك
    اريام تنفست بسرعة
    دق قلبها
    ابتسمت وبعدها نزلت دموعها
    وقفت بسرعة ودخلت غرفتها
    عبد العزيز ما فهم شي
    بعدها ابتسم
    اتمنى انه يكون من نصيبك
    .................................................. ..................
    بيت شذى
    (( غرفة غرام ))
    غرام
    ظلت تصارخ
    مو مصدقة ان بكرا زواج احمد مو مصدقة
    كسرت كل عطورها
    تحس بالقهر با الغيرة
    تشتعل بقلبها
    لا احمد لييييي
    لي انا
    ومن صغري وانا احلم فييييه
    طيب يا نور
    طيب ان ماخليته من اول يوم يطلقك
    جهزت لها فستان
    خالع وضيق ويبين كل تفاصيل جسمها
    حجزت لها كوافيرة تجي لها
    راح اروح هناك وشوفين شنوو باسوي لك
    .................................................. .................
    بيت أبو ناصر
    دخل ناصر مع مها البيت
    توجه ناصر لغرفة خالد ومي حطهم
    على السرير غطاهم
    وطلع من الغرفة ودخلوا هو ومها غرفتهم
    (( في الصالة ))
    كانت ياسمين و شهد قاعدين
    شهد : شنووو بتقولين له
    ياسمين : أي باقول له اني حامل لازم يعرف
    شهد : مدري عنك المهم ماراح تروحين زواج نور
    ياسمين : ما اتوقع ما اخذت لي ثوب واحس نفسيتي ماتسمح لي اني اروح
    شهد : براحتك
    ياسمين : طيب انا طالعة انام تصبحين على خير
    شهد : وانتي من هله
    صعدت ياسمين غرفتها
    وشهد طلعت غرفتها ودخلت النت
    .................................................. ..................
    اليوم الثاني
    اليوم المنتظر
    زواج
    أحمد & نور
    (( بغرفة نور ))
    كانت ندى طالعة تلبس ثوبها
    واريام خلصت من شعرها
    نور تحط لها المزينة ماكياج
    ريمه خلصت
    وظلت مع نور بالغرفة والباقي طلعوا
    ريمه : الكل راح للقاعة
    نور بتوتر نزلت منها دمعة وخربت الكحل
    المزينة وهي تحط لها ماكياج
    : لا ليه بتبكي
    ريمه رفعت راسها: اكيد بتبكي من الفرح صد يا نور
    نور ابتسمت بتوتر
    المزينة عدلت الحكل وظلت تحط اللمسات الأخيرة
    وطالعتها وابتسمت : قمررررررر
    ريمه : نوووور احمد اليوم بيغمى عليييه صدقيني
    نور ابتسمت : لا تبالغين
    ريمه : اقول يا عروستنا لبسين ثوبك لأن راح نروح للصالة الحين
    قامت نور ولبست ثوبها الابيض
    ولبست عباتها
    طلعت لهم برا الغرفة
    الكل طالعها
    ندى : ماشاء الله نورر طالعة جنااااااان
    اريام : إلا قمر الله يحفظها
    ندى : اكيد طالعة تشبهني فأكيد بتطلع قمر
    ريمه : لا تصدقين نفسك انتي وين ونور وين
    اريام : هههههه
    ندى : عبد العزيز ينتظرنا برا
    وطلعت
    البنات : ههههههه
    ريمه : لحظة عبد العزيز هو إلا بيوصلنا
    اريام : أي
    ريمه مسكت يد نور
    وطلعوا مع بعض
    ساعدتها بثوبها لأنه كان طويل
    صعوا السيارة وسلموا
    وبعدها عبد العزيز توجه لصالة
    (( بغرفة نور ))
    كانت ندى طالعة تلبس ثوبها
    واريام خلصت من شعرها
    نور تحط لها المزينة ماكياج
    ريمه خلصت
    وظلت مع نور بالغرفة والباقي طلعوا
    ريمه : الكل راح للقاعة
    نور بتوتر نزلت منها دمعة وخربت الكحل
    المزينة وهي تحط لها ماكياج
    : لا ليه بتبكي
    ريمه رفعت راسها: اكيد بتبكي من الفرح صد يا نور
    نور ابتسمت بتوتر
    المزينة عدلت الحكل وظلت تحط اللمسات الأخيرة
    وطالعتها وابتسمت : قمررررررر
    ريمه : نوووور احمد اليوم بيغمى عليييه صدقيني
    نور ابتسمت : لا تبالغين
    ريمه : اقول يا عروستنا لبسين ثوبك لأن راح نروح للصالة الحين
    قامت نور ولبست ثوبها الابيض
    ولبست عباتها
    طلعت لهم برا الغرفة
    الكل طالعها
    ندى : ماشاء الله نورر طالعة جنااااااان
    اريام : إلا قمر الله يحفظها
    ندى : اكيد طالعة تشبهني فأكيد بتطلع قمر
    ريمه : لا تصدقين نفسك انتي وين ونور وين
    اريام : هههههه
    ندى : عبد العزيز ينتظرنا برا
    وطلعت
    البنات : ههههههه
    ريمه : لحظة عبد العزيز هو إلا بيوصلنا
    اريام : أي
    ريمه مسكت يد نور
    وطلعوا مع بعض
    ساعدتها بثوبها لأنه كان طويل
    صعدوا السيارة وسلموا
    وبعدها عبد العزيز توجه لصالة
    " في السيارة "
    ندى : ريمه ليه ساكته مو من عادتك يا المزعجة
    اريام : وانتي ما تخلي البنت بحالها
    ندى : اقول ريمه إلا ماخذ عقلك يتهنى فيه
    ريمه رفعت راسها
    وطلعت عيونها الجذابة مع الماكياج
    ريمه بهدوء : ندى احترمين نفسك
    ندى : هههههه البنت خجلت
    اريام ابتسمت : ندى عيب عليكِ
    عبد العزيز : ندى ما تعرفي تسكتين .. نور
    نور : هلا
    عبد العزيز : تبي تاكلي شي
    ريمه ابتسمت لنور
    نور : لا مشكور ما ابي شي
    عبد العزيز : مايصير يا نور انتي اليوم كله ما اكلتين شي
    نور : مدري احس اني مو مشتهية
    عبد العزيز سكت
    معقولة يا نور منتي مبسوطة
    أو ماتبي هالزواج يصير
    او شعور كل بنت ليلة عرسها كذا
    نور
    التفتت لنافذة ظلت تطالع الشوارع ..البيوت ... الاسواق
    تحس بخوف .. بحزن ... بضعف
    ماتبي تبينه لحد
    ريمه : نور .......نوووووووووووووووووور
    نور : نعم
    ريمه : في وين سرحانة وصلنا من مدة
    نور طالعت
    لقت اريام وندى نزلون
    نور بخوف : هااااااا وصلناااااااااا
    ريمه : أي
    .................................................. ...............
    بيت ابو احمد
    "ابو احمد"
    دخل البيت وهو بقمة سعادته
    اكيد ولده الوحيد راح يتزوج
    وينك يا احمد الحين اكيد طلع ووصل قبلي
    مشى خطوات بطيئة وانصدم لما لقى احمد نايم بالصالة
    جلس بجنبه
    أبو أحمد : احمد ..يا احمد
    احمد قعد وظل يطالع بأبوه
    أبو أحمد : ليه يا ولدي نايم نسيت ان اليوم زواجك
    أحمد : الساعة كم
    أبو احمد :الساعة 10
    أحمد وقف : طيب انا صاعد البس
    صعد احمد غرفته
    ظل يراقبه ابو احمد
    نايم يا احمد ..نـــــايم !!!
    نسيت ان اليوم زواجك
    آآه تأكدت الحين انه صدق مو ناوي يتزوج وماتزوج نور إلا لسبب
    (( احمد))
    اخذ شاور سريع
    وبعدها لبس ثوبه
    تعطر ..
    اخذ جواله
    لقى فيها 5 مكالمات من نواف ومكالمتين من متعب
    تنهد وطلع من غرفته
    حس بصداع قوي
    فتح الباب حتى يطلع لقى وحدة قدامه
    "هناء"
    وصلت البيت وطلعت من السيارة
    طالعت الفله بأعجاب آآه لو انا بعدني زوجتك هذا الحلال والفلوس راح يكون كله لي
    فتح لها الحارس الباب
    دخلت وصلت للحديقة وبعدها توجهت للباب الرئيسي
    كانت راح تفتحه لكن سبقها احمد وفتحه
    دخلت
    ابتسمت وهي تشوف احمد
    طالعته من فوق لتحت
    أحمد بنرفزة : شنووو تسوين هنا
    هناء : ههههه من متى تكلمني بهاذي الطريقة هههه والله وكبرت يا احمد وصرت تشبه ابوك ..ابوك إلا سحرني بجماله لكن للأسف ضن اني خاينة
    أحمد : انا سألتك انتي ليه جاية هنا
    هناء : ابارك لك بعرسك يا حبيبي ما قلت لي تحبها
    أحمد صد عنها
    تقربت منه وصارت قريبة منه كثير
    حطت يدها على شفايفه
    وظلت تطالعه بنظرات
    أحمد بعدها : اسمعي هي دقيقتين إذا ماطلعتي من البيت الحين بكرامتك فأنا راح اطلعك
    هناء : تطردني !!!!!! طيب يا احمد اعرف اني ما ابيك تتزوج وهذي إلا اخذتها مصيرها ماراح تسلم مني لأنها سرقتك مني ومن
    أحمد بصراخ : براااااااااااااااااااا
    طلعت هناء من البيت
    وأحمد حس برجفة
    الغبية هاذي شتفكر فيه
    يكرها ...يكره كل شي فيها

    طلع من البوابة ودخل سيارته
    شغلها وظل يتذكر
    ليه مو قادر يا احمد تنسى لييييه
    في هاذي اللحظة كره نور
    اكيد الخاينة راح تسوي لي كذا
    وصل لصالة
    وقف سيارته ولقى متعب ونواف ينتظرونه
    نزل من السيارة
    توجه لهم
    وسلموا عليه
    متعب : مبرووووك يا الغالي
    أحمد ابتسم : الله يبارك فيك
    نواف : الله يوفقك (سكت شوي ) تعال ليه كذا وجهك من صدقك بتروح لزوجتك كذا
    متعب : اقول نواف الاخ واصل متأخر بعد احمد ادخل
    انا ونواف اليوم قاعدين على قلبك راح نعدل فيك
    أحمد : والله توني صاحي من النوم (وبثقة) وبعدين انا ما احتاج تعديل
    متعب :وشذا عريس ينام ليلة عرسه وبعدين يا ابو الثقة اكيد ما تحتاج لأنك تشبهني صح نواف
    نواف : ههه عاد هاذي صدقة أحمد ملك الجمال يقارن معاك هاذي شي اوووو
    متعب : هههه طيحة وجهي قدام الرجال
    أحمد : اقول الدنيا حر يا الله ابي ادخل
    نواف : تصدق نسينا ندخلك
    أحمد ابتسم
    دخل احمد
    ودخل وراه نواف ومتعب
    متعب : تصدق ان ولد عمك تغير كثير
    نواف : كثير بس إلا تغير الأول لما يدخل شايف نفسه ان ابوه هو إلا رفع العيلة بس الحين احس انه تقرب لنا اكثر
    .................................................. ...................
    (( في الصالة ))
    مرام : نور جات
    شروق : على ما اضن أي الحين هي بغرفة العروس
    مرام : انا راح اروح لها
    شروق : انا راح اجي معك وانتي يا غرور
    غرور تطالع بجوالها: انا الحين عندي مكالمة راح اكلم واجي لكم
    مرام : طيب
    طلعت غرور ووصلت للحديقة
    رفعت الجوال
    غرور : هلا زياد
    زياد : الحمد الله هالمرة بعد ماغلطتي وناديتيني بأسمه
    غرور : زياد قلت لك اني مو متعمدة وبعدين انت شصاير لك هاليومين
    زياد : ولا شي مو صاير لي ولا شي اقول كملين كلام مع حبيبك
    غرور : زياد انت ليه تشك فيني
    زياد : غرور انا مو فاضي الحين طيب اكلمك بعدين
    سكر بوجها
    غرور تنهدت : ياربي انا ما خنتك يا زياد كيف اثبت له كيف
    بعدت عن الحديقة
    ودخلت غرفة العروس
    غرور : السلااااام
    البنات : وعليكم السلام
    غرور : نور ماشاء الله ما ابي احسدك طالعة حلووة
    نور : مشكورة عيونك الحلووة
    ريمه : انا قلت لها احمد راح يكون بالمستشفى اليوم
    غرور ابتسمت
    ندى : يا قلبي يا نور صرتين عروس
    نور ابتسمت : وا شاء الله قريب اريام ليه ماتبوا تباركوا لها بعد اسبوعين ملكتها
    البنات : صدق !!!!!!
    اريام نزلت راسها بخجل: وبعدها ان شاء الله راح نخطب لعزوز يا قلبي عليه
    ندى : لقيت له بنت حلوووة اسمها عبير ال .... كانت معاي بأيام الدرسة واتوقع انها تناسبه
    البنات ابتسموا
    ريمه ابتسمت بتوتر
    وبعدها استأذنت وطلعت
    سكرت الباب
    ومشت
    عبد العزيز راح تتزوج ..اي ليه ما يتزوج
    يعني انتي شنوو مفكرة انه يحبك
    اووووو ريمه بلاها هالأفكار
    جا ببالها صورة عبد العزيز مع عبير
    غباء واثنيناتهم بحرف العين
    من حلاتها عبير شفتها مو حلوة مرة
    اوووو
    دمعت عيونها
    اكتشفت انها تحبه ..اي تحبه ..بس من مدة تحاول تقع نفسها انه كأي انسان
    حتى في اوقات فراغها تظل تكتب اسمه بدفاترها ... اغراضها
    مسحت دموعها
    دخلت الحمام (( الله يكرمكم )) عدلت شكلها ودخلت للبنات
    .................................................. ................
    بيت هناء
    ظلت قاعدة تضحك مع غرام
    غرام : ها يا خالتي شنوو صار
    هناء : هههه ليه مستعجلة وعلى فكرة انا ما عرفت للحين هو يحبها أو لأ
    غرام ضربت رجلها : اوووف لو كان يحبها
    هناء : نعمل له سحر المشكلة تغير ماصارت شخصيته مثل قبل تمشينه على كيفك
    غرام : هههه حتى لو كان مريض نفسي بس ياخذني واعدله
    هناء : هههه طحتين على انسان وسيم آآه لو هو مو ولدي واهم شي فلوسه يا حلوووة
    غرام ابتسمت ووقفت عدلت ثوبها وشعرها لبست عباتها : يا الله يا خالتي انا رايحة عرس ولدك زوجي المستقبلي هههههه
    هناء : هههههه تعجبيني
    طلعت غرام من البيت
    تحس بالغيرة بس مو علي احمد لي يعني لي
    .................................................. ......
    في الصالة
    " ياسمين"
    مشت بتعب لقت احلام اخت عبد الله تناديها
    توجهت لها وجلست معها بالطاولة
    احلام : شلوونك
    ياسمين : الحمد الله بخير
    احلام : ههه من طلقك اخوي امتنتي
    ياسمين : أي وشنووو قصدك
    احلام : ولا شي
    ياسمين : على فكرة انا متنت لأني حامل
    احلام : شنوووو !!!!!!!!!!!!
    ياسمين وقفت
    ومشت عنها
    عبد الله كان احلا انسان بحياتي اخوي وابوي وصاحبي وزوجي
    وبالنهاية بأبسط شي يطلقني
    ريمه : ياسمين
    ياسمين : هلا ريمه
    ريمه : هلا والله وينها شهودة
    ياسمين : مدري عنها اضن انها جاية بالطريق
    ريمه : اهاااا
    ياسمين : متى راح تدخل نور
    ريمه : والله مدري عنهم
    ياسمين : طيب انا رايحة لها
    ريمه : وانا بجلس مع هبه
    ياسمين ابتسمت لها ومشت
    ريمه جلست مع هبه بالطاولة
    ريمه : ليه جالسة بروحك
    هبه : لا بس
    ريمه : انتي الحين عايشة ببيت عمك
    هبه : أي
    ريمه : هبه اسألك سؤال
    هبه : تفضلي
    ريمه : في مرة حبيتين
    هبه : سؤالك صعب اني اجاوب عليه تصدقين اني مدري انا احب أو لأ
    ريمه : انا اول مرة احس بالحب شعور غريب يجي الأنسان فجأة خاصتاً ان مو هو إلا يختاره القلب هو إلا يختار
    هبه : وصعب انك تحبين انسان وماتدرين يفكر فيكِ ولا يحبك أو لأ
    ريمه طالعتها
    اكيد هبه تحس بلي انا احسه
    قطع عليهم افكارهم صوت سنين
    سنين : هاااااااااااي
    ريمه : هلاااا
    سنين : كيفك ريمه وبس
    ريمه : بخير
    هبه طالعتها
    هاذي ليه تكرهني
    وقفت وراحت لغرفة نور
    .................................................. ...............
    في سيارة شهد
    شهد : يا الله اسرع تأخرنا
    السواق : الشارع كله سيارات وين نمشي الحين
    شهد : اف ياربي تأخرت
    تلفتت
    رفعت جوالها وكلمت اختها ياسمين تقول لها انها يمكن تتأخر
    سكرت الخط وانطفى جوالها لأن الشحن خلص
    السواق : وينا الصالة
    شهد : ليه انت ما تدل
    السواق: لا
    شهد : صدق انك غبيييييييييييييييييي ليه ماقلت من البداية
    السواق سكت
    شهد رفعت جوالها لكن كان مقفل
    شهد : عندك الحين جوال
    السواق : لأ
    شهد : اوووف انا شنووو اسوي فيك طيب اسأل أي حد عن الصالة اسمها ........
    السواق فتح النافذة
    وقفوا عند اشارة
    ووقف عند سيارة صارت بجنبهم
    السواق : لو سمحت
    فتح خالد النافذة : نعم
    السواق : وين صالة الـ ...........
    شهد رفعت راسها لقت خالد
    ليه الصدف دوم تجمعني معاه ليه بكل مكان اشوفه
    خالد : طيب وبعدين روح على اليمين وبتلاقيها
    السواق : شكرا
    بعدوا عنه وتوجهوا للصالة
    .................................................. ...................
    مر الوقت
    ودخلت نور للصالة
    الكل ظل يناظر فيها نور كانت مبتسمة لكن بداخلها
    الم
    كيف راح يعاملني احمد ؟؟؟
    صدق راح يذلني وبعدها يطلقني ؟؟؟
    وصلت لنهاية وجلست
    اخذت المصور لها صور حلوة
    وواخذت لها ولصاحباتها وخواتها صور جماعية معها
    ريمه تهمس لنور : شنووو شعورك خاصتاص ان مابقى شي ويجي احمد
    نور منصدمة : راح يدخل !!!!!!!!
    ريمه : أي ليه منصدمة
    نور : لا مش منصدمة بس مدري
    ريمه : متوترة صح
    نور : أي
    ريمه ابتسمت لها : احمد انسان طيب وما اتوقع يزعجك
    نور : طيب !! ليه انتي تعرفينه مثلي
    ريمه : صدق انا ما اشوفه كثير بس سوا لي جميل وانقذني وماراح انسى مساعدته طول عمري
    نور نزلت راسها
    ريمه قامت لأن سمعت ان احمد راح يدخل
    البنات لبسوا عباياتهم
    نور توترت
    يارب ادعوك انه مايجرحني قدام الكل
    خايفة يسوي الكلام إلا قاله لي
    تذكرت آخر زيارة له
    كان بالسريع جاي لعبد العزيز بالبيت وبالصدفة شافها
    أحمد : هلا بزوجتي
    نور : ..........
    أحمد : لا تردين مو مهم نور حطين شي ببالك انا مستحيل اظل متزوجك طول
    العمر انتي عارفة انا ماخذك ليه وحتى اخفف من ذلي لك فأنا اقول لك من
    البداية راح اطلقك قدام الناس كلهم
    المصورة : نووووور
    نور رفعت راسها
    طلبت المصورة منها تبتسم
    بس ماقدرت حست بالخوف
    لا يا احمد لاتطلقني الحين قدام الناس كلهم
    دخل احمد
    ونور وقفت مثل ماقالت لها المصورة
    نزلت راسها وظلت تدعي ربها
    انا عمري ماشفت انسان يتزوج عشان يذل
    ليه يسوي كذا شنووو بيستفيد
    حست ان خطواته تتقرب منها
    دق قلبها بسرعة جنونية
    تحس ان راح يطلع منها
    تحس انها مو قادرة توقف
    (( احمد ))
    دخل وهو حاس بالملل
    المكان كله بنات وع انا اليوم منقرف منقرف
    وخاصتا مع هالـ
    وقف كلامه وهو يطالع نور
    إلا منزلة راسها وتحرك شفايفها وباين انها تقول شي
    ما اهتم لها
    وقف بجنبها
    وظلت المصورة تصورهم
    وبعدها صعدت بنت لابسة ثوب فاضح
    وصارت ترقص قدام الكل
    ريمه : منووو هاذي
    غرور : مدري بس ما اذكر ان احمد له خوات ولا انا غلطانة
    (( غرام ))
    ظلت ترقص مو مصدقة ان احمد الحين هنا
    بعدما خلصت الغنية
    لقت نور تطالعها با اندهاش
    وجهت نظرها لأحمد لقته سرحان ويطالع ثوبه
    حست بالقهر
    انا كل هالأستعراض حتى تشوفني وآخرتها
    توجهت بسرعة له
    غرام : هاي حبيبي مبروووك
    احمد رفع راسه : تكمليني
    غرام : حبيبي متى يجي اليوم إلا انا معاك راح نجلس هنا
    أحمد وقف : نور اضن الحين راح نطلع يا الله
    نور طالعته ووقفت وهي مو فاهمة شي
    مشوا مع بعض والكل يبارك لهم
    لحد ماطلعوا لنهاية الصالة
    غرام
    لبست عباتها وطلعت من الصالة بسرعة
    وظلت تبكي تحس بالقهر
    .................................................. ..........
    بيت ابو عبد الله
    دخلت احلام وسلمت
    لقت امها وعبد الله
    أم عبد الله : هلا ببنتي
    احلام : هلا يمه
    عبد الله
    ظل ساكت كان يبي يسألها عن ياسمين
    بس لقاها سبقته : تفاجأت اليوم بشي
    عبد الله : شنووو
    احلام : ياسمين حامل
    عبد الله وقف بسرعة :
    ياسمين حامل متى وليه ما قالت
    ام عبد الله : وليه انت عطيتها فرصة حتى طلقتها وماقلت لنا السبب
    عبد الله : انا طالع غرفتي
    .................................................. ...............
    بيت أبو أحمد
    دخل احمد ونور البيت
    نور كانت متغطيه
    كشفت عن وجها
    جات الخدامة واخذت نور تدلها على مكان الغرفة
    أحمد راقبها بصمت وهي تمشي
    وبعدها طلع من البيت
    (( نور))
    دخلت الغرفة
    حست بأرتباك
    قعدت بنهاية السرير
    اكيد راح ينام بغرفة بحاله
    لأنه يبي يذلني وبس
    واحسن بعد لأني ما ابيه يكون معي
    بعد لحظات دخل احمد الغرفة وسكر الباب
    نور ارتجفت
    أحمد توجه للمرايه
    فسخ شماغه والقى بنفسه بالسرير
    نور وقفت بسرعة
    أحمد وقف ودخل الحمام (( الله يكرمكم )) غير ملابسه
    لبس بنطلون وتيشرت
    نور : احمد انت طالع
    أحمد : أي راح اطلع وعلى فكرة يمكن اجي بكرا
    سكر الباب وطلع
    نور بدلت ملابسها
    وقعدت على السرير
    تغطت
    بس ماجا لها النوم
    تحس ان يعاملها عادي
    صدق ان تركها بس خافت انه يعاملها بقسوة
    .................................................. ...................
    بيت أبو راشد
    دخلت هبه
    وهي مبتسمه وفرحانة لنور
    سمعت صوت مازن
    تحجبت بسرعة وتغطت
    مازن : كيفك هبه
    هبه : انا بخير
    دق جوالها
    ابتسمت وماعرفت ترفعه
    رفعته بسرعة
    هبه : الووو
    ......... : وينك
    هبه بخوف : انت منووو
    ...........: اضن انك حفظتي صوتي وتعرفين شكلي وإذا تبيني اذكرك انا إلا شفتيه بالملاهي
    هبه حست بخوف : هاااا
    مازن لاحظ تغير صوتها
    منوو هذا إلا تكلمه
    هبه ماتدري وصار سبيكر
    .... بصراخ : احببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك
    مازن رفع راسه بسرعة

    بيت أبو راشد
    دخلت هبه
    وهي مبتسمه وفرحانة لنور
    سمعت صوت مازن
    تحجبت بسرعة وتغطت
    مازن : كيفك هبه
    هبه : انا بخير
    دق جوالها
    ابتسمت وماعرفت ترفعه
    رفعته بسرعة
    هبه : الووو
    ......... : وينك
    هبه بخوف : انت منووو
    ...........: اضن انك حفظتي صوتي وتعرفين شكلي وإذا تبيني اذكرك انا إلا شفتيه بالملاهي
    هبه حست بخوف : هاااا
    مازن لاحظ تغير صوتها
    منوو هذا إلا تكلمه
    هبه ماتدري وصار سبيكر
    .... بصراخ : احببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك
    مازن رفع راسه بسرعة
    هبه سكرت بسرعة الجوال وبعدت شوي عن مازن
    لكن مازن اعترض طريقها
    مازن : منووو هذاااا
    هبه : مدري
    مازن : هبه
    هبه : عن جد مدري منوو هذا كل يوم يرسل لي لكني ما اعرفه
    مازن : يتعرض لك
    هبه نزلت راسها
    مازن : هاتين رقمه
    هبه : مازن ما ابي مشاكل
    مازن : قلت لك هاتين رقمه
    هبه عطته جوالها ومشت وهي خايفة
    .................................................. ..................
    اليوم الثاني
    بيت نواف
    صحت ندى من النوم لقت نواف نايم حطت يدها على راسها تحس بالتعب الم مو طبيعي قامت بسرعة
    تحس انها راح تنفجر ماقدرت وظلت تصارخ نواف قام من السرير وتوجه بسرعة لندى
    نواف : ندى حبيبتي شنووو فيكِ
    ندى : آآآه مو قادرة يا نواف راسي
    نواف اخذ عباتها ولبسها
    حملها واخذها على السيارة
    .................................................. .......
    بيت ابو نواف
    دخلت ام نواف لغرفة ريمه لقتها نايمه ابتسمت
    وتقربت لها
    أم نواف : ريمه ...ريمه يا الله قومين
    ريمه لفت على الجهة الثانية
    أم نواف : ريمه يا الله بسرعة
    ريمه : يممممه ابي انااام امس مانمت إلا متأخر
    أم نواف : في حد قال لك تسهرين
    ريمه : أي
    أم نواف وقفت : هي خمس دقايق ما قمتين راح تشوفين من يصحيكِ عدل
    ريمه بسرعة قامت : اف ياربي وهذا ابوي مداه يجبي من الشغل
    أم نواف : والله هالجيل ماعندهم شي من الاحترام
    ((وطلعت من الغرفة ))
    ريمه قامت وغسلت وجها
    لبست لبس مرتب وحلوو
    ونزلت تحت تتغذا
    .................................................. ..............
    بيت أبو أحمد
    (( غرفة نور & أحمد ))
    طالعت ساعتها للمرة الخامسة
    تحس انها مخنوقة بهالغرفة من مدة وهي هنا
    وينه
    وين راح
    وقفت وعدلت نفسها
    كانت لابسه جلابيه حمرا
    عدلت شعرها البني
    وترددت تطلع من الغرفة أو لأ
    اخذت نفس وفتحت الباب
    سكرت باب الغرفة
    ومشت ماتدري وين تروح بس يمكن تشوف حد تتكلم معاه
    نزلت من السلم
    تحس انها بمتاها
    مش متعودة على هاذي البيوت
    وصلت لصالة
    وبعدها سمعت صوت خطوات من وراها
    التفتت بسرعة لقت أبو أحمد
    نور نزلت راسها
    حست بالخوف منه
    تحسه من الرجال إلا تخاف منهم الرجال الأغنية إلا دوم يحبون يذلون الفقرا
    تحسه مغرور مثل ولده
    أبو أحمد : هلا ببنتي كيفك عساكِ مرتاحة عندنا
    نور وهي بعدها منزلة راسها : هاا أي أي مرتاحة انت يا عمي كيفك
    أبو أحمد : الحمد الله
    نور رفعت راسها
    (( شكله طيب يا نورلا تظلمينه ))
    نور : طيب يا عمي أحمد وين
    أبو أحمد : بشغله
    نور : بشغله !!!!!
    أبو أحمد : أي
    نور : اهااا طيب متى راح يرجع
    أبو أحمد: والله هو مايقعد كثير بالبيت بس دامك انتي هنا ان شاء الله يقيم بالبيت
    نور ابتسمت لعمها وهي ماودها تبتسم
    بعدت عنه من الليل تركني والحين بشغله
    نور : وشذا عن جد هذا واحد تافه ومو وجه زواج
    بس إلا شاطر فيه الذل
    احمد : ماشاء الله وتعرفين انتي هنا ليه
    نور التفتت بسرعة : انت متى جيت
    أحمد : انا هنا من الليل
    نور : هااا
    أحمد : كيف اروح الشغل ي الغبية وانا توني متزوج
    نور : هي لا تغلط
    أحمد : لا اغلط !!! انتي هي انا تزوجتك مو زواج انا اخذتك حتى تكونين من ضمن خدم البيت لكن انتي تكونين خدامتي انا وبس
    نور سكتت
    تحس انها راح تنفجر
    نور ضاغطة على نفسها : شنوو تقصد ؟؟
    أحمد : اقول لا تسوين لي بريئة ما تبين حبيب القلب يشوفك وانتي بهالحال
    نور : هي انت أي حبيب قلب
    أحمد : أي صدق نسيت زوجتي غير عن كل البنات ماعندها هاذي الحركات
    نور حست بالقهر : لا تضن انك راح تنرفزني ترا انا رايقة ومستعدة لكلماتك إلا ما اتأثر فيها اصلاً
    أحمد : هههه أي باين عليكِ راااايقة
    بعد عنها
    وهو يحس بالقرف
    كيف تمالك اعصابه وماضربها
    مرت من جهته خدامة وبسرعة بعدت
    نور : حتى الخدم يخافون منه
    (( احمد صعد للغرفة ))
    نور : شنوو اسمك
    الخدامة : مارية
    نور : طيب ليه وجهك كذا في حد ضاربك
    الخدامة نزلت راسها وطالعت نور وكأنها تبي تشكي من إلا اهي فيه
    نور طالعتها تبيها تتكلم
    الخدامة : بابا احمد كل يوم يضرب هذا واحد مجنووون انتي لازم ماتتزوجيه
    نور : وكل الخدم كذا
    الخدامة نزلت راسها
    نور نزلت دمعة من عيونها : طيب
    صعدت له للغرفة وهي تحس بالقهر هذا اكيد واحد مايحس
    .................................................. ..................
    في المستشفى
    الدكتور : هذا شي طبيعي والمدام ارهقت نفسها كثير بالفترة الاخيرة
    نواف : طيب والجنين
    الدكتور : لا الحمد الله مافيه ولا حاجة
    ندى وقفت
    ونواف مسك يدها طلعوا من الغرفة
    نواف : شفتين انك صايرة ماتكلين
    ندى ابتسمت : خلاص يا نواف راح آكل
    نواف : ماعليكٍ من صاحبتك إلا يقولون لك عن وزنك عرفي انك كيف ماتكوني فأنتي احلا بنت بنظري
    ندى ابتسمت له
    .................................................. ...................
    بيت أبو سعود
    دخل سعود ومرام البيت
    لقوا سنين وفرح قاعدين سلموا عليهم


    وظلوا جالسين يتكلمون
    مرام : بالصراحة نور كانت امس حلوووووة
    سنين ابتسمت وظلت سرحانة
    فرح : وهاذي من عرس نور وهي كذا
    مرام : ههههه
    سعود : مرام انا طالع إذا تبي شي كلميني
    مرام : ان شاء الله
    .................................................. ...............
    بيت أبو محمد
    (( بغرفة مازن ))
    مازن اتصل على الرقم من جواله
    رد
    .......: الووو
    مازن : اسمع يا حقير إذا مابعدت عن هبه فراح تشوف مني شي
    ..........: انت إلا إذا مابعدت عنها راح تشوف شي وتعال اقول لك انت منوو انت واحد غرييييب
    مازن : انا ولد عمها
    .......: هههههه ضحكتني انا ولد عمها إذا ماتدري
    مازن سكت
    شنووو يقصد هذا بكلامه
    .......: ليه منصدم هبه مو بنت عمك بنت عمي انا ومن ماولدها سموها لي لي انت سامع
    مازن سكر بوجها
    يحس انه مو فاهم ولا شي
    ولد عمها
    أي ولد عم هذا من وين طلع
    .................................................. ...................
    في السوق
    كان متعب وشروق في الكوفي
    يشربون عصير
    شروق : حبيبي طالع البنت هاذي
    متعب : منووو تقصدين
    شروق : مو هاذي البنت إلا كانوا بيزوجنك لها
    متعب : ماشاء الله وانتي تعرفينها
    شروق : اكيد كانت راح تسرقك مني
    متعب : هههههه يا حلوو الغيرة
    شروق : عن جد لا يكوون تفكر فيها
    متعب : بالصراحة أي
    شروق : هااااااااااااااااااااااااااااااا
    متعب : هههههه لا امزح معك شبلاكِ انتي
    شروق : ضنيت بعد
    بعدها ضحكت : متعب مدري شصاير لك هاليومين
    (( وقفت )) : طيب انا راح ادخل هذا المحل
    متعب دفع الحساب وراحوا يتسوقون
    .................................................. ................
    بيت زياد
    زياد
    ظل يعدل غترته تعطر
    وطلع من الغرفة
    غرور : طالع
    زياد : أي
    غرور : وين راح تروح الحين
    زياد: وانتي شدخلك قوليلي شنوو دخلك اقول روحي لريان احسن مني طيب
    غرور : زياد
    زياد : اوووو
    طلع من البيت وهو مو طايقها يحس بالكره لها
    توجه لبيت أحمد إلا عازمه




    بيت أبو أحمد
    (( غرفة أحمد ونور ))
    دخلت نور الغرفة ولقت أحمد قاعد على السرير يكتب بجواله
    نور : انت صدق ماعندك احساس
    أحمد التفت لها
    نور : كيف تقدر كيف بس تكره البنات وانا بعد لو اقول لك انك كرهتني بالاولاد
    احمد تقرب لها : لا تتكلمين بشي ماتعرفينه هاااا وانتي مهما صار انتي بنت مثل كل بنت خااينة
    نور : لا مو خاينة طيب والبنات مو خاينات ماادري الاخ شكله شاف مسلسل وحدة خانت واحد قال البنات خاينين عن
    جد مريض نفسي و مـ
    ماكملت كلامها
    لأنها لقت كف جا لها من أحمد
    أحمد : احترمتك للحين ومامديت يدي عليكٍ لا تضنين خوف على مشاعرك بس لأنك اخت عبد العزيز ولا انتي ولا شي ومحد مريض نفسي غيرك انتي
    طلع من الغرفة متمالك اعصابه يحس بالضيق
    يحس كل همومه بقلبه ماعمره ماشكا لحد
    دخل المجلس لقى زياد ينتظره
    سلم عليه وجلس بجنبه
    زياد :هلا حمووود كيفك مبروك على الزواج
    أحمد : الله يبارك فيك
    زياد : هاا كيف الزواج معك
    أحمد سكت شوي وتنهد : انت شنووو شعورك أول ماتزوجت
    زياد : بالصراحة مدري شقول لك بس بعدها كان حلوو
    أحمد : أي صح والدليل انك طلقتها
    زياد سكت
    أحمد ابتسم : ماودي افتح لك اجروح طيب كلمني عن نفسك عن اشغالك
    زياد : الحمد الله بخير
    ......
    من جهة ثانية بغرفة نور
    كانت منصدمة وحاطه يدها على خذها
    لهدرجة هالكلمة تأثر فيه
    لازم اعرف ماضيه
    ابي اعرف شنووو سبب كره للبنات
    .................................................. ..................
    بيت عبد العزيز
    بالصالة
    عبد العزيز :اريام
    اريام : نعم

    عبد العزيز : فكرتين
    اريام : أي
    عبد العزيز : هااا شنووو رايك
    اريام نزلت راسها : انا موافقة
    (( وقامت ))
    عبد العزيز : الله يوفقك ياربي ويسعدك
    قام وطلع من البيت
    ورح لشغله لأن احمد ماخذ اجازة وحط
    مسئولية كبيرة عليه
    ظل يشتغل ويشتغل بالفترة الأخيرة يحس بالتعب مايرجع البيت إلا نص الليل
    دخل السكرتير المكتب : استاذ عبد العزيز لك مكالمة من احمد
    عبد العزيز وقف ورفع السماعة
    : هلا احمد
    أحمد : هلا
    عبد العزيز : تبي تسأل عن الشغل الحمد الله انا مـ
    أحمد قطعه : انت وشفيك مستعجل المهم ابي اشوفك
    عبد العزيز : واترك الشركة كذا
    أحمد : انا قلت لفهد انت ماعليك الحين وين تبي اشوفك
    عبد العزيز : بأي مكان
    أحمد : طيب ايش ريك بـ........... لأنا انا وزياد هناك
    عبد العزيز : خلاص انا جاي
    طلع من الشركة
    وصعد سيارته
    توجه للمكان إلا قاله احمد عنه
    وصل ودخله
    لقى أحمد وزياد واقف
    عبد العزيز : السلام عليكم
    أحمد وزياد : وعليكم السلام
    زياد : هلا عبد العزيز كيفك
    عبد العزيز : انا بخير
    زياد : يا الله انا استأذن
    عبد العزيز : افا من شفتني قلت بتطلع
    زياد : لا ولله مو قصدي بس انا صار لي اكثر من اربع ساعات مع حمود
    عبد العزيز ابتسم له
    زياد طلع من المحل
    أحمد : اقعد ليه واقف
    عبد العزيز جلس
    أحمد : تبي تشرب شي
    عبد العزيز : لا مشكور
    أحمد : طيب عبد العزيز ابي اكلمك بموضوع قلت بالبداية راح آخذ رايك فيه بس الحيك انا سويته بدون رايك
    عبد العزيز حس بالخوف شوي : أي وبعدين
    أحمد : انا سجلت الشركة بأسمك وابيك تكون مديرها
    عبد العزيز طالعه
    شنو يقصد مستحيل بيوم وليلة يخليني مدير على شركة كبيرة معقولة نور قالت له
    أحمد : ما تكلمت
    عبد العزيز : احمد شنوو قصدك
    أحمد : عبد العزيز لا تفهمني غلط بس انا اشوفك تشتغل كثير فيها وهذي هدية مني لك ماتبي تقبلها
    عبد العزيز ك سكت
    أحمد : طيب اعتبر سكوتك موافقة ولا يروح بالك اني تزوجت نور وابي اشفق عليكم لا شي من كذا نور مالها دخل بينا صح
    عبد العزيز : انت فاجأتني بس مدري شنوو اقول لك
    أحمد : لا تقول ولا شي انا سجلتها وخلصت وهاذي الأوراق
    عبد العزيز طالعه
    تغير كثييير هذا مو أحمد إلا اعرفه
    وين غرورإلا ما يكلم ايي احد و من مقام صار الحين متواضع
    يكلم أي احد شنوو سبب تغيره
    أحمد : ايش رايك نروح البيت وتشوف اختك بعد
    عبد العزيز وقف : طيب
    .................................................. .............
    بيت أبو أحمد
    جلست ريمه مع نور يتكلمون
    ريمه :ههههه تصدقين طالعة حلوووة اكيد الاخ اكيد سحرك بكم كلمة
    نور ابتسمت : ريمووو انتي جاية لي حتى تتكلمين معي ولا
    قطعها صوت الشغالة : مدام نور عبد العزيز يبيكِ
    نور : اخوي هنا !!
    التفتت لريمه : طيب ريمه شوي وجاية لك
    ريمه سرحااااانة
    ........
    طلعت برا المجلس لقت عبد العزيز وأحمد
    أحمد من شافها قال لعبد العزيز شي وبعد
    نور ابتسمت : عزوز
    عبد العزيز : هلا بالغالية افتقدناكِ عساكِ مرتاحة
    نور : أي كثييير
    عبد العزيز : طيب لا تتعبين زوجك
    نور : لا ما اسويها (( بكذب )) الحين هو الكل بالكل
    عبد العزيز : طيب نور انا راح اجلس مع احمد
    نور: اوكي
    (( عند ريمه))
    جاتها مكالمة رفعته
    ريان : ريمه
    ريمه : نعم شنوو تبي
    ريان : ريمه انتي ببيت احمد
    ريمه بخوف : انت كيف عرفت
    ريان : قلبي قال لي
    ريمه : لا تسوي لي كذا اخلص ليه مكلم
    ريان : اطلعيلي برا
    ريمه : نعم !!!!!!!
    ريان : ريمه اطلعي لي برا ولا راح تشوفين صور صاحبتك منتشرة اليوم
    ريمه
    قامت تكره
    تكره تهديده لها
    طلعت من المجلس وتغطت
    فتحت الباب
    مشت بالحديقة لكبيرة
    وبعدها فتحت الباب لقت سيارته
    دق قلبها
    شنوو يبي يسوي ياربي
    ريان طلع لها من السيارة وتقرب منها
    بهاذي اللحظة طلع عبد العزيز

    (( بيت ابو أحمد ))
    نور ابتسمت لقت الخدامة طالعة
    نور : عبد العزيز طلع
    الخدامة : أي راح ياخذ شي من السيارة
    نور : اهاااا(( وبتردد )) طيب وينه احمد
    الخدامة طالعت ورا نور ومشت
    نور التفتت لورا لقت احمد
    أحمد : سألتين عني
    نور : أي
    أحمد: ليه شنووو تبين
    نور : ولا شي بس اسأل
    أحمد : طيب لاتسوين فيها تسألين وخايفة حركاتك هاذي مالها داعي طيب خليكِ تمثلين دور الخدامة وبس
    نور رفعت راسها
    طالعته وبسرعة نزلت راسها
    أحمد طالع ساعته لقى ان عبد العزيز طول
    توجه للباب وفتحه وطلع
    ........................
    (( ريمه ))
    حست بخوف هذا شنووو يبي
    ريان : قلب ليه واقفة ادخلي مع السيارة
    ريمه : انت شنووو تبي مني
    ريان تقرب منها : اناا احببببببببببك احبك
    ريمه حست انها بدت ترتجف دقات قلبها تزيد
    ريان : ابيكِ لي ابي تكونين معاي ابي انام بحضنك وابي
    ريمه بعدت عنه بسرعة
    لكنه مسك يدها
    التفتت لورا لقت عبد العزيز داخل سيارة
    لا لاإلا
    عبد العزيز ما ابيه يفهمني غلط لا ياربي
    ريان : ريمه لو بعدتي خطوة وحدة راح انشر صور صاحبتك
    ريمه : انت تهددني وبنها الصور يا الله ابي اشوف
    ريان طالعها وبعدها طلع جواله
    بدا يحركه وبعدها
    عطى ريمه الجوال وهو مبتسم
    ريمه شهقت
    وتجمعت الدموع بعيونها
    ريمه : كيف تسمح لنفسك تركب صورة صاحبتي
    ريان : هههه اركب هذا هي يا حلووة هي الاصليه مو بتركيب
    ريمه زادت دموعها
    غرور
    مستحيل تسوي كذا
    ليه يا غرور ليه
    خافت يكون مصيرها مثل صاحبتها مع هذا الوحش
    ريان : راح تصعدين ولا انشر الصور
    ريمه: ليه ياريان ليه تبي تسوي لي كذا
    ريان : انا مستحيل اسوي بلي احبها كذا انا بس ابيكِ لي ابي اطلع معك ابي اتزوجـ
    ريمه قطعته : انت انسان حقييير
    (( عبد العزيز ))
    طلع الاوراق من السيارة
    بعدها توجه لسيارة سمع صوت صراخ
    التفتت لمصدر الصوت لقى بنت تصارخ على ريان
    هذا الانسان ما احبه ياربي كل يوم مشكلة مع حد
    انفتح الباب ولقى احمد طالع
    أحمد : ليه تأخرت
    عبد العزيز : لا بس
    أحمد التفت لجهة ريمه : ريان !!!!!!! شنوو يسوي هنا
    عبد العزيز طالعه بنظرة انه مايدري عن شي
    أحمدتقرب لريان
    أحمد : هي انت من سمح لك تدخل هنا
    ريان طالعه وبعدها صد عنه
    أحمد: هي انت
    ريان : اولا لي اسم ثانياً انا ما اكلم المجانين
    ريمه
    بهاذا الموقف
    حست ان قلبها بيوقف
    ياربي شنوو اسوي
    شنووو بيقولون عني
    اكيد باطيح من عيونهم
    ياربي ساعدني
    التفتت لعبد العزيز إلا كان يطالعها
    لا يا عبد العزيز لا تفكر كذا
    صدقني انا مو قصدي شي
    دق جوالها لقت نور
    سكرت بوجها
    طالعت ريان ولقتها فرصة وبعدت ودخلت لنور
    عبد العزيز : اقول احمد لا تتعب نفسك معه
    أحمد : اطلع برااا ولا نبي نشوفك مرة ثانية
    بعد عنه ودخل هو وعبد العزيز
    دخلوا البيت
    أحمد : انا صاعد غرفتي راح اعطيك كل الاوراق المهة
    عبد العزيز ابتسم له
    أحمد صعد
    وعبد العزيز وقف
    سمع صوت بكا
    اتوجه للغرفة إلا صادر منها الصوت
    لقى نور مع ريمه
    وريمه تبكي
    ريمه : نور انا خايفة دوم يهددني ضنيت بالبداية ماعنده شي بس لقيت (( قطعت كلامها بالبكي))
    نور : خلاص ياريمه انا راح اكلم عبد العزيز يكلمه
    ريمه رفعت راسها : لا لاتقوليله
    نور طالعت وجه ريمه إلا صار احمر من البكي : طيب اغسلي الحين وجهك
    ريمه وقفت
    عبد العزيز مشى بسرعة قبل لا تطلع من الغرفة
    .................................................. ...........
    بيت أبو ناصر
    (( في غرفة ياسمين ))
    شهد : خلاص حبيبتي باين عليه نادم على على إلا سواه
    ياسمين : تتوقعين انه طلع
    شهد : مدري
    ياسمين : طيب يا شهد إذا كان يبي يرجعني يبيني انا وندمان ولا عشان ولده
    شهد : والله مدري
    بعدها بلحظات دق الباب ودخل ابو ناصر
    أبو ناصر : السلام عليكم
    شهد وياسمين : وعليكم السلام
    أبو ناصر : شهد خليني مع اختك
    شهد وقفت : ان شاء الله يبه
    طلعت من الغرفة
    وسكرت الباب لقت ناصر في وجها
    ناصر : ابوي داخل
    شهد : أي
    ناصر : ليه جاي الي ما يتسمى
    شهد : مدري بس على ما اضن جاي يرجعها
    ناصر : وله عين يرجعها بعد وان شاء الله ابوي وافق
    شهد : نصور مددري عن شي
    ......
    أبو ناصر : يا بنتي توه عبد الله طالع وهو استسمح مني وجاي يرجعك
    ياسمين نزلت راسها
    أبو ناصر : يابنتي سامحيه هالمرة وما اضن انه راح يعيدها لأن باين عليه الندم
    ياسمين : إلا تشوفه يا يبا
    أبو ناصر ابتسم : هاذي بنتي العاقلة
    ..................

    الساعة 1 ليلاً
    بيت زياد
    طلعت غرور من الغرفة لقت زياد يشاهد
    تنهدت وتقربت منه
    قعدت معاه
    غرور : زياد ممكن اكلمك شوي
    زياد : شنوو تبي تقولين
    غرور : ابيك بس تسمعني
    زياد طفى التلفزيون والتفت لها : شنوو
    غرور : ابي اقول لك ان الانسان ماهو معصوم عن الغلط وانا عن نفسي غلطت كنت
    مراهقة وطايشة وكنت البنت الوحيدة بين اخواني والمدلعة بينهم ابوي وثق
    فيني مرة ولكني للأسف خذلته فتحت وجهي
    وتعرفت على شباب
    ويومه تعرفت على انسان حبيته من قلبي وضنيته يحبني
    لكن للأسف خدعني سوا لي الفاحشة وبعدها صار يهددني بأعز صاحباتي
    ومنها تقدمت لي
    ابوي وافق وبسرعة
    وصار كل شي بسرعة حبيتك وكل ماحاولت اقول لك احس اني مو قادرة
    لحد ماقلت لك وتزوجنا وصارت المشاكل
    وبعدها تغيرت صدقني تغيرت
    صرت احبك ومستحيل اخونك مستحيل انت ابو ولدي الجاي ان شاء الله
    وانت إلا سترت علي انت كل شي يا زياد (( تجمعت الدموع بعيونها )) لكن للأسف جا اليوم إلا شكيت فيني
    زياد مسح دموعها : لا تقولين كذا يا غرور بس صدقيني لو كنتي مكاني شنوو
    تسوين اشوف قدامي الانسان إلا كنتي تحبيه واقف يضحك واشوفك تطلعين كثير
    فشي طبيعي اشك
    غرور نزلت راسها
    زياد : خلاص يا غرور انا مو حامل عليكِ شي بس ما ابي اشوفك تبكين
    غرور ابتسمت
    وضمته :
    عن جد
    زياد انت انسااان غير انا عمري ماشفت واحد متفهم مثلك
    زياد ابتسم لها
    .................................................. ...........
    بيت أبو أحمد
    دخلت نور لغرفة لقت أحمد جالس على السرير
    نور : أحمد راح تنام
    أحمد طالعها بدون نفس : أي
    نور : وانا
    أحمد : وانتي شنووو
    نور: ابي انام
    احمد : أي نامي
    نور تقربت منه بخجل : طيب آآه
    أحمد : اسمعي يا حلوة الغرفة كلها كنب نامين على أي وحدة وبعدين بلى عليكٍ كيف خدامتي تنام معي بالسرير
    نور : أحمد لا تغلط طيب وانا و خدامة حد
    أحمد وقف : ايش !! اقول نور انا مو قادر اعيش معك انتي عارفة ولا لأ اف ياربي على قرفك
    نور طالعته بنظرات كانت متمالكة اعصابها وضاغطة على يدها
    أحمد : لا تطالعيني كذا يا
    سكت والتفت عنها
    نور قاطعته وبعصبية : انت انسان غبي يا مريض
    أحمد تقرب لها وطالعها
    مسك يدها وضغط عليها وبعدها رماها على الارض وداس عليها في بطنها
    لحد ماحس انها مو قادرة نزل لمستواها واخذها من شعرها : إذا بتظلين كذا انا بعد راح اظل كذا يا قذرة
    نور سكتت ماكانت قادرة تتكلم
    حاولت وقف
    لين ماوقف وطلعت بسرعة من الغرفة
    وصلت لسلم وقعدت عليه
    وقعدت تبكي
    وتبكي
    آآآه
    حطت يدها على بطنها
    تحس بألم
    شهقت
    نزلت دموعها بندم ليه تزوجته ليه
    ليه يعاملني كذا شنوو السبب ؟؟
    سندت راسها وظلت جالسة بالسلم لين ماتعبت من البكي ونامت
    .................................................. ...........
    في اليوم الثاني
    بيت عبد العزيز
    صحت اريام مبتسمة
    قامت من سريرها
    وغسلت وجها وصلت
    بعدها دخلت غرفة عبد العزيز تصحيه حتى يفطر
    حطت له الفطور وبعدها بنص ساعة جا لها
    عبد العزيز : كيفك اليوم
    اريام بتوتر : مدري خايفة
    عبد العزيز : لا تخافين ولا شي صدقيني انك قمر
    اريام رفعت راسها وطالعت عبد العزيز : عقبالك
    عبد العزيز قطع الخبز : متى راح يجون خواتك
    اريام : ندى راح تجي العصر اما نور تدري توها عروس فمدري
    عبد العزيز : اهااا
    اريام ابتسمت وسرحت
    عبد العزيز طالعها وابتسم
    واخيرا يا اريام راح اشوفك عروس
    عبد العزيز : اريام
    اريام رفعت راسها وبأرتباك : هاااا
    عبد العزيز : شبلاكِ سرحانة يه ماتكلين
    اريام ابتسمت ووقفت : الحمد الله انا شبعت
    عبد العزيز : ما اكلتين شي
    اريام : لا بالعكس اكلت
    بعدت عنه وغسلت يدها ودخلت غرفتها
    بيت أبو راشد
    الساعة 3ونص عصراً
    الكل قام من طاولة بعد ماتغذوا
    أبو راشد صعد غرفته ينام
    أم راشد تشرب قهوتها ومبسوطة على خطبة محمد
    مازن جلس جنب امه
    مازن : كيفها الحلوة اليوم
    أم راشد : اكيد مبسوطة اليوم خطبت اخوك عقبالك يا يمه
    مازن : لا تو الناس
    أم راشد : من الحين اقول لك لا تصير لي مثل اخوك لما قريب بتدخل ال 39 تتزوج
    مازن : هههههههه
    أم راشد ابتسمت ورفعت قهوتها وشربت منها
    مازن : يمه ابي اسألك سؤال
    أم راشد : قول انا اسمعك
    مازن : آآ هبه
    أم راشد اختفت ابتسامتها : شفيها
    مازن : لها اولاد عم غيرنا
    أم راشد انكسرالصحن إلا فيه القهوة
    نادت على الخدامة تشيله
    مازن لقى توتر امه
    من سألها ليه كانت كذا ردة فعلها اكيد في شي
    أم راشد : مازن ليه تسأل
    مازن وقف : لا ولاشي
    صعد بسرعة غرفته
    سكر الباب وقفله
    دق على الرقم
    وبعدها بثواني
    صاحبه رفعه
    ......: الو
    مازن : السلام عليكم
    .....: وعليكم السلام
    مازن : تذكرتني
    .......: أي
    مازن : انت شنوو اسمك
    ........: وانت شدخلك
    مازن : انت قلت لي انك ولد عم هبه كيف وانا ولد عمها
    ........: ههههههههههههههههههههههه
    مازن استغرب من رده : ليه تضحك
    ........: يا حبيبي انت مصدق انك ولد عمها لا يوم بناخذها وبتزوجها ولعلمك هبه لي
    مازن عصب : شنوو تقصد
    ........: بأختصار انا ولد عمها وهبه ماتقرب لك مع السلامة يا حلووو
    قفل بوجها
    مازن دق قلبه
    هذا شنووو يقصد وكيف بنت عمه ومسميه له لازم اعرف شنوو ماضيها
    طلع من غرفته توجه لغرفتها
    دق الباب
    هبه من خلف الباب : منووو
    مازن : انا
    هبه لبست عباتها وشيلتها وتغطت
    فتحت الباب
    مازن : هلا هبه كيفك
    هبه : انا بخير الحمد الله
    مازن مد لها جوالها
    هبه اخذته
    مازن ابتسم لها
    هبه حست بالخجل
    مازن : عن اذنك
    هبه :مازن
    مازن التفت لها : هلا
    هبه بتردد : االيوم خطبت اخت صاحبتي فممكن اروح
    مازن طالعها
    تستـأذن مني ؟؟؟
    ابتسم لها : طيب الساعة كم انا راح اوصلك
    هبه : الساعة 9
    مازن : اوكي
    هبه : شكرا
    مازن : العفو
    بعد عنها
    هبه ابتسمت وسكرت الباب
    .................................................. ........
    بيت سعود
    الساعة 4 عصراً
    سعود : مرام خلصتين
    مرام تلبس عباتها : أي
    سعود : يا الله حبيبتي
    مرام تلبس شنطتها : يا الله
    طلعوا من البيت وصعدوا السيارة
    اتجه سعود لبيت عبد العزيز
    نزلت مرام ودخلت البيت
    فتحت لها ندى وهي مبتسمة سلمت عليها
    وجلسوا يتكلمون
    .................................................. ..........
    بيت أبو أحمد
    أحمد صحى من نومه
    تلفت في سريره
    حس بتعب
    بعدها تذكر ان عنده شغل اليوم
    قام من السرير وبعدها صلى
    لبس قميص اسود وبنطلون جنز
    طلع من الغرفة
    نزل من السلم ولقى نور نايمة
    نزل لمستواها
    لقاها حاطة يدها على بطنها
    المتها
    طالعها
    وجها بريء بس للأسف انها بنت مثل أي بنت
    أحمد : نور .. نور
    نور فتحت عيونها
    لقته جالس بجنبها بسرعة بعدت
    وحاولت توقف بس طاحت
    أحمد حملها بسرعة قبل لا تطيح
    ظلوا يطالعوا بعض وظل حاملها
    بعدها احمد حس لنفسه ونزلها
    نور صدت عنه وبعدت
    أحمد : ماراح تروحين لأختك
    نور : أي بس افضل ان السواق هو إلا يوصلني
    أحمد طالعها : ليه مفكرة اني انا إلا اوصلك مجنون اصعد مع بنت بالسيارة
    نور طالعته بقرف نفس نظراته وقلدت كلامه : مجنون
    اصعد مع بنت بالسيارة انت من ازمان مجنون
    ودخلت الغرفة
    أحمد ابتسم : هاذي شنووو تضن نفسها
    .................................................. ..........
    بيت هناء
    دخلت غرام البيت وهي مبسوطة لأنها بتنام عند هناء خالتها
    هناء رحبت فيها
    وجلسوا مع بعض
    هناء : شنوو صار آخر شي عندك
    غرام : مدري
    هناء : عندي لك فكرة
    غرام : قولي
    هناء : حبيبتي يا تسوين سحر يا تقتلين نور
    غرام : اقتلها !!!!!!!!!
    هناء : أي سمميها مثلاً
    غرام سكتت : مدري يا خالة
    هناء : لايكون خايفى عادي ياحلوة كنت باسويها لأحمد بس طلع ذكي
    غرام : أحمد !!! لا ياخالة إلا أحمد لا تأذيه
    هناء : هههههه قلت لك كنت وانا اقصد يوم كان صغير
    غرام : اوكي خالة انا راح البس لبس نوم حتى انام
    هناء : بدري
    غرام : لا انا للحين مواصلة
    وقفت غرام ودخلت وبدلت ملابسها
    وبعدها لفت نظرها غرفة مقفلة
    هاذي الغرفة إلا دوم خالتها ما تدخلها وماترضى حد يدخلها
    كانت تعرف وين المفتاح بس مافكرت تدخل
    اخذت المفتاح
    وفتحت باب الغرفة
    لقت فيها مكتبه فيها كتب كثيررة
    ولقت هناك حبل وسكين
    حست بتقزز من المكان
    وبعدها لقت ظرف لفت نظرها على الطاولة
    اخذته وفتحته
    طلع لها صور
    طالعت اول صورة
    وشهقت
    طاحوا منها الصور
    شنووو هذا
    معقولة خالتي تسوي كذا
    نزلت دمعة من عيونها
    وهي تشوف صورة أحمد
    ماقدرت تكمل
    وانا اقول ليه يكره البنات
    ليه يا خالتي ليه
    دخلت غرفتها لبست عباتها واخذت شنطتها وطلعت لصالة
    هناء : وين
    غرام : راح انام بالبيت مدري مو مشتهية اقعد هنا


    بيت هناء

    دخلت غرام البيت وهي مبسوطة لأنها بتنام عند هناء خالتها

    هناء رحبت فيها

    وجلسوا مع بعض

    هناء : شنوو صار آخر شي عندك

    غرام : مدري

    هناء : عندي لك فكرة

    غرام : قولي

    هناء : حبيبتي يا تسوين سحر يا تقتلين نور

    غرام : اقتلها !!!!!!!!!

    هناء : أي سمميها مثلاً

    غرام سكتت : مدري يا خالة

    هناء : لايكون خايفى عادي ياحلوة كنت باسويها لأحمد بس طلع ذكي

    غرام : أحمد !!! لا ياخالة إلا أحمد لا تأذيه

    هناء : هههههه قلت لك كنت وانا اقصد يوم كان صغير

    غرام : اوكي خالة انا راح البس لبس نوم حتى انام

    هناء : بدري

    غرام : لا انا للحين مواصلة

    وقفت غرام ودخلت وبدلت ملابسها

    وبعدها لفت نظرها غرفة مقفلة

    هاذي الغرفة إلا دوم خالتها ما تدخلها وماترضى حد يدخلها

    كانت تعرف وين المفتاح بس مافكرت تدخل

    اخذت المفتاح

    وفتحت باب الغرفة

    لقت فيها مكتبه فيها كتب كثيررة

    ولقت هناك حبل وسكين

    حست بتقزز من المكان

    وبعدها لقت ظرف لفت نظرها على الطاولة

    اخذته وفتحته

    طلع لها صور

    طالعت اول صورة

    وشهقت

    طاحوا منها الصور

    شنووو هذا

    معقولة خالتي تسوي كذا

    نزلت دمعة من عيونها

    وهي تشوف صورة أحمد

    ماقدرت تكمل

    وانا اقول ليه يكره البنات

    ليه يا خالتي ليه

    دخلت غرفتها لبست عباتها واخذت شنطتها وطلعت لصالة

    هناء : وين

    غرام : راح انام بالبيت مدري مو مشتهية اقعد هنا

    هناء : براحتك

    غرام فتحت الباب وطلعت توجهت للبيت

    وظلت طول الوقت متوترة

    دخلت البيت لقت امها جالسة تقرأ قرآن

    اول مرة تشوف امها تقرأ قرآن

    غرام : يمه !!

    شذى سكرت القرآن : انتي جيتي مو قلتي بتنامين عند إلا ماتتسمى

    غرام نزلت راسها

    شذى : غرام

    غرام : نعم

    شذى : في شي تبي تقولينه

    غرام رفعت راسها : يمه انتي وخالتي كنتوا تسون بارتي مختلط

    شذى وقفت وبتوتر : وش هالكلام يا غرام حنا وين عايشين

    غرام وقفت : ههه عايشين حنا عايشين بزمن ما تثق بأحد

    شذى : غرام اختصري شنوو إلا تبيه

    غرام : يمه شنوو سويتون انتي وخالتي بأحمد

    شذى حست بخوف

    توترت

    ماتوقعت يجي اليوم إلا تسألها بنتها شنوو كانت تسوي بشبابها إلا ضاع والحين تدفع ثمنه

    غرام : ليه ما تتكلمين

    طلعت الصور من شنطتها

    ومدتهم لها : هذا شنوو يا يمه قوليلي

    شذى لقت الصور

    وابتسمت : وانتي الحين شنوو تبين

    غرام : كيف يا يمه تسوين لولد اختك كذا ياليته كان ولد عمك ولد خالك إلا هو ولد اختك

    شذى سكتت ونزلت راسها

    غرام : وخالتي كانت تسمح لك

    شذى : غرام خلاص اسكتي خالتك هي إلا قطت ولدها علي وماتدري عنه فليه تحاسبني وبعدين خالتك كانت تسوي وقدامه بعد

    غرام شهقت

    وصعدت غرفتها بسرعة

    .................................................. ..................

    بيت أبو أحمد

    (( نور ))

    دخلت لها الكوافيرة وحطت لها ماكياج حلووو

    وعدلت شعرها

    الكوافيرة : ماشاء الله قمر

    نور : تسلمي والله كلك ذوق

    الكوافيرة : يا الله انا خلصتك روحي البسي الفستان واحلف لك ان احمد اليوم ماراح يقدر ينام

    نور ابتسمت مجامله

    وبداخلها

    اكيد ماراح يقدر ينام إلا وهو عاطني كم كف

    دخلت غرفة الملابس

    لقت لها ثوب احمر لحد الركبة

    لبسته مع انها مو مقتنعة لأنها ماتحب تلبس قصير

    عدلت نفسها بلمسات اخيرة

    وطلعت دفعت للكوافيرة لفلوس وطلعت

    لبست عباتها ونقابها

    وطلعت لسواق حتى ياخذها للبيت

    تحس انها مبسوطة مرة اليوم

    الله يسعدك يا اريام

    تستاهلين كل خير

    وقف السواق عند الباب

    نزلت وفتحت الباب الصغير ودخلت

    المجلس

    لقت البنات

    سلمت عليهم

    وسالتهم عن اريام

    ريمه : في غرفتها

    توجهت بسرعة لغرفة اريام

    وفتحت البا ب

    نور : السلام عليكم

    اريام : وعليكم السلام

    نور : ريموو تهبليييييييييين

    اريام بخجل : تسلمي

    نور ابتسمت لها

    اريام : نور انتي مو بس تهبلين إلا طالعة قمر

    نور : اكيد منوو اختي

    اريام ابتسمت لها

    نور : يا الله اطلعين البنات ينتظروكِ برا

    اريام وقفت بتوتر

    نور مسكت يدها وطلعوا برا الغرفة

    .................................................. .......

    بيت أبو راشد

    (( هبه ))

    تجهزت ولبست ثوب ابيض فيه شريطة سودا وبعدها لبست اختها الصغيرة اسماء ثوب وردي ناعم

    حست بالخجل انها تكلم مازن وتقول له انه يوصلها

    خلت عباتها و

    ظلت خمس دقايق وجوالها بيدها

    دق

    رفعته بسرعة

    هبه : هلا مازن

    .....: مازن!!!!! لهدرجة تحبيه

    هبه خافت وسكرت الخط بسرعة

    وبعدها دق ودق

    رفعته بخوف

    هبه : نعم

    ........: هبه حرام عليكِ انا مو قادر انام الليل من كثر ما افكر فيكِ وانتي ما عندك إلا مازن إلا يحب وحدة غيرك ويبي يلعب بمشاعرك

    هبه توترت : انت منوو شنوو تبي مني

    .........: هبه انا ولد عمك

    هبه : أي ولد عم انت من وين طلعت لي

    ..........: بيجي اليوم إلا تجين عندنا وابوكِ وامك يعترفون لك انتي يا هبه مو بنتهم

    هبه خافت وقفلت الجوال بسرعة

    كلمته تتردد

    انتي مو بنتهم

    انتي مو بنتهم

    انتي مو بنتهم

    انتي مو بنتهم

    مو بنتهم ؟؟ليه انا منووو

    نزلت من عيونه دموع

    لكنها مسحتها بسرعة لما لقت الباب يدق

    وقف وفتحته

    لقت مازن بوجها

    طالعته ونست ان ماعليها عباة

    مازن طالعها

    وسرح

    هبه طالعته

    وبعدها سكرت الباب بسرررعة

    تحس بالخجل

    دقات قلبها تزيد

    كيف فتحت له الباب كذا

    عن جد غبية

    مازن من ورا الباب وهو مبتسم : هبه انتظرك برا

    هبه ابتسمت لختها إلا تطالعها

    لبست عباتها

    ورتبت اختها مسكت يدها وطلعوا

    من الغرفة

    مشت ومرت من الصالة

    ارتاحت لأن مالقت ام راشد إلا تحب المشاكل

    فتحت الباب وطلعت لقت سيارة مازن واقفة

    اخذت نفس مسكت يد ختها

    ودخلت السيارة

    سكرت الباب

    وحرك السيارة

    ظل الصمت بينهم

    هي سرحانه

    بلي قاله لها

    الشاب المجهول إلا ماتدري منوو هذا ومن وين طلع لها بحياتها

    قطع صمتها مازن وهو يقول لها انهم وصلوا

    هبه فتحت الباب

    نزلت اسماء

    هبه : مازن شكرا

    مازن : العفووو

    سكرت الباب ودخلت البيت

    ودخلت المجلس

    لقت اريام والبنات

    سلمت على اريام

    وجلست جنب نور

    نور : هلا بالحلوة

    هبه : هلا نور ههه حلوة انا ولا شي لما اجلس جنبك

    نور : لا لاتبالغي

    ريمه : نور شافك احمد

    نور : لأ

    ريمه : هههههه والله زوجك باين عليه رومانسي بس ما يسوي حركات قدامنا

    شهد : ههههه محتفظ بحركاته ببيتهم

    نور طالعتهم

    وبعدها صار وجها احمر

    البنات : ههههههههههههه

    نوربخجل : هي خلااااص ولا راح تشوفين ياريمه بخطبتك تعليق ماقد شفتيه

    ريمه : آآآه قولي إلا تقوليه بس خلي فارس الاحلام يجي

    شهد قرصت ريمه

    ريمه : آآآآآآآآآآآآآآآه

    شهد :هههههه جالسة جنب اخته بعد

    ريمه طالعت شهد يتهديد

    شهد : الحمد الله اني ما احب

    نور : ههههه اما ريمه مافي شاب بالعالم كله ماحبته

    غرور : هههههه

    مرام : غرور انتي بأي شهر

    غرور ابتسمت : بالشهر الأول

    التفتت نور لقت ندى

    جايه لهم

    ندى : بنات يا الله محمد راح يدخل

    قاموا البنات بعضهم طلعوا

    وبعضهم لبسوا عباياتهم

    ريمه : وااااي احب هاذي اللحظات

    شهد : انا مثلك ههههههههههههه

    نور : يا حبكم للأحراج

    اريام وقفت

    تحس انها متوترة الحين راح يدخل

    أم راشد ابتسمت وهي تدخل ولدها محمد

    محمد

    تقدم لها وهو مبتسم وقف جنبها

    ولتفت لها

    انصدم وهو يشوفها

    عن جد ضنيتها صغيرة

    عمرها مايتجاوز 23

    ظل سرحان فيها

    والبنات يبتسمون ويتغامزون

    اريام نزلت راسها بخجل

    وبعدها لبسها الخاتم

    ريمه : واااااو طالعين وجها

    شهد : نور اختك بيصير لها شي اليوم

    نور ابتسمت

    غرور : نور جوالك يدق

    نور : هاااا

    غرور : جوالك

    نور اخذت جوالها

    لقت أحمد يدق

    طلعت برا المجلس

    دخلت غرفتها القديمة

    نور : احمد

    أحمد : نور يا الله طلعين

    نور : ليه

    أحمد : انا برا

    نور : بدري

    أحمد : نور بلا غباء يا الله طلعين

    نور بقهر : طيب

    سكرت الجوال

    كل شي على كيفه

    لبست عباتها وطلعت من الغرفة ودعت البنات وطلعت

    كانت تتمنى انها تنام الليلة مع اختها بس للأسف
    أحمد مو مخليها بحالها

    .................................................. .........
    (( في الغرفة ))
    دخلت اريام ومحمد الغرفة وقعدوا بحالهم
    محمد : كيفك
    مرام منزلة راسها : الحمد الله
    محمد ابتسم : ليه خجلانة
    مرام: لا بس
    محمد : راح تظلين كذا منزلة راسك
    مرام رفعت راسها بخجل
    ولقت محمد يطالعها
    حست بدقات قلبها
    هذا محمد
    إلا ضنيته اصغر مني وضنيته بالعشرين
    آخر شي توقعاته انه يخطبني
    محمد ابتسم : سرحانة بشنوو
    مرام : هااا انا مو سرحانة
    محمد ابتسم : اخاف بس من شفتيني نسيت الدنيا عادي اخذي راحتك ماالومك
    مرام : هااااااااا ماشاء الله يا واثق
    محمد : ههههههههههه امزح
    وقف : يا الله حبيبتي انا طالع تبين شي
    مرام : سلامتك
    طلع محمد
    وهي ظلت تطالعه
    قال لي حبيبتي
    يعني تقبلني
    ابتسمت وطلعت من الغرفة وتوجهت لغرفتها بعد ماطلعوا كل البنات
    .................................................. ........
    بسيارة أحمد
    ظلوا ساكتين
    أحمد
    سرحان يحس بالتعب
    تذكر مكالمة
    أمه له
    هناء : احمد
    أحمد : انتي شنوو تبين
    هناء: ولا شي بس ابي اقول لك تسجل كل شركات ابوك بسمي والحين هم شركاتك
    أحمد : وبصفتك منووو اسجلهم بسمك
    هناء : انا امك مو بس تسجل لناس وناس
    أحمد : شوفي اسجل بكيفي لو اسجل كل املاكي بأسم صاحبي كيفي وبعدين لا تكلمين على هالرقم مرة ثانية
    نور تحس انها راح تثور بأي لحظة
    وبدون شعور
    صارت تتكلم مع نفسها وهي مو حاسة
    نور : الغبي هذا يجي بكيفه ويروح بكيفه ولا يقول ما يتشرف اجلس معه بالسيارة طيب ليه جاي عن جد يـ
    أحمد قطعها : لهدرجة ماتقدري تكلميني
    نور طالعته : متى راح نوصل
    أحمد وقف السيارة ونزل
    نور التفتت لقت انهم داخل البيت
    عصبت دخل البيت ؟؟؟
    سكرت السيارة
    ودخلت
    فتحت الغطا
    كانت راح تتكلم بس سكتت لما لقت أبو أحمد
    نور : السلام
    أبو أحمد : هلا نورالغالية
    نور : تسلم يا عمي
    أبو أحمد : شبلاكِ يا بنتي معصبة
    نور : لا انا مو معصبة
    أبو أحمد : إذا على أحمد سامحيه ترا أحمد طيب بس هو مريض نفسيا واتمنى انك تقدريه
    نور : طيب ليه مايتعالج
    أبو أحمد : حاولت فيه بس هو مو معترف بمرضه و يضن ان اعتقادته صحيحة
    نور : طيب ليه يكرهنـ
    سكتت
    شنوو اقول لأبوه ليه يكرهني
    ليه تزوجني حتى يذلني
    ليه وليه
    لقت اسألة كثيرة
    اكتشفت انها ماتعرف ولا شي عن احمد
    حتى عمره كم ماتعرف
    نور : عن اذنك
    صعدت في الطابق الثاني
    وهي سرحانة
    دخلت الغرفة
    ولقت أحمد مستلقي ومتمدد على نهاية السرير ومغمض عيونه
    سكرت الباب بهدوء حتى ما يحس
    أحمد كان سرحان بأمه
    هاذي ام
    عمرها ماحسسته بشي اسمه حنان
    يصير لها سنين ماتدري عنه
    كرهته بكل شي كرهته بنفسه
    زرعة بقلبه الأنتقام لكل بنت
    فتح عيونه
    أحمد : طفين الانوار
    نور : شنووو
    أحمد : إلا سمعتيه
    نور : طيب بس شوي
    توجهت لدولاب اخذت لها لبس نوم مرت من عند احمد
    احمد ابتسم ومد رجله
    حتى تطيح
    نور ما انتبهت له وطاحت عليه بالسرير
    أحمد
    بعدها عنها
    وبأرتباك : انتي ماتشوفين
    نور : لا كيف اشوف وانت ماد رجلك
    أحمد : كنت ابيكِ تطيحين بألأرض مو فيني
    نور : يعني متعمد !!!!
    أحمد وقف : أي متعمد
    نور وقفت بجنبه : انت ليه كذا انسان غبي وتافه تحب المشاكل انا مو فاهمتك
    يا احمد حاولت افهم اتقرب منك لكنك (( بعصبية )) انسان غامض وبنفس الوقت
    سخيف ومريض و تبي أي مشكلة وتـ
    قطع كلامها
    لما لقته يضمها
    نور تنفست بقوة بين احذانه
    هذا شنو يسوي
    أحمد بهمس : كثر ما اكرهك كثر ما اني محتاج لحنانك
    مرت دقيقتين
    وبعدها بعدها عنه بقسوة
    أحمد وهو طالع من الغرقة : غبية
    سكر الباب
    نور جلست بالسرير
    للحين مو فاهمة شي
    أحمد ضمني !!!
    ابتسمت
    طيب يا احمد الايام بينه وإذا كنت خافي سر يوم من الايام بكشفه
    وقفت كلامها
    شنوو يقصد محتاج حناني
    عن جد غرييييب
    (( أحمد ))
    طلع من الغرفة
    ليه تهورت
    لهدرجة اثرت فيك
    من حلاتها ولا حلاة كلامها الثرثارة
    دخل غرفته إلا كان ينام فيها قبل ما يتزوج
    القى نفسه على السرير
    نور انتي شنووو بالنسبة لي
    معقولة تكونين غير عن البنات وصادقة وماتخونيني
    .................................................. ...............
    اليوم الثاني
    (( بالمدرسة ))
    دخلوا البنات المدرسة وهم خايفات
    من النتيجة
    غرور اخذت شهادتها
    كانت نسبتها 85
    ماتضايقت لأنها حست بالفترة الاخيرة ما ذاكرت عدل
    طلعت لزياد إلا ينتظرها برا وهي مبسوطة
    زياد : واخيرا ارتحتنا من هم المدارس
    غرور : طيب ماراح تقدم لي شي بمناسبة نجاحي
    زياد ابتسم لها : ياحبك للأستغلال
    ( ريمه )
    ريمه : شهد تتوقعي كم نسبتي
    شهد : عن جد خايفة
    هبه : وانا بعد
    نور : انا مو خايفة احس اني قدمت حلووو خصوصا ان اخوي ساعدني بالمذاكرة
    شهد تطالع ريمه : هههه يااااااي على الحنونييين
    نور ابتسمت
    اخذوا البنات الشهادة
    نور اخذت 99 %
    هبه 97 %
    ريمه وشهد 89 %
    نور : ماشاء الله مثل بعض
    ريمه : هههههه اكيد
    نور : مو خوفتي إلا غش بغش
    شهد : لاتشوفين نفسك علينا ان نسبتك حلووة
    ريمه : أي والله وجع اعطيني نسبتك
    نور بفخر : اقول اخوي ينتظرني باي
    هبه ابتسمت لها : مع السلامة
    شهد : قولين لأخوكِ في ناس تسلم عليه
    نور : شنووو
    ريمه : هههه تقصد ان تروحين وتوصلين بالسلامة
    نور : طيب مع السلامة
    البنات : الله يسلمك
    طلعت نور
    ولقت سيارة عبد العزيز
    دخلت وسلمت على اخوها
    عبد العزيز : ها يا حلوة بشري
    نور بأبتسامة : 99%
    عبد العزيز ابتسم : مبرووووك
    نور : الله يبارك في حياتك
    عبد العزيز : أي نور حبيت اقول لك تحدد زواج اختك بعد شهر
    نور : عن جد احس ان شهر مايكفي بس يا الله الله يسعدها
    .................................................. ...........
    بيت متعب
    متعب : وين الفطور ؟؟
    شروق ابتسمت
    متعب : شروق تقوليلي قوم وقوم وآخرتها حتى فطور ماسويتي
    شروق : اكيد لأنك راح تفطرني بمطعم
    متعب : لا والله
    شروق : أي
    متعب : ماشاء الله
    شروق لبست عباتها : يا الله لك خمس دقايق انا انتظرك هنا
    متعب : ولا مخططة بعد
    شروق : متعب الوقت يمضي
    متعب جلس
    شروق : متـــــــــعب
    متعب وهو يخفي ضحكته : نعم
    شروق : يا الله قوم
    متعب وقف : انا طالع برا
    شروق وقفت معاه : قول كذا من الاول
    طلعوا من البيت دخلوا السيارة وراحوا يفطرون
    .................................................. ..............
    بيت أبو ناصر
    جلست شهد بحالها بالبيت
    بعد ماطلعت ياسمين بيت زوجها
    تحس بالفراغ والملل
    رفعت جوالها وكلمت سارة
    شهد : الووو
    سارة : هلا شهد
    شهد : هلا فيكِ
    سارة : وش تسوين
    شهد : ابد جالسة بحالي ومتمللة
    سارة : ايش رايك نطلع
    شهد : وين نروح
    سارة : أي مجمع نتسوق فيه
    شهد : طيب
    سارة : اوكي بعد ساعة راح اجي لك
    شهد : اوكي
    سكرت من سارة وقامت تلبس
    .................................................. .............
    (( نور ))
    طلعت لصالة
    وجلست
    دق جوالها
    لقت رقم ما عرفته
    ردت
    نور : الوو
    غرام : اهلين انتي نور صح
    نور : أي منوو معي
    غرام : معاكِ مروج
    نور : هلا مروج انتي تعرفيني
    غرام : أي انا معك بالمدرسة وحبيت اصاحبك وابارك لك على زواجك
    نور : الله يبارك لك
    غرام : ما تبي نلتقي يوم من الايام
    نور : اكيد ابي
    غرام : خلاص حبيبتي انا ابي اشوفك ضروري لأن عندي كلام ابي اقوله لك
    نور : اهاا
    غرام : ايش رايك تجين لي يوم الجمعة
    نور : والله مدري راح اسأل زوجي
    غرام : تسألين زوجك
    نور : شنوو
    غرام : لا ولا شي اسألينه انا انتظر ردك باي
    نور : باي
    سكرت من مروج ( غرام )
    ولقت أحمد نازل ومعاه شنطة سفر
    نور وقفت : أحمد انت مسافر
    أحمد : أي
    نور : وراح تتركني هنا بحالي
    أحمد : نور لا تسوين فيها بريئة اقول انبسطي لأنكِ ماراح تشوفيني وتشوفين زوجك المريض
    نور رفعت راسها : احمدلا
    أحمد قطعها : انا طالع ومدري متى راجع لأن عندي شغل مهم
    نور : طيب تروح وتجي بالسلامة
    .................................................. ........
    في السوق
    جلست شهد وسارة بالكوفي
    سارة وهي تشرب الكوفي : شهد هذا خالد صح
    شهد التفتت : هاااا
    سارة ابتسمت : طيب يا خالد وين راح تهرب مني
    رفعت جوالها و دقت عليه
    شهد : شنووو راح تسوين
    سارة ابتسمت : الووو خالد .. كيفك .. افا ليه تكلمني كذا .. خالد انا احبك
    .. شنووو هههه وإذا تبي تعرف اني صادق انا اسمي شهد ناصر هههه
    التفتت شهد بسرعة لسارة
    وخذت منها الجوال
    وسكرته
    شهد : ليه سويتين كذا
    سارة : مزاج
    شهد : انتي تافهة
    سارة : شنووو
    شهد وقفت : خسارة اني صاحبتك
    مشت عنها
    طلعت من المجمع
    فتحت شنطتها لقت جوالها مغلق وماعندها إلا بطاقة
    ياربي منوووإلا راح يوصلني البيت


    في السوق
    جلست شهد وسارة بالكوفي
    سارة وهي تشرب الكوفي : شهد هذا خالد صح
    شهد التفتت : هاااا
    سارة ابتسمت : طيب يا خالد وين راح تهرب مني
    رفعت جوالها و دقت عليه
    شهد : شنووو راح تسوين
    سارة ابتسمت : الووو خالد .. كيفك .. افا ليه تكلمني كذا .. خالد انا احبك
    .. شنووو هههه وإذا تبي تعرف اني صادق انا اسمي شهد ناصر هههه
    التفتت شهد بسرعة لسارة
    وخذت منها الجوال
    وسكرته
    شهد : ليه سويتين كذا
    سارة : مزاج
    شهد : انتي تافهة
    سارة : شنووو
    شهد وقفت : خسارة اني صاحبتك
    مشت عنها
    طلعت من المجمع
    فتحت شنطتها لقت جوالها مغلق وماعندها إلا بطاقة
    ياربي منوووإلا راح يوصلني البيت
    مشت وحست ان الجو بارد
    والوقت تأخر
    رفعت راسها لقت مطر
    دخلت داخل بسرعة
    ياربي
    ساعدني شنوو اسوي
    حاولت بجوالها
    ليه كذا ياجوالي
    دخلته شنطتها تلفتت لقت سارة تمشي ورا خالد
    انصدمت انا كيف خدعتني هالبنت
    وخالد
    كيف كنت اضنه من النوع السيء
    وطلع مؤدب وخلوق
    ظلت واقفة
    تطالع سارة ماضنيت انها تستغلني حتى تقرب لخالد
    احين يضنها انا
    دمعت عيونها
    ماتدري ليه ماتبي تطيح بنظر خالد
    صعب ان حد يمثل ان هو انت
    وانت ماتدري عنه إلا بالنهاية
    قربت لسارة
    شهد : ليه تسوين كذا
    سارة صدت عنها : خالد إذا ماسمعتني راح انشر صور اختك المصونه هههههههه
    خالد : اقول يا اخت شهد لا تذلين نفسك لي طيب وبعدين احسن لك تبعدين
    شهد التفتت له
    تحس انها مو قادرة تتكلم
    سارة كشفت عن وجها
    سارة : خالد انا احبك وانت عارف انت ماعطيتني فرصة وبعدين انت قطعتني فجأة
    خالد مشى وبعد عنها
    شهد حست انها راح تنفجر
    طلعت بسرعة برا المجمع
    وظلت تبكي
    شهد : ماعندي فلوس اطلب تكسي ولاعندي جوال ياربي اول امرة امر مثل كذا شنوو اسوي
    ...........: افاااا اصعدين معي السيارة وانا آخذك لبيتك ياحلوة
    الشاب الثاني : افا حنا موجودين وانتي تبكين
    شهد رفعت راسها : انت منووو ... بعدون عني لا انادي الشرطة
    الشاب : هههههه قال شرطة يعني الشرطة شنوو راح تسوي هههههه
    الشاب 2 : عزام مو هذا خالد
    عزام نزل راسه
    الشاب2 بصراخ : خاااااااااااااااااااالد
    خالد التفت لهم
    ولقى اصحابه إلا هجرهم
    وانصدم لما لقى عزام
    بعد عنهم
    ولقى بنت
    اكيد هاذي ضحية جديدة تبيها ياعزام
    عزام
    رفع راسه
    معقولة تاب
    خالد إلا ماقد شفت اصيع منه
    كان مافيه ذرة من الانسانية
    بحادث بسيط يتوب
    شهد بعدت بسرعة وهي تتنفس بسرعة
    لقت بنات يمشون
    فكرت تطلب منهم جوالاتهم
    يمكن يجيها حد
    شهد : لو سمحتين
    البنت التفتت لها : خير
    شهد لقت البنت
    اكيد مافي بنت اخلاقها حلوة
    تجي كاشفة ومتمكيجة بعد الساعة 12
    شهد : ممكن جوالك اختي
    البنت : يووو مسكينة اهلها ماعطوها جوال
    البنات : ههههههه
    البنت : اقول يا ماما الشباب الحين كثار طلبين ن أي واحد وصدقيني راح يشتري بنفسه لك جوال هههههههههه
    شهد بعدت عنهم
    شنوو هالمكان هذا
    لهدرجة الدنيا كل ماجا لها وتتغير
    قلوا الناس المحترمين
    تحس انها بموقف صعب
    شنوو تسوي
    سمعت صوت من وراها
    خالد : انتي شهد بنت عم احمد
    شهد تحس انها تعبت من الشباب
    صارت تكرهم
    هذول مايصدقون يشوفون بنت
    شهد : لأ
    التفتت له ولقته خالد
    خالد : آسف ضنيتك وحدة ثانية
    شهد : انا شهد انت خالد
    خالد : تذكريني
    شهد تحس ان موقفها غلط واقفة معاه
    شهد : شنوو تبي
    خالد : وينهم هلك
    شهد نزلت راسها
    خالد : سمعتك تبين جوال تبين جوالي
    شهد : لأ مشكور ما ابي منك شي
    خالد ابتسم
    يحس انه لسا في بالدنيا بنات شريفات
    خالد طلع من مخباته الجوال ومده لها : يا اخت شهد صدقيني انا قصدي اني اساعدك كأخ
    شهد
    طالعت جواله
    آخذه ولا مآخذه ياربي شنوو هالموقف
    خالد طالعها يحس انها مترددة
    خالد : عادي خذيه ولا تترددين وانا قلت لك ابي بس اساعدك مثل مايوم احرجتك
    شهد رفعت راسها وتذكرت يوم إلا في البحرين
    شهد قررت تدق على جوال اخوها
    مدت يدها بتردد واخذت جواله
    دقت بسرعة على ناصر
    ناصر : الووو
    شهد : هلا ناصر
    ناصر : شهد !! تكلميني بجوال منوو
    شهد : بعدين اقول لك .. اا ناصر ممكن تجي لي الحين بمجمع الـ .....
    ناصر : شنووو انتي بمجمع لهالوقت
    شهد شوي وتبكي : ناصر بليزز لا تقول لي وتعاتبني الحين صدقني تعبانة انا انتظرك وبعدين لا تطول لأنا هذا مو جوالي
    ناصر ك طيب انا قريب اصلأ للمجمع طلعين برا
    شهد سكرت
    وانا متى دخلت داخل
    التفتت مالقت خالد وين راح
    مشت يمكن تشوفه ياربي هذا وقته
    لقت سيارة ناصر
    اووووه انا ليه يصير لي كذا اليووم
    اف
    دخلت السيارة وهي ساكته وتحس بتعب
    وجوال خالد بيدها
    كيف راح ارجعه
    ناصر : شهد احكي لي شنوو صار معك
    شهد بتعب : ناصر بكرا اقول لك انا اليوم تعبانة
    في اليوم الثاني
    بيت أبو أحمد
    الساعة 5 عصراً
    دخلت ريمه البيت
    نور استقبلتها
    وهي مبسوطة بالفترة الأخيرة ريمه صارت كل شي تقولا لها
    دخلتها غرفة الجلوس
    ريمه : كيف الحلوووة اليوم
    نور : بخير
    ريمه : ماقال لك زوجك متى راجع من السفر
    نور : في الحقيقة لأ
    ريمه ابتسمت
    نور : ريمه انتي الحين اكثر من اخت لي ابيكِ تنصحيني شنوو اسوي مع احمد احس انه رافضني اخذني بس عشان يذلني
    ريمه : نور ما اضن احمد كله سيء اكيد فيه جانب حلووو وانتي قلتيلي انه
    يمكن محتاج حنان اصبرين عليه وايش رايك بعد مايرجع من السفر تفاجأيه
    وتلبسين له وتسوين حركات حلووة مثلك
    نور بخجل : اناااا
    ريمه : ايه تبيني انا
    نور : لا ما اتخيل نفسي اسوي كذا لأحمد أو حتى اغازله هذا واحد ما يستاهل
    ريمه : شفتين ليه تقولي كذا صدقيني احمد انسان طيب بس انتي حاولي تفهميه
    نور : راح احاول مع اني اكرها
    ريمه : تكرهينه قولي انك مشتاقة له
    نور : مدري
    ريمه : اقول لك شي ماقلته لحد في يوم صار واحد يهددني لدرجة اني رحت لشقته
    وبعدها كان راح يسوي لي شي ماتوقعاته كان راح يقضي على شرفي
    نور انصدمت : وبعدين
    ريمه : احمد جا وانقذني ووصلني البيت
    نور : احمد !!!!!!!!!
    ريمه : أي احمد ليه مستغربة
    نور : مدري ما اضن انه عنده قلب
    ريمه : نورلا تقولي كذا وقلت لك احمد طيب بس اكيد في شي بحياته خلاه كذا
    نور : مدري يمكن
    ريمه : طيب نور حبيبتي انا الحين راح اروح البيت اشوفك عن قريب
    نور : ماطولتين
    ريمه : ماعليه مرة ثانية
    نور ابتسمت ووقفت : طيب مع السلامة
    ريمه: الله يسلمك
    طلعت ريمه
    وظلت نور بحالها ببيت كبيير
    كانت ببيتهم الصغير إلا كله حنان ومودة
    ندى اشتقت لها
    اريام
    عبد العزيز
    آآه
    قطع افكارها صوت جوالها
    رفعته
    نور : الووو
    غرام : هلا نور
    نور : هلا منوو معي
    غرام : اف ماعرفتيني
    نور : في الحقيقة لأ
    غرام : انا مروج
    نور : هلا أخت مروج
    غرام : انتي فاضيه
    نور : مافهمتك
    غرام : ابي اجي لك ضروري
    نور : آآ مدري انا زوجي الحين مسافر ومدري يعني
    غرام : أي ابي اكلمك بموضوع ضروري عن زوجك
    نور توترت : طيب براحتك
    غرام : خلاص انا راح اجي لك الحين
    نور : براحتك
    غرام : اوكي باي
    نور : باي
    سكرت منها
    منووو هاذي
    وشنووو تبي تقول لي
    .................................................. ...........
    بيت عبد العزيز
    (( مكالمة بين اريام ومحمد ))
    اريام : محمد خلاص
    محمد : ههههه مليتين مني
    اريام : لأ بس انت الله يهديك
    محمد : شمدريني عنك
    اريام : طيب محمد انا الحين راح اروح اطبخ الغذا لأخوي اكلمك بعدين
    محمد : اوكي مع السلامة
    اريام : الله يسلمك
    سكرت منه وتوجهت للمطبخ
    وبعدها بلحظات دخل عبد العزيز
    وسمع صوت بالمطبخ ابتسم ودخل
    عبد العزيز : السلام عليكم
    اريام : هلا وعليكم السلام
    عبد العزيز : طبخين
    اريام : في الحقيقة لأ الحين راح ابدأ
    عبد العزيز : لا تتعبين نفسك انا شريت لنا غذا
    اريام ابتسمت : الله يخليك لي
    عبد العزيز ابتسم لها
    اريام اخذت منه الاكياس وحطت الغذا
    ظلوا ياكلون اثنينهم
    عبد العزيز طالعها
    مابقى إلا اقل من شهر وتروحين عني يا اريام واظل بروحي هنا
    اريام : عبد العزيز
    عبد العزيز : هلا
    اريام : ليه ماتاكل
    عبد العزيز : لا بس شبعت
    وقف
    عبد العزيز : انا رايح لشغل
    اريام : بس انت ماصار لك ساعة من رجعت
    عبد العزيز : عندي شغل ضروري
    اريام : براحتك
    .................................................. ..............
    بيت ابو احمد
    دخلت غرام متلثمة
    سلمت على نور
    نور : هلا تفضلي
    غرام طالعت بالبيت
    كل هذا لها
    طالعت نور
    وجع احمد عايش مع هاذي
    حست بالغيرة من نور
    غرام : ماراح نجلس
    نور : ها تفضلي
    غرام قعدت : احمد مسافر
    نور : اخت مروج ادخلي بالموضوع
    غرام سكتت
    مستحيل اخليها تحب احمد واقول لها عن ماضيه
    غرام : ا نور احمد (( سكتت ))
    نور : شنوو
    غرام : اقول لك شي احمد انسان مريض من قبل خمس سنين كنت احبه وكنت اضن انه
    يحبني لكن للأسف قضى على شرفي وبعد عني وتزوجك وانا مو قادرة ساعديني يا
    نور
    نور طالعتها : وشنوو المطلوب مني



    غرام : قلت يمكن تاب وتزوج لكن من بعد إلا شفته اليوم نور احمد يكذب عليكِ هو مش مسافر هو الحين مع خويته اقصد حبيبته الجديدة
    نور نزلت راسها : اخت مروح ضنيت ان عندك كلام مهم تبي تقولينه بس
    غرام : احمد عمره مانام معك صح
    نور نزلت راسها
    غرام : مثل ما قلت نور انتي مو مصدقتني
    نور طالعتها : في الحقيقة لأ لان احمد مستحيل يخوني
    غرام عصبت : طيب لنا موعد ثاني يانور وراح اعطيكِ الدليل
    طلعت غرام
    ونور ماتدري ليه مو مصدقتها
    أحمد مايسوي كذا
    هو صدق يكره البنات
    بس ما اصدقها
    قامت وصعدت لغرفتها اخذت شاور سريع
    ولبست ملابس نوم والقت نفسها بالسرير ونامت
    .................................................. ...................
    بيت ابو ناصر
    (( شهد))
    دخلت غرفتها
    طفت الانوار وبقا نور احمر بسيط
    القت نفسها بسريرها
    اخذت جوال خالد
    شنوو اسوي فيه كيف اعطيه لخالد
    ماتدري ليه جاها الفضول تشوف رسايله
    فتحت الجوال
    وفتحت الرسايل
    لا لا ياشهد لا تشوفين
    جاها فضول وفتحت اول رسالة
    لقتها
    دعاء
    والثانية بعد
    والثالثة صاحبه راسل له يدعوه على زواجه
    سكرت الجوال بسرعة
    ابتسمت
    عن جد ماعنده خويات
    وانا وش دخلني
    راح اكلم ناصر واقول له عن الجوال
    بعدت الجوال عنها
    وغطت نفسها
    حتى تنام بس ماجاها النوم
    فزت
    وقامت من السرير بخوف وهي تشوف جوال خالد يدق
    اخذته
    ولقت مكتوب
    (( ابو محمد يتصل بك ))
    ارد أو لأ
    أي يمكن يبي جواله
    قامت من السرير
    وطلعت من الغرفة
    نزلت تحت لقت ناصر مع مها
    شهد : السلام
    ناصر ومها : وعليكم السلام
    شهد : ناصر ابي اقول لك شي
    ناصر : قولي
    شهد : أي بس
    ناصر : بس شنوووو
    مها فهمت : انا استأذن راح اسوي لكم صير
    بعدت مها
    وناصر طالعها : تكلمي
    شهد : ناصر تذكر يوم كنت بمجمع الــ.... المهم انا ماكان عندي فلوس وجوالي مغلق فساعدني واحد وعطاني جواله و
    ناصر يقاطعها : شنووو وانتي اخذتيه
    شهد : ناصر لا تعصب يعني شنووو باسوي بهالمطر أي اختذته خاصتا انه كان محترم وبعد عني لما كلمتك
    ناصر : أي وبعدين
    شهد : نسى جواله عندي وابيك ترجعه له
    ناصر : وكيف ارجعه
    شهد : مدري في احد من اصحابه كلم اكيد بيسأل عن جواله انت كلمه واعطيه
    ناصر : ماشاء الله وخططة
    شهد : ناصر لاتقول انك تشك فيني
    ناصر : لأ بس ياشهد
    شهد مدت له الجوال : هذا جواله ويا الله كلم
    ناصر :بهالوقت
    شهد : مدري بس
    ناصر : شهد لا يكون بس
    شهد : ناصر شنو صاير لك الساعة 9 والوقت مو متأخر
    ناصر اخذ الجوال وكلم
    بعدها بثواني رد عليه
    ناصر : السلام عليكم .. اخوي مدري بس صاحب الجوال .. أي خالد .... نسى جواله عندنا ... طيب بكرا ... خلاص بلغه ..الله يسلمك
    سكر من الجوال
    شهد : شنووو
    ناصر : راح يجي بكرا ياخذه
    شهد : اهااا طيب تصبح على خير
    ناصر : وانتي من هله
    ابتسمت شهد له وصعدت لغرفتها
    .................................................. .............
    بعد مرور اسبوع
    بيت ابو احمد
    (( مكالمة بين نور وريمه ))
    نور : انا ماصدقتها تقول ان لها علاقة مع خمس سنين
    ريمه : اكيد تبي تفرق بينكم
    نور : تصدقين بهالاجازة الكل راح يسافر
    ريمه : أي والله سمعت ان هبه وبيت عمها راح يسافرون وغرور وزوجها بتسافر واختك الحلوة مع نواف بيسافرون راح اقنع ابوي نسافر
    نور : ان شاء الله يوافق
    دخلت الخدامة : مدام نور احمد هنا
    نور : احمد
    ريمه : نور شنوو تقولين
    نور : مدري الخدامة تقول احمد هنا
    ريمه : مثل ماقلت لك الحين لبسي لبس حلوو وابتسمين له سوين انك مشتاقة له
    نور : نعم !!!!
    ريمه : هذا الواقع ولا انا اكذب هههههه
    نور : لا لا مو كذا طيب مع السلامة
    ريمه : الله يسلمك وراح اكلمك اعرف الاخبار هههه مع السلامة
    نور: ههه الله يسلمك
    سكرت من ريمه
    وقلبها يدق
    فتحت الدولاب بسرعة واخذت ثوب ابيض فيه احمر
    وحطت لها كحل اسود وروج احمر
    وعدلت شعرها وحطت فيها شريطة حمرا
    توجهت للمرايه حطت لها عطر
    ونزلت بسرعة من الغرفة
    وصلت للسلم لقت احمد يسلم على ابوه
    أبو أحمد : هلا بالغالي البيت نور
    أحمد : النور نورك يا يبه
    أبو أحمد : كذا ياولدي تسافر لك اسبوع ولا تدق ولا تتصل
    أحمد : عن جد مافضيت يا يبه
    نور ابتسمت عن جد مسافر
    الحمد الله اني ماصدقتها
    أحمد ابتسم : طيب يا الغالي انا راح اصعد غرفتي ارتاح الحين
    أبو أحمد : خذ راحتك يا ولدي اهم شي راحتك
    أحمد ابتسم لأبوه وبعد
    نور بسرعة صعدت
    ودخلت الغرفة
    اتوجهت للمراية تطالع نفسها
    تذكرت ذل احمد لها
    تذكر آخر مرة ضربها فيها
    دوم يجرحها وهي بالآخر تتزين لها وتلبس
    دمعت عيونها
    اخذت منديل تبي تمسح الماكياج
    نور : بلا غباء نور تسوين له انك مبسوطة لرجعته وهو إذا تذكر انك بالدنيا بعد
    بهاذي اللحظة دخل احمد
    ولقى نور بالمرايه تمسح ماكياجها
    ظل واقف
    وهو يطالعها
    ابتسم بسخرية
    أول مرة يشوفها متأنقة كذا اكيد
    يمكن جاية من عند آخر واحد صاحبته
    ضغط على يده وسكر الباب
    نور التفتت بسرعة
    وطاح منها المنديل
    نور ارتبكت ونزلت راسها
    أحمد تقرب منها
    نور بعدت بسرعة
    تحس نست كلام ريمه كله
    مستحيل اكون جريئة معه مدري بهالحظات شنوو يصير فيني
    أحمد : مسوية فيها خايفة
    نور رفعت راسها ونزلته بسرعة
    اوووو حتى اني اطالعه مو قادرة
    الله ياخذ الساعة إلا حبيته فيها
    وقف تفكيرها
    حبيته
    انا حبيته
    نور وقفت وتقربت منه
    وبان طول احمد عن نور
    نور : حمد الله على سلامتك
    أحمد : من وين جايه
    نور دق قلبها : أحمد شنوو تقصد
    أحمد : نور انتي ماتحبيني مستحيل بنت تحب انسان بقلبها قوليلي انتي جاية
    لي من عند منوو أو (( سكت وتذكر صورة امه وبصوت مرتجف)) او من حضن منوو
    نور شهقت
    احمد ضربها
    حس انه يكرها
    كل ماضرها كل ماشاف صورة خالته يحس انه يضرب خالته مو نور نسى انه يضرب نور اصلاً
    أحمد : انتي تافه غبيه ..حقيرة كيف تقدرين تسوين كذا
    داس عليها
    يحس بداخله شي يحس بالسعادة كل ماضربها يحس انه يطلع كل إلا بداخله ..راح
    انتقم منك واسوي لك مثل ماسويتين لي ..راح اقضي على مستقبل اولادك
    ماقدرت نزلت دموعها
    عطته كف
    خلته يهدأ
    ماكانت تبي تعطيه كذا بس تحس انها مو قادرة من ضربه لها
    أحمد ظل منصدم
    وطالع نور
    إلا اثار الضرب بانت على جسمها
    أحمد : انتي كيف تتجرأين وتمدين يدك علي
    نور : مثل ما انت تجرأت ومديت يدك علي
    سكتت
    بعدها بكت : انت ليه تسوي كذا ابي افهم بس شنوو سويت انا ما خنتك صدقني ماخنتك
    حاولت توقف
    حطت يدها على خدها إلا طلع منه دم من قوة الضرب : كل إلا سويته لي حبيت
    اقول لك الحين ارضي ضميرك انت عذبتني وذليتني ودست بكرامتي خلاص طلقني
    طلقني الحين مو انت تبي كذا
    أحمد طالعها : انا ما ابي اذلك ولا ابي شي منك بس إلا ابيه اني اطلع إلا فيني
    نور : لأنك اناني تضن ان الناس كلها مثل بعض إذا الناس كلها كذا انت ليه
    ماطلعت مثلهم وإذا البنات كلهم كذا قول لي المتزوجين الحين وإلا عندهم
    اسرة سعيدين ليه طلعوا كذا
    أحمد : هههه تكذبين على منوو للأسف مافي اسرة سعيدة إلا بأحلامك
    نور : طيب ول قلت عنك انك خاين وكل يوم مع بنت يا خاين
    أحمد : توجهين هذا الكلام لنفسك
    نور تحس انه مستحيل يقتنع
    مشت بخطوات بطيئة من الأل إلا تحس فيه وطلعت من الغرفة
    أحمد رفع راسه وابتسم : انتي إلا طلبتين الطلاق يا نور وهذا من رضاكِ
    .................................................. ........

    (( نور ))
    دخلة غرفة
    بسرعة وجلست على السرير
    بكت وبكت
    تحس كل شي يألمها
    آآه
    ما اضن انه له ماضي او شي هو يبي يكره الكل بنفسه
    دق جوالها
    لقته رقم غريب
    رفعته
    نور : الووو
    ..........: هلا بأحلا صوت سمعته
    نور: عفوا منوو معي
    .........: معاكِ انسان يبيكِ ويحبك
    نور بسرعة سكرت الخط
    .................................................. ............
    اليوم الثاني
    الساعة 10 صباحاَ
    بيت أبو راشد
    طلعت هبه لسيارة مع اخوانها
    وبعدها صعدت مع أم راشد إلى بدت تتقرب لها شوي
    وتوجهوا إلا المطار
    بعدها بنص ساعة وصلوا
    نزلوا من السيارة
    جلس علاء وأسماء وخالد في الكرسي وهبه بجنبهم
    اسماء : هبه بي اروح الحمام (( الله يكرمكم ))
    هبه : بهالوقت
    أم راشد : اخذين اختك وبلاه الكسل
    هبه مسكت يد ختها
    واخذتها
    أبو راشد : انتي ليه معصبة
    أم راشد : هالبنت ماتعجبني يا كرهي لها
    أبو راشد : الله يهديكِ بس
    .................................................. ..........
    بيت سعود
    دخل سعود البيت ولقى مرام جهزت له الفطور ابتسم لها
    وجلس يفطر معها
    مرام : حبيبي ماتفكر نسافر
    سعود : وين ماتبي حبيبتي انا معها
    مرام ابتسمت : أي مكان
    سعود : طيب بكرا راح احجز لنا
    مرام وقفت وتوجهت للابتوبها
    سعود ابتسم دخل الحمام (( الله يعزكم )) غسل يده
    وطلع وظل واقف
    مرام دخلت المسن لقت رسالة من فارس الخيال
    ارتبكت تفتحها قدام سعود
    سعود جلس بجنبها : شبلاكِ
    مرام : لا ولا شي
    سعود : عندك رسايل كثير
    مرام : أي
    سعود : فتحتيهم كلهم إلا هاذي
    مرام : احس انها مو حلوة
    سعود : تخبين شي
    مرام : لأ
    سعود : طيب ليه ماتفتحينها
    مرام ارتبكت وفتحتها
    وهي تدعي ان شي للمنتدى ومايقول شي ثاني
    عزيزتي رنيم الحب
    اشتقت لوجودك بالمنتدى
    (( هنا مرام حست بخوف وقلبها يدق إلا قدام سعود ))
    كملت الكلام
    انتظر منك دخولك للمنتدى
    حبيبك
    فارس الخيال
    أو زوجك المحب
    سعود
    التفتت بسرعة لسعود وهي مو فاهمة شي
    سعود : احبك
    مرام حطيت يدها على فمها وبكت

    سعود : حبيبتي ليه تبكين ؟؟؟
    مرام : ليه كذا
    سعود : ههههه خلاص ما احب اشوف دموعك
    ضمها له وباس خدها
    مرام : قاسي حتى مابينت لي
    سعود : ههههههه
    .................................................. .................
    بيت متعب
    دخل متعب الغرفة لقى الغرفة مظلمة ودخل ولقى الانوار وطلعت اضاءة
    ولقى شروق قاعدة وجنبها كيك وعصير
    متعب ابتسم وجلس بجنبها : يا حلووو مفاجائتك
    شروق : لكن هاذي المفاجأة غير
    متعب : اكيد غير لأنك انتي كل شي فيكِ غيرر
    شروق ابتسمت : متعبب انا حامل
    متعب : هاااااااااااااااااا
    شروق همست : حامل
    متعب وقف : صدق
    شروق : هههه أي
    متعب حملها واخذ دوره كامله وهو يدور
    وبعدها نزلها : قولين صدق
    شروق : هههههه منت خايف على ولدك
    متعب : راح اصير ابو
    شروق ابتسمت له
    متعب : صدق ان هاذي المفاجأة غيرررر
    .................................................. ...................
    بيت زياد
    غرور : طالع حبيبي
    زياد : أي رايح لأحمد ولد عمي
    غرور : الله يحفظك
    زياد : طيب قلبي انتبهين لنفسك
    غرور : وانت بعد
    زياد : مع السلامة
    غرور : الله يسلمك
    طلع برا البيت
    صعد سيارته وتوجه لبيت أحمد
    بعدها بدقايق وصل البيت
    فتح له الحارس الباب
    ودخل لقى احمد ينتظره
    ................
    (( في جهة ثانية ))
    "نور "
    صحت نور الساعة 1 الظهر
    قامت وصلت
    وجلست على السرير
    بعدها وقفت ولقت في وجها الضربات
    مستحيل اخلي حد يشوفني كذا
    راح اطلب من الشغالة كريم او شي
    طلعت من الغرفة
    مالقت حد بالبيت
    نزلت تحت مرت من المجلس وسمعت صوت أحمد مع زياد
    وقفها زياد وهو يقول : كيفك مع نور
    وقفت تحت الباب تبي تسمع شنوو يقول
    أحمد : راح اطلقها
    زياد : احمد انت صاحي
    أحمد : أي صاحي لأنها راح تتعب إذا ظلت معي امس ما تركتها من كثر الضرب
    زياد : تضربها !!
    أحمد نزل راسه
    زياد : ليه يا احمد نور بشنوو قصرت معك
    أحمد : لأنها خاينة ومثل كل بنت
    زياد : ومن قال ان كل البنات خاينين
    أحمد : انا اقول والدليل انت وغرور هي خانتك صح أو لأ
    زياد سكت وبعدها : لأ ما خانتني
    أحمد :لا تكذب
    زياد : انا وغرور نحب بعض وواثقين ببعض
    أحمد : هههه لا توثق كثير
    زياد : احمد ممكن تحكي لي شنوو سبب هالكره
    أحمد سكت شوي وبعدها نزل راسه
    أحمد : أول ماولدتني امي وانا اشوف هواشها مع ابوي كل يوم يتهاوشون وماكنت
    اعرف الاسباب لين صار عمري 10 وسمعت امي تكلم شاب وتضحك وتغازله
    كرهتها وكرهت كل شي
    كانت تضربني وتجرحني
    ابوي يسكت لها ويعرف انها تخونه
    وبيوم من الايام سافر
    وصار يجيها البيت
    انصدمت من إلا اشوفه كنت اشوفها مع خالتي يسون اشياء المفروض واحد عمره 10 مايعرفها
    البيت
    مرت ايام وانا كل ماكبرت اكره امي لين ماطلقها ابوي سافرت وتركتني عند خالتي
    إلا كانت تعاملني معاملة غير عن امي
    ماكنت عارف انها حقيرة كذا
    تخيل انها (( سكت ))
    زياد طالعه : احمد لا تسكت قول شنوو
    أحمد : صارت تصورني لين مادخلتني غرفتها و
    سكت
    أحمد : ضايقتك صح
    زياد : لأ .. انا آسف لأني فتحت لك جروح قديمة
    أحمد :وهاذي الجروح متى انغلقت حتى تنفتح
    زياد : احمد مدري شنوو بعدين صار لك أو شي مثل كذا بس نصيحة مني لا تخلي
    الانتقام قدامك والكره يملا قلبك وكرهك للبنات شي طبيعي من إلا شفته من
    امك وخالتك وغيرهم وإلا شفته في طفولتك بس حبيت اقول لك مو كل البنات م\ثل
    بعض مثلنا مو كل الشباب مثل بعض
    أحمد تنهد
    زياد : طيب حموود انا طالع لحبيبتي زوجتي إلا مستحيل تخوني
    أحمد طالعه : وش قصدك
    زياد : قصدي ان زوجتي تحبني وانا احبها ومستحيل تخوني
    أحمد ابتسم : طيب مع السلامة
    زياد : الله يسلمك
    (( نور ))
    بعدت بسرعة من الباب وصعدت الغرفة إلا نامت فيها
    سكرت الباب
    وهي مصدومة كيف في اهل كذا
    وفي ناس كذا
    القت نفسها على السرير وتغطت
    بعدها حس بدوخة شنوو هالألم إلا احس فيه
    نور : آآآآآآآه
    دخلت الخدامة بسرعة : مدام نور فيكِ شي
    نور : لا لا دوخة
    الخدامة ماري : طيب راح اعطيكِ حبوب ثواني وانا جاية
    نور غطت نفسها وظلت بالسرير
    لكن قطعها صوت جوالها
    ردت بدون ماتشوف الرقم
    ........: هلا حبيبتي
    نور : وانت و بعدين معك بعد عني
    ........: افااا ليه انتي اكيد راح يطلقك زوجك ما تبيني اكون جنبك
    نور سكرت بوجها
    دق الباب
    نور : ماري ادخلي
    أحمد دخل
    نور بسرعة جلست على السرير
    أحمد جا وجلس بجنبها وطالع آثار الضرب
    نور نزلت راسها
    أحمد : تعبانة شنوو إلا يألمك
    نور رفعت راسها
    احمد يسأل عني ؟؟
    نور : ها لا بس كان راسي يألمني
    أحمد : طيب يمكن لأنك ما اكلتين شي
    نور : يمكن
    أحمد : طيب انا راح اقولهم يسون لك شي تاكلينه
    نور : لا تتعب نفسك ما ابي شي
    أحمد : يكون احسن بعد
    نور : أحمد
    أحمد : نعم
    نور : ا في واحد يزعجني بمكالماته
    أحمد رفع راسه : أي وبعدين
    نور : أي كلمه وقول له يبعد عني
    أحمد قرب منها : وانتي ليه تقوليلي
    نور : لأنك زوجي إلا تحميني من هالأشكال
    أحمد : وليه ما تخاويه
    نور : أحمد قلت لك مستحيل اخونك لأنك زوجي
    أحمد : زوجك !! ليه انتي ما تبيني اطلقك
    نور رفعت راسها وطالعته
    أول مرة تقدر تطالعه
    بدون شعور ضمته
    انصدمت من إلا سوته
    بس ماتدري ليه تبي تحسسه بالحنان إلا فقده
    أحمد ظل مصدوم
    سكت
    نور بكت وهي حاضنته : ماتوقعت يجي اليوم إلا راح احبك فيه مدري كيف حبيتك
    أحمد : نور
    نور : انسان مغرور واناني وقاسي وسخيف وتافه بس احبك
    أحمد ابتسم
    غمض عيونه
    وبعدها بلحظات دخلت الخدامة
    وأحمد بعد بسرعة عن نور
    الخدامة حست بأحراج وطلعت
    أحمد وقف
    وطلع من الغرفة
    اما نور
    مو مصدقة ولا شي
    .................................................. .............
    بيت هناء
    (( غرام ))
    حست بالقهر
    أحمد مو مصدق أي شي اقوله عن نور
    نور قلتل ها كلام ولا صدقت
    لازم اسوي شي
    جات على بالها فكرة
    كلمت خالتها هناء
    وقال انها بتكلم المستشفى وبتساعدها
    غرام : واووو شكرا على الاوراق
    هناء : اكيد هالخطة بتنجح خاصتاً انك قلتيلي اهم ولا مرة ناموا مع بعض
    غرام : أي انا اعرف احمد وقلت لنور
    غرام اخذت الورقة وطلعت من البيت طيب يا احمد آخر شي بتكون لي
    كلمت احمد
    مرة
    ومرتين
    ليه مايرد
    بالنهاية رد
    غرام :الووو
    أحمد : انتي منوو
    غرام : نسيت صوتي
    أحمد : اخلصي شتبين
    غرام : ابي اشوفك
    أحمد : اقول يا بنت الماما بعدين عن طريقي احسن لك
    غرام : طيب ما تبي تعرف آخر اخبار زوجتك
    أحمد : لأ
    غرام : لهدرجة واثق فيها
    أحمد : انتي شنوو تبين
    غرام : ابي اعطيك شي
    أحمد :........
    غرام : طيب انت بسيارتك وطلعت من البيت صح
    أحمد : انتي تراقبيني
    غرام : اكيد مو احبك اكيد اراقبك
    أحمد : انتي وحدة غبية
    غرام حست بالقهر
    جرحها بس سكتت
    طيب يا احمد راح اصبر
    غرام : هذا انت صح شفتك بليز وقك بس راح اعطيك شي وماراح تشوفني مرة ثانية
    أحمد وقف سيارته
    غرام نزلت له
    وهي مو مصدقة واااو أحمد قدامي
    أحمد : بسرعة شنوو تبين
    غرام مدت له الأوراق : حبيبت اقول لك ان زوجتك الحلووة نور
    حامل

    بيت هناء
    (( غرام ))
    حست بالقهر
    أحمد مو مصدق أي شي اقوله عن نور
    نور قلتل ها كلام ولا صدقت
    لازم اسوي شي
    جات على بالها فكرة
    كلمت خالتها هناء
    وقال انها بتكلم المستشفى وبتساعدها
    غرام : واووو شكرا على الاوراق
    هناء : اكيد هالخطة بتنجح خاصتاً انك قلتيلي اهم ولا مرة ناموا مع بعض
    غرام : أي انا اعرف احمد وقلت لنور
    غرام اخذت الورقة وطلعت من البيت طيب يا احمد آخر شي بتكون لي
    كلمت احمد
    مرة
    ومرتين
    ليه مايرد
    بالنهاية رد
    غرام :الووو
    أحمد : انتي منوو
    غرام : نسيت صوتي
    أحمد : اخلصي شتبين
    غرام : ابي اشوفك
    أحمد : اقول يا بنت الماما بعدين عن طريقي احسن لك
    غرام : طيب ما تبي تعرف آخر اخبار زوجتك
    أحمد : لأ
    غرام : لهدرجة واثق فيها
    أحمد : انتي شنوو تبين
    غرام : ابي اعطيك شي
    أحمد :........
    غرام : طيب انت بسيارتك وطلعت من البيت صح
    أحمد : انتي تراقبيني
    غرام : اكيد مو احبك اكيد اراقبك
    أحمد : انتي وحدة غبية
    غرام حست بالقهر
    جرحها بس سكتت
    طيب يا احمد راح اصبر
    غرام : هذا انت صح شفتك بليز وقك بس راح اعطيك شي وماراح تشوفني مرة ثانية
    أحمد وقف سيارته
    غرام نزلت له
    وهي مو مصدقة واااو أحمد قدامي
    أحمد : بسرعة شنوو تبين
    غرام مدت له الأوراق : حبيبت اقول لك ان زوجتك الحلووة نور
    حامل
    احمد مد يده واخذ الأوراق
    طالعهم وبعدها وجه نظره لها : أي وبعدين
    غرام : اقول لك حامل
    أحمد ببرود وسخرية : لا عن جد ؟؟ لا لا احلفي حامل
    غرام : أحمد شبلاك اقول لك انها حامل وانتوا عمركم مانمتوا مع بعض بغرفة فكيف تحمل يعني حامل من غيرك
    أحمد : حامل مني من غيري وانتي شدخلك انتي شدخلك فينا اصلاً
    غرام : شنووو شدخلني
    أحمد : وبعدين انتي حاطة لنا مراقب بالبيت نمنا مع بعض أو لأ لعلمك انا ونور مع بعض بغرفة (( بكذب )) ومن تزوجنا مافراقتها
    غرام انصدمت من ردت فعله : طالع الأوراق تثبت كلامي
    أحمد : أي شنوو اسوي فيهم يعني هذيلا لي
    شق الأوراق وناثرهم قدام عيون غرام إلا منصدمة
    أحمد داس على الأوراق المشققة : اقول لا اشوف وجهك مره ثانية وبعدين عنا وعن نور خاصتاً يا غرااام
    بعد عنها وصعد سيارته
    هي ظلت واقفة ومصدومة
    يحبها !!!
    لهدرجة يوثقون ببعض
    عصبت
    خالتي قالت ماينفع لنور غير السم الله يموتها ان شاء الله
    صعدت السيارة وعصبت على السواق انه يمشي بسرعة
    تحس انها انلت كثير لهم طيب يا نور حتى إلا ارسلته ان يكلمك ماكلمتيه وقلتين لأحمد عنه
    راح اشربك يوم عصير يعصر دماغك حتى تعرفين منووو غرام
    ...............................................
    بيت رياض
    رياض : حبيبتي يا الله تعالين اجلسي معي
    ريناد : طيب بس اسوي العشا
    رياض : بلا عشا بلا هم تعالين بس
    ريناد طلعت من المطبخ : رياض انت شبلاك
    رياض : مافيني شي بس ما ابي اتعشا بالبيت
    ريناد : رياض انت عمرك ماتذوقت طبخي دوم برا بس هالمرة ابي اطبخ لك
    رياض : ما احب اتعبك
    ريناد : بلا مبالغة ويا الله انا داخلة المطبخ
    رياض : وش ذا بس ابيكِ تجلسين عي من تزوجنا وحنا مانجلس مع بعض كثير
    ريناد : قول لنفسك مع اشغالك إلا ماتخلص وعلى فكرة انا عزمة اخوي ومرته بكرا
    رياض : طيب
    .............................................
    بيت شذى
    (( شذى))
    جلست بالصالة بحالها
    او بالبيت كله بوحدها
    مامعها
    حد
    بس الشغالات
    فتحت القرآن وصارت ترتل
    ودموعها تنزل
    كان هذا البيت مجرد بيت لرقص والأغاني
    بيت لتجمع البنات والشباب
    بيت كانت راح تقضي على حياة ولد ختها احمد فيه
    عمره هذا البيت ما انقرأ فيه القرآن أو حد صلى فيه
    تحس انها وحيدة مامعها
    حد غرام
    ماصارت تفكر إلا انها تاخذ أحمدمع خالتها وبس
    خالد
    آآآآه يا خالد وينك ياولدي
    انت بخير
    شنوو صاير لك الحين
    انت في وين
    جلست تقرأ القرآن بخشوع
    لين ما انفتح باب الصالة
    وسمعت خطوات مقتربة منها
    سكرت القرآن
    والتفتت
    لقت
    شذى : خـــالـــد !!!!!!!!!!!!
    خالد جلس جنب امه وهو منزل راسه
    شذى : وينك يا ولدي وين طلعت من البيت ومارجعت وين رحت
    مدت يدها له تبي تتحسسه
    لكن بعد يدها عنه
    شذى نزلت راسها : انا تبت يا ولدي ومستحيل ارجع مثل قبل
    خالد بصراخ : بعد شنووو قوليلي بعد شنوو تبتين بعد ماضيعتي كل شي هاا
    قوليلي وينها بنتك الحين ومع منوو قوليلي تدري شنوو كانت تسوي أي هذا شي
    عادي عندك لأنك كنتي تسوين مثلها ولا اعظم بعد وانا وانا
    نزل راسه بقهر
    شذى بكت : آآه ياولدي صدقني ندمانة بس إلا ابي اسويه واريح ضميري فيه اني اروح لولد خالتك
    خالد رفع راسه : أي ولد خاله
    شذى : ولد خالتك أحمد إلا تركته امه عندي وخليته من صغره يشوف اشياء صغيرة
    عليه يشوف بنات وشباب بالبيت وانا معاهم يشوف (( قطعت كلامها وهي تبكي))
    كنت اضربه إذا ماسمع كلامي كنت اعطيه زجاير يدخن معي كنت ادخله معي
    بالغرفة غصبا عنه
    خالد كان يسمع كلامها مصدوم
    منووو هاذي
    هاذي ام
    هاذي عندها قلب هي مع اختها
    خالد : كيف قدرتي تسوين كذا كيف
    شذى : الشيطان يا ولدي لعب بعقلي الشيطان
    خالد : أي شطان وإذا ربك سألك بتقولي الشيطان
    شذى سكتت
    خالد وقف : على فكرة انا مو جاي ازورك بس جاي اقول لك اني ابي اتزوج بس مدري البنت توافق علي بعد إلا تعرفه عن امي أو لأ
    مشى وتركها
    يحس انه كارها وكاره هاذي الحياة
    حمد ربه انه تاب
    وطلع من إلا كان هو فيه
    .................................................. ...........
    بيت أبو أحمد
    (( أحمد ))
    دخل البيت يحس انه تعبان
    صعد السلم لكن استوقفه ابوه
    أبو أحمد : هلا بالغالي نورت البيت
    أحمد : هلا يبه
    أبو أحمد : وين رحت
    أحمد : رحت احجز لي ولنور
    أبو أحمد : خلاص راح تسافرون
    أحمد : أي
    أبو احمد ابتسم : الله يسعدكم ان شاء الله
    أحمد : طيب يبه انا الحين راح اصعد غرفتي ارتاحتبي شي
    أبو أحمد : روح اهم شي راحتك
    أحمد ابتسم لأبوه وصعد فوق
    .................
    (( نور ))
    صحت من النوم بخوف
    تحس بالحر
    حلمت بكابوس مزعج
    كان قلبها يدق بقوة
    قرأت المعوذات وقامت من السرير بخوف
    بدلت ملابسها
    وجلست على السرير
    قلبها يدق
    تحس بخوف
    تحس بشي راح يصير لها أو لأنسان غالي عندها
    تنهدت وتعوذت من ابليس
    سمعت صوت الباب ينفتح التفتت لقت أحمد داخل الغرفة بهدوء
    ابتسمت
    لقت أحمد متوجه لدولاب اخذ له لبسه
    وطلع برا الغرفة
    شفيه ؟؟
    حتى سلام ماسلم
    هههه ومن متى احمد حاس فيني اصلا
    تذكرت كلام ريمه لها ان مو بلازم هو إلا يتقدم هي إلا تتقدم وتحاول انه تخليه يحبها
    كانت راح تفتح الباب
    لكن لقت الباب انفتح
    دخل احمد
    وسكر الباب وبعدها قفله
    نور خافت من نظراته لها
    أحمد : ليه تطالعيني كذا
    نور : هااا لا بس
    أحمد بعد عنها وجلس بالسرير وغطا نفسه : جهزين شنطتك بعد بكرا راح نسافر
    نور : ان شاء الله بس انت ليه مقفل الباب
    أحمد : مالك دخل انتي بس جهزين الشنط ولا تزعجيني
    نور نزلت راسها وبعدت عنه
    .................................................. ..........
    بيت نواف
    نواف : حبيبتي باقي شهرين وتولدين ان شاء الله
    ندى : نواف إذا جبت بنت شنوو راح تسميها
    نواف : إذا جبتي بنت انتي إلا سميها بس إذا جبتين ولد انا باسميها
    ندى : ههههههههههههههههه
    نواف : فديت هالضحكة
    ندى : تسلم لي نواف حبيبي
    نواف : نعم
    ندى : تصدق ابي اروح بيت اخوي اشتقت لهم
    نواف : طيب قلبي لبسين وانا راح آخذك
    ندى : تسلم لي
    وقفت ودخلت الغرفة تلبس عباتها
    .................................................. ...............
    في ثاني

    في مصر
    جلست هبه
    لقت الساعة 10 صباحا بتوقيت السعودية
    لبست عباتها وتحجبت
    طلعت من الغرفة
    لقت خالد وعلاء جالسين ويشاهدوا
    ابتسمت وجلست جنبهم
    هبه : صباح الخير يا حلووين
    خالد : هلا هبه
    هبه : هلا خلودي فطرتون
    علاء : لأ
    هبه : طيب ايش تبوا تاكلون
    علاء : هبه جوالك يدق
    هبه التفتت
    لجوالها
    ورفعته
    هبه : الووو
    ........: هلا وغلا يا بنت العم
    هبه : اووو انت ما مليت انت منوو اصلا
    .......: قلت لك انا ولد عمك
    هبه وقفت : يعني كيف ولد عمي
    ........: هبه الناس إلا انتي عايشة معهم ما يقربون لك
    هبه : يعني كيف
    .........: انا اسمي فايز
    هبه : هااا
    فايز : الله يسامح امك بس الله يسامحها إلا باعتك لهم
    هبه : انت تتكلم عن شنووو
    فايز : آآآآآآه على برائتك امووت عليكِ
    هبه سكرت الجوال بسرعة
    نزلت دموعها
    ياربي شنوو يقصد بكلامه
    إذا انا مو بنتهم
    انا بنت منووو
    راح اكون منووو اصلا يمكن حتى اسم هبة مو اسمي
    حست انها دايخة مو قادرة تركز
    جلست
    ولقت ام راشد طالعة
    أم راشد : انتي قعدتين
    هبه : أي
    أم راشد : وليه ماسويتين الفطور
    هبه : انا آسفة
    أم راشد : انتي مو آسفة انتي تقومين الحين وتسوينه
    هبه نزلت راسها : ان شاء الله
    بعدت عنها وتوجهت للمطبخ
    عرفت الحين ليه كانت تبيني اجي معهم السفر
    حتى اخدمها
    ليه تسوي لي كذا
    ليه ما تحبني
    دخلت المطبخ
    طلعت الصحون والملاعق
    وبدت بالفطور
    سمعت صوت خطوات من وراها
    التفتت لقت مازن
    تغطت بسرعة
    مازن : كيفك
    هبه : بخير
    مازن : تبي مساعدة
    هبه : لا مشكور بس
    مازن : بس شنووو
    هبه : متى راح نرجع السعودية
    مازن : مليتين
    هبه : مدري
    مازن ظل ساكت
    هبه التفتت
    وصارت تغسل الصحون
    مازن ظل يطالعها
    بدون شعور تقرب لها وصار وراها بالضبط
    هي حست له
    زادت دقات قلبها
    لازم اقول له يبعد عني
    التفتت له
    لكنها سكتت وهو ظل بعد ساكت
    هبه : مازن بعـ
    ماكملت إلا دخلت أم راشد
    هبه طاح منها الصحن إلا بيدها
    أم راشد : يا قليلة الأدب
    توجهت لها بكل قوتها
    وعطتها كف
    اخذتها من شعرها وطلعتها برا المطبخ
    ام راشد : انتي ما تستحين على وجهك يا حقيرة
    هبه بكت : خالتي لا تفهميني غلط
    أم راشد : الله ياخذك ان شاء الله يابنت الشوارع إلا مدري من وين جيتين غلطت اختي اخذتك من الشارع
    هبه انصدمت من كلامها
    مازن وقف
    هبه نزلت دموعها
    أم راشد : لا تطالعيني كذا يافقيرة حنا إلا خليناكِ تكونين بنت ناس من بنت شوارع امها تدور لها على اهل إلا بنت عيلة معروفة
    هبه وقفت
    كانت مصدومه من كلامها
    الحين فهمت شنوو كان يقصد فايز
    ظلت تطالع بأم راشد : واخواني
    ام راشد : هذول اولاد اختي اما انتي بنت شوارع اقول يا بنت الشوارع
    هبه نزلت راسها
    دخلت غرفتها بسرعة وهي تبكي
    .................................................. ........
    بيت أبو عبد العزيز
    اريام : خايفة
    ندى : خايفة من شنوو
    اريام : مابقى إلا اسبوع واتزوج
    ندى : طيب وليه الخوف
    اريام : آآآآآه تصدقين خايفة على عبد العزيز إلا راح يعيش بحاله
    ندى ابتسمت : ياليت يقتنع ويتزوج
    اريام : ان شاء الله
    بهاذي اللحظات دخل
    عبد العزيز وهو مبتسم
    عبد العزيز : اشوف صار لك يومين عندنا وين زوجك عنك

    ندى : انا طلبت منه اشتقت لكم
    عبد العزيز : حنا بعد
    ندى : اريام راح تتزوج
    عبد العزيز ابتسم لها
    ندى : وان شاء الله انت بعد
    عبد العزيز : لا انـ
    ندى قطعته : لا تقول شي ابي اخطب لك
    عبد العزيز : بعديني عن هذا الموضوع لأني ما ابي
    دخل غرفته يرتاح
    اريام : شفتين ما مع الكلام فايدة
    ندى : آآآآآه منه بس.. صدق نور راح تسافر
    اريام : كيف ؟؟ يعني ماراح تحظر الزواج
    ندى : مدري
    اريام : لا كنت اتمنى تكون موجودة
    ندى : يمكن ما يطولون
    اريام : ان شاء الله
    .................................................. ................
    بيت ابو أحمد
    أحمد حمل الشنط وطلع برا ونور معاه
    حتى وين راح نسافر مدري
    آآآآآآه ياربي بشنووو يفكر
    دخل السيارة ونور جلست بالكرسي إلا جنبه
    حرك السيارة وهو ساكت ومتوجه للمطار
    نور ظلت متوترة
    لين ماقال لها أحمد
    ينزلون
    نزلت معه
    وجلسوا حتى اعلنت عن رحلتهم
    أحمد وقف ومشى ونور تحس انها ضايعة
    دخلوا الطائرة
    جلست نور واحمد لس بجنبها
    ظلوا ساكتين والصمت ما انقطع بينهم
    لين اقلعت الطائرة
    نور بتردد : أحمد
    أحمد التفت لها
    نور : وين راح نروح
    أحمد : ايطاليا
    نور : هاااااا !!!!!!!وراح نتأخر
    أحمد : ليه تسألين
    نور : لان زواج اختي قرب و
    أحمد سكت عنها : لا تخافين ماراح نطول
    نور : وليه راح نروح كذا فجأة
    أحمد : عندي شغل
    نور نزلت راسها غمضت عيونها وحاولت تنام
    .................................................. .......
    بيت أبو ناصر
    ناصر : مدري عنك يا يبه
    أبو ناصر : الشاب ماشاء الله عليه مؤدب وباين عليه محترم
    ناصر ابتسم
    أبو ناصر : خلاص راح اكلمها بالموضوع
    ناصر : الله يوفقها ان شاء الله
    أبو ناصر : يا شهد .. شــــــــهــــــد
    شهد نزلت من السلم : هلا يبه
    ابو ناصر ابتسم : ابيكِ بموضوع
    ناصر ابتسم لها وطلع من البيت وراح لزوجته
    شهد : تفضل يبه
    أبو ناصر : الحين كبرتين وماشاء الله عليكِ
    شهد نزلت راسها : تسلم يبه
    أبو ناصر : والحمد الله جا اليوم إلا انتظرته
    شهد طالعت ابوها وهي مو فاهمة ولا شي
    أبو ناصر : تقدم لك واحد يا بنتي وماشاء الله عليه انا واخوكِ سألنا عنه
    شهد نزلت راسها
    أبو ناصر : اسمه خالد الـ............
    شهد رفعت راسها : انت متأكد يبه
    أبو ناصر ابتسم : أي
    شهد نزلت راسها وقامت بسرعة
    أم ناصر : هههه البنت استحت
    أبو ناصر : الله يستر عليها
    أم ناصر : ان شاء الله
    .................................................. ..........
    اليوم الثاني
    بيت عبد الله
    دخل عبد الله البيت مبتسم وهو يشوف ياسمين
    عبد الله : السلام عليكم
    ياسمين : وعليكم السلام
    عبد الله : هلا بالحلوة هي ولي ببطنها
    ياسمين رفعت راسها : عبد الله انت
    عبد الله ك أي انا بنفسي ابيكِ تجيبين لنا عيال
    ياسمين ابتسمت : صدق
    عبد الله : اكيد
    ياسمين ابتسمت وبعدها نزلت دموعها
    عبد الله تقرب منها : ليه تبكين
    ياسمين : انا مو مصدقة شي
    عبد الله ابتسم لها : خلاص يا ياسمين راح نبدأ حياة جديدة صح
    ياسمين ابتسمت : أي
    .................................................. ..................
    المطار
    وصلت الطائرة في اليوم الثاني
    نزلت نور من الطائرة وصعدت السيارة إلا راح تاخذهم على الفلة
    مرت نص ساعة لين وصلوا
    نزلوا للفلة
    ودخلوا داخل
    نور انبهرت من الفلة وجمالها
    أحمد : ليه واقفة
    نور : هاااااا
    أحمد ابتسم : راح اعرفك على انسان احس انه مثل ابوي
    نور : منووو
    احمد بدون مقدمات مسك يدها
    ومشى معها
    دق الباب
    وفتحته له
    اميرة : احمد !!!!!
    أحمد ابتسم : وينه أبو سعد
    اميرة ( ام سعد ) ابتسمت : تفضلوا
    دخل احمد وهو بعده ماسك يد نور
    سلم على أبو سعد
    أم سعد : منووو هاذي الحلووة إلا معك
    أحمد : هاذي نور زوجتي
    أبو سعد وأم سعد طالعوا ببعض : تزوجت !!!!!!
    أحمد : أي
    نور ابتسمت لهم
    أم سعد : ياربي لك الحمد ما ضنيت انك تفكر تتزوج
    أبو سعد : الحمد الله
    أحمد : طيب عن اذنكم حنا راح نروح نرتاح
    أم سعد : اذنك معك يا ولدي
    .................................................. ..........
    بيت هناء
    غرام :ههههههههههههههههههههههههه
    هناء : بسم الله شبلاكِ تضحكين كذا
    غرام : مليت يا خالتي مليت احس اني مو قادرة اخذ احمد
    هناء : وانتي منقهرة عشان كذا
    غرام : آآآآه كيف نور الغبية اخذته مني
    هناء مدت لها صور : شوفي هاذي ومعاهم لفيديو
    غرام طالعت الصور وهي مبتسمة : تصدقين اني ضنيت اهم صدق
    هناء : هههه تركيب يا الغلا ونور راح يطلقها احمد هالمرة
    غرام ابتسمت
    اخذت الفيديو والصور دخلتهم بجوالها ورسلته له
    غرام : آآآآآآه يا خالتي عليكِ افكار
    هناء : هههه اعجبكِ
    غرام جلست وشربت العصير وهي مبسوطة وتنتظر ردت فعله
    .................................................. ..........
    في مصر
    توجهت عائلة ابو راشد للمطار حتى يرجعون لسعودية
    هبه كانت ماسكة يد اخوانها
    جلسوا مع بعض بالطائرة
    الحين عرفت منوو انا
    عرفت ان امي عمرها ما حبتني آآآه
    اقلعت الطائرة
    هبه حست بالتعب ونامت وبحظنها اسماء
    .................................................. .............
    في ايطاليا
    نور : أحمد ماراح تنام
    أحمد : لأ
    نور : اهاا
    دق جوال احمد بوصول رسالة له بعدها جات رسالة ثانية
    وثالثه
    ورابعة
    نور طالعته
    أحمد ترك جواله وما اهتم وطلع من الغرفة
    نور تغطت ونامت
    بعد ساعتين
    دخل الغرفة بهدوء
    لقاها نايمة ابتسم
    اخذ جواله وطلع بهدوء حتى ما يزعجها
    لقى 10 رسايل
    منوو هذا إلا راسل له
    فتح الرسالة
    انصدم من إلا شافه
    وبعدها فيديو
    طاح الجوال بسرعة منه
    ماحب يكمل
    الخاينة
    توقعت انها تسوي كذا
    انا مصدق انها حامل
    كيف يوم جاني شعور انها طيبة ومو مثل البنات
    اخذ جواله ومسح الرسايل
    ظل ساكت
    داس على قلبه وطلع من البيت
    لا يا احمد لا تسوي كذا
    ابتسم بسخرية وليه ما اسوي
    توجه للمكان إلا يفكر فيه وبعدها حجز له
    .................................................. .........
    اليوم الثاني
    صحت نور من النوم
    لبست بنطلون جنز وبلوزة بيضا
    وبعدها لبست عباتها وخلت شيلتها على كتفها
    وطلعت من الغرفة
    لقت الخدامة مبتسمة
    نور ابتسمت لها
    الخدامة مدت لها ظرف : هذا احمد قال لي اعطيش وياه
    نور اخذته : شكرا
    بعدت الخدامة نور فتحت الظرف
    لقت ورقتين
    فتحت الورقة الأولى

    وانصدمت
    ورقة طلاق
    طــــــــــــلقــــــــــني !!!!!!
    نزلت الدموع من عيونها وطاحت على الأرض منصدمة
    وبعده فتحت الورقة الثانية
    كان مكتوب فيها
    [ ايش رايك بالورقة ؟؟؟ عجبتك صح انتي اصلا
    من مدة وانتي تبيني اطلقك انا طلقتك دبرين نفسك هنا على فكرة انا رجعت السعودية
    عيشي حياتك الحلوة بايطاليا يا حلوة او كلمين الشباب إلا تعرفيهم يجوا وينقذوكِ ٍ]
    طاحت الورقة من يدها
    ليه تسوي كذا ليييه
    انا
    سكتت
    ماقدرت وحست بالدموع تنزل ظلت تبكي
    وتبكي
    اخذتني هنا حتى تتركني وحيدة ببلاد عمري ماجيتها ولا اعرف ولا شي عنها
    ظلت تصارخ
    : اكررررررررررررررررررررررهك ليه سويت كذا لييييه
    جت لها أم سعد : نور يا بنتي شفيكِ
    نورتبكي : آآآآآآآآه قطني هنا طلقني
    أبو سعد : خلاص لا تبكين يا نور لا تبكين حنا راح نحجز لك ونرجعك
    نور مسحت دموعها : صدق
    أبو سعد : خلاص يا بنتي لا تبكين
    أم سعد ساعدت نور توقف
    أبو سعد طالع ام سعد : خلاص انا رايح احجز لك
    طلع أبو سعد
    نور وصوتها مبحوح من البكي : ام سعد لييه احمد سوا كذا ليه
    أم سعد نزلت راسها
    نور : انا شسويت له شنوو

    .................................................. ...........
    بعدها بيومين نور رجعت السعودية توجهت لبيت عبد العزيز إلا كانت ندى واريام متجهين للكوافير لأنه كان عرس اريام
    ندى : نور !!!!!!
    نور ضمت ختها وظلت تبكي وتبكي
    اريام : نور شنووو صار
    نور مسحت دموعها
    ما تبي تنكد على ختها ليلة عرسها
    نور : لا بس راح اجي معكم للكوافير
    اريام وندى ناظرون ببعض
    مستغربين من حال ختهم
    إلا بلحظات دخل عبد العزيز ولقى نور
    عبد العزيز : هلا با الغالية إلا وينه زوجك
    نور نزلت راسها : يا الله حتى نروح للكوافير
    طلعت برا ودخلت السيارة
    طلعت بعدها اريام وندى
    وتوجهوا للمزينة
    .................................................. ...............
    بيت أبو راشد
    أم راشد : والله مو مصدقة ان اليوم زواجه
    مازن ابتسم : يا الله يمه حنا راح نطلع الحين
    أم راشد : عقبالك يا ولدي ابي اشوفك معرس
    مازن : يمه انا قلت لك ماراح اتزوج غيرها
    أم راشد تضايقت : ردينا عل هاذي السالفة
    مازن بعد عنها وطلع من محمد
    أم راشد : كيف حبها وتعلق فيها
    وش إلا شافه فيها من جمالها يعني
    ..................................
    (( هبه ))
    كانت جالسة بغرفتها
    ما تبي تروح الزواج
    تحس انها تعبانة وموقادرة حتى تفكر
    دق الباب
    هبه : منووو
    أبو خالد : انا يا يبه
    هبه : تفضل
    دخل ابو خالد
    وشاف هبه جالسة على السرير
    جلس بجنبها
    وطالعها بحنان عمره ما عطاها وياه
    هبه نزلت راسها
    أبو خالد : لا تصدقينهم انتي بنتي أي
    هبه رفعت راسها
    أبو خالد : أي بنتي هبه اكبر اخوانها إلا كبرت وحنا ربينها وخلينها تربي اولادنا اخوانها
    هبه : يبه
    بكت وضمت ابوها
    أبو خالد مسح على شعرها : صدق انك مو بنتنا الحقيقية وبنت عيلة ثانية بس ماراح ياخذوك مننا لأنك بنتي إلا ربيتها
    (( أم خالد ))
    كانت تطل من الباب
    تحس بالخجل انها تدخل
    بعد إلا سوته ببنتها
    ترددت
    وبعدها دخلت وضمت هبه بسرعة
    : سامحييني يا بنتي سامحيني
    هبه نزلت دموعها
    وكأن حياة جديدة بدت لها
    .................................................. ........
    بيت أبو أحمد
    (( أحمد ))
    طلع هوا الدخان
    الغرفة امتلت دخان الزجاير
    فتح العلبة العاشرة
    وظل يدخن
    ابتسم
    تخلصت منك يا وسخة يا قذرة
    سحب اكثر من الدخان
    ياليت اني ماقلت لأبو سعد انه يساعدك ويرجعك هنا
    ياليت تظلي هناك بحالك
    دخل ابو احمد
    وماقدر وطل يكح
    فتح النوافذ
    أبو أحمد : انت شنوو راح تسوي بنفسك
    أحمد : مالك دخل
    أبو احمد : احمد
    أحمد : انت إلا تزوجت لييه تتزوج لييه حتى تدمرني ولا تبيني اتزوج حتى اتدمر مثلك اكرهم اكرهك انت بعد
    أبو أحمد تقرب من ولده : أحمد لا تقول كذا
    احمد : اطلع برا
    أبو أحمد : أحمد انت شارب ؟؟؟؟
    أحمد وقف : مالك دخل في حياتي اطلع براا
    أبو أحمد عطا أحمد كف : لا تخلي الماضي يأثر عليك
    سحب الزجارة من يده وقطها بالزبالة
    واخذ كل علب الزجاير وقطهم
    أبو أحمد : انا عارف انك مستحيل تشرب بس انت تنتحر كذا
    أحمد طل ساكت
    وبعدها قال بهمس : خانتني .. مثل ماتوقعت (( بصراخ )) انا حبيتها
    أبو أحمد رفع راسه
    أحمد طلع من الغرفة بسرعة
    .................................................. ........
    في الصالة
    دخلت اريام الصالة
    وعيون الكل عليها
    توجهت لنهاية وجلست
    نور اخذت لها ريمه ثوب لأنها نست نا تاخذ لها ثوب
    ريمه : رجعتين من السفر
    نور : أي
    ريمه ابتسمت لها : ها وش سويتين مع احمد
    نور : ما سويت شي
    ريمه : ما تحسين بتقدم معه
    نور : ههههه تقدم وهو طلقني
    ريمه : شنوووووووووووو !!!!!!!!!!!!!!
    الكل طالع ريمه
    ريمه مسكت يد نور وطلعوا بر الصالة
    في الحديقة
    ريمه : طيب ليه سوا كذا
    نور : مدري بدون سبب
    ريمه نزلت راسها : طيب يا الله ندخل لأن محمد شوي وبيدخل
    نور ابتسمت بألم
    ودخلت معها الصالة
    .................................................. .........
    (( ريان ))
    ريان بصراخ : كيف يافايز ماقدرت
    فايز : اكتشفني صاحبك احمد هذا مو بسهل حطيت المخدرات وبلغت الشرطة لكنه للأسف
    ريان : خلاص هذا انا إلا راح انتقم منه
    فايز : شنووو راح تسوي
    ريان سكت
    فايز : على فكرة حبيبتك ريمه
    ريان : شفيها
    فايز : طاحت بحب عبد العزيز
    ريان : شنوووو وانت كيف عرفت
    فايز : نسيت اني اراقبها
    ريان : وش تحب فيه
    فايز : قصدك انت إلا وش تحب فيها
    ريان : لا تتكلم عنها كذا
    .................................................. ..........
    في الصالة
    دخل محمد وصار له 10 دقايق
    اخذت لهم المصورة صور
    وبعدها طلعوا من الصالة بدا الناس يقلون
    نور : ريمه شنوو اسوي ما ابي اقول لأخوي اني تطلقت
    ريمه : ليه ما تنامين معي الليلة
    نور رفعت راسها : ريمه
    ريمه : أي نامين معي وبكرا قولين له حتى لا تعرف اريام
    نور ابتسمت لها : عن جد مدري شنووو اقول لك
    ريمه : يا الله يا حلوووة السواق جا
    لبست نور عباتها مع ريمه وطلعوا
    متجهين للبيت
    ..........................................
    بيت عبد العزيز
    دخل البيت وهو مظلم
    فتح الانوار
    قفل الباب
    حط يده على الجدار
    يحس انه بالبيت بحاله
    كل خواته طلعوا
    من هنا
    حس بالوحدة اول مرة يحس فيها
    تعوذ من ابليس ودخل
    غرفته ينام
    .................................................. .......
    بيت نواف
    دخلت ندى البيت
    وهي تحس بألم مو مفارقها
    خاصتا انها دخلت الشهر الثامن
    آآآآآآه يا ظهري
    فتحت الباب ودخلت الغرفة لقت نواف
    نواف : ندى شبلاكِ
    ندى : آآآآآآآآه يا نواف آآآآآآآآه
    نواف وقف : ندى
    ندى : مـ و بققــادرة
    نواف اخذ عباتها ولبسها بسرعة
    وطلع من البيت
    توجه للمستشفى
    دخل المستشفى و
    اخذوا ندى على غرفة الولادة
    نواف : شننووو راح تولد
    الدكتور : بالصراحة البنت ماقدرت و
    نواف يقطاعه : لكن هي بالشهر الثامن
    الدكتور: عن اذنك
    وقف نواف حس ان خايف على ندى

    أبو احمد حط غطرته على وجها : آآآآآآآه يا ولدي
    نور طالعت عبد العزيز
    عبد العزيز : نور احمد حالته خطيرة و3 % انه يعيش
    و
    نور نزلت دموعها : يعني شنووو عبد العزيز انت عارف شقاعد تقول
    أبو أحمد وقف يحس بالضعف
    رجل الاعمال الكبير
    واحد اغنياء السعودية
    انهز من خبر ولده
    طلعت الدكتورة : وين نور
    نور التفتت لها
    الدكتورة : المريض يبيكِ
    ريمه طالعتها
    نور توجهت للغرفة بخوف
    دخلت وسكرت الباب
    لقت أحمد
    قلبها دق بقوة وهي تشوفه كذا
    تقربت منه بسرعة وبكت
    نور : احمد
    ماكان يرد عليها
    فتح عيونه بتعب
    نور طالعته
    احمد مسك يدها : نور ابي اقول لك شي
    نور طالعته ونزلت دموعها
    امسح الدمعة ترى ضعفك قوي
    انهزم قدام ضعفك يا غلاي
    امسح الدمعة بعمري لو تبي
    عطني احزانك وخذ مني هناي

    أحمد : نور عذبتك وذليتك ودست بكرامتها وآخرتها حبيتك ..نور انا احبك كلمة
    ماقدرت اقولها او (( بصعوبة تكلم )) او اقن ع ت نفسي انها كذب
    نور انا
    اح بـ ك
    ترك يدها
    نور : احمد ليه سكت كمل (( نزلت دموعها )) يا الله قول احمد قول لا تسكت
    لا احمد رد علي (( بصراخ )) احمد اضربني ذلني بس لا تتركني احمد لا تموت
    الله يخليك لا تتركني احمد
    دخل الدكتور وبعدها
    طلعها من الغرفة وسكر الباب
    نور انهارت على الأرض
    جات لها ريمه وشروق وغرور
    ريمه : نور
    نور : آآآآآآآه لا تتركني
    بعدها بلحظات طلع الدكتور
    ابو احمد وقف ونو طالعته
    وقلبها يدق بقوة
    الدكتور : انت ابوه
    أبو احمد : أي
    الدكتور : من فضلك تعال معي شوي
    أبو احمد بعد مع الدكتور
    الدكتور : الحمد الله ولدك نجا من مرحلة الخطر بس
    أبو احمد : بس شنووو
    الدكتور : راح نرسله يسافر حتى تسوي له عملية لأن حالته ما تتأجل
    أبو احمد وقع الاوراق
    ويحس ان قلبه ارتاح شوي
    بعد عنهم
    وراح يخبر اهله
    .................................................. ..............
    في السيارة
    غرام جلست جنب النافذة
    وهي مبتسمة
    كانت متوجهة لمكان قاصدة فيه تخرب على احمد ونور
    ماراح افشل هالمرة
    هناء كانت بجنبها
    غرام : اسرع اكثر
    السايق زيد السرعة
    وبعدها وقف عند الاشارة
    غرام : افف خالة راح نطول
    هناء :ياربي مابقى شي
    غرام : اقطع الاشارة
    السايق : شنووو
    هناء : إلا سمعته
    قطع السايق الاشارة
    لكن ليس كل مايبيه المرء يصير له
    ولكل منافق وشر نهايته
    اصدمت فيهم شاحنه
    .................................................. ..............
    في السجن
    جلس بالزاوية
    بعدها وقف
    وتوجه لباب السجن
    وظل ماسكه ويصارخ : افتحه ..... انا ما قتلت حد افتحه
    جا حد من وراه وحط يده على كتفه : يا ولدي لا تصارخ لأن محد راح يسمعك
    ريان : انت مو حاس فيني
    علي : كيف ما احس فيك وانا هنا 15 سنة
    ريان : شنوووو ليه انت شنووو سويت
    علي : آآآآآآآآه من الماضي إلا دمرني
    ريان طالعه بألم
    علي : طيب راح اعطيك افضل صديق ظل معي بالجسن
    ريان : منووو
    مد علي له القرآن وهو مبتسم
    اخذه ريان
    وهو يطالعه : من مدة ما قرأ أو مو من مدة من سنين
    .................................................. .................
    بعد مرور 3 سنين
    اجتمعت العائلتين بالشاليه
    غرور : ههههههه لا زياد لا تكذب قول لهم الحقيقة
    زياد : عن جد ما اكذب
    زياد رفع ولده : تعال يا قلبي انت (( باسه على خذه )) ماشاء الله تشبهني الحمد الله ماطلعت شبه امك
    ريناد : هههههههههههههههه
    رياض : لا تضحكين كثير ماندري عنك (( طالع بطنها )) يمكن إلا بداخلك يكون كذا
    غرور : اقول رناد هذول ما منهم فايدة يا الله نروح قسم البنات
    طلعوا قسم البنات
    ريمه وقفت وكلمت زوجها عبد العزيز برا
    اريام كانت تسوي لهم العشا
    نور
    جلست بحالها
    آآآآآآآه 3 سنين وهو برا ولا حتى كلم
    وينك
    وش صار لك
    طال الغياب ولامنى من اوده ويقدر طول الغيبة يطول العناق
    يامالك قلبي وصوتك تحده ان كنت كنت مشتاق فأنا الف مشتاق
    هبه : شنووو تسوي الحلوة جالسة بحالها
    نور : لا ولاشي
    هبه ابتسمت لها : اشتقتي له
    نور طالعتها : كثير
    هبه : الله يرجعه بالسلامة
    نور ابتسمت لها
    هبه : نور عن اذنك مازن يبيني
    نور ابتسمت لها
    هبه قامت
    وبعدها جات ريمه تركض
    نور: بسم الله وشفيك
    ريمه مسكت يدها : بسرعة .. بسرعة قومي
    نور : وين
    ريمه وهي تمشى معها بالسرعة : انتي تعالين معي
    نور : ااا ريمه شوي شوي
    ريمه وقفت جلست نور
    وبعدها بعدت
    نور : هذا شفيها خبلة تعالي وتعالي وتتركني بعد و تـ
    قطع صوتها
    ........: اشتقت له
    نور التفتت ولقته
    نفسه ماتغير
    لكن رجع غير بعد ماتعالج
    نور طالعته
    تبي تصدق صدق انه قدامها
    وقفت بسرعة وضمته : يا مجنون اشتقت لك كذا تتركني
    احمد ابتسم وهو ضامها : وانا اكثر
    نور : غبي
    احمد بعد عنها : وغبي بعد
    نور : أي
    أحمد : افا ليه
    نور : تصدق ما ضنيت من اول ما شفتك انك
    أحمد : اني شنووو
    نور : احمد انت عذبتني وذليتني دست بكرامتي وآخرتها تقول لي احبك عن جد مو مصدقة
    احمد ابتسم لها : انا آسف
    نور ابتسمت له ومسكت يده : انا للحين م مصدقة عادي اعطيك كفحتى اصدق
    أحمد : هههههههههههه اقول يا حلوة عندي شي ابي اسويه وراجع لك
    نور : شنوو راح تطلع
    أحمد : أي بس ساعة
    .................................................. .......
    (( أبو احمد ))
    دخل البيت فتحته له الخدامة
    لقاها قاعدة على الكرسي وما تتحرك وكانت غرام بجنبها مشوهة ويدها مكسورة
    ورجلينها انحرقوا
    طالع هناء إلا انشلت
    هناء كانت تطالعه بس ماقدرت تقول شي لأنها ما تقدر تقول ولا شي من بعد ماكانت تقول وتفعل
    أبو احمد : وصلتي للي تبيه هذا إلا تبيه فقدتي زوجك فقدتي ولدك إلا كان راح يموت وانتي ماتدرين عنه فقدتي كل شي وآخر شي فقدتي نفسك
    نزلت منها دمعة
    أبو احمد : شنووو فادك جمالك وهذا هو راااح رااااح
    وجه نظره لغرام : وانتي ربحتي خلاص وصلتي للتبينه
    ابتسم بسخرية وطلع من البيت
    .................................................. ......
    في السجن
    (( ريان ))
    جلس يقرأ القرآن وبعدها سكره وباسه صار له الين 24 مرة ختم القرآن بالسجن
    غمض عيونه وجلس يستغفر
    الشرطي : ريان لك زيارة
    ريان رفع راسه : منووو هذا إلا راح يزورني
    طلع من الباب
    ورفع راسه
    ريان : احمد !!!!!!!
    احمد طالع ريان إلا تغير كثير شعره طول كثير كبرت له لحيه وصار غيييير
    أحمد : كنت اعز اصدقائي وكنت انا بعد بس إلا كنت ابي اعرفه انت ليه سويت كذا
    ريان نزل راسه : جاي تذلني
    احمد مد يده : جاي نفتح صفحة جديدة لحياتي وحياتك نغير إلا كنا نسويه من ظلم وقسوة وانانية
    ريان طالعه
    بعدها مد يده
    حظنه
    وبكى بكى ريان من قلبه
    أحمد ابتسم وطلع
    بعدها بساعتين نادوا على ريان
    الشرطي : ريان تقدر تطلع القضية تنازل صاحبها
    ريان انصدم من إلا سواه احمد
    ..............
    بعد خمس سنوات
    نواف & ندى
    عاشوا حياتهم مع بعض
    وصار عندهم
    غسان 8 سنوات
    مرح 3 سنوات
    عبد العزيز & ريمه
    ريمه حامل بالشهر التاسع
    تعيش معه بفله خاصة فيهم بعد ماكون له ثرون
    عبد الله & ياسمين
    صار عندهم
    ولدين
    وبنت
    شهد & خالد
    عاش معها ببيت امه شذى
    إلا صارت جده
    محمد & اريام
    عاشت معه والحين هي حامل بالشهر الخامس
    متعب & شروق
    جابت له بنتين
    اوالحين هو مستقر معها بجدة وعنده مشروع كبير يشتغل فيه
    ريان & امل
    تزوج من امل
    بنت صالحة
    وعاش معها بسعادة
    مازن & هبه
    ظلت معه وتزو اخوانها كثير
    والحين هي حامل بالشهر الثاني
    سعود & مرام
    او رنيم الحب وفارس الخيال
    جابت له تؤام بنت وولد
    غرور& زياد
    جابت له بنت وولدين
    سنين & خليل
    تزوجت من ولد عمها هليل اخو مرام
    وبصعوبة اقتنعب بلي هي فيه
    نور & احمد
    ظل يسافر معها لشغله المستمر
    وهي الحين حامل بالشهر الخامس
    وظلت معاه وساعدته في كل شي
    8
    8
    النهايهـ

    لتـحمـيـل الــروآإآيــهـ
    حـمـل مــن > الـمـرفـقـآإآت

    وآإآرجو إآإنـهـآ>تـنـآل إعـجـآبـكـمـ
    ~ تــركـي الـشـهـري ~



    بابليون

  2. #2
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    10
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يسلموو يعطك العافيه



    بابليون

  3. #3
    و نٌقول باآكـ الصورة الرمزية ♪ẞḺȧ 7ɸϦ
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    "K.S.A"
    المشاركات
    2,744
    معدل تقييم المستوى
    27

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يثلمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو


    كلك ذووق وجاري التحميل ...


    دمت لي بود
    ||>محشش هلالي:ymca:



    بابليون

  4. #4
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يسلموووووووووووووووووووووووووو



    بابليون

  5. #5

    انَثى يخلق من ضِلعهآ الإعجاز‘

    الصورة الرمزية Miṥṥ.ŞhόmόҚ
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    هَــڼـــآآآآآآآآڪَ =)
    المشاركات
    1,600
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    وأخيرا روايه

    يسلموووو

    وجاااري التحميل



    بابليون

  6. #6
    الصورة الرمزية سراب !
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بمكآآني ~
    المشاركات
    10,797
    معدل تقييم المستوى
    791221

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    شكلها حلوووه

    يعطيك العآآفيه تركي

    وجآري التحميل


    :)



    بابليون

  7. #7
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يسلموووووووووووو



    بابليون

  8. #8
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    ................................ مشكووووووووووورة مررررررررررررررا كنت ادروها من زمأأأأأإن



    بابليون

  9. #9
    :: مشرفة سابقة :: الصورة الرمزية ~‘وردهـٍ العِشـاقـّ~
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    4,331
    معدل تقييم المستوى
    1553

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يعطيك العافيه تروووك



    بابليون
    استودعكم الله يامنتدى محشش





  10. #10
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    الله يعطيك العافيه..
    تقبلي مروري..



    بابليون

  11. #11
    ياهلا بريحة هلي الصورة الرمزية كشته
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    ’‘
    مشكور اخوي على الروايه
    انا ادور من مده عن ملف word لروايه
    بس سهلت علي الله يجزاك الجنه
    لاهنت تركي
    ’‘



    بابليون

  12. #12
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايهـ عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبكـ.>كامله+ملف word

    يسلمووووووو



    بابليون

  13. #13
    ياهلا بريحة هلي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: روايه عذبتني ذليتني دست بكرامتي الارض اخرتها تقولي احبك.>كامله+ملف word

    يثلموووووووووو بس طلعت روحي ياتريك على بال ماحملتها

    خخخخخخخخخخخخخخ محششه 123

    غصب سجلت وله في احد يدخل منتدى اسمو محشش لولا

    الرواية



    بابليون

المواضيع المتشابهه

  1. احبكـ وأنت ما تدري
    بواسطة نمر بغداد في المنتدى منتديات شعر و خواطر دواوين شعرية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 19 Oct 2009, 11:35 PM
  2. ودي اقول احبكـ!!
    بواسطة ♪ẞḺȧ 7ɸϦ في المنتدى منتديات شعر و خواطر دواوين شعرية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05 Oct 2009, 10:25 PM
  3. صوره عذبتني وقهرتني وذبحتني ذبح
    بواسطة زعيم المحششين في المنتدى صور Images Only موقع صور 2012
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 20 Jul 2006, 06:14 AM
  4. عذبتني
    بواسطة мš.вαнrαiиyα2 في المنتدى منتديات شعر و خواطر دواوين شعرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06 Feb 2006, 09:35 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
محول الصوتيات برنامج داون لود مانجر 2013 تحميل برنامج تحميل من اليوتيوب برنامج مشغل الفلاش خلطات صبغات الشعر احدث صبغات الشعر العناية بالشعر
العاب بن تن - -